* من ذاكرة التاريخ العراقي القريب

اذهب الى الأسفل

* من ذاكرة التاريخ العراقي القريب

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس أغسطس 11, 2011 11:55 am

الأقليات في العراق
مُساهمة طارق فتحي في الجمعة 22 أغسطس 2014 - 4:34
تشمل مختلف الجماعات العرقية والدينية. الأكراد والآشوريين (المعروف أيضا باسم الكلدان الآشوريين) ، والتركمان العراقيين يمثلون أكبر ثلاث الأقليات غير العربية في البلاد. غيرها من الجماعات العرقية الصغيرة تشمل الأرمن ، والغجر ، الشبك ، اليزيدية ، الصابئة ، Mhallami والشركس والفرس. وهناك أيضا الفلسطينية الصغيرة والأقليات الشيشانية ، وأعداد صغيرة من والبدو الإيرانيين واليهود والأذربيجانيين والجورجيين.
وتشمل الجماعات الدينية من العرب المسلمبن والمسيحيين والصابئة واليهود العراقية واليزيديين ، Yarsan والشبك والزرادشتيين والبهائيين.
بعض الجماعات على حد سواء الأقليات الدينية والعرقية ، وهذه هي الآشوريين والصابئة واليزيديين والشبك والأرمن ، والغجر ، Yarsan الكردية ، Mhallami واليهود ، فضلا عن أعداد صغيرة من الأكراد والتركمان المسيحيين.
كان تاريخ العراق، والمعروف في العصور الكلاسيكية القديمة وبلاد ما بين النهرين، موطن لأقدم الحضارات في العالم, مع التاريخ الثقافي لأكثر من 10،000 سنة, ومن هنا لقب مشترك لها، ومهد الحضارة. بلاد ما بين النهرين، وجزء من الهلال الخصيب أكبر، وكان جزء كبير من الشرق الأدنى القديم طوال العصر البرونزي والعصر الحديدي.
كان العرب غالبية سكان العراق منذ العصور الساسانية. كان يحكم العراق من قبل الإمبراطوريات الأصلية، السومرية، الأكادية والبابلية والآشورية وأيضا الإمبراطوريات الأجنبية؛ الوسيط، وقد غزا الأخمينية، السلوقية، الإمبراطوريات البارثيين والساسانيين خلال العصر الحديدي والعصور الكلاسيكية القديمة، قبل العراق من قبل مسلم الراشدين الخلافة في القرن 7، وأصبحت مركزا للمنظمة الإسلامية العصر الذهبي خلال الخلافة العباسية في العصور الوسطى. بعد سلسلة من الغزوات والفتوحات على يد المغول والأتراك، سقط العراق تحت الحكم العثماني في القرن 16th، وانخفض بشكل متقطع تحت السيطرة الإيرانية الصفوية والمملوكية.
انتهى الحكم العثماني مع الحرب العالمية الأولى، وجاء العراق على أن تدار من قبل الإمبراطورية البريطانية حتى قيام المملكة العراقية في 1933. د.
كانت حضارة سومر والمنطقة التاريخية في جنوب العراق. فمن أقرب الحضارة المعروفة في العالم، مما يجعل العراق واحدة من المهود الحضارة. امتدت الحضارة السومرية أكثر من 3000 سنة وبدأت مع أول مستوطنة من أريدو في الفترة عبيد (منتصف الألفية 6 قبل الميلاد) خلال فترة أوروك (4 الألفية قبل الميلاد) وفترات الأسرات المبكرة (3 الألفية قبل الميلاد) حتى ارتفاع أشور وبابل في أواخر وأوائل 2 3 الألف على التوالي.
وتمثل الفترة عبيد الفخار العصر الحجري الحديث إلى مرحلة النحاسي في بلاد الرافدين، الذي يمثل أقدم مستوطنة في السهل الرسوبي في الجنوب. التحضر في وقت مبكر يبدأ مع فترة عبيد، حوالي 5300 قبل الميلاد. ثقافة عبيد يعطي الطريق إلى فترة أوروك من ج. 4000 قبل الميلاد. اختراع العجلة وبداية العصر النحاسي تقع في فترة عبيد. يبقى السجل التاريخي السومري غامضة حتى فترة الأسرات المبكرة، عندما تم وضع نظام الكتابة سلبري محلول الآن، والذي سمح علماء الآثار لقراءة السجلات المعاصرة والنقوش.
الكلاسيكية سومر ينتهي مع صعود ملوك الأكادية السامية في القرن 24 قبل الميلاد. بعد فترة قوتيان، هناك نهضة السومرية قصيرة في القرن 21st، وقطع قصيرة في القرن 20 قبل الميلاد من قبل الغزوات العمورية، شعب سامية من بلاد الشام شمال شرقي الذي أسس بابل كدولة مستقلة في عام 1894 قبل الميلاد. سلالة العمورية من اسن استمرت حتى ج. 1600 قبل الميلاد، عندما وحدت جنوب بلاد مابين النهرين تحت الحكم البابلي الكيشين.
ان شمال بلاد ما بين النهرين تصبح الدولة الناطقة باللغة الأكادية من آشور في القرن 25 قبل الميلاد في وقت متأخر. جنبا إلى جنب مع بقية بلاد ما بين النهرين كان يحكمها ملوك الأكادية من 24 إلى أواخر منتصف القرن 22 قبل الميلاد، وبعد ذلك أصبحت مرة أخرى مستقلة.

الفساد في العراق بين عامي 2003 - 2014
مُساهمة طارق فتحي في الأحد 7 سبتمبر 2014 - 19:41

هذه المادة منقولة ... لم أخترعها, ولم أتوثق من صحتها بنفسي, وأسماء الجهات مذكورة لمن أراد التأكد قبل أن يقوم بشتمي .
New Democratic Iraq
إحصائيات رسمية رهيبة
***************
1,000,000 مليون أرملة عراقية
(حسب إحصائية رسمية صادرة عن وزارة المرأة العراقية عام 2008).
***************
4,000,000 مليون طفل يتيم
(أذا كان معدل العائلة العراقية من 4 إلى 6 أطفال حسب تقديرات وزارة التخطيط).
***************
2,500,000 مليون شهيد
(حسب إحصائيات وزارة الصحة العراقية والطب العدلي حتى كانون الأول 2008).
***************
800,000 مغيب (مفقود)
(حسب إحصائيات الدعاوي المسجلة لدى وزارة الداخلية العراقية حتى كانون الأول 2008).
***************
340,000 سجين في سجون الدولة بضمنها سجون إقليم كردستان
(حسب إحصائيات مراصد حقوق الإنسان، علما بأن القوات الأمريكية كانت قد اعترفت رسميا بوجود 120,000 سجين لديها).
***************
4,500,000 مليون مهجر خارج العراق
(حسب إحصائيات المتقدمين بطلبات للحصول على جوازات فئة "ج" لدى مديرية الجوازات العراقية حتى نهاية كانون الأول 2008).
***************
2,500,000 مليون مهجر داخل العراق
(حسب إحصائيات وزارة الهجرة والمهاجرين والمهجرين العراقية).
***************
76,000 حالة ايدز، بعدما كانت 114 حالة فقط قبل الإحتلال
(حسب الإحصائيات المسجلة في وزارة الصحة العراقية).
***************
إنتشار المخدرات المستوردة في طبقة الشباب وبنسب مخيفة
(إحصائيات وزارة الصحة العراقية ومركز مكافحة المخدرات والإدمان الكحولي في وزارة الصحة العراقية).
***************
ثلاث حالات طلاق من كل أربع حالات زواج بعد الاحتلال
(حسب إحصائيات وزارة العدل العراقية).
***************
40% من الشعب العراقي أدنى من مستوى الفقر
(حسب إحصائيات وزارة حقوق الإنسان العراقية).
***************
تدمير شامل و مبرمج للبنى التحتية من قبل الإحتلال و حكوماته المتعاقبة
(وزارة التخطيط العراقية).
***************
إنحدار التعليم الجامعي والأساسي
(منظمة اليونسكو – رفع الاعتراف بالشهادات العراقية).
***************
550 كيان سياسي
(إحصائيات مفوضية الانتخابات العراقية).
***************
11,400 منظمة مجتمع مدني
(وزارة الداخلية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية).
***************
126 شركة أمنية تدار من أجهزة المخابرات الأجنبية
(مسجلة في وزارة الداخلية العراقية).
***************
43 ميليشيا مسلحة تابعة للأحزاب
(مسجلة في وزارة الدفاع ووزارة الداخلية العراقية – لجنة دمج الميليشيات).
***************
220 صحيفة وجريدة ممولة من أجهزة المخابرات الأجنبية
(نقابة الصحفيين العراقيين).
***************
45 قناة تلفزيونية ممولة من أجهزة المخابرات الأجنبية
(أدارة القمر الصناعي نايل سات وعرب سات).
***************
67 محطة راديو ممولة من أجهزة المخابرات الأجنبية
(هيئة الأعلام والترددات العراقية).
***************
4 شبكات إتصالات لاسلكية قيمة كل شبكة 12 مليار دولار مملوكة لقادة الأحزاب
أ‌- شركة كورك ملك صرف لمسعود البارزاني
ب‌- شركة آسيا سيل ملك صرف لجلال الطالباني
ت‌- شركة زين الكويتية ملك 50% لأحمد الجلبي وحزب الدعوة
ث‌- شركة أثير ملك صرف لعبد العزيز الحكيم
(هيئة الأعلام والترددات العراقية).
***************
عشرات الآلاف من الشهادات المزورة للمسؤولين والضباط والمدراء العامون وكوادر الأحزاب الذين يشغلون مناصب قيادية في الدولة
(إحصائيات هيئة النزاهة العراقية).
***************
فساد كامل لهيكلية الدولة الإدارية والمالية وفي جميع المفاصل
(منظمة الشفافية العالمية).
***************
إحتقان طائفي وإحتقان إثني وإحتقان طبقي بين مكونات الشعب العراقي
(منظمة المؤتمر الإسلامي).
***************
أكثر من 11,400 مقر لأحزاب السلطة بشكل رسمي أو بشكل غير رسمي، كأن يكون مقر شركة مقاولات وهمية أو جمعيات خيرية كغطاء لأعمال الأحزاب وهذه المقرات في الغالب أبنية دولة أو أبنية تم الإستيلاء عليها من أصحابها الشرعيين بعد تهجيرهم أو تصفيتهم أو مؤجرة بإيجارات تدفع من ميزانية الدولة.
***************
تبديد ثروات العراق النفطية وثرواته المعدنية واراضيه ومعامله ومصانعه عن طريق توزيع أراضي العراق بموجب قانون الإستثمار سيء الصيت على المنتفعين من الأحزاب العميلة وبعقود طويلة الأمد وكذلك بيع وتأجير ثروات العراق ومعامله وهي ملك للشعب العراقي، فقد تم بيعها وتأجيرها لكي يضعوا موظفي وعمال تلك المصانع بين فكي سندان ويقضوا على موارد العراق وثرواته.
***************
سيطرة التخلف على المجتمع العراقي، فبعد أن كان العراق قد محى الأمية في العام 1977 وكان الدولة الأولى بالعالم التي تمحو الأمية بالكامل حسب منظمة اليونسكو.

قصيدة قديمة تتنبأ بحال العراق
هذه القصيدة لإبن يوسف الموصلي المسعودي،حيث طلب منه تلآمذته نصيحة فأجابهُم بهذه القصيدة التي تنبأ فيها بما يحدث في العراق والشام
وقد كتبها سنة 745هـ ولقد تحقق جزء كبير منها - نسأل الله ألآ يتحقق الباقي ؟ والعجيب أنه اشار فيها لداعِش ولكن بمسمى مختلف وينطبق
عليه وصفه وقد قال :-

تعيشون دهراً ترون الرٌيَبْ ولايدفعُ المرء هَول الخَطَبْ
ويستعمِر الشام سفاحُها ويجني رؤوس الورى كالعِنبْ
ويبقي بها خمسةُ كاملة سنيناً طِوالاً يجُر العرب
واهٍ على مُوصِلي والعراق يجئُ ظلامُ شديد الرُهَبْ
ويفترِق الناس فيه إفتراق كمَوجٍ تلاطَم ثم إضطرب
ويخرُج (عائشٌ) من بينهم ليُقَلبهُم وهو فيها إنقلب
ويقتُلُ منهُم مئات المِئات وضِيعَاً حقيراً رفِيع النسبْ
ويسطُو على كعبةِ الله في ثَلآث - ويملؤها بالذهب ...
ويسلبُ من حجَ فيها وطاف ويَحْرِق فيها صحيح الكُتب
وتُغرِقكم فِتنة جامعة فتأكُلكُم مثل نارِ الحَطَب
وتَرمي اليهود عَلَيكُم سِهامٌ من النار فيها شديد العَطبْ
وتنحركُم مثل نحر النعاج وأنتُم جلوس فيا للعجب ؟
وكِسرى من الشرق يأتي لكُم وقد كادَ كيدَاً شديد الغضبْ
هُو الرأس والسُم في شِدقه ويتبعهُ الموت مثل الذنبْ
ويزدادُ فيكم سَواد السنين تُهِيمون وسط الغِناء والطَربْ
وفيكُم سيكثُرُ نِسل البنات ويحلِق كُل الذكور الشَنَبْ ؟
فلله نبرأ من وقتِكُم
ولله نبرأ منكم ياعرب
ربما انها لحقيقة ووقعت، نسأل الله اللطف بحالنا وديننا.

أسد بابل ...
وهو تمثال لأسد عثر عليه في مدينة بابل الأثرية في العراق في سنة 1776 من قبل بعثة حفريات أثرية ألمانية , وهو مصنوع من حجر البازلت الأسود الصلب , حيث يظهر هذا التمثال على شكل أسد يقف على شخص بشري , طوله يبلغ حوالي متران وهو موضوع على منصة طولها حوالي متر عثر عليها بالقرب من مبنى الجنائن المعلقة , رجح بناء هذا التمثال من قبل الملك البابلي الكلداني نبوخذ نصر الثاني (605-562 ق م) , إلا أن شكله ومادة صنعه رجحت العلماء من أنه قد يعود إلى فترة الحيثيون , وعلماء آخرون قالوا أنها من المحتمل أن تكون من الغنائم ألتي غنمها البابليون أثناء فترة حكم نبوخذنصر الثاني أثناء إغارته على بلاد حاتي , ويرى الباحثون أن تمثال أسد بابل هو تجسيد لقوة بابل وفرض سلطتها على الشعوب

قصة ساعة الاعظمية
تعتبر ساعة الأعظمية من اهم معالم مدينة بغداد التاريخية، وتقع في مدينة الأعظمية، وترجع قصتها إلى عام 1919 م، حيث أهديت ساعة من الحضرة القادرية إلى جامع الإمام الأعظم،وذلك عند وصول ساعة جديدة للحضرة القادرية.وكانت هذه الساعة قديمة عاطلة. تم عمل اعلان لتصليح الساعة في الجريدة اليومية وتقدم الحاج عبد الرزاق محسوب لفحصها ومحاولة تصليحها، واستنتج بعد الفحص بانه لايمكن تصليحها لتلف الكثير من اجزائها وعرض بدلا من محاولة تصليحها ان يقوم هو بصنع ساعة شبيه بها مستفيدا من معمل تصليح المكائن الزراعية الذي يديره مع ابنائه .. وحصلت الموافقه وبدأ العمل وانجزت الساعة ذات الاربع وجوه في 28/12/1929. واهداها بدون مقابل الى جامع الامام الاعظم .فكانت المفاجأة هو رفض الحكومة ممثلة بدائرة الاوقاف استلامها ونصبها رغم تدخل الملك فيصل الاول بعد ان قام بزيارة المعمل واطلع على الساعة .. عادت الساعة مرة اخرى الى الاضواء بعد حصولها على الجائزة الاولى في المعرض الزراعي الصناعي الذي اقيم على حدائق باب المعظم للفترة 1-20 نيسان 1932 وتدخل الاعلام والصحافة حينها ... ومع ذلك اصرت دائرة الاوقاف على رفضها بل حتى رفضت التماس صانع الساعة بخزن الساعة وادواتها في احد غرف الجامع حفاظا عليها من التلف والصدأ .. وتوفي صانعها الحاج عبد الرزاق محسوب دون ان يحقق حلمه برؤيتها تعتلي جامع الامام الاعظم.. وبناء على وصيته استمر اولاده بطرق كل الابواب حتى جاء الفرج بعد ثلاثين سنة من صنعها .. كان عبد الكريم قاسم واللواء الركن محمد نجيب الربيعي يتحدثون عن الموهوبين في العراق وكيفية دعمهم ..فقام احد الحضور واسمه علي اصغر وكان يعمل ساعاتيا واخبرهم بقصة الساعة . مما اثار الحضور و اوكل عبد الكريم قاسم فورا الى وزارة المواصلات والاشغال ببناء برج للساعة وشكل لجنة متخصصة لتنفيذ المشروع الكبير وبعد جدل كبير حول شكل البرج تم الاتفاق من قبل المهندس هشام منير واضع تصميم البرج الذي يحمل الساعة ان يكون التصميم بيضويا وبارتفاع 25 متر .. ومن جانبهم قام اولاد المرحوم عبد الرزاق محسوب باعادة صناعة بعض اجزاء الساعة التي اكلها الصدأ وتم تركيب جميع اجزاء الساعة وتشغيلها اواسط عام 1961تعمل الساعة على وفق ساعة بك بن وبدقة متناهية منذ ذلك الوقت ...علما ان جميع اجزاء الساعة مصنعة محليا في معامل آل محسوب..وهي اليوم قائمة تزهو على ضفاف نهر دجلة وفي باحة جامع أبو حنيفة لتبقى من أشهر معالم مدينة الأعظمية.ومدينة بغداد ..
رائد جعفر مطر

مدينة الناصرية
قصة الشجرة الخبيثة
جاءت تسمية مدينة الناصرية ( بالشجرة الخبيثة) من قبل قائد الحملة العسكرية البريطانية التي توجهت لاحتلال العراق، ولهذه التسمية قصة واقعية لآبطال هذه المدينة ، حيث كانت المعارك ضارية بين القوات البريطانية التي جاءت لتحتل العراق وبين القوات العثمانية المحتلة اصلا للعراق، فكانت الزوارق والمراكب البحرية للجيش البريطاني تسير في نهر الفرات لغرض نقل الجنود والامدادات العسكرية لديمومة المعارك، فأتفق بعض من شباب عشائر تلك المدينة الطيبة بالتصدي الى الزوارق البحرية البريطانية التي تمر في نهر الفرات، وقاموا بربط أرجلهم، لكي لاتقل عزيمتهم ويهربون أثناء المجابهة العسكرية، والتي هي بمثابة انتحار لاؤلئك الثوار في مواجهتهم مع قوة تزيد عليهم من حيث العدة والعدد...
فقرروا الاختباء خلف شجرة كبيرة مطلة على نهر الفرات الذي يقسم الناصرية الى صوبين وعند مرور المراكب البريطانية المحملة بالجنود، عمد هؤلاء الثوار بالانقضاض على المحتليين واوقعوا فيهم الخسائر الكبيرة في العدة والعدد، فقطعت الآمدادات العسكرية على القطعات البريطانية المتقدمة مما اثر على سير المعركة بين الانكليز والعثمانيين، وكذلك أثار حفيظة القائد العسكري البريطاني فأطلق على تلك الشجرة التي كانوا يختبئون خلفها الثوار ب ( الشجرة الخبيثة) ومن هذه القصة او الملحمة البطولية التي قاموا بها هؤلاء الرجال اطلقت على هذه المدينة ( الشجرة الخبيثة)، حيث كانت الناصرية على مر العصور منطلق لكل الحركات الثورية والتحررية، وهي مهد ومعقل للحركات والاحزاب العراقية المختلفة،....
أنها الناصرية التي قامت فوق أرض آورالموغلة في التاريخ والتي هي مدينة سيدنا أبراهيم الخليل عليه السلام ، التي تعمد بها النبي الكريم فتقدس ماؤها وترابها، وطاب وطهر كل شيء فيها..
وهذا سبب بروز حالات الممانعة لدى ابناءها، وعدم تقبلهم الظلم والركون الى الظالم، وهي الشجرة العراقية المثمرة بأبناءها الابطال الاصلاء بأصالة تاريخهم الوضاء وفضله على الانسانية جمعاء..
الناصرية هي الشجرة التي أبتدات أوراق الدنيا من ثمار حضارتها، وفيها أيضاً اكتشف الأنسان النار، وكتب أول حروف الكتابة على الطين وورق البردي،
وهي الشجرة التي تضلل العراق البهي بفيها وبأوراقها الناصعة اللون الذي اصبح من علامات الاصالة العراقية، وهي شجرة حقاً محملة بالعبق والعطر والبهجة العراقية الأصيلة...
ومن تلك الشجرة كانت تبتدأ اليابسة لأرض يقال لها أوروك ، وهي المدينة التي ساهمت منذ بداية تكوينها في مفاصل الحركة الوطنية العراقية وبروز الوعي الفكري والسياسي ..
وفي أهوار الناصرية تحج الطيور وتأبى الأسماك أن تغادرها،وفوق جبايش القصب العائمة فوق الماء فتتشكل مدن عائمة لاشبيه لها في الدنيا، يضللها القمر ويلاطفها سكون الماء وتناغمها النجوم،
وهي الشجرة التي لم تبخل على الدنيا حين تطرز جيدها بفلذات اكبادها، من خيرة شباب العراق في التسابق على التضحية ولملمة الجراح وهي معقل للاحزاب العراقية والمعارضون للظلم والاستبداد على مر العصور ...
وهي الشجرة التي شكلت معلماً مهما من معالم التمدن في العالم، فبدت زقورتها وأطلالها شاهداً على أبدية العصر، نقشت على صدر الزمن .
وكانت هذه الشجرة المضيف والأمان والبيت الواسع والصدر الرحب والقيم العراقية الجميلة والملاذ الذي يلجأ اليه الملهوف..
هي الشجرة عبقة وزاهية وباقية متميزة ومتباهية بعطاء أولادها وأهازيج أشعارها وألتواء أبلامها وصفاء سمائها..
هي الشجرة التي كانت دائماً الشوكة التي تثير الحنق في قلوب الذين يريدون الشر بالعراق ،
هي شجرة لكنها ممتلئة بالمحبة، والأصالة، والقدرة على التجدد بعد كل مأساة أو كارثة أونازلة تحل بها وبأهلها الطيبين..
هي شجرة ممتدة الجذور تضرب في اعماق التاريخ الأنساني ، فتبدأ مع بداية شرارة النار الأولى وتدثرت في أحرف الكتابة المسمارية فوق أوراق البردي وعلى تجاعيد الطين المفخور ..
هي الشجرة الطيبة الأصل والفروع والخبيثه على من يطلق عليها الفاظ لاتليق بها وتحل عليه لعنتها..
هي شجرة صافية كمياهها، وعاشقة كشارع عكد الهوى فيها ، وهي مدينة الشعراء والفن العراقي الاصيل، ملونة بألوان زاهية ومتباهية كما يخلص ابنها لخدمة العراق ، وبسيطة وطيبة كبساطة أسواقها، وجميلة رغم أهمالها عمداً من السلطات التي حكمتها، والتي رحلت كلها الى ذاكرة التاريخ وبقيت الناصرية أسماً خالداً وشامخا كشموخ القصب النابت في اعماق الهور ..
أنها الناصرية التي قامت فوق أرض آورالموغلة في القدم انها الناصرية الشجرة العراقية النقية الأبية العبقة التي نعتز بها والتي تعطي ولاتأخذ على مر الزمان وهي بحق مثلها كالشمعة للعراق تحترق لكي يبصر العراق ..
هذا الكلام ليس لكوني انتمي الى تلك البقعة الجغرافية الطاهرة التي احس ان حبها يسري في عروقي ،لانها موطن الاباء والاجداد، الذين تركوا لنا ارثا حضاريا يشع بنورة على الانسانية فأنعكس ضوء نقيا طاهرا ناصعا .

بساتين بغداد في العهد العثماني
تشكلُ الوثائق العثمانية مصدرا اصيلا من مصادر كتابة التاريخ في المنطقة وتعتبر سندات الطابو العثمانية واحدة من اهم هذه المصادر لما لها من اهمية تاريخية وبعد اصدار الدولة العثمانية لقانون الاراضي اصدرت في 8 جمادي الثانية 1275هـ 13 كانون الثاني 1859م
قانون باسم قانون الطابو فجاءت مواده الـ(33) لتضع امر تسوية الحقوق المتعلقة بالاراضي الاميرية وتحديدها على اسس اصح من القانون الذي سبقه (قانون الاراضي).
كما انشئ نظام قانوني لتسجيل الحجج والعقود المختصة بالاراض وقد عالج هذا القانون والنظام الصادر بعده في 7 شعبان 1276هـ 1860م مسألة منح سندات (تفويض) للمتصرفين بالاراضي الاميرية والاراضي المملوكة وحقهم في توارثها كباقي الاشياء.
ادخل نظام الطابو الى العراق في عهد مدحت باشا (1869-1872م) وذلك في كانون الثاني من عام 1871م كجزء من اصلاحاته في العراق. حيث دعت الحاجة الى اعطاء سندات الطابو للاهالي، وثائق خاصة من اجل طمأنتهم على اموالهم غير المنقولة، وكانت هذه الوثائق تسمى سابقا بالحجج الشرعية فلما صدرت قوانين الاراضي سميت هذه الوثائق بسندات الطابو.
اختلف الكتاب في معنى لفظة طابو فذكر انها رومية اصلها (طابوس) وتعني الارض وقيل انها تركية اصلها (طابوق) وتعني الطاعة، وقد رجح الاستاذ خالد الشابندر المعنى الاول لكونه اقرب الى المعنى.
كما ورد وصف لمدينة بغداد في سالنامه بغداد يحد سنجق بغداد من الشمال ولاية الموصل ومن الشمال الغربي سنجق الزور ومن الشرق البلاد الايرانية ومن الجنوب ستجقا العمارة والمنتفك المرتبطان بولاية البصرة ومن الغرب سنجقا الديوانية وكربلاء وصحراء الشامية.
ويحد قضاء بغداد من الشمال والشمال الشرقي خراسان ومن الجنوب الشرقي العزيزية ومن الجنوب الجزيرة ومن الغرب والشمال الغربي قضاء الكاظمية وعلى ضفتي نهر دجلة توجد بساتين النخيل وبساتين تحوي اشجار مثمرة وهي تنتج محاصيل وفيرة ويسمى القسم الذي يبدأ من الجهة الجنوبية الشرقية (من الباب الشرقي) لمدينة بغداد بالكرادة الشرقية (الكرادة هي الاراضي التي تزرع بالكرد) والقسم الذي يمتد من الشمال الغربي من باب الاعظمية بالكرادة الغربية اما القسم الجنوبي الشرقي من الجانب الاخر جانب الكرخ والواقع على ضفاف النهر فيسمى بكرادة مريم.
ومدينة بغداد هي مركز القضاء واللواء والولاية وهي مركز البلاد العراقية كافة.
ان القسم الاكبر والمنتظم من المدينة يقع على الجهة الشرقية اي الضفة اليسرى لنهر دجلة ويسمى بالرصافة اما القسم الواقع على الجانب الغربي اي الضفة اليمنى فيسمى بالكرخ، وتشتهر بغداد باسم دار السلام والزوراء وهما من الاسماء القديمة لها. ان الوضع الشاعري للنهر ومجراه اللطيف واشجار النخيل الممتدة على ضفتيه والبساتين التي تحوي اشجارا مثمرة. كلها تمنح المدينة جمالا وبهاء. واكثر مباني المدينة المنتظمة اقيمت على امتداد ضفاف النهر، ولهذا فان المناظر العامة للمدينة من النهر ملفتة للنظر ويوجد في مدينة بغداد 325 بستانا ومزرعة ومن البساتين بقصبة الكاظمية هي:
1. بستان علي لطيف.
2. بستان علي البلداوي.
3. بستان صادق شبيب.
4. بستان ياسين الدرويش.
5. بستان عبد الحسين جلبي.
6. بستان الحاج مجيد.
7. بستان عبد الرزاق.
8. بستان حاج علي محمد.
وكانت هذه البساتين تسقى بالبكرة حيث يوجد 90 بكرة لسقي المزارع والبساتين في قصبة الكاظمية

المقاهي العراقية القديمة
لم يتعرف الناس البسطاء في مدن وارياف العراق ( عدا مراكز المدن المهمة ) في اواخرالدولة العثمانية على المسرح ، ولم يكن العراق يملك النوادي الثقافية والاجتماعية بالمعنى الذي نعرفه الان حتى بداية منتصف القرن التاسع عشر ، وكان العامة يتسلون في اوقات فراغهم في المقاهي والخانات ، اما لتصريف المصالح فيما بينهم ، او للتسلية ، اقصد بالعامة هنا الرجال بالتحديد في مجتمعنا الذكوري الذي كان يغلق ابواب ومنافذ اللهو العام على النساء ، و كان يمنعن من الخروج لوحدهن بدون محرم الى الشارع او لزيارة الاقارب والجيران بدون سبب اضطراري موجب ( المرض أوالموت ).
وقد اشتهرت بغداد بكثرة مقاهيها وخاناتها العامرة، وقد وصفت بغداد و المدن العراقية آنذاك بأنها اكثر مدن العالم في عدد مقاهيها وخاناتها نسبة لعدد سكانها ، ويصف السواح الغربيين الذين شاهدوا بغداد في تلك الفترة للدلالة على كثرة مقاهيها ، بأن هناك بين كل مقهى ومقهى ، يوجد مقهى .
ويعتبر يعقوب سركيس ان اول مقهى اسس في بغداد كان في عهد الوالي ( جغاله زاده ) صاحب الخان المعروف ( بخان جغان ) وذلك في عام 1586 ومكانه الان قرب المدرسة المستنصرية.
كانت هذه المقاهي والخانات في البداية لايرتادها للهو الا المستهترون وطلاب اللذة ، وبنيت ( الخانات منها تحديدا في عصور اسبق من العصر العباسي بكثير ) كمراكز تجارية و لسكن وأستراحة الأجانب من التجار والغرباء المارين الذين ينزلون في هذه الخانات للمكوث المؤقت فيها والاستراحة، ولتفريغ حمولتهم فيها وتصريفها بالجملة.
وكان من عادة اصحاب المقاهي أستخدام الغلمان الحسني الطلعة لتقديم القهوة والمشروبات الى الزبائن ، و كانت تعزف في هذه المقاهي الجوق الموسيقية الغنائية التي كانت تسمى ( بالجالغي ) وكانوا في البداية يكيفون مكانا في المقهى الى ما يشبه خشبة المسرح سمي (بالتخت) نسبة الى مصاطب المقهى ( التخوت ) التي كانت عريضة ومتينة تجمع كل اثنتان منهما مع بعض وتستخدم كمنصة ، يجلس عليها العازفون ومغني المقام او البستة ثم اصبحت كلمة (التخت ) تعني الجوقة الموسيقية والكورس ، ويذكر يوسف العاني عن هذه المقاهي في ايامه انه لم يكن مسموحا للشباب ارتياد المقهى الا بعد ان تظهر لحاهم .
كان المقهى هو المكان الوحيد الذي يجمع البالغين من الرجال في اوقات فراغهم ، فاضافة الى انه كان مكان لتبادل الاخبار وقضاء الوقت واللهو ، و اللقاء بالاصدقاء ( الزكرتيه) العزاب الذي كان من المتعذر في ذلك الوقت دعوتهم الى البيت الذي فيه حريم .
والمقهى ايضا كان مقرا لتصريف وتنظيم وتنسيق الاعمال فيما بين التجار او الحرفيين او حتى اصحاب الهواية الواحدة ، وكان يجتمع في هذه المقاهي رواد من نوعية واحده ، كأن يكونوا من صنعة وحرفة واحدة ، وكانت المقاهي تسمى باسم روادها كمقهى التجار ومقهى البناية ومقهى المطيرجية ، وكانت هذه المقاهي تتنافس فيما بينها لجذب الزبائن اليها بأستئجار المغنيين وقراء المقام المعروقين في ذلك الزمان ، والقصخونية رواة الحكايات والقصص والملاحم الشعبية ، وكانت تقدم بعضها عروض ( القره قوز ) و( خيال الظل )، وتختص بعضها في اقامة مباريات صراع الديكة والكباش ، وقسم آخر منها يملك الجفر لالعاب الزورخانة ، وتنشغل جميع هذه المقاهي في سهرات ليالي رمضان بلعبة ( المحيبس) الشعبية .
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2852
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى