* قوة التفكير الإيجابي - الارض بين العلم والقرآن - الليل لباس للبشر

اذهب الى الأسفل

* قوة التفكير الإيجابي - الارض بين العلم والقرآن - الليل لباس للبشر

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس مايو 11, 2017 5:57 am


قوة التفكير الإيجابي
للتفاؤل والتفكير الإيجابي أثر كبير على نظام المناعة لدى الإنسان حسب أحدث دراسة علمية.. دعونا نتأمل قوة الشفاء التي تحملها الأفكار الإيجابية....

السلوك الإيجابي هو كل تفكير أو عمل يدعو للتفاؤل والخير والبشرى والمحبة... والسلوك السلبي يعني التشاؤم وكره الناس والخوف من المستقبل والحزن... وينصح جميع علماء النفس بضرورة أن يتمتع الإنسان بتفكير إيجابي ليكون ناجحاً على المستوى العملي والاجتماعي.
ولكن الدراسة الجديدة (2015) تؤكد على فوائد ملموسة تتعلق بشفاء الأمراض أيضاً! ففي بحث جديد أثبت باحثون من جامعة University of Toronto وجامعة University of California, Berkeley أن التفكير الإيجابي "التفاؤل" يقوي نظام المناعة حيث يساعد على الوقاية من الالتهابات أيضاً.
ويقول العلماء إن مجرد التفكير بأشياء حسنة تجاه الآخرين مثل التفكير بمساعدة الآخرين، والعفو عنهم وحب الخير لهم ينظم عمل الهرمونات والبروتينات الخاصة بتنشيط خلايا النظام المناعي وجعله أكثر مقاومة للأمراض، وبالتالي التمتع بصحة أفضل من المتشائمين.
إن أمراضاً نفسية كثيرة جداً مثل الحسد والتجسس وظلم الآخرين وعادات سيئة مثل البخل والغش والبغضاء والتفكير في إيذاء الآخرين... كل هذا يدمر نظام المناعة لدى الإنسان.. وذلك لأن التفكير السلبي تجاه الآخرين يحدث اضطرابات في أنظمة عمل الدماغ والقلب ونظام المناعة.. وبالتالي صحة أسوأ.

الخلايا المناعية تقوم بمهاجمة الفيروسات والبكتريا وفق برامج موجودة في داخلها وتدمر هذه الفيروسات أو تلتهمها أو تفككها. إن قوة هذه "البرامج المناعية" وكفاءتها تتعلق بمدى استقرار عمل أجهزة الجسم مثل القلب والدماغ والدورة الدموية.. وإن التفكير والسلوك والتصرفات الإيجابية تحسن أداء هذه الأعضاء وتنشط خلايا الجسم وبالتالي تقوي النظام المناعي.
التفكير الإيجابي لدى النبي الكريم
لو تأملنا أحاديث وأقوال وتصرفات حبيبنا عليه الصلاة والسلام لوجدناها مليئة بالتفاؤل والإيجابية، بل كل ما أمر به هذا النبي الكريم جاء متفقاً مع الفطرة السليمة وما يناسب سعادة الإنسان.. فالنبي أمرنا بأن نكون إيجابيين تجاه الآخرين عندما قال: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) [رواه البخاري]. فالإنسان عندما يحب لغيره ما يحبه لنفسه فإنه يكسب ثقة الآخرين وتزيد سعادته وتزداد مناعته أيضاً.. بالله عليكم، أليس هذا ما يؤكد عليه العلم الحديث؟
هذا هو النبي الأعظم الذي يتهمونه بالإرهاب والعنف! كان يحب الخير والصلاح وأن يبشر بالخير.. قال صلى الله عليه وسلم: (ويعجبني الفأل الصالح) [رواه البخاري]، وهذه دعوة لكل مؤمن أن يقتدي بالنبي الكريم فيحب التفاؤل والأفكار الإيجابية التي تعود بالخير.
النبي الكريم كان يأمر بالتفكير الإيجابي والابتعاد عن التفكير السلبي حتى في الأحلام!! قال عليه الصلاة والسلام: (الرؤيا ثلاث: فبشرى من الله، وحديث النفس، وتخويف من الشيطان؛ فإن رأى أحدكم رؤيا تعجبه فليَقُصَّ إن شاء، وإن رأى شيئًا يكرهه فلا يَقُصّهُ على أحدٍ، ولْيَقُم يصلي) [رواه البخاري]. فتأملوا معي كيف أمر بعدم التفكير بالحلم السيء، وأباح للإنسان أن يحدث بالرؤيا الحسنة التي فيها خير!
لقد أمر النبي عليه السلام بالاستبشار بالخير وعدم تنفير الناس وهذا من أقوى أنواع التفكير الإيجابي الذي يرفع مناعة الإنسان، قال النبي الكريم: (يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا) [متفق عليه].
لقد كان النبي يمارس التفكير الإيجابي في حتى أصعب الظروف التي مر بها، ففي بداية الدعوة حيث لم يتجاوز الإسلام حدود مكة والمدينة، كان النبي في قمة التفاؤل عندما أنبأ بأن الإسلام سينتشر ليعم كل الأرض!! لقد كان واثقاً منذ ذلك بل أقسم على ذلك فقال: (والله ليُتِمَّن هذا الأمر، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون) [رواه البخاري].
ونقول: ألا يستحق هذا النبي الكريم أن يكون "رائد التفكير الإيجابي" حيث أنه دعا للتفاؤل والخير والمحبة ونهى عن التشاؤم في زمن لم يكن أحد يعلم شيئاً عن فوائد التفكير الإيجابي؟ هذا هو رسول الله، وهذا هو سرّ محبة المؤمنين له والدفاع عنه والشوق للقائه.. صلى الله عليه وسلم.
ـ
حقيقة دوران الأرض بين العلم والقرآن
اعتقد بعض علمائنا قديماً أن الأرض ثابتة والشمس والنجوم والكواكب تدور حولها، ومنهم من كفّر من يعتقد عكس ذلك، فهل كلامهم صحيح؟ وهل هناك تناقض بين العلم والقرآن؟ لنقرأ...

قبل أكثر من ثلاثين عاماً أصدر بعض الفقهاء فتوى تقول بعدم دوران الأرض حول الشمس.. وكان ذلك بسبب عدم متابعة التطور العلمي ومحاولة فهم القرآن بما يتفق مع الحقائق العلمية، مع العلم أن جميع المفسرين اعتمدوا على الحقائق العلمية المتوافرة في عصرهم في فهم وتفسير وتدبر القرآن الكريم... ولكن ما هي حقيقة الأمر؟


قبل مجيء القرن العشرين كان معظم علماء المسلمين مقتنعين بأن جريان الشمس هو دورانها حول الأرض في قوله تعالى: (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [يس: 38]. ولذلك عندما اقترح العلماء أن الشمس ثابتة والأرض تدور حولها أنكر علماؤنا عليهم هذا القول لأنه يخالف صريح قوله تعالى (وَالشَّمْسُ تَجْرِي)، وهذا حقهم لأن القرآن هو الأصل وهو الحقيقة المطلقة، أما العلم فهو نسبي متغير.


والعجيب أن علماء الغرب بعد أن قالوا بثبات الشمس تراجعوا عن قولهم وقالوا إن الشمس تدور حول مركز المجرة، ثم بعدما تطورت علومهم وجدوا أن حركة الشمس هي حركة اهتزازية تشبه جريان الخيل!!! واستخدموا كلمة Stream وتعني "جريان" في وصف حركة الشمس!
وهكذا اتضح أخيراً أن الشمس تجري بالفعل، ولكن هل سيستمر هذا الجريان للأبد! يقول علماء وكالة ناسا إن الشمس تجري باتجاه نقطة يسمونها "المستقر"Solar Apex وهنا تتجلى معجزة القرآن عندما أخبر بهذا الأمر بدقة: (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا)!
والحقيقة إن الذين يطرحون فكرة ثبات الأرض لم يطلعوا جيداً على مبادئ علم الفلك ومن أهمها قانون التجاذب الكوني، وهو القانون الذي نفسر به تماسك الكون وعدم انهياره وعدم حدوث تصادمات تؤدي إلى زوال الكون، وهذا ما أشار إليه القرآن في آية عظيمة: (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [فاطر: 41]. فالله تعالى بقدرته يمسك هذا الكون وسخر من أجل ذلك قانوناً لا يختل أبداً وهو قانون التجاذب الكوني، فما هو هذا القانون العجيب؟

عندما ننظر إلى السماء نرى آلاف النجوم (وكل نجم يشبه الشمس في حجمه أو أكبر) ونرى هذه النجوم تدور حول الأرض، فهل يُعقل أن الأرض ثابتة وتجذب كل هذه النجوم وتجعلها تدور حولها؟! إن من يعتقد بذلك عليه أن يقدم تفسيراً علمياً، وأقول يا أحبتي إن أفضل من يفسر الآية الكونية هو عالم الفلك المسلم، ولا ننسى أن المفسرين القدماء كان لديهم شيء من علوم الفلك والطب والهندسة والرياضيات، وللأسف هذه العلوم لم تعد ضرورية لمفسري اليوم!!!
قانون التجاذب الكوني
سؤال يخطر بالذهن: كيف تمسك بنا الأرض فلا نطير في الهواء؟ وكيف نستقر على ظهرها، وماذا يحدث لو أن الأرض كانت أصغر مما هي عليه بقليل أو أكبر؟ هذا يا إخوتي ما كشفه العلماء في العصر الحديث وسمي بقانون التجاذب الكوني، وينص على أن كل جسم في الكون له كتلة فلابد أن يكون له جاذبية، وتتناسب قوة الجاذبية مع كتلة هذا الجسم. فكلما كان الجسم أثقل كانت جاذبيته أكبر.
فالأرض تجذب إليها الناس لأن وزن الإنسان أصغر بكثير من وزن الأرض، والأرض تجذب إليها القمر لأنها أكبر منه وأكثر وزناً، فنجده يدور حولها بنظام فائق الدقة، ولكن هل لدى الأرض القدرة على جذب الشمس والكواكب والنجوم والمجرات لتجعلها جميعاً تدور حولها؟!

هذه هي كرتنا الأرضية التي يبلغ قطرها 12756 كيلو متر، بينما يبلغ قطر القمر 3476 كيلو متر، أي أنه أصغر من الأرض، ولذلك فإن الأرض تجذبه وتجعله يدور حولها بقانون ثابت يسميه العلماء قانون التجاذب الكوني. وتبلغ المسافة بين الأرض والقمر 384000 كيلو متر. إن الأرض أثقل من القمر بثمانين مرة تقريباً، ولذلك جاذبية القمر أقل بكثير من جاذبية الأرض.
الشمس يا أحبتي يقيناً أثقل من الأرض بثلاث مئة ألف مرة، أما حجم الشمس فهو أكبر من حجم الأرض بمليون وثلاث مئة ألف مرة!! تأملوا ضآلة الأرض مقابل الشمس، ولولا هذا الحجم الكبير للشمس لانطفأت منذ زمن بعيد ولم تعد قادرة على إمدادنا بالطاقة والحرارة.

تأملوا يا أحبتي حجم الشمس الهائل مقارنة بحجم الأرض الصغير، فقطر الشمس يبلغ 1392000 كيلو متر (قارن هذا بقطر الأرض وهو 12756 كيلو متر فقط، وقطر القمر 3476 كيلو متر)، إن كتلة الشمس أكبر من كتلة جميع الكواكب التي تدور حولها بأكثر من مئة ضعف!! إن هذه الكتلة الكبيرة للشمس هي التي تجعلها تجذب الكواكب وتجعلها تدور حولها، بنظام سخره الله وقال فيه: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ) [الزمر: 5].
إن سبب كتابتي لهذه المقالة هو أن بعض الإخوة يظنون أن ظاهر القرآن يقول بأن الأرض ثابتة وأن الشمس تدور حولها، وهذا ظن خاطئ، لسبب بسيط، ألا وهو أن القرآن لا يشير نهائياً إلى ثبات الأرض، وإن الآيات التي تتحدث عن جريان الشمس والقمر لا تعني أنهما يدوران حول الأرض. يقولون إنه لا توجد آيات تشير إلى دوران الأرض وحركتها، ونقول هناك إشارات خفية تؤكد أن الأرض تتحرك مثلها مثل بقية الأجسام في الكون.

إن أقرب نجم بعد الشمس هو نجم ألفا الذي يبعد عن الأرض أكثر من 40 مليون مليون كيلومتر، هذا النجم يظهر لنا وكأنه يدور حول الأرض دورة كل 24 ساعة، ولو فرضنا صحة رؤيتنا فهذا يعني أن النجم يقطع مسافة تقدر بأكثر من 120 مليون مليون كيلومتر كل يوم ليدور دورة كاملة حول الأرض، ماذا يعني ذلك؟
بحساب بسيط نجد أن سرعة هذا النجم (بناء على أن الأرض ثابتة) = المسافة / الزمن ، أي أن السرعة تساوي المسافة المقطوعة مقسومة على زمن الدوران، أي 130 مليون مليون كيلومتر مقسوماً على 24 ساعة مقسوماً على 3600 ثانية لنخرج سرعة النجم في الثانية، والنتيجة تساوي أكثر من 1500 مليون كيلومتر/الثانية، أي أن سرعة هذا النجم هي أكثر من مليار ونصف كليومتر في الثانية الواحدة! هذه السرعة مستحيلة التحقق عملياً لأننا نعلم أن أعلى سرعة يمكن الوصول إليها حتى الآن هي سرعة الضوء التي تقدر بحدود 300 ألف كيلومتر في الثانية..
فتصوروا ماذا عن النجوم البعيدة التي تبعد مليارات المليارات من الكيلومترات.. كلها تدور حول الأرض مرة كل 24 ساعة.. هل هذا معقول علمياً أو عقلياً؟ أي هل يعقل أن كل الكون يدور ويتحرك والأرض فقط هي الثانية؟ وأين قال القرآن ذلك؟

إن الجبال خلقت لتثبت الأرض ولا تهتز وتميل أثناء حركتها السريعة، ولذلك قال تعالى: (وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [النحل: 15]، هذه الآية تؤكد أن الجبال تثبت الأرض ولا تقول بأن الأرض ثابتة أصلاً! بل كثير من الآيات تؤكد أن أجرام الكون كلها تسبح في أفلاكها..

ماذا عن حديث غروب الشمس؟
هناك مبدأ النسبية الذي يجب أن نفهمه قبل الخوض في تفسير الآيات والأحاديث الكونية، إن المركبة الفضائية التي تتواجد بالقرب من القمر ترصد حركة الأرض من بعيد، وتصور غروب الأرض وشروقها من على سطح القمر.. وبالتالي هناك حركة نسبية متبادلة بين الأرض والقمر!

هكذا تبدو أرضنا من على سطح القمر أثناء شروقها
إن أدق عبارة تصف لنا حال هذا الكون وما فيه هي قوله تعالى: (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [يس: 40]. إن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم عندما يتحدث عن غروب الشمس وأنها تغرب فتذهب لتسجد تحت العرش، إنما يحدثنا بما نراه بأعيننا، فنحن بالفعل نرى الشمس تتحرك وتغرب وتغيب وتختفي، ولكن هل هي تغيب فعلاً وتختفي؟
وعندما يخاطب الله نبيَّه حول قصة أصحاب الكهف فيقول له: (وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا) [الكهف: 17]، إنما يصور له الموقف فيما لو نظر أحد إلى هذا الكهف ماذا سيرى بعينيه! فالشمس تطلع وتغرب حسب ما يراه الإنسان (وَتَرَى)! أما عندما يحدثنا القرآن عن حقيقة كونية فإن الله يقول: (وَالشَّمْسُ تَجْرِي)، وقد ثبُت أن حركة الشمس في المجرة هي حركة اهتزازية أشبه بإنسان يجري!

إن شمسنا هي واحدة من 100000000000 (مئة ألف مليون) شمس موجودة ضمن مجرة واحدة هي مجرة درب التبانة، وهذه الشمس مثلها مثل بقية نجوم المجرة تجري بسرعة هائلة صعوداً وهبوطاً وتسبح في فلك رسمه الله لها. وتسبح معها الأرض والقمر والكواكب. وأفضل عبارة لوصف هذا النظام هي قوله تعالى: (وكل في فلك يسبحون). وقد تبين للعلماء أن الشمس لا تدور دوراناً بل تجري جرياناً حقيقياً (حركة اهتزازية)، وهذا ما عبر عنه القرآن بقوله تعالى: (والشمس تجري).
فالله تعالى يعطينا وصفاً سهل الفهم، فعندما يصف نفسه بأنه يسمع ويرى، فهل هذا يعني أنه يشبه الإنسان من حيث حاسة السمع والرؤيا؟ طبعاً لا! ولكن يريد الله أن يقرب لنا الفكرة لنفهمها بعقلنا المحدود، فنعلم أن الله يرى كل شيء ويسمع كل شيء، وبنفس الوقت (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) [الشورى: 11]. كذلك عندما يحدثنا عن حركة الشمس والقمر، ليس ضرورياً أن يعطينا درساً في الفيزياء، ولكن تكفي الإشارة القرآنية التي لا تناقض العلم مهما تطور.

إننا نرى الشمس تغرب وتتحرك ولكن الحقيقة هي أن الأرض هي التي تدور، ولكننا لا نرى دوران الأرض وهذا من رحمة الله بنا. ولذلك أنزل القرآن وخاطبنا فقالSadوَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ) [الكهف: 17] كذلك خاطب النبي سيدنا أبا هريرة بما يراه، وتحدث عن سيدنا ذي القرنين بما يراه: (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ) [الكهف: 86] فذو القرنين هو الذي وجدها تغرب ورآها بعينيه رؤية ظاهرية لا حقيقية، والقرآن يصف لنا ما يراه. ولكن عندما يكون الحديث عن حقيقة كونية لا يستخدم القرآن الطلوع أو الغروب بل يستخدم كلمة (تجري) لأن الشمس تجري ضمن المجرة جرياناً حقيقياً.
هل أشار القرآن إلى حركة الأرض؟
يرى بعض العلماء من المسلمين (قديماً) أن جميع الآيات تتحدث بوضوح عن حركة الشمس والقمر ولا نجد آية تتحدث عن حركة للأرض، فهل هذا صحيح؟ المشكلة يا أحبتي أن البعض يحكم على القرآن وكأن الله أعطاه أسرار هذا الكتاب العظيم. فلو تدبرنا الآيات الكونية نرى إشارات كثيرة إلى حقيقة دوران الأرض، وأنها تسبح في فلك محدد مثلها مثل الشمس والقمر. يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [الأنبياء: 33].
وسؤالنا: إذا كان للشمس مدار محدد تسبح فيه، وإذا كان للقمر مدار أيضاً يسبح فيه، فأين مدار الليل والنهار؟ وكيف يمكن لليل والنهار أن يسبحا في أفلاكهما مثل الشمس والقمر؟ إن الليل والنهار هما ظاهرتان تتعاقبان على الأرض، والنهار ملتصق بالأرض وكذلك الليل، وهنا نرى إشارة خفية إلى دوران الأرض وسباحتها، وقد عبر القرآن عن ذلك بقوله: (كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) فكلمة (كُلٌّ) تعود إلى الليل والنهار أيضاً.
وهذا يعني أن النهار يتحرك مع الأرض ويسبح معها في رحلتها، وكذلك الليل. وربما نجد في هذه الآية إشارة واضحة إلى دوران الأرض من خلال قوله تعالى: (كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)، فطبقة النهار هي طبقة رقيقة تغلف أحد جانبي الأرض ويحيط بها الليل من كل جانب، وتدور هذه الطبقة من النهار مع الأرض بنظام عجيب فريد، ويتداخل الليل والنهار بنتيجة هذا الدوران، وهذا ما حدثنا عنه القرآن: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) [لقمان: 29]. فعبارة (يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ) تشير إلى دوران الأرض، وعبارة (وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى) تشير إلى دوران الشمس والقمر، فالشمس تدور حول مركز المجرة، والقمر يدور حول الأرض، وهكذا.

تأملوا معي طبقة النهار الرقيقة التي تحيط بالأرض، ومن فوقها الليل وعلى يمينها الليل وعلى يسارها الليل، وهذا ما عبر عنه القرآن بقوله (يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا) [الأعراف: 54]. فالليل هو الذي يغشى النهار من كل جانب، وطبقة النهار هي طبقة رقيقة جداً مقارنة بقطر الأرض (واحد من مئة من قطر الأرض). ولذلك فإن هذه الطبقة من النهار تبدو مثل قشرة رقيقة تنسلخ من الظلام الذي يغلفها من كل جانب! وهذا ما حدثنا عنه القرآن: (وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ) [يس: 37].

من رحمة الله تعالى بنا أنه خلق للأرض غلافاً جوياً وجعله يتحرك مع الأرض وبنفس سرعتها، ولو توقف هذا الغلاف الجوي عن الدوران مع الأرض، لتعرضت الأرض لرياح تبلغ سرعتها أكثر من 1600 كيلومتر في الساعة وهي أعلى من سرعة الصوت..
أي أن ذلك سيؤدي لتمزق البشر واقتلاع كل شيء من سطح الأرض.. ولكنها رحمة الله بعباده. لذلك الطائرة عندما تطير في الجو إنما تطير عبر الغلاف الجوي المتحرك أصلاً! أي أن الطائرة لا تتحرك عبر غلاف جوي ثابت بل يدور مع الأرض حول نفسها وبنفس سرعتها..
إيضاحات
1- إن القرآن لا يشير إلى ثبات الأرض أبداً، والآيات التي تتحدث عن جريان الشمس والقمر لا تعني أن الأرض ثابتة.
2- إن حجم الأرض بالنسبة للكون ضئيل جداً أشبه بذرة غبار! ولذلك فهي مثل بقية الأجسام الكونية تسبح وتدور، ولا يوجد شيء ثابت في الكون، وهذه حقيقة يقينية لا ريب فيها.
3- لا يجوز أن نكفِّر من يعتقد أن الأرض ثابتة أو أن الأرض تدور، أو أن الشمس ثابتة أو تدور، لأن تفسير الآيات الكونية في القرآن هو اجتهاد قد يصيب أو يخطئ، أما العقيدة فهي شيء ثابت، ولكن ينبغي على الإنسان أن يجتهد ليصل إلى الحقيقة استجابة لقول الحق: (وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) [آل عمران: 191].
4- إن فهمنا لآيات الإعجاز العلمي في القرآن لابد أن يعتمد على ما توصل إليه العلم من معارف واكتشافات وحقائق، ولا يجوز أن نفسر الآيات الكونية بالاعتماد على اللغة فقط! لابد من الاطلاع على مبادئ علم الفلك وحقائقه اليقينية. وأقول: سبحان الله! كيف يأتي عالم مسلم ليدحض حقيقة في علم الفلك ولم يكلِّف نفسه سهر ليلة في مرصد، أو سؤال أحد الاختصاصيين، أو دراسة مبادئ هذا العلم؟ ثم يحكم على حقيقة كونية بالبطلان لمجرد أنها تخالف فهمه للآية، وبالتأكيد لا تخالف الآية، بل ما فهمه من الآية هو الذي يتناقض مع الحقيقة العلمية.
5- هناك إشارة قوية في قوله تعالى: (أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا) [المرسلات: 25]. في هذه الآية كلمة عجيبة وهي (كِفَاتًا) هذه الكلمة تعبر أساساً عن السرعة،فالكُفْتُ من الخيل: الشديدُ الوثْب. ويقال رجلٌ كَفْتٌ: خفيف سريع. وبالفعل فإن الأرض تسير بسرعة هائلة عبر المجرة مع المجموعة الشمسية وهذه السرعة تصل لأكثر من سبع مئة ألف كيلومتر في الساعة. ففي كلمة (كِفَاتًا) إذاً إشارة إلى أن حركة الأرض حركة سريعة جداً.
والنتيجة أن قوله تعالى: (أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا) تعبر أفضل تعبير عن الحركة الحقيقية للأرض، سرعة مع تقلب وصعود وهبوط ... وهذه هي الحركة التي يؤكدها العلماء اليوم ... وهكذا يتفق القرآن مع الحقيقة العلمية... انظر بحث طيران الأرض.
ونصيحتي لكل أخ مؤمن يعتقد أن الأرض ثابتة أو أن الشمس هي التي تدور حولها أو لديه أي فكرة تناقض العلم، وأنا أعلم أن دافعه لهذا الاعتقاد هو حرصه على كتاب الله، ولكن الحرص على كتاب الله يقتضي أن نتعمق في الكون ثم نفسر الآيات الكونية، وأن نتعمق في الجيولوجيا ثم نفسر آيات الجبال، وأن نتعمق في الطب ثم نفسر آيات خلق الجنين وهكذا، نصيحتي له أن يدرس مبادئ علم الفلك، أو على الأقل يطلع على أبحاث الإعجاز العلمي في مجال الفلك، وبذلك نكون قد بنينا إيماننا على أساس علمي متين لكي لا نترك مجالاً لأي ملحد أن يستغل ما نقوله للطعن في هذا الدين الحنيف.
5- ينبغي أن نعتقد أن القرآن هو الأساس والعلم تابع له، فإذا ما حدث تناقض بين حقيقة كونية وآية قرآنية، فيكون لدينا احتمالان: إما أن تكون الحقيقة الكونية غير صحيحة، أو أن يكون تفسيرنا وفهمنا للآية غير صحيح، ولذلك يجب علينا وقتها أن نتعمق في العلم ونحاول فهم الآية على ضوء العلم، دون أن نلوي أعناق النص القرآني ونحمل الآية غير ما تحتمل من المعاني لتتفق مع الحقيقة العلمية.
وإذا تعذر علينا فهم الآية في ضوء العلم، تبقى الآية هي الأساس المطلق، ونقول كما علمنا الله: (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا) [آل عمران: 7]. ولا يجوز أبداً أن نؤوّل النص القرآني ليتفق مع نظرية أو حتى حقيقة علمية إذا كانت تخالف ظاهر القرآن. ومن تجربتي مع القرآن منذ أكثر من عشرين عاماً وحتى هذه اللحظة، لم أجد آية واحدة تناقض حقيقة علمية يقينية، بل ربما يحدث التناقض بين تفسير آية ونظرية علمية، وهذا قليل جداً، وسرعان ما تأتي الاكتشافات الحديثة لتثبت صدق كلام الحق تبارك وتعالى وتفوّقه على العلم.
وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ
ـ

الليل لباس للبشر.. لماذا ؟
للنوم أسرار كثيرة وهذه الدراسة تكشف أسرار النوم بالليل وفوائده الصحية للجسم، ومساوئ عدم النوم ليلاً ....

دراسة جديدة
في دراسة أمريكية عن أسرار النوم (من على موقع الجزيرة والدراسة نشرت في مجلة الطبيعة) وجد العلماء أن التعرض للإضاءة ليلاً يؤدي إلى اضطرابات الساعة البيولوجية عند الإنسان. فقد حذر رئيس قسم طب النوم في مستشفى "بريغهام آند وومن" تشارلز كيزلر من أن النظر في شاشات الحواسيب والهواتف الذكية والتلفزيون خلال فترة المساء يتسبب في نقص النوم، وهو ما يزيد من مخاطر التعرض لمشاكل صحية عدة منها البدانة والاكتئاب وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

إن التعرض للضوء الكهربائي في أوقات الليل الذي يُفترض أن يكون وقت النوم الطبيعي، هو السبب الأهم في حدوث نقص واضطراب النوم، رغم وجود عوامل أخرى أحدثها نظام الحياة المعاصرة الذي يتحرك على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، مثل الاستيقاظ مبكراً للعمل والدراسة، والإفراط في تناول الكافيين، والرحلات الطويلة.
ويقلل التعرض للضوء الصناعي من راحة الجسم أثناء الليل بتثبيطه نشاط الخلايا العصبية المسؤولة عن النوم مع تنشيط الخلايا المسؤولة عن اليقظة، بجانب إعاقة إفراز هرمون النوم المعروف باسم "الميلاتونين"، فضلا عن تأثيره على الخلايا الحساسة للضوء في العين. وتؤدي هذه العوامل معاً إلى اضطراب الساعة البيولوجية أو الحيوية للجسم والتي تضطلع بتنظيم أوقات النوم والاستيقاظ.
ويرى كيزلر أن "التقنية تتسبب في إبعادنا عن نمط النوم الطبيعي الذي يُلائم أجسامنا"، ويعتقد بأن انتشار الإضاءة الصناعية والزيادة المستمرة في استهلاكها أدى إلى شيوع نقص النوم، حيث يرتبط انخفاض تكلفة توفير الإضاءة بزيادة استهلاك الفرد لها.

إن قلة نوم الأطفال تدفعهم للاستيقاظ ولا تزيد من شعورهم بالنعاس، كما تتسبب في ضعف تركيزهم. ويُرجِّح أن يكون نقص النوم ضمن الأسباب المؤدية إلى ما يُعرف باسم متلازمة اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.
كما يرفع استمرار نقص النوم لفترات طويلة من خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض. وبحسب دراسة للمركز الوطني الأميركي لمعلومات التقنية الحيوية، تزيد معدلات الوفاة بنسبة 15% للأشخاص الذين ينامون أقل من خمس ساعات يومياً، مقارنة مع أشخاص من نفس العمر ينامون جيداً.

يؤكد العلماء على أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية، وضرورة الانتباه إلى تأثير استهلاك الضوء على الساعة البيولوجية للفرد، وتغيير السلوكيات اليومية بجانب تقديم ابتكارات تقنية للتقليل من الآثار الضارة للتعرض للإضاءة.
إضاءة على هذه الدراسة من القرآن
إن النوم بالليل مهم جداً للبشر فهو وقاية لهم من كثير من الأمراض، تماماً مثل اللباس الذي يحمي الجسم من الحرارة أو البرودة أو الرطوبة... ولذلك جعل الله الليل لباساً لوقاية البشر من الأمراض، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا) [الفرقان: 47]. وقال تعالى: (وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا *وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا) [النبأ: 9-11].

وبالتالي فإن القرآن كتاب علم أيضاً وليس للهداية فقط، لأنه يذكرنا بحقائق علمية ربما غير مهمة في زمن النبي الكريم، ولكننا نكتشف أسرارها اليوم، لتكون دليلاً علمياً على إعجاز هذا القرآن وأنه كتاب من عند الله تعالى، أن القرآن صالح لكل زمان ومكان.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2852
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى