* الهديل-الصفعة- اغتيال-امتنان - مأسات كتاب-الكفار-فتاة معقدة

اذهب الى الأسفل

* الهديل-الصفعة- اغتيال-امتنان - مأسات كتاب-الكفار-فتاة معقدة

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس أغسطس 02, 2018 7:03 pm

هديل وعويل
طارق فتحي
قد يبدوا كل شيء  راق . في بلدي العراق . لا تلتفت لما يقال او يساق . حتى جرت بي القدم والساق . بين ظهراني بغداد اليها المساق . وجدت فيها الخير دمه مهراق. والشر استوطن وطني فيه باق . عويل وويل وثبور بدعاء على السراق. مدينتي يجثم على صدرها كل ناعق منافق افاق . جبت العديد من الدول في الامصار والافاق . قرأت اساطير جزر الواق واق . فما وجدت لعنة قد حلت في بلدي باتفاق . مثل لعنة بغداد يحكمها كل عاق .
ما بالكم احبتي محدقي الاحداق الواق واق جزر اسطورية ليس لها من باق . ظلمت نفسها بحكام طغاتها فامست حصيدا نالها الاحراق . شهود يهوه وحواري عيسى واصحاب محمد كل اتى باخلاق . فهل من بقية باق . لما حل في بلدي العراق . كذب ودجل وضحك على الذقون ونفاق . حتى امسى الشعب فاقد الاهلية باتقان راق . لقلق اللقلق فيه لقلاق .والكلب فيه يلعق جراحه خير لاعق .
خفافيش الظلام تهرب من كل شارق . بصيص امل في الافق قد يعم الافاق . ما همني من امر ليس فيه من راق . مهلا قد حضر الترياق . قد حضر الترياق .؟ انها قربة قريبة في متناول الاحداق . لقد سأمتم جيلا بانتظار شمس تعلن الاشراق . فالشوق لكل املا خيراً يزيد في الاشواق . قد علم كل جمعاً فيه اتساق . بنظم حروف مزينة مذيلة في اوراق . والكاف كفى قطعوا عنا الارزاق .
دبابير السوء مصاصي الدماء لا تعجلوا ليس لباقيكم باق . اليوم وغداً يوم تلتف الساق بالساق والى ربك يومئد المساق . يوم يحق الحق الحقيق باحقاق . تاركين خلفكم بلدا يعج بالشقاق والنفاق وعويلا يصم الاذان عابراً للافاق لكل معتد اثيم افاق . فهل لكم يومئد من راق اذا بلغت الحلقوم وتجاوزت التراق . على أي دين تموتون وقد كفرتم بالبراق . شهاب ثاقب وبرق بارق واجل محتوم مختوم الى صقر بئس المقر . بئس المقر ..

الصفعة
طارق فتحي

حدث هذا في أحد البيوت حيث كان هناك امرأة مع ابنتها هند في البيت ومعهما الخادمة .    في النهار أوقعت الخادمة صحناً مزخرفاً غالي الثمن فكسرته . صفعتها صاحبة البيت صفعة قوية .ذهبت إلى غرفتها تبكي .مر على ذلك الحدث سنتان وقد نسيت الأم الحادثة ولكن الخادمة لم تنسى ,كانت نار الانتقام تشتعل داخلها , الأم تذهب كل صباح للمدرسة وتأتي وقت الظهيرة .
تبقى ابنتها هند مع الخادمة ,بعد أيام قليلة شعرت الأم أن ابنتها في الليل تنام وهي تتألم فقررت أن تتغيب عن المدرسة وتراقب الخادمة كيف تعامل هند. سمعت هند تقول : لا أريد اليوم هذا مؤلم , فلما دخلت الأم عليهما فجأة فوجئت بما رأته .!! رأت الخادمة تضع لهند الديدان في أنفها فأسرعت وأخذت ابنتها إلى الطبيب .ماذا حدث بعد ذلك ؟ لقد ماتت هند , فانظروا صفعة واحدة نتيجتها حياة طفلة بريئة.


اغتيال طبيبة
طارق فتحي
في سفرتي هذه لأداء الامتحانات .. سألني أحد الأطباء عن طبيبة سعودية مشهورة عندهم مجهولة عندنا .. هذه الطبيبة كان لها الأثر الكبير في قلب موازين عمليات جراحات المخ والأعصاب جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة ..جراحات بسيطة سهلة وبالتخدير الموضعي أيضا ورجعت بي الذاكرة إلى الوراء خمس سنوات مرت تقريبا .. تعرفت بها على تلك الفتاة الناضجة .. المسلمة التي جعلت من الطب مهنه محترمة .. تجعلنا نقف احتراما لتلك الإنسانة دائما وأبدا
هذه الطبيبة السعودية درست وتخرجت من كلية الطب في جامعة الملك فيصل، بعد حادث مريع حصل لوالدها أدى إلى وفاته بسبب كسر في الجمجمة .. قررت وأصرت أن تكون أول جراحه مخ وأعصاب سعودية .. وبسبب أن ليس لدينا هذا النوع من الدراسات فقد تقدمت وقتها لمجلس الدراسات العليا في أمريكا ، وعملت اختبارات الامتياز وغيرها .. لتنظم لجامعه من أعرق جامعات الطب في أمريكا وهي جامعة شارلز درو للطب والعلوم في مستشفى مارثن لوثر كنج بعد أن تأهلت وأنهت دراستها في هذا التخصص الصعب .. عملت جاهدة على ترتيب معايير الإصابات الدماغية وطرق علاجها .. فاستفاد العالم من أبحاثها الطبية التي أثرت فيها الساحة
قامت هذه الطبيبة رحمها الله .. بالكثير من الاختراعات التي جعلت من الطب والفتاة المسلمة انسانه قوية بكل ما تحمل الكلمة .. وعلى ما أذكر .. كان جهاز الاسترخاء العصبي وهو عبارة عن وحدات من أجهزة الكمبيوتر المحاكي تستطيع من خلالها تحريك وشفاء بعد إذن الله تعالى الأعصاب المصابة بالشلل .. كذلك اخترعت جهاز الجونج ، وهو جهاز فريد من نوعه يساعد في التحكم في الخلايا العصبية ما بين فتحها وإغلاقها والذي يعتبر الوحيد في العالم .. وعلى ما أذكر أن الدكتورة رحمها الله حصلت على براءة الاختراع من المجلس  الطب الأمريكي PCT
وهنا .. بدأت لحظات عمر الطبيبة بالعد التنازلي
في ذلك اليوم من العام 1997 م قابلت الطبيبة رحمها الله في بالوبيتش ، وقد كانت هي المرة الأولى التي أقابلها على الرغم أني سمعت عنها الكثير .. قابلتها بحجابها الإسلامي الملتزم وبكلامها المحتشم .. كنا وقتها بصدد أنشاء معمل أزاله الأورام باستخدام جهازها رحمها الله قالت الطبيبة .. لماذا لا تعمل في السعودية .. قلت لها .. أنني استجمع خبرات العمل .. ولا بد لي في يوم أن أرجع بإذن الله ..
قالت .. أنها سوف تسافر لمكة لأداء العمرة .. وسوف تدعي لي بأن الله يوفقني .. كانت كلماتها بسيطة جدا .. معبرة .. جدا .. تأخذك في مجال الأبحاث وكأنها عملاقة في علمها رقم صغر سنها .. بلهجتها الحجازية المتسارعة قالت .. أن الأمريكان عرضوا عليها مبلغ من المال والجنسية .. فما رأيكم؟ وقد كنا وقتها مجموعه من الشباب السعودي منا من هو مقيم ويعمل .. ومنا من هو لازال يدرس وينتظر تخرجه ليعود لأرض الوطن.
حارت النظرات فقد كان المبلغ خمسة ملايين دولار .. يحلم بها أي باحث طبي لينشأ معمله الخاص .. في أي مكان ..وليس هذا فقط .. بل أعطيت الدكتورة رحمها الله عرضا بالجنسية ما إذا وافقت على العرض من الجانب الأمريكي.
كانت الدكتورة دائما .. اسمعها تقول .. يا رب سهل لي أمري يا رب سهل لي أمري .. وكنت أقول مازحا .. راح يكون سهل إن شاء الله بس أنت شدي حيلك .. ترد .. وتقول .. أكثر من كدا راح ينقطع.
لم تنظر الطبيبة لكلماتنا .. بأن عليها مغادرة الأراضي الأمريكية فورا .. بل استمرت في دارستها .. وتعلمها .. وأبحاثها في تطوير الجهاز ,, استمرت وهي تطلب من الله أن ينصرها وأن يحفظها.
بعدها .. سافرت أنا ومجموعه العمل .. إلى تكساس حيث مقر عملي الأساسي .. وبعدها بسبعة أشهر وأنا أشاهد الأخبار .. سمعت أن الدكتورة سامية الميمني قد قتلت خنقا في شقتها وجدت جثتها رحمها الله في أحد المدن القريبة من بلوبتيش في سيارة تستخدم لأغراض التبريد والتي لم تعد تستعمل من قبل الشركة مالكة السيارة.

اهتزت الدنيا في أول ثلاثة أيام في أمريكا .. واهتز مجلس الطلبة السعوديين ..واهتزت السفارة السعودية .. واهتزت نفوسنا من الداخل بكينا بكاء مر على تلك العالمة السعودية التي أرادت أن تجعل من الفتاة السعودية فتاة يحتذي بها في الالتزام بالشرع ..وبالتعلم حتى وصلت لأعلى مراتب العلم في تخصص يعد من أصعب تخصصات الطب حتى الآن.
وبعد أسبوع من الحادثة .. تم الإعلان عن القبض على رجل يعمل حارسا للعمارة التي قد كانت تسكن بها الطبيبة رحمها الله ..وزج به في السجن المؤبد ..وقفل ملف القضية .. بعد أن حكم عليه بسبب وجود بصماته على الشريط اللاصق الذي استخدمه لسرقة أثاث القتيلة ومعها أبحاثها وبراءة الاختراع وكل ما تملك من مال ومصاغ.
أقفلت القضية رغم أن القاتل لم يعترف بأنه هو الجاني ..وعلى الرغم من الحكم المخفف الذي حكم علية .. فهو لا زال ينكر بأنه هو الفاعل.
السؤال .. لو قلنا أن هذا القاتل هو حارس العمارة .. والذي عثر بعد القبض علية جميع الأثاث مخزن في أحد الشقق القريبة من العمارة إياها .. لكن أين ذهبت أوراق, الأبحاث .. وأين ذهبت أوراق الاختراع ‍‍‍‍‍‍.. هل CIA الأمريكية لها ضلع في الموضوع .. هل هم يهود لديهم ضلع في الموضوع , هذه الأسئلة نوجهها للسفارة السعودية التي لم تهتم كثيرا بالموضوع .. وعلقت بأنه حادث عارض .. حصل بغرض السرقة فقط.  
وتم نقل جثمان الطبيبة لمكة بتكتم شديد من الجرائد السعودية وأعلامنا الجهبذ .. والتي لم تنشر كلمة واحده عنه وقتها ولا الآن ..ولا أعتقد حتى لاحقا
رحمها الله وأسكنها فسيح جناتها ..وغفر لها


رسالة امتنان من ولدي ايهاب طارق
الولد على سر ابيه ينثر حروفه وما فيه أنت النور الذي يضيء حياتي والنبع الذي أرتوي منه حباً وحناناً، أنت الأب الذي يٌشار إليه بالبنان ويفتخر به بين الأنام، فهنيئاً لي بك أيها الأب العظيم، فمهما قلت ومهما كتبت يعجز لساني عن أن يجد كلمات تعبر عما في قلبي لأوفيك حقك، فما في قلبي لك أكبر من أن أوفيه بالكتابة وما أكنه لك من حب واحترام يفوق كل وصف، لذا فإنني لن أستطيع أن أصف ما بداخلي من مشاعر نحوك فأنت خير أب ربيتني فأحسنت تربيتي.. علمتني كيف أحب الحياة وأعيشها.. فأنت خير قدوة لي أقتدي بك وأسير على نهجك، إن هذه السطور التي أدونها يا أبي قليل من كثير أحمله لك في قلبي الذي يحبك كثيراً.

ولدي ايهاب طارق العزيز
عندما يتكلم الابن الصغير بحروف ماسية وتتدحرج جواهره  من فيه لعيبر ما فيه من صروح شامخات في الحب والحنان والعطف والامان , كان لزاما على الاب ان يلج مكتبة العقل متبعثرا في دروب الالق ليلتقط جواهرك يا ولدي الحبيب فصعب الامر عليه فقال ان من له ولدا كولدي هذا محال له ان يجاريه فالنبع الصافي والنهل الذي ارتوى منه لن تجده في الارض اصبح في عنان السماء . باركتك السماء يا ولدي وملهمي وحفظتك نوارس الخير ولفك امان الله وفضله فاقدم فلا نخف انك من الامنين بدعاء الوالدين .
اب مكلوم بحب اولاده


مأساة كتاب
طارق فتحي
ان ألاساءة الى كتاب او مخطوطة قديمة تمثل حضارات سادت ثم بادت لهو بمثابة الاعتداء الغاشم والسافر على تلكم الحضارات  التي علمت البشرية ما لم تعلم. فما بالك بحرق مكتبات بالكامل وتمزيق كتب تاريخية وعلمية ولاهوتية نسخت او نقلت من جيل الى آخر ومن حضارة الى آخرى على مر الاف السنين منذ ان عرف الانسان الحرف وبالتالي تعلم الكتابة. اليكم ما وصل الينا من حرائق المكتبات بما فيها من الكتب والمخطوطات والرسوم والمنحوتات والطلاسم البعض منها يعود الى حقب تاريخية موغلة في القدم.. انها مأسات كتاب..
1 – في سنة 336 ق.م احرق الاسكندر الاكبر مكتبة برسيوليس وبها 100000 مائة الف مخطوطة.
2 – في سنة 207 ق.م امر الامبراطور الصيني تسي شن هوانج حرق كل الكتب العلمية والتاريخية وعددها 100000 مائة الف كتاب .
3 – في سنة 48 ق.م احرقت جميع الكتب الملحقة بمعهد ابولو في اليونان. في نفس السنة التي احرق فيها يوليوس قيصر مكتبة الاسكندرية بكل ما فيها من مخطوطات نادرة خطت على الورق او الجلد او الخشب.
4 – في السنة الميلادية الاولى احرق الامبراطور اغسطس كل الكتب التي تتحدث عن النبؤات , وكيف تكون نهاية العالم. وقد بلغ عددها 2000 الفي كتاب منقولة من الهند ومن التبت ومن مصر الفرعونية .
6 – في سنة 54 ميلادية امر القديس بولص بحرق كل الكتب التي تتناول موضوعات غريبة والمودعة في مدينة افسوس.
7 – في سنة 396م. أمر الامبراطور دقيانوس بحرق كل الكتب المسيحية والمخطوطات الفرعونية والاغريقية.
8 – في نهاية القرن الثالث احرق الاباطرة المسيحيون كل مكتبات معابد ديانا في مدينة افسوس وكانت فيها كتب تاريخية نادرة .
9 – وفي سنة 389م. احرق الامبراطور تيودو سيوس كل المكتبات المعروفة في عصره. لان فيها كتبا تدعو الى تفكير الناس وتشغلهم عن العمل من اجل لقمة العيش وعن الولاء للامبراطور.
10 – في سنة 490م. احرقت مكتبة الاسكندرية للمرة الثالثة .
11 – في سنة 510. هجم الناس على مكتبة الاسكندرية ورموها  بالطوب والحجارة . ثم دخلوها ومزقوا ما فيها من كتب ومخطوطات قديمة ونادرة. قال احد المؤرخين عن هذه المكتبة كانت فيها 100 مائة مخطوطة تساوي كل ما عرف الانسان من علم حتى الان. واحدة من هذه العلوم تحدثنا عن نشأت هذا الكون العظيم, واخرى تحدثنا عن كيف كانت الارض يوم هبط آدم وحواء, واخرى عن المائة سنة الاولى لحياة النبي نوح التي قضاها على جبل ارارات بعد الطوفان.
12 – في سنة 641م. احرقت مكتبة الاسكندرية مرة اخرى .
13 – في سنة 728م. احرق ليون ايزوري مكتبة بيزنطة . يقال ان ما فيها من مخطوطات يزيد عن 500000 نصف مليون مخطوطة في شتى صنوف العلم في عصره وعصور تاريخية موغلة في القدم.
14 – في سنة 789م. احرق الامبراطور الكبير شارلمان كل الوثائق الخاصة والتي تتعلق بعبادة الاوثان الذين يقصدون ينابيع المياه والانهار. والذين ينظرون الى السحب ينتظرون منها شيئا غريبا يهبط من السماء. لانهم على موعد في انتظار احدهم. او اناس ينقذونهم كما انقذوا الانسانية من قبل. لذلك تراهم يجلسون على سطوح بيوتهم او فوق قمم الجبال ينظرون وينتظرون عودة اناس آخرين لا نعرفهم.
15 – في سنة 1221 احرق جنكيز خان مكتبات العراق كافة.
16 – في القرن الثالث عشر احرق الكاثوليك كل المكتبات التاريخية القديمة في كل مكان في اوربا.
17 – في القرن الرابع عشر تولت محاكم التفتيش في اسبانيا القضاء التام على كل المخطوطات القديمة النادرة خوفا منها على المسيحية.
18 – وفي القرن السادس عشر قام الارشيدوق ديبجو دي لاند باشعال النار في كل المكتبات القديمة في المكسيك. وفي القرار الذي اتخذه جاءت فيه هذه العبارة  ( بسبب الشياطين التي تسكن هذه المكتبة ورؤية الاشباح والشياطين المضيئة تدخل في هذه الكتب وتخرج منها مما تجعل للناس نظرات لا افهمها ولكنها تخيفني).
19 – في سنة 1566م اصدر فرانشيسكو الطليطلي نائب الملك في بيرو امرا باحراق كل الرسوم والنقوش الموجودة على اللوحات في المعابد القديمة. والتي تحدثنا عن التاريخ القديم لامريكا قبل اكتشافها بالاف السنين.
20 – في القرن الثامن عشر كانت المآسات الحقيقة عندما نزل الاب سيكار الى مصر وبروح عنصرية متعصبة . اخذ يجوب مصر من اولها لاخرها يجمع المخطوطات النادرة وغيرها يشتريها من الناس ثم يحرقها دون ان يعرف ما بداخلها من معلومات. وقد اعترف الاب سيكار انه وجد في الفيوم مخطوطات قيمة ونادرة يقال انها تتحدث عن هبوط آدم عليه السلام. ويقال ان بعض المخطوطات تتحدث عن اناس جاءوا من الغرب , وهم مختلفون تماما عن ابناء مصر شكلا ولونا . وانهم كانوا يظهرون ويختفون ومعهم حيوانات وثمار غريبة. وقد اعترف الاب سيكار ان بعض رجال الدين المصريين كانوا يعرفون قراءة هذه المخطوطات ومعنى هذا انها كتبت باللغة القبطية وليس باللغة الهيروغلوفية القديمة . فلم نكن نعرف عنها شيئا قبل 1822م عندما تمكن العالم الفرنسي شامبليون من فك رموز حجر رشيد.
21 – في سنة 1790م. اعادة محاكم التفتيش احراق مؤلفات العالم الجريء جوسماو في مدينة لشبونة وهو الذي صنع اول طائرة ترتفع في الهواء وتم ذر رماد المؤلفات فوق قمم الجبال لانه اشيع ان العالم جوسماو يستطيع قراءة الاوراق المحروقة .
22 – في الحرب العالمية الثانية احرقت مكتبات اثرية كثيرة نادرة النقوش والمخطوطات وضاعت على الانسان في هذا القرن اسرار معلومات لا يمكن ان تقدر قيمتها.
هرمس المصري قد علم الفراعنة الكتابة والعلوم.
ابولو الاغريقي علمهم الموسيقى والطب.
ارفيوس علم الاغريق كشف الاسرار.
مانوس علم الهنود كيف يفكرون في كل شيء.
زرادشت علم الفرس الفلك وتذويب المعادن.
لوج علم قبائل الكلت كيف يبذرون الحب . وعلمهم الفروسية وعلمهم في الازمات عليهم ان يغنوا ويرقصوا وان النجوم في السماء ترقص على موسيقى بعيدة عن اذاننا وانا لا نسمعها الا بعد ان نموت وتصعد ارواحنا.
خستور علم البابلين التنجيم وحساب حركات النجوم في السماء واثرها على حياة الانسان.
بوذا علم الناس كيف يكون الانسان حيوان ارقي من الحيوان.. وان يكون انسان اصفى واعقل من الانسان.. وان يعيش في الارض ورأسه في السماء.


مشاركة الكفار
طارق فتحي
مشاركة الكفار غرورهم من المؤمنين بربهم والمؤمنون بألسنتهم وعقائدهم إذا ضيعوا أمر الله تعالى وهى الأعمال الصالحة‏.‏ وتدنسوا بالشهوات‏.‏ وهم مشاركون الكفار فى هذا الغرور‏.‏
فالحياة الدنيا للكافرين والمؤمنين جميعا غرور‏:‏
فأما غرور الكافرين بالله تعالى فمثاله‏:‏
قول بعضهم فى أنفسهم بألسنتهم‏:‏ إنه إن كان الله معيدنا فنحن أحق بها من غيرنا كما أخبر الله تعالى عنهم فى صورة الكهف حين قال‏:‏ ‏(ما أظن أن تبيد هذه أبداً وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيراً منها منقلباً‏).‏              ما سبب هذا الغرور .؟ سبب هذا الغرور قياس من أقيسة إبليس لعنه الله تعالى‏.‏ وذلك انهم ينظرون مرة إلى نعم الله تعالى عليهم في الدنيا‏.‏ فيقيسون عليها نعم الآخرة ومرة ينظرون إلى تأخير عذاب الله عنهم في الدنيا فيقيسون عذاب الآخرة كما أخبر الله تعالى عنهم ‏(‏ويقولون فى أنفسهم لو لا يعذبنا الله بما نقول حسبهم جهنم يصلونها فبئس المصير‏)‏ ومرة ينظرون إلى المؤمنين وهم فقراء‏.‏ فيزدرونهم ويقولون‏:‏ ‏(‏أهؤلاء من الله عليهم من بيننا‏)‏‏.‏ ويقولون‏:‏ ‏(‏لو كان خيراً ما سبقونا إليه‏).‏
وترتيب القياس الذى نظم فى قلوبهم أنهم يقولون‏:‏ قد أحسن الله إلينا بنعم الدنيا‏.‏ وكل محسن فهو محب وكل محب فهو محسن وليس كذلك‏.‏ بل يكون محسناً ولا يكون محباً‏.‏ بل ربما يكون الإحسان سبب هلاكه على الاستدراج‏.‏ وذلك محض الغرور بالله عز وجل‏.‏
ولذلك قال النبي صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏(‏إن الله تعالى يحمى عبده من الدنيا كما يحمى أحدكم مريضه عن الطعام والشراب وهو يحبه‏)‏‏.‏ ولذلك كان أرباب البصائر إذا أقبلت عليهم الدنيا حزنوا وإذا أقبل عليهم الفقر فرحوا‏.‏ وقالوا‏:‏ مرحبا بشعار الصالحين فقد قال الله تعالى‏:‏ ‏(‏فأما الإِنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه‏)‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏ ‏(‏أيحسبون أَنَّمَا نُمدهم به من مال وبنين نسارع لهم فى الخيرات بل لا يشعرون‏)‏‏.‏ الآية‏.‏
وقال تعالى‏:‏‏(‏سنستدرجهم من حيث لا يعلمون وأملى لهم إن كيدى متين).‏
وقال تعالى‏:‏‏(‏فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شئ حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون). فمن آمن بالله تعالى يأمن من هذا الغرور‏.‏ ومم ينشأ هذا الغرور.؟ ومنشأ هذا الغرور الجهل بالله تعالى وبصفاته‏.‏ فإن من عرف الله تعالى فلا يأمن من مكر الله‏.‏ وينظرون إلى فرعون وهامان وثمود وماذا حل بهم‏.‏ مع أن الله تعالى أعطاهم من المال‏.‏ وقد حذر الله تعالى مكره فقال تعالى‏:‏‏ (‏فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون‏)‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏‏(‏ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين).
وقال تعالى‏:‏‏(‏فمَهل الكافرين أمهلهم رويداً). فمن أولى نعمة يحذر أن تكون نقمة‏.‏              ـــــــــــــــــــــــــــ                                                                                                                   عن كتاب اصناف المغرورين لابي حامد الغزالي وبتصرف شخصي


فتاة معقدة
أنا معقدة .. نعم اعترف بهذا الأمر .. وهي صفة تم زرعها داخلي ببطء وألم مع مرور كل يوم من أيام حياتي .. ومع كل تجربة بسيطة تمر على الباقيين مرور الكرام دون أن تخلف وراءها أثرا يبقى .. لا أستطيع أن القي اللوم على من كانوا سبب إحساسي بالنقص .. فأنا قد ولدت بأسباب عقدي ..
عندما حملت بي أمي كانت قد دخلت عقدها الخامس بسنة فتغاضت عن كل الموانع اعتبارا منها بأنها قد وصلت مرحلة الأمان من احتمال حدوث أي حمل .. حتى انقطاع دورتها الشهرية عللته بانها قد وصلت إلى سن اليأس وهذا تطور طبيعي يحدث لكل النساء في عمرها كانت امرأة ممتلئة الجسد وكل ما فيها مستدير لذلك لم يلفت بطنها المتكور انتباه أحد خصوصا وإنها لم تعان من أعراض الحمل التقليدية إلا بعد وجودي داخل أحشاءها بخمسة اشهر .. عندها بدأت تعاني من ارتفاع ضغط دمها .. التعب لاقل مجهود .. والنوم لفترات طويلة تنافست فيها مع أختي وداد التي كانت تحمل طفلتها الثالثة منذ أربعة اشهر ونصف وعندما تزايدت أعراض المرض على أمي حملوها إلى الطبيب وبعد الفحوص التقليدية ظهرت النتيجة التي كانت بمثابة قنبلة سقطت في منطقة هادئة لا حرب فيها .. فأشاعت الرعب وملأت القلوب بالتوجس .. تباينت ردود الفعل ما بين مصدق ومكذب ومصدوم ورافض .. وكان الأوان قد فات للتخلص من وجودي المزعج بعد أن تخطت أمي الشهور التي يمكن فيها إجراء عملية للتخلص من المتطفل آلاتي دون تعريض حياتها للخطر فنجوت من الوأد المبكر .. ويا ليتهم قتلوني وقتها .. فعدم وجودي ارحم كثيرا من ألم حياتي الحاضرة
مرت الأيام وحمل أمي يزداد صعوبة .. وفجأة أعلنت عن وجودي بعنفوان فاصبح بطن أمي كبالون قابل للانفجار في أي لحظة .. بعد تجاوز الإحساس بالصدمة والخجل من الحمل في هذا العمر المتأخر أصبحت أمي سعيدة بفكرة وجودي لانه أعاد إليها أحاسيس كانت تظن أنها فقدتها إلى الأبد .. واصبحت تتيه على نساء الحي بأنوثتها المثبتة ببطنها المتكور وهو يعلن بخيلاء أن خلفه امرأة ما زالت هرموناتها تعمل بكفاءة عالية ... حتى أبي اصبح اكثر لينا وحنانا .. وهبة الأبوة المتأخرة جعلته يزهو وسط أصدقاؤه ...
أثناء فحص روتيني للجنين خلال الشهر الخامس اكتشف الطبيب أن هناك غرابة وشذوذ في التكوين الجسدي للطفلة .. وأنها قد تخرج للحياة بالعديد من الإعاقات وارجع الأمر إلى الحمل في سن متأخرة إضافة إلى استعمال موانع الحمل لفترة طويلة .. تقبلت أمي الأمر بامتثال وخضوع لارادة رب العالمين لكنها لم تستطع إخفاء صدمتها وانفجرت بالبكاء عندما أعطوها قطعة لحم صغيرة حمراء بملامح مطموسة مع نتوء كبير في الجهة اليمنى من كتفها الصغير ألم أخبركم باني قد ولدت بأسباب تعقيدي ؟؟
المضحك في الأمر أن أمي قررت وبكل إصرار تسميتي " جميلة " كأنها أرادت أن تثبت لنفسها وللآخرين إن شكلي لا يهم .. وإنني طفلتها الجميلة في عينيها مهما كان مظهرها ..
مرت السنوات سريعة كنت خلالها اكبر يوما بيوم مع إيمان ابنة شقيقتي وداد التي وضعتها بعدي بيومين ... فكنا كالتوأم وليس كخالة وابنة أختها اعني توأم في الإحساس ومسار النمو وليس في الشكل لان إيمان كانت طفلة جميلة بكل معنى الكلمة عكسي أنا خصوصا بعد أن تمركزت الحدبة في وسط ظهري مع حجم ضئيل وقدم اقصر من الثانية بعدة مليمترات .. عدا ذلك لم اكن أعاني من شئ .. على العكس كنت امتلك ذكاء غير عادي بالنسبة لطفلة في عمري .. تكلمت بطلاقة في شهري الرابع عشر .. في عمر ثلاث سنوات كنت قد حفظت جداول الضرب وقصار صور القرآن الكريم والحروف الأبجدية العربية والإنجليزية .. كنت تجسيد لمقولة كل ذي عاهة جبار .. مرت سنوات الدراسة بين المتعة والعذاب .. متعة التفوق والنبوغ .. وعذاب الرسوب في العلاقات الاجتماعية .. تميزي الأكاديمي جعلني أتخطى أقراني بعدة سنوات فوجدت نفسي في صفوف أعلى بزميلات اكبر سنا واكثر قسوة .. لم يعجبهم أن تأتى هذه الفتاة المعاقة لتحتل المرتبة الأولى وتصبح نجمة المدرسة .. أحيانا كنت اسمع همسهم وهم يصفونني بكلمة " الخلاقة " من وراء ظهري فاتالم والعن سمعي الحاد الذي يجعلني التقط الهمس من مسافات بعيدة
في الرابعة عشرة كنت اصغر طالبة تجلس لامتحان الشهادة السودانية .. كانت الرياضيات التخصص مادتي الأساسية .. والأحياء مادة إضافية .. أهلني مجموعي لدخول كليتي الطب والهندسة من أوسع الأبواب .. فاخترت كلية العلوم الرياضية وتخصصت في الحاسب الآلي لعلمي باني سأبرع في التعامل مع الأرقام الجامدة اكثر من براعتي مع البشر .. طيلة سنوات الدراسة الجامعية كنت اجلس منزوية ارقب علاقات تبدا وأخرى تنتهي .. نظرات ولهى وأخرى حزينة .. همسات ناعمة وضحكات فرحة .. كنت أدرك أنها مشاعر لن تمر بي ولن اختبرها أبدا وسأظل العب دور المتفرج الوحيد في مسرح المشاعر حتى آخر يوم في عمري وكانت هيئتي سبب وحدتي ونفور الناس مني ..لم يكن بمقدورهم النظر إلى ابعد من ظهري المحدوب أو رجلي العرجاء ليرى جمال روحي أو صفاتي الأخرى واكتفى الجميع بالفرجة المجانية على هذا المخلوق المشوه .. كنت أتظاهر بالتجلد والبرود أمام النظرات المشفقة أو المندهشة وعودت نفسي على عدم الاهتمام بمن حولي من البشر ... حتى التقيته
كان مخلوقاً بالغ الوسامة .. دمث الخلق .. حلو المعشر .. يملك ابتسامة لها القدرة على إذابة جليد القطب الشمالي .. وضحكة تجعل الشجر يرقص .. في عينيه بريق آسر .. صوته بعمق البحر .. لونه بصفاء الذهب .. مع شخصية قوية تفرض وجودها المهيمن حيثما حلت .. حتى أنا التي كنت احتقر الجمال .. احترمته .. واحببته .. نعم أحببته دون تخطيط او تعمّد .. تم لقاؤنا صدفة في إحدى الندوات التي تقيمها الجامعة عن البرمجة والصيانة .. كنت في سنتي الأخيرة بالكلية وقد ذاع صيتي كعبقرية في مجال الكمبيوتر .. تصلني الدعوات من كل مكان لحضور المؤتمرات التي اقدم فيها أفكاري وبرامجي التي جعلت كل شركات التقنية تتمنى أن انضم إليها .. ووصلتني عروض مغرية حتى قبل التخرج .. رفضت كل العروض لأنها كانت تقدم لجميلة الآلة المتطورة .. وليس جميلة الإنسان الكامن وراء المظهر المنفر .. بدأت علاقتي بأسامة بعد نقاش حاد عندما اختلفت وجهات نظرنا في موضوع يختص بالبرمجة وتشبث كل من بوجهة نظره .. لقد نسيت أن أخبركم بأنه محلل نظم حاصل على ماجستير في مجاله من جامعة بونا بالهند .. انشأ شركة مع مجموعة من أصدقاؤه وكانت تتقدم بخطوات حثيثة .. بعد ذلك النقاش التقينا عدة مرات ولعب اهتمامنا المشترك بالكمبيوتر دوره في تقريب وجهات النظر .. طلب مني الحضور إلى شركته لإبداء رأيي في بعض المسائل الفنية .. وبعد العمل جلسنا في مكتبه الصغير وكان حوارا طويلا في شتى أمور الحياة .. اكتشفت بعدها انه يقرا نفس كتبي ويسمع نفس أغنياتي .. يحب نفس شعرائي .. أحسست بما يشبه الخدر يتسلل إلى أعماقي .. كان للحديث معه لذة غريبة .. متعة خالصة .. وكانت كلماته تصافح أذني كقطرات من العسل الشهي في فم اعتاد مذاق المرارة .. كل هذا وهو لاهي عن الأثر الذي يحدثه في نفسي ..
بمرور الأيام وتعدد اللقاءات غرقت تماما في حب هذا الرجل الحلم ... هذا الحلم المستحيل .. برغم معاملته المتميزة الا انني لم اعطي نفسي الحق في التفكير بانها قد تنم عن شئ غير الاحترام لعملي وعلمي وتفوقي في مجال هو يحبه .. اصبحت لقاءاتنا شبه يومية .. وصار وجودنا الدائم معا مثار تعليقات وغمزات .. فقد صدف يوما وجودي في مكتبة الجامعة وراء كومة عالية من الكتب التي اخفت حجمي الضئيل .. وفي طاولة بعيدة عني جلست فتاتان جميلتان تتحدثان بهمس خافت .. استطاع سمعي الحاد ان يلتقطه بسهولة .. كنت انا واسامة محور الحديث ...
" تصدقي انا محتارة في الولد دة .. بسماحته دي كلها ما لقى غير البت المخلقنة دي يمشي معاها ؟؟ والموضوع باين عليه كل يوم بيتطور زيادة .. في الاول كان بيجي كل فترة .. هسة يوم والتاني ناطي ليها .. يا ربي العاجبه فيها شنو ؟؟ ظهرها ابو حدبة ولا رجلها العرجاء .. حتى وشها شين ولونها عامل زي الطين .. وكلامها دشن وكله عن الكمبيوتر والرياضيات عاملة فيها اينشتاين "
ردت الاخرى بصوت ناعس " يا عويرة ما هو دة الفلم زاته .. مش بيقولوا كل راجل عنده مفتاح لقلبه ؟؟ الزولة دي زكية شديد وعرفت من وين تدخل ليه لاني على حسب ما عرفت انو هو زاتهبتاع كمبيوتر وعنده شركة .. يعني الاهتمامات المشتركة لعبت دور .. تصدقي احتمال ما يكون شايف منظرها دة زي ما احنا بنشوفه ؟؟ احتمال يكون شايفها بعيون تانية .. من كمبيوتر لكمبيوتر يعني "
يبدو ان مزاح ذات الصوت الناعس اغضب ذات الصوت الحاد فنسيت هدوء المكتبة وعلا صوتها وهي ترد على صديقتها " بلا عيون تانية ولا تالتة .. الزولة دي بكل العيون بتتشاف قبيحة .. لا والمهزلة انو اسمها جميلة ؟؟ والله ما عارفة اهلها ديل لمن سموها الاسم دة كانوا بيفكروا في شنو ؟؟ .. عارفة انا لمن اشوفهم مع بعض باتذكر مسلسل الجميلة والوحش بس هنا الآية معكوسة نسميها الوسيم والقبيحة وبدل فنسنت وكاثرين عندنا جميلة واسامة "
جعلتني الكلمات القاسية انزوي اكثر واكثر وراء كومة الكتب وانا افكر بمرارة ما اصعب ظلم الانسان لاخيه الانسان .. وما اشد قسوة البشر على بعضهم البعض .. قسوة تفوق تلك التي تمارسها الوحوش في الغابات .. اقله هي تقتل بدافع الجوع فقط أي لسبب مشروع .. ولكن البشريقتلون بعضهم بلا اسباب ..
عندما عدت الى المنزل ذلك اليوم اغلقت باب غرفتي وغرقت في حزن عميق .. احسست بالرثاء على نفسي ولعنت ظروفي .. لقد اعادتني همسات المكتبة الى ارض الواقع بعد ان عشت في خيالي لفترة طويلة .. منذ تعرفي باسامة اصبحت احس وكأنني كازيمودو قارع اجراس كنيسة نوتردام الاحدب القبيح الذي احب ازميرالدا الغجرية الجميلة .. واصبحت هذه القصة مرجعي الذي اعود اليه كل ليلة لاذكر نفسي بما قد يكون .
تخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف الاولى .. انهالت علي عروض العمل من كل مكان حتى من خارج السودان .. وبرغم المغريات الكثيرة الا انني فضلت البقاء في السودان .. حيث يوجد اسامة .. قبلت منصب معيدة في الجامعة حتى يتوفر لدي الوقت لتحضير رسالة الماجستير ووزعت وقتي بين الجامعة صباحا .. المكتبة ظهرا .. وشركة اسامة مساء حيث عملت كمستشار براتب مجزي .. وقتها اعتقدت بان الحياة لا يمكنها ان تكون اجمل مما هي عليه .. ما زال اسامة يزرع الامل بداخلي مع معاملته المميزة ولطفه ومراعاته .. وانا ما زلت ازرع حبه سرا مع كل نظرة او لمسة غير مقصودة اثناء العمل سويا على لوحة المفاتيح تغيرت نظرتي للحياة .. خلعت منظاري الاسود واعتبرت نفسي في مرحلة انتقالية كي البس الوردي ..

استمر الحال هكذا حتى جاء اليوم الذي تم فيه تعيين سوزان المتخرجة حديثا من كمبيوتر مان للعمل كفنية في الشركة التي اصبحت بفضل وجودي وعملي المخلص من اكبر الشركات واتسع نشاطها ليشمل خدمات ما بعد البيع عندما افتتحنا صالة العرض الضخمة التي تضم احدث ما وصلت اليه التكنولوجيا في هذا المجال بالطبع كان مكان سوزان في الواجهة بسبب جمالها الفتان ورشاقتها المبهرة واناقتها المفرطة ولغتها المميزة .. بينما اكتفيت انا بمكتب صغير في آخر الصالة .. بمجرد رؤيتها قرع كازيمودو اجراس الخطر في راسي .. لكنني اسكتها وجلست اراقب توددها المستتر الى اسامة .. كل يوم اقيس درجة صموده بترمومتر حساس احمله داخلي .. بدات اشارات الترمومتر بالانخفاض وانا عاجزة عن التدخل .. لم تكن تحبني .. وتغار من طريقة اسامة في معاملتي ..
تبا لسمعي الحاد .. لماذا لم يكن ناقصا كبقية اجزاء جسدي ؟؟
كنت معتادة على الحضور عند الساعة الخامسة مساء .. لكن في ذلك اليوم المشئوم اتيت مبكرة وجلست في مكتبي الصغير دون ان التقي احدا .. لم اتعمد الاختباء او عدم اعلان وجودي .. كنت اعلم ان اسامة سوف ياتي لتفقدي حالما يصل مثل كل يوم .. سمعت ترافق خطواتهما معا .. خطوات اسامة هادئة وواثقة وكعب سوزان العالي وهو يضرب سيراميك الارضية بتتابع رتيب وهما يتجهان الى مكتب اسامة .. لماذا اتوا مبكرين اليوم ؟؟ كنت اود ان انعم ببعض الهدوء والعزلة لترتيب اوراق بحث الماجستير .. لذلك لزمت مكاني وهممت بفتح حقيبتي المنتفخة بالاوراق عندما اتاني صوت الضحكة المليئة بالدلال والغنج .. شيئا ما فيها جمد حواسي فتوقفت يدي في منتصف الطريق واصخت السمع ليأتيني صوت سوزان متبرماً ملحاً ...
" اسامة .. انا ما عارفة انت ليه مصر على وجود جميلة في الشركة ؟؟ .. خلاص انا موجودة وممكن اقوم بكل شغلها .. ولا انت ما عندك ثقة في كفاءتي ؟؟ وبعدين تعال اسالك انت ليه ما عاوزها تعرف بعلاقتنا ؟؟ وليه بتتعاملمعاها بالطريقة دي ؟؟ البيشوفك بتعاملها كدة يقول بتحبها .."
وكان رد اسامة ضربة قاسية لكازيمودو .. " سوزان .. قولي بسم الله .. احبها شنو ؟؟ واحبها كيف يعني ؟؟ هو البيعرفكانتيتانيبيقدر يحب بت غيرك ؟؟ خلي تكون جميلة ؟؟ انا بس مجرد باشفق عليها عشان حالتها .. دي بت مسكينة ما تشوفي شكلها القبيح دة لكن جواها انسانة جميلة ومثقفة وفاهمة شديد .. و .. قاطعته سوزان بصوت ممتلئ غيرة وحقداً " يا اخي ما تنظم لي فيها قصيدة شعر ؟؟ بلا جميلة بلا مثقفة .. اسمع يا اسامة انا المخلوقة دي ما باحبها .. يا اخي لمن اشوفها بتجيني غمة في صدري .. باتشاءم من منظرها وبتذكرني افلام الرعب .. وهي زاتهابتكرهني شديد وما طايقة وجودي في الشركة .. يبقى خلاص انت حدد منو فينا التقعد ومنو التمشي "
كان صوت اسامة مستعطفاً وملحا " يا سوزان كبري عقلك .. انا محتاج لجميلة عشان الشغل يمشي .. انتي عارفة انو الزولة دي عبقرية في مجالها .. والشركات المنافسة لي كلها بتتمنى لو بس تديها ساعة من وقتها .. ما باقدر افرط فيها .. حاليا على الاقل لغاية ما الشغل يثبت شوية .. واوعدك بعد كدة استغنى عنها "
وكأن اصرار اسامة على وجودي زادها غيرة وعناداً فاتى صوتها حادا ومصمما ً " خلاص يا اسامة لو انت اخترت تخلي جميلة انا حاطلع .. مش من الشركة بس .. من حياتك كلها .. انا باقول ليك يا انا يا هي "
بدا صوت اسامة متوترا وهو يرجوها " يا سوزان ما تختيني في حتة ضيقة .. البت بتشتغل لي بكل اخلاص .. عاوزاني اقول ليها شنو ؟؟ فجاة كدة ما عاوزك ؟؟ "
وقبل ان ترد سوزان اتاه ردي " ما في داعي تقول أي شئ يا اسامة ... وشكرا يا سيدي على شفقتك وعطفك يسعدني ارجعهم ليك لاني ما محتاجة ليهم .. ومعاهم هدية ليكم الاتنين مرتب الشهر دة .. اعتبروها هدية عرس مقدمة مني ليكم "
خرجت بكرامة جريحة .. قلب مكسور وظهر محدوب ...
رفضت كل عروض العمل المغرية وقررت التفرغ للجامعة والتحضير ... وعالمي الخاص .. عندما ياتي الليل ويسود الهدوء احضر لنفسي كوب شاي بالحليب ..ساندويتش جبن بالطماطم .. وافتح ابواب عالمي الخاص .. عالم يتكون من نفسي التي ازدادت عقدها .. ولوحة المفاتيح .. وخيال واسع ..
عالم خلقت فيه عدد لا متناه من الاشكال والاسماء .. عالم النت الغريب .. عالم انا المتحكمة بسير الامور فيه .. بضغطة زر اصنع كيانا جديدا .. وبآخرى امحوه .. لكل شخص التقيه انا شخصية جديدة باسم جديد وهيئة مختلفة .. القاسم المشترك بينهم جميعاً ان كل الاسماء جذابة وموحية .. وكل الهيئات جميلة وساحرة .. ليس فيها عيب او نقص ..

ولجت كل المنتديات السودانية .. واصبحت نجمة فيها .. في منتدى الحب .. انا حبيبة .. الفتاة الجميلة المدللة التي تدخل وهي تتابط لوحة اشارات فتعطي هذا الضوء الاخضر وتضع آخر في الاصفر لتضئ الاحمر لمغفل صدق اكاذيبها ووعودها ...

في منتدى العقلاء انا لبابة الفتاة العاقلة المثقفة التي يطلب الكل وصالها وتتمنع ..
في منتدى الضحك والفرفشة .. انا بسمة الشقية المرحة .. احب الفرح واكره الحزن ..
واصبحت ضوء تدور حوله الفراشات .. تعلقت بي قلوب الكثيرين .. وفي كل ليلة تاتينيعشرات رسائل الحب .. ومئات الطلبات بكشف هويتي او وضع صورتي .. وكنت اجد لكل طلب حجة مختلفة .. وكان تمنعي يزيد الجميع اصرارا ..
يا لهم من مغفلين يتنفسون السذاجة .. الا يملكون من الفطنة ما يكفي لادراك ان النت ما هو الا اكذوبة صنعها شخص مثلي خاف ان يواجه العالم فاختبا وراء الشاشة ولوحة المفاتيح واصبح تجسيد لكل الاحلام والامنيات ؟؟
ام تعمدوا ان يغرقوا في هذا العالم الخيالي واتقنوا لبس الاقنعة الجميلة الملونة التي تخفي قبحهم وقسوتهم وضياعهم ؟؟
لا اشعر بالندم لما افعله بهم .. انهم يستحقون اكثر بكثير نظير ما فعلوه بي .. كل الذين رفضوني في الواقع احبوني في الخيال .. كل من كره مظهري واشماز من شكلي جعلته يعشق صورتي الوهمية
سوزان .. التي يبدو ان حبها لاسامة لم يكن متينا بقدر ما رادت ان تجعله وتصدقه .. فقد اغرقتها في وهم رجل ناضج ثري يبحث عن زوجة جميلة ومتعلمة تحب السفر ورؤية العالم مع زوج متفتح ووسيم .. جعلتها تتخلى عن واقع جميل سرقته مني بقسوة لاجل الحلم القادم من وراء البحار بعد ان اقنعتها بانه في الطريق وقد اقترب موعد وصوله .. تخلت عن اسامة وما زالت تنتظر حلمها ..
اسامة يعيش قصة حب ملتهبة عوضته عن فقد سوزان .. حبيبته هيَا الفتاة السودانية التي تعيش مع والدها المستشار في قصر السلطان قابوس .. فتاة كاملة المواصفات .. رسمتها بإتقان كي تتوافق مع كل تطلعاته ورغباته .. حتى صورتها التي ارسلتها بعد تمنع دام شهوراً صممتها ببرنامج طورته بنفسي .. صورة فتاة حلم تحمل عيون ميسم نحاس وشعر ميريام فارس .. قوام اليسا ودلال نانسي عجرم .. تحفظ شعر نزار قباني وبدر عبد المحسن .. تقرا لعبد الرحمن منيف وماركيز .. تستمع لمصطفى سيد احمد وتهيم باغاني سيلين ديون وغريج ديفيد .. ما زال اسامة بانتظار حضورها في الاجازة كما وعدته والا فسوف يحضر هو اليها كما هددها .. اتمنى ان ارى وجهه لحظة وصوله ليجد الخيال بانتظاره ..
لقد اصبح هذا عالمي الذي احفظ دروبه عن ظهر قلب واتجول فيه بكل ثقة .. لا اسمح لاحد بمعرفة مكانه ولا دخوله .. فانا امهر من ان اترك اثرا يقتفى او ثغرة لدخول المتطفلين الفضوليين ..
انت .. نعم انت يا من تقرا سطوري الان .. ربما كنت احد ضحاياي السابقين .. او قد تكون ضحيتي القادمة .. لن تعرفني .. ولن تدرك من اكون حتى اللحظة الاخيرة عندما تصبح واثقا من انك قد امتلكني .. لحظتها فقط ساذهب عنك واتركك تطارد سراب وجودي وخيالي الذي صنعه بيدي وأوهامك ..
احذروني .. يا من طردتموني من عالمكم بدعوى حب الجمال .. لقد أدخلتكم عالمي أيضا بدعوى حب الجمال .. لقد جعلتم حياتي مجموعة من العقد المتصلة .. وأنا الآن استخدمكم لاحل عقدي التي صنعتموها ..
احذروني ...
فأنا اقف وراء كل فتاة جميلة تقطن عالم النت وتتقن الضرب على لوحة المفاتيح .. والقلوب
أحذروني ..
فانا اكمن داخل كل رسالة تأتيك من مجهولة تدعي الوحدة وترغب في تكوين صداقات ..
أحذروني ...
فانا اعيش داخل كل اسم مستعار ..
احذروني .. فانا كازيمودو الذي اصبح ازميرالدا ...
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى