* قصص قصيرة - تكسي بغداد : من ( 1- 10 )

اذهب الى الأسفل

* قصص قصيرة - تكسي بغداد : من ( 1- 10 )

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس أغسطس 02, 2018 10:01 am


تكسي بغداد 1
طارق فتحي
تكسي بغداد عنوان اخترته لمشاهداتي اثناء زيارتي لمدينتي الحبيبة التي ولدت وتربيت وترعرت فيها بغداد الحبيسة . بعد فراق دام سنين عدة. مع ان الحال في مدينتي لا يسر, الا ان هناك احساس غامض بمحبتها وعشقها والهيام بها الى حد الثمالة. بغداد مدينة كنا نشنف اسماعنا مفاخرة نباهي بها كل الدنيا.
الان اجول بنظري ها هنا وها هناك, لم اجد ما يكحل عيني, كثيرة هي المآسي التي تمرق من امامي في كل مكان ازوره في أي وقت من الاوقات ليلاً ونهاراً. استوقف جميع من اعرف ومن لا اعرف فلا اجابات وافية وشافيه لما يحصل من انحطاط على جميع المستويات مادياً ومعنوياً .
عبثاً حاولت ان اجد تفسيراً مقنعاً لما يحصل من ارتداد القيم والاخلاق نحو الهاوية فما افلحت . كل الاجوبة كانت مبتورة هناك حلقة مفقودة علي العثور عليها لتكتمل الصورة البوهيمية المحيرة التي سلبت لبي ردحاً من الزمن.
اين هذه الحلقة المفقودة يا ترى.؟
هل في السلوك المنحرف للدولة متمثلة بحكومتها البائسة ام في المجتمع الذي تعود الخنوع والكسل والطاعة العمياء لولاة الامر الجهلة السفلة من سياسي الصدفة, وغيرهم من المعممين الذي قادوا البلد نحو الخزي والعار . دولة لصوص وحرامية في وضح النهار طرق ملتوية لابتزاز المواطنين باسم القانون وشعارات فضفاضة براقة .. دولة القانون.. معاً نبني العراق.. من اجل عراق موحد.. المواطنة العابرة للطائفية .. يد بيد لنهضة العراق الابي .. بغداد ام الدنيا .. من اجل عيش رغيد .. النصر .. الفتح.. الوحدة.. الحكمة.. وغيرها الكثير الكثير من الشعارات الهزيلة التي لا تساوي الحبر الذي خطت به وثمن القماش والبارتشنات. التي توزعت على اغلب شوارع العاصمة بغداد وشوارع المحافظات العراقية الاخرى.
نعم انها مهزلة الانتخابات العراقية للعام 2018 ورفع الشعار الجديد (اذا كنت لا تستحي فافعل ما شئت ) بات هو المقياس الصحيح الذي اثبت وجودة بجدارة عند جميع شرائح المجتمع من راس الحكومة الفاسدة المفسدة للذوق العام نزولاً الى الشارع العراقي الفارغ اصلاً من مضمون المواطنة الصالحة. مع انقلاب القيم والمبادي والمثل العلياً رأساً على عقب. باتت البلطجة والاستهتار بارواح المجتمع غاية ما يدرك لفعل كل امر قبيح .
بروفسور في علم النفس والاجتماع شخصية مرموقة ومعروفة على مراكز التواصل الاجتماعي يحدثنا من على صفحته كل يوم باثمن واجمل تجاربه المجتمعية ضمن اختصاصه ولا حياة فيمن تنادي بينما تحصد صفحات التواصل المختصة بالنساء من اغاني وعرض ازياء ومسلسلات كالعشق الممنوع وغيرها الاف اللايكات وربما تتجاوز بعض الصفحات المليون لايك.




تكسي بغداد 2
طارق فتحي

نعم عندما يفرغ المجتمع من مضمونه تكون التفاهات سيدة الموقف مع احترامي الشديد لسيدات المجتمع لما يبذلن من جهد جهيد في محاولة يائسة منهن لتقويم افكار واحاسيس النشيء الجديد بدأً باصغر فرد في العائلة صعوداً الى اكبر افرادها سناً. وكما ذكرت لكم لم يفلح الامر معهن ايضاً .
تيارات الجهالة والفسق والفجور والفساد الذي بات ينخر بالمجتمع العراقي وربما العربي ايضاً ماض لتنفيذ غايته لجعل هذا المجتمع مسلوب الارادة معوقاً لا يستطيع الاعتماد على نفسه في تطوير ذاته. وبالتالي تسهل عملية التحكم في توجيهه لما يسهل على شخوص الدولة الوهميين والحقيقيين من ادارة دفة الحكم والمكوث اكبر فترة ممكنة من الزمن على كرسي الرئاسة ولا هم لها ولا غم سوى سلب المال العام وحين بدأ بالنفاذ اخذت الدولة بسلب المال الخاص بقوانين وضعية ما انزل الله بها من سلطان .
السلام عليكم .. حجي ما بالك تكلم نفسك وتؤمي بيديك باشارات غامضة كمن مسه شيء من الجنون وسط الشارع بين سيارات الاجرة . هل هناك خطب ما .؟ هل تشكو من امر لاذهب بك الى اقرب مشفى .؟ وما شعرت الا بكف قوية تمسك بساعد يدي وتهزني بشدة فانتبهت لنفسي, رمقت محدثي بنظرات حائرة . ماذا.؟ ماذا حصل.؟ من انت اخي .؟ لماذا تهزني بشدة.؟ ماذا تريد مني .؟
حجي انا سائق تكسي عابر سبيل رايتك تستوقفني باشارات يديك وعندما توقفت وجدتك على هذه الحال تكلم نفسك وتؤمي بيديك وتوقف الكثير من اصحاب سيارات الاجرة كلما مروا من امامك الا اني اثرت ان اتوقف لاتبين امرك ربما انت بحاجة الى مساعدة. شكرا لك اخي الكريم. ليس بي خطباً ما كما تعتقد انه الحال في مدينتي لا يسر وكاد ان يؤدي بي الى الجنون لولا تنبيهك اياي, من يدري ما كان سيحدث لي , اشكر لك جميل صنيعك معي واعتذر منك ان اخفتك عن غير قصد. بارك الله فيك وبامثالك من الطيبين .


تكسي بغداد 3
طارق فتحي

تكسي ..تكسي.. صباح الخير.. من فضلك الكرادة داخل .. وما ان استويت على مقعدي بجانب السائق حتى رمقته بنظرة فاحصة متجولاً في ملامح وجهه نزولاً الى اسماله التي يرتديها وكعادتي في التخمين انتابني فضول انه من سقط المتاع. (ها..حجي اشو تباوع علي) هل تعرفني . قطعا لا يا ولدي لفارق السن الذي بيننا ( لعد ليش مركز علي حجي) !!! ( اكو شي).؟
لا سلامتك وليدي بس اظن انك عزيز قوم ذل . انا هكذا طبعي ..لي حدسي الخاص بالناس, كلامك صحيح اعتدل السائق في جلسته وهو ينفث دخان سيكارته خارج زجاج نافذته , حجي اخبرني كيف حزرت امري وانا سوف اقول لك الحقيقة, ابني انا درست علم نفس واجتماع كهواية الى جانب دراساتي الاخرى. اهااا ( هل اكولن اناااااا).
حجي بعد سقوط بغداد( هنا قاطعته) بغداد لم تسقط بل دخلها الساقطون والذي حصل احتلال باعتراف امريكا رسمياً راعية الارهاب الحقيقي في العالم). المهم حجي ما علينا بالسياسة انا قدمت الى العاصمة مع اخوتي الثلاثة ويسر الله لنا ان نسرق بعض البنوك في شارع الكفاح ( يم اهل الشخاط والجكاير) وكنا ثلاث عصابات واحدة تجلب النقود المعبأة بالشوالات الى باحة البنك من الداخل واخرى تعد النقود على عجل والثالثة تحرس البنك من الخارج لمنع العصابات الاخرى من الدخول ومشاركتنا في الغنيمة. وهل هذا عمل صائب ما قمتم به.؟ لا حجي صائب لم يكون موجود بيننا.!( في محاولة منه لممازحتي رغم ثقل دمه) .
المهم كانت النقود كثيرة ونحن توزعنا على ثلاثة مجاميع مختلطين بعضنا ببعض. اجبته كيف يعني مختلطين .؟ اهاااا.. سالت سؤال والي يسأل سؤال يجيب.؟ يعني كل عصابة شاركت بكل الاعمال من جلب النقود وعدها وحراسة المصرف. المهم كانت المبالغ كبيرة وبالدولارات. لفرط فرحتنا تركنا النقود العراقية وحملنا الدولارات فقط في سيارة بيك اب ونحن جميعاً مدججين بالسلاح فلم يجرؤ احداً من الاقتراب نحونا رغم كثرة العصابات الاخرى الموجودة في المكان وانطلقنا مسرعين (خلف السدة) وهناك تم عد وفرز النقود وشاهد الجميع ذلك . ثم تم الاتفاق على تخزين هذه الاموال في دار كبيرنا في شارع فلسطين وهو من اهالي بغداد بعيداً عن الشك والشبهات.

تكسي بغداد 4
طارق فتحي

عبثا حاولنا اقتسام المبلغ في حينها الا انه نهرنا جميعا وكان اكثر عصبة بيننا شاب في الاربعين من عمره. اتهمنا بالغباء لاقتسام المبلغ وتوزيعه بالتساوي بيننا كي لا ينكشف امرنا بسرعة وتتم الوشاية بنا لدى العصابات الكبيرة الاخرى. وتم الاتفاق على توزيع المبلغ بعد ثلاثة شهور حتى يتم نسيان الامر. الا ان الذي حصل لم يمر شهر واحد حتى تم اكتشاف موقع النقود المخبأة في شارع فلسطين وتم رصده .
لا اعلم من أي جهة هم . لقد قتلوا الرجل الكبير صاحب الفكرة رميا بالرصاص امام عتبة باب داره. وتم تصفية اخي الكبير ايضا في اليوم الثالث من مجلس العزاء ذاته, وفي الاربعين تمت تصفية اخي الثاني الذي كان لا يفارق الدار في شارع فلسطين خوفا من نقل الاموال الى جهة غير معلومة. انسحب اغلب اعضاء العصابات الثلاث الاخرى ومنهم انا سلمت بجلدي دون ان احصل على دولار واحد. وانا اعمل الان كما ترى سائق تكسي بالاجرة . أي اعمل بالاجرة اليومية لدى اصحاب سيارات التكسي.
في الحقيقة لا اعلم كيف ابدأ معك وكيف انتهي . ارجوا ان يكون ما حصل لك ولاخوتك درسا بليغا في العضة والاستقامة على طريق الحق. حجي اقسم لك بالله ان الاموال تمت تزكيتها واعطينا الخمس للملا . أي خمس ما جمعنا من المال والباقي حلال زلال علينا كما ذكر لنا ذلك الملا. وليدي كما قلت لك لا اعلم كيف ابتدء معك وكيف انتهي . وها هي مديرية الجنسية العامة تلوح من قريب وشكرا لك . رميت له اجرته على المقعد حالما وطأت قدماي الارض وهو محدقاً بي كانني زائر غريب وعجيب قادماً من كوكب آخر .





تكسي بغداد 5
طارق فتحي

تكسي.. تكسي.. تكسي.. آه .! فاتني هذا المغفل .! مر بسرعة جنونية , كيف يستطيع التوقف وهو مسرعاً هكذا.؟ مرت عشر دقائق ثقيلة ولا تكسي يلوح في الافق. انه وقت الصباح الباكر والكل ذاهب الى عمله الموظف في وظيفته والعامل في محل عمله والطالب في مدرسته وهلم جرى. لا احب الانتظار في أي شيء انه يبعث على الملل والسأم. ها هي سيارة الاجرة تلوح لي من بعيد بلونها الاصفر الفاقع علها تكون خالية من الركاب. آه لو انهم مثل المصريين يحملون اكثر من راكب في طريقهم لايصالهم الى مبتغاهم.
تكسي.. تكسي.. الحمد لله توقف اخيراً, ترجلت شابة من المقعد الخلفي وذهبت الى حال سبيلها, وانا الذي كنت اظن انه توقف لي خصيصاً, السلام عليكم النفوس العامة قسم الوفيات في مدخل شارع الرشيد من فضلك. آسف لم الحظك أخي في المقعد الخلفي لاستعجال امري للوصول الى مبتغاي. لا عليك حجي اركب طريقنا واحد, احتلت مقعدي الامامي .
انطلق بنا ببطئ شديد بسبب الزحام القاتل, هل يا ترى دائرة الوفيات في نفس المكان الذي اعلمه من سنوات مضت ام هي الاخرى ايضأً اصابها التغييرمثلها مثل ما حدث للبلد منذ عقد ونيف من السنين.؟ لا حجي بقيت في مكانها لغاية اليوم. اجابني الذي يجلس في المقعد الخلفي, وكيف لك ان تعلم ذلك اخي والاغراب تعج بهم بغداد, حجي ما غريب الا الشيطان انا موظف في هذه الدائرة, يظهر انك غادرت بغداد من سنين طويلة. نعم وهو كذلك , اكثر من عقد ونيف من السنين.
ما حاجتك الى هذه الدائرة؟ انها قصة طويلة لقد ارسلوني اليها من قبل ضريبة الدخل لمصادرة اموال والد زوجتي المنقولة وغير المنقولة بقرار حكومي رسمي صادر في العام 2007. هل ابتعت شيئاً لزوجتك حتى تعرضت للتحاسب الضريبي. ابداً انها دار لي ابتعنها للتو, طيب وما شأن والد زوجتك بالموضوع. اخي والله صدعوا لي دماغي في الضريبة منذ شهرين طالع نازل من ضريبة العقار الى ضريبة الدخل وانت كما تراني رجل كبير لا يحسن السير الا متعكزا على عكازه.
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم,وما المطلوب الان من دائرة الوفياة, المطلوب استخراج شهادة وفاة تعود لوالد زوجتي المتوفي في العام 1961. ماذا....؟ نعم مثلما سمعت والد زوجتي توفي في العام 1961 والضريبة صادرت امواله المنقول وغير المنقولة بقرار رسمي في العام 2007 أي بعد مرور اكثر من اربعين عاما مضت. وهذا كتاب الضريبة اليكم موقع ومختوم حسب الاصول المرعية. تمام سنرى ما استطيع فعله لك يا حاج وباسرع وقت ممكن.


تكسي بغداد 6
طارق فتحي

شارفت الساعة على التاسعة والنصف ونحن وسط زحمة المروربالقرب من ساحة النصر, حجي يظهر انك غادرت البلد من زمن ولا علم لك بتغير الاحوال في البلاد والعباد. نعم كانت الوجوه مألوفة لدي وانا ابن العاصمة العراقية بغداد كنت حينها لا بد ان اصادف احدهم لتبادل التحية بيننا, بالامس لا بد ان ارى احد الاصدقاء او الزملاء ها هنا وها هناك , لنتوقف قليلا ونتسامر في الحديث وينصرف كل منا الى حال سبيله . اليوم انا اسير في طرقات بغداد التي مخرت عبابها الاف المرات ولم اجد سوى الوجوه الغريبة تحدق بي كأنني امسيت انا الغريب في بلد الغرباء وهذا الامر يحزنني كثيراً ويقلقني الى حد الجنون.
والانكى من ذلك لقد تغيرت عادات وتقاليد القوم نحو الاسوء ولا بصيص أمل في النفق المظلم البهيم لا من قريب ولا من بعيد ولها المشتكى انه نعم المولى ونعم النصير. لا عليك حجي صبراً جميلاً ها نحن قد وصلنا اخيراً . هبطنا معاً واصدر صاحبي نسخة من قيد النفوس باسم والد زوجتي مثبتاً فيه انه توفي في العام 1961 مصدقة وموقعة حسب الاصول.
شكرته وانصرفت الى ضريبة العقار والدجل عفواً الدخل في منطقة السيدية وصلتها طبعاً بعد الساعة الثانية عشراً ظهرا وقد اغلقت اغلب ابواب القسم بسبب انقطاع التيار الكهربائي والمولدة بحاجة الى صيانة . تخيلوا معي دائرة تجني مئات الملائيين من الناس المساكين ومولدتها عاطلة بحاجة الى صيانه فقط .؟ يا للعجب.!! يا للعجب.!! في بلاد العجائب.؟ بغداد ام الغرائب والعجائب.!!
في صباح اليوم التالي كانت وجهتي اليهم بعد مضي ساعة تقريبا حضروا الموظفين يتوافدون فراداً وبدأالعمل الجاد بحدود الساعة العاشرة من ذلك الصباح. لم تقل لي العصفورة ذلك, بل كنت انا شاهدا على هذا العصر المزري. الذي لم تمر به البلاد بمثله ليس منذ مئات السنين بل قل بالاف السنين ولا حرج.
اتضح اخيراً انه تشابه في الاسماء وتبرأت ساحة والد زوجتي من مصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة وهو الذي توفاه الله وبالكاد يسد رمق عيشه وعائلته . ان لله في خلقه شؤون , ولكن مدير الضريبة وموظفوها يلون الحق نحو الباطل ويبتزون المواطنين اموالهم بغير وجه حق والقانون عندهم يستخدمونه ليلا للطرب والرقص على اكتاف الفقراء والمساكين من عامة الشعب ويحكمون به نهارا عيانا جهارا . كالمومس التي تتدعي العذرية والشرف وهي في احضان خليلها على فراش العهر والفسق والفجور.

تكسي بغداد 7
طارق فتحي
تكسي.. تكسي.. يا اخي بح صوتي بالمنادات عليك وانت حتى لم تكلف نفسك الالتفات الي, طبعاً واضعاً سماعات هاتفك النقال في اذنيك . حجي والله انا كعادتي كل صباح اسمع شيئا من التلاوة المعطرة من القرآن الكريم. هيا انطلق بنا الى منطقة الوزيرية . حجي هاي وين صايرة انا اول مرة اسمع بهاي المنطقة لاني دائما اعمل بجانب الكرخ ونادراً ما اعبر الى جانب الرصافة بسبب الازدحام القاتل هناك. شكرا لك يا ولدي انا ايضاً لدي العنوان وحسب , ترجلت ثانيةً بانتظار سيارة اجرة اخرى.
رن جرس هاتفي النقال واذا بمضيفي في الطرف الاخر من الخط , يعاتبني على التاخير وهو يمقت المواعيد المتفاوته غير الملتزمة بالدقة . اجبته اهلاً بك على كوكبة الارض. اخي الحبيب لا احد يعرف عنوان محل سكناك من سواق التكسي. ما باليد حيلة اما عليك الانتظار واما ان تلغي الموعد وتريحني من فضلك. سمعت قهقته بسماعة الهاتف وهو يرد القول اكنت تعتقد انك في اوربا ياخذك سائق التكسي الى عنوان مطلبك بواسطة جهاز تتبع الخرائط بالاقمار الصناعية ال جي بي اس.
صدق مضيفي القول . ها انا اخيراً عثرت على سيارة اجرة اخرى, السلام عليكم الوزيرية من فضلك قرب نادي الطليعة . آسف حجي مو على دربي . يا الهي .!!! ما هذا الهراء ايجب ان ارتجل سيارة الاجرة بحسب رغبة السائق ام بحسب رغبة الزبون . صدق مضيفي انه بلد العجائب.
تكسي .. تكسي.. مساء الخير , اهلا حجي تفضل , الوزيرية من فضلك . حجي اسف لا يمكنني الذهاب للوزيرية بسب الازدحام , طيب ساعطيك اجرتك بدون نقاش, حجي الامر لا يتعلق بالاجرة بل سيارتي عتيقة يسخن محركها بسرعة اثناء الانتظار. طيب طفي المحرك اثناء التوقف . حجي انت (اشكد تلح) وبالكاد افلتت يدي من نافذة سيارته لانطلاقه بسرعة دون اكمال حديثناً, يظهر والله اعلم قلة الادب اصبحت من سمات هذا العصر في بلدي.

تكسي بغداد 8
طارق فتحي

تكسي.. تكسي.. تفضل يا حلو !!! نعم .؟ تفضل حجي . للوزيرية من فضلك . تهالكت اخيرا على مقعدي بجانب السائق. اني اراك رجل اربعيني لماذا تناديني (يا حلو) والله حجي انا لست كما تظن ولي عائلة كبيرة وافواه مفتوحة واني اعمل لدى الغير كاجير في سياراتهم الخاصة بهم. وضغط العمل والحر اللاهب والازدحام القاتل والزبائن المنغصين حياتي كل هذا الامر جعل مني امازح الزبون للتخلص من هذا العب الثقيل يعني بين قوسين ( علاج نفسي ) ثم ابتسم بكل الوان الطيف الشمسي.
صدقته من علامات كانت بادية على وجهه منها انه لم يحلق ذقنه جيداً وترك بعض الشعر الزائد هنا وهناك بشكل عشوائي بسبب عجالته للخروج من البيت او لملل اصيب به لتكرار مشواره بسيارة الاجرة كل يوم. رغم ان ملابسه جديدة وهندامه جيد الا انه يبدو كبائع رقي على قارعة الطريق ولم يهتم لمظهره وشخصيته . رغم الشيء القليل من الوسامة التي يتمتع بها.
حجي اكرر اسفي لك لمناداتك (يا حلو). ارجوك لا تغضب مني لا اريد ان افسد يومي هذا ولست كما تظن بي من خلال نظراتك لي على طول سيرنا في الطريق انا استاذ جامعي في كلية التربية الرياضية. فصلوني من الجامعة بعد الاحتلال كوني من ازلام النظام السابق. عندها ارتفع صوت قهقته بشكل ملفت للنظر. علمت حينها بهذا الكم الهائل من القهر والهم الذي يحياه هذا المخلوق البائس صباح كل يوم ومساءه.
واخيراً وجدت مضيفي ينتظرني على قارعة الطريق ولولا رؤياي له لفوًت المكان والموعد معاً. عندها اخذت اضرب على دشبول السيارة بشكل متكرر ضربات خفيفة علامة على جلب انتباه السائق الذي كان مسترسلا في حديثه معي وانا غير مهتم به سارح في عالم الخيال والوهم. انقدته فوق ما يستحق من الاجرة اتفقنا على سبعة الاف دينار اعطيته خمسة عشر الفاً . اصيب الرجل بالصدمة تداركت الموقف قلت له هذه للافواه المفتوحة التي تنتظرك في البيت. ابتسمت له اخيراً معبراً عن رضاي له كي ما يقضي بقية يومه حزينا وربما متفكرا بما جرى بينا .

تكسي بغداد 9
طارق فتحي
تكسي.. تكسي.. توقف امامي متسمرا في مكانه لم يلتفت الي بالمرة , استغربت الامر للوهلة الاولى, انتظرت ان يلتفت الي لاعلمه عن وجهة طريقي. ساد صمت ثقيل بيننا هو ناظرا امامه بنظارته السوداء الكبيرة الداكنة اللون وانا اقف بجانب سيارته متفحصاً اياه عله يتحرك قليلا او يؤمي براسه مثلاً, انتابني خوف شديد لعله اصيب بالسكتة القلبية المفاجئة التي كثيرا ما كنا نسمع عنها في الاخبار وغيرها, مرت الثواني ثقيلة وبطيئة جداً, انتابني هاجس اني تورطت في الامر وياليتني لم انادي عليه. انه حظي العاثر في صباح هذا اليوم .
طرقت زجاج نافذة السيارة لالفت نظره فما افلحت . صرخت به هلووو هاااااي, ولا حياة فيمن تنادي, اشحت بنظري نحو اليمين ونحو اليسار فلم اجد احداً يبالي بنا. قررت الهروب الى الزقاق الخلفي تاركا اياه على وضعيته, وانا متيقن لو خبرت احدا لجلب سيارة الاسعاف او احد افراد شرطة النجدة سيحدث ما لا يحمد عقباه وهو امر واقع حتمياً, وسادخل في متاهات (سين وجيم) وكيف ومتى واين وغيرها من الاسئلة التي لا يعلمها سوى عالم الغيب والشهادة.
ادرت ظهري له وهو مازال متوقفاً متسمرا في مكانه ينظر امامه دون ان تهتز له شعره. ومحرك سيارته في حالة التشغيل, فقفلت عائداً من حيث اتيت, دخلت دار شقيقي والكل ينظرون الي في دهشة . بسبب عودتي مباشرةً لهم وبينما كان اخي متهأباً للخروج الى عمله اخبرته بكل ما جرى في غرفته الخاصة بعيداً عن العائلة.
هبطنا سلم العمارة نحن الاثنين معاً مسرعين الخطى فلم نجد سيارة الاجرة وكان المكان خالي الا من بعض المارة وكان الحدث الجلل لم يلتفت اليه احداً, اين ذهب هل توفاه الله .؟ هل عثروا عليه اخيراً واصطحبوه الى مشفى الطواري,؟ هل افاق من غيبوبته دون ان يلتفت اليه احد ما واستمر في طريقة ملتقطا رزقه من ربائن ارصفة الشارع.؟ وهل .؟ وهل .؟ وهل .؟
ازدحمت الاسئلة في مخيلتي لا احسن نسيان الامر كما لم احسن التصرف في حينها كاد الامر يصيبني بالصداع من هول المفاجئة ولما حدث , ودعت اخي وبقيت متسمرا متفكرا في مكاني بانتظار سيارة اجرة اخرى. ربما يكون سائقها على قيد الحياة . يا لمهزلة القدر عندما تتشابك الاضداد وينفرط عقد الحروف والكلمات ايكون قد مات لا.. لا.. ما مات.

تكسي بغداد 10
طارق فتحي

ناديت على سيارة اجرى اخرى واقفة على الجانب الاخر من الشارع فتحرك مسرعا للالتفاف نحوي وما ان وصل امامي حتى اوقف سيارته بحذائي مباشرةً وتسمر هو الآخر في مكانه . انحنيت له قليلاً من خلال نافذة سيارته التي بجانبي فاذا به نفس الشخص وبنفس الملامح .
يا الهي ...! ما الذي اصابني.؟ لماذا انا المقصود من بين جميع الخلائق.؟ فتحت باب السيارة واحتللت مقعدي كالمعتاد وليكن ما يكن لم اعد اخشى دركاً , فقط بحاجة الى تفسير ما يحدث امامي الان في وضح النهار والشمس مشرقة على الانام.
قلت له انطلق بنا الى الباب الشرقي من فضلك. فلم يهتم بي وبقي متسمراً في مكانه, لا يلوي على شيء. اصابني الملل من هذه اللعبة السخيفة التي اوجعت كل كياناتي.كررت القول له , اخي الباب الشرقي من فضلك اما ان تتحرك او اترجل من سيارتك.
طارق فتحي .. ايها الصعلوك الم تتعرف عليً بعد.؟ خلع نظارته السوداء فاذا به الاستاذ سعيد العاني كبير مفتشي الرقابة المالية في ديوان رئاسة الجمهورية العراقية , قد تغيرت ملامحه كثيراً الا عيناه كانتا كما هي لم تتغير لذلك غطاهما بنظارته السوداء الكبيرة يا الهي سبعة وثلاثون عاما مضت على آخر لقاء عمل بيننا.
اصطحبني فورا الى داره في منطقة السفينة بالاعظمية وكان لقاءا ساخنا استرجعنا فيه ذكريات العمل بسلبياته وايجابياته وحزنت لوفاة والدته المؤمنة التقية المراءة الصالحة وكذلك زوجته ولم يتبقى له سوى ابنه احمد المعوق اثناء محاولة اختطافه ودفع فديه بمبلغ كبير كلفه بيع داره في منطقة الكفآت في بغداد, وهاهو الان يعيش في دار والدته المرحومة العتيق وقد هدمت بعض اركانه مع ولده احمد بعد ان تم طرده من وظيفته وحرمانه من التقاعد بسبب كونه من ازلام النظام السابق.؟؟؟
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى