*زوال الكون- ملامح الوجه - الفسطاس - بصمت الصوت - لغة الطيور- الوالدين - من غير الله

اذهب الى الأسفل

*زوال الكون- ملامح الوجه - الفسطاس - بصمت الصوت - لغة الطيور- الوالدين - من غير الله

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس مايو 11, 2017 4:29 am

الكون يسير باتجاه الزوال
وأخيراً يحسم العلماء جدلهم حول نهاية الكون ويؤكدون أن الكون يسير ببطء باتجاه "الموت البطيء" دعونا نتأمل العلم والقرآن....

أكدت دراسة موسعة، تعد الأكثر شمولاً في التاريخ في مجال انتاج الطاقة في الكون، إن الكون الذي نعرفه بوضعه الحالي ينتهي ببطء.
وخلال هذه الدراسة قام فريق دولي من الباحثين في مجال انتاج الطاقة الكونية بالبحث في طاقة أكثر من 200 ألف مجرة، وخلصوا إلى نتيجة أن هذه المجرات لا تنتج حالياً سوى نصف كمية الطاقة التي كانت تنتجها منذ 2 مليار سنة.
اعتمدت الدراسة، التي جاءت تحت الاسم Galaxy and Mass Assembly survey، على البيانات التي تم جمعها من 7 تلسكوبات، بما في ذلك من تلسكوبي وكالة ناساGALEX و WISE، وتلسكوب وكالة الفضاء الأوروبية "هيرشيل"، وتلسكوبي المرصد الجنوبي الأوروبي VISTA وVST، وتلسكوب الأنجلو الأسترالي في أستراليا.
رئيس فريق العلماء الذين قاموا بالدراسة "سيمون درايفر"، الأستاذ الباحث في المركز الدولي لبحوث علم الفلك الراديوي في غرب أستراليا يؤكد: إن حياة الكون الذي نعرفه الآن آيلة إلى الانتهاء.
ويقول العلماء إن إنتاج جميع مصادر الطاقة في الكون قد تم خلال "الانفجار الكبير Big Bang الذي يقدر العلماء حدوثه منذ 13.8 مليار سنة، ومنذ حوالي 3 مليارات سنة بدأ الكون في سلسلة انفجارات كونت النجوم والمجرات، وبعد ذلك بدأ في التباطؤ وفقدان الطاقة منذ ذلك الحين.
 
هذا التباطؤ يعني أن عدد النجوم التي سيتم تشكيلها سيكون أقل عما كان يحدث في السابق، وإن عدداً أكبر من النجوم القديمة سوف تنفجر وتنتهي، إلى أن تأتي مرحلة لن يتم فيها تشكل أية نجوم جديدة على الإطلاق.
هذه الحقيقة العلمية يؤكدها القرآن في عدة آيات، يقول تعالى عن نهاية الكون: (يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) [الأنبياء: 104]، فهذه الآية تنبئ عن نهاية مؤكدة للكون.
طبعاً القرآن يشير إلى أن الكون سينتهي من خلال أحداث مرعبة وبعد ذلك تقوم الساعة لتُجزى كل نفس بما كسبت، قال تعالى: (إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ) [الانفطار: 105]. هذه الآيات تتفق مع النظريات الحديثة المقترحة لنهاية العالم.. فهل نستعدّ لذلك اليوم القريب؟


ملامح الوجه ‏
هل يمكن لملامح الوجه أن تلعب دوراً أساسياً في تحديد مصير الإنسان، وهل يمكن أن تعبر عن شخصية الإنسان وحقيقته؟ دعونا نتأمل ....

في مجموعة تجارب جديدة أجريت في فرنسا وبريطانيا وأمريكا، وجد العلماء أن ملامج الوجه تؤثر بشكل كبير على حياته ومستقبله ونظرة الآخرين له.. فالصادق يمكن معرفة صدقه أو التنبؤ بذلك من خلال النظرة الأولى لملامح وجهه.. وهكذا اللص والمجرم وحتى المؤمن والملحد...
إن الأحداث التي يمر بها الإنسان خلال حياته تترك آثاراً على وجهه يمكن اكتشافها وتمييزها بالدراسة والبحث، أي يمكن التمييز بين الملحد والمؤمن من خلال ملامح الوجه فقط، وهذا الأمر يحتاج لمزيد من الدراسة.
كيف أشار القرآن إلى علاقة الوجه بشخصية الإنسان
القرآن الكريم يحوي الكثير من الحقائق العلمية التي لم يتم اكتشافها بعد، وهو كتاب غني جداً بالأفكار البحثية التي تحتاج من يدرسها ويكتشفها ويقوم بتجارب علمية من أجل ذلك. فالله تعالى أخبرنا ومن قبل أربعة عشر قرناً عن تغير ملامح الوجه تبعاً لأعمال الإنسان..
فالإنسان الذي عوّد نفسه على الترفع والتعفف والزهد يظهر ذلك على وجهه.. قال تعالى: (يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا) [البقرة: 273]. وبالمقابل نجد الإنسان الذي يكثر السؤال ويستجدي الناس ويشكو لهم وينسى الله الكريم، يظهر ذلك على وجهه.
أيضاً الإنسان الذي يكثر من السجود يظهر ذلك على وجهه، قال تعالى: (سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ) [الفتح: 29]. وبالمقابل فإن الملحد الذي لم يسجد لله تعالى يظهر ذلك على وجهه.. سبحان الله!
هذه الملامح سوف تظهر على وجه الإنسان يوم القيامة أيضاً.. قال تعالى عن أولئك المجرمين (ليس المجرم الذي يرتكب جريمة قتل، بل المجرم من ينكر وجود خالقه ورازقه.. فجريمة الإلحاد هي أكبر جريمة على الإطلاق).. قال تعالى: (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ) [الرحمن: 41].
إنه كتاب العجائب، كتاب الله تعالى، والذي يحوي كل شيء يخطر ببالك من العلوم، ولذلك هذه الآيات تؤكد أن القرآن لا يتناقض مع العلم.. والحمد لله.

القسطاس المستقيم
لنتأمل هاتين الآيتين الكريمتين، وما تضمنتهما من تناسق عددي مبهر يشهد على عظمة القرآن الكريم وأن ترتيب القرآن جاء بعلم وتقدير الله....
لو تأملنا آيات القرآن نلاحظ أن عبارات مهمة قد تكررت مرتين مثلاً في القرآن كله، مثل عبارة (القسطاس المستقيم)، والسؤال: هل هناك ترتيب معجز لمثل هذه العبارات أم أنه ترتيب عشوائي؟
بما أننا نعتقد أن القرآن هو كلام الله تعالى لابد أن نجد نظاماً معجزاً في ترتيب الكلمات القرآنية، وهذا ما سوف نكتشفه في هذه العبارة التي تأمر بدقة الوزن وعدم نقصان الناس حقوقهم، ولذلك لابد أن يكون فيها نظاماً دقيقاً.
هذه العبارة تكررت مرتين في القرآن الكريم في الآيتين:
1- ( وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا) [الإسراء: 35].
2- (وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ) [الشعراء: 182].
عندما ننظر إلى الآيتين للوهلة الأولى لا نرى أي نظام رقمي، ونظن أن هذه الآية قد وضعت بشكل عشوائي ولا يوجد أي ترتيب مقصود. ولكن عندما نتذكر أن الله تعالى قد رتب كلمات كتابه بالتناسق مع الرقم سبعة نكتشف بعض المفاجآت.
أول ملاحظة أننا نجد أن رقم الآية الأولى هو 35 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:
35 = 7 × 5
ولكن رقم الآية الثانية هو 182 وهو من مضاعفات الرقم سبعة:
182= 7 × 26
والآن إذا قمنا بعد حروف الآية الأولى نجد 56 حرفاً وهذا العدد من مضاعفات السبعة:
56 = 7 × 8
نفس القاعدة تنطبق على الآية الثانية حيث نجد عدد حروفها 21 حرفاً، أي:
21 = 7 × 3
وحتى لو قمنا بعدّ كلمات الآيتين مجتمعتين نجد عدد الكلمات 11 + 3 = 14 كلمة:
14 = 7 × 2  (واو العطف تعدّ مع الكلمة التي بعدها)
وكذلك فإن مجموع حروف الآيتين عدد ذو دلالة هو: 56 + 21 = 77 حرفاً أي (سبعة وسبعة):
77 = 7 × 11
ونقول: سبحان الله، هل يمكن أن تأتي كل هذه التناسقات السباعية بالمصادفة؟
ـ

بصمة الصوت
يقول العلماء إن كل واحد ما يتميز ببصمة صوت لا يشاركه فيها أحد آخر، ولذلك يمكن استعمالها بدلاً من كلمات السر.. هذه البصمة أشار إليها القرآن..
بعد دراسات طويلة على أسرار الصوت البشري تبين أن لكل إنسان صوته الذي يميزه عن أي إنسان آخر.. ويقول الخبراء إن صوت الإنسان أكثر تعقيداً مما نتصور، وحسب موقع سي إن إن: تعتبر أصواتنا فريدة أو أكثر تميزاً من بصمات أصابعنا. لأصواتنا خصائص محددة، يبلغ عددها أكثر من 100. بعضها تتعلق بسماكة وطول أحبالنا الصوتية، وشكل ألسنتنا، وكذلك الجيوب الأنفية. والـ 50٪ الأخرى تتعلق بشخصياتنا، مثل النبرة والنغمة والسرعة.
ولذلك يحاول العلماء اليوم استخدام الصوت بدلاً من كلمات السر أو إثبات الشخصية، وبالتالي أصبح بإمكان أي شخص أن يجري أي معاملة (في بنك مثلاً) من خلال اتصال هاتفي فقط من دون استخدام أي كلمة سر أو بطاقة ائتمان أو تعريف شخصية.. فبصمة الصوت أدق من أي كلمة سر!
ولكن هل هناك إشارة في كتاب الله تعالى إلى بصمة الصوت؟ إذا تدبرنا هذا الكتاب العظيم نجد أن الله تعالى حذر حبيبه عليه الصلاة والسلام من المنافقين.. ولكن كيف سيميز النبي الكريم هؤلاء المنافقين ويعرفهم.. إنه تغير الصوت أو لحن القول!!

قال تعالى: (وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ) [محمد: 30]، ومعنى (لَحْنِ الْقَوْلِ) أي إمالة الكلام عن جهته الصحيحة، فهذا اللحن أو التغير في الصوت يدل على طبيعة وشخصية صاحبه، فطبيعة صوت المؤمن تختلف عن طبيعة صوت المنافق أو الكاذب.. وهذه الآية تدل على أن كل إنسان يحاول أن يكذب أو يقول ما ليس في قلبه أو يزور الحقائق سوف يبدو ذلك واضحاً من خلال صوته.
ولذلك يقول العلماء إن الإنسان لا يمكن أن يقلد صوت شخص آخر، ولا يمكنه أن ينكر شخصيته من خلال صوته، فالصوت هو تعبير دقيق عن الشخصية، وهو أكثر تعبيراً عن الشخصية من بصمة الإصبع، لأن صوت الإنسان وطبيعة الكلمات والعبارات التي يستخدمها في حديثه تختلف من شخص لآخر.
ونقول سبحان الله! كيف جاء هذا التنوع الهائل في الأصوات البشرية على مدى التاريخ.. مليارات البشر خلقهم الله، وخلق لكل واحد منهم صوتاً يختلف عن الآخر.. هل جاء هذا الاختلاف بالمصادفة، أم بتقدير من الله عز وجل؟؟


القليل من الخمر يدمر القلب
هذه دراسة علمية لجامعة هارفارد تؤكد خطأ الدراسات السابقة والتي تقول إن القليل من الخمر تشفي القلب!! لنقرأ ونتأمل ما قاله حبيبنا عليه الصلاة والسلام قبل 14 قرناً....
من على موقع جامعة هارفارد Harvard العريقة أحببتُ أن أنقل لكم هذه المعلومة.. والتي تتطابق مع حديثين من أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام.. ففي دراسة لجامعة هارفارد أجريت في منتصف 2015 وجدت أن كل الدراسات السابقة التي كانت تدعي أن تناول الخمر باعتدال يقوّي القلب، تبين أن العكس هو الصحيح، فتناول كمية من الخمر ولو كانت قليلة جداً، لا يمكن أن يكون دواء للقلب، بل يسبب اضطرابات في أنظمة عمل القلب، كما يمكن أن يسبب النوبة القلبية وبخاصة لكبار السن!
هناك جامعات عريقة وفي محاولة منهم لتبرير تناول الخمر قاموا بدراسات متسرعة ونشرت على مجلات عالمية، وأكدت هذه الدراسات أن تناول كأسين من الخمر أسبوعياً للرجال، وكأس بالنسبة للنساء ينشط القلب.. ولكن بعد مراقبة طويلة لهؤلاء الذين يشربون الخمر "باعتدال" تبين أنهم أصيبوا بأمراض قاتلة بعد سن معينة وبخاصة بعد 65 سنة.. الدراسة الجديدة نشرتها مجلة Circulation في عدد 6-2015 .
إذاً الحقيقة العلمية التي جربها العلماء على 4400 شخص من المسنين، تقول:
1- حتى الكمية المعتدلة من الخمر تؤذي القلب، وتؤثر سلبياً على بقية أجهزة الجسم.
2- الخمر لا يمكن أن تكون دواء بحال من الأحوال.
هاتين النتيجتين اللتين تم التوصل إليها في عام 2015 أنبأ عنهما النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من 1400 سنة فقال: (ما أسكر كثيره فقليله حرام)[رواه الترمذي]، فهذا الحديث يؤكد أن الكمية الصغيرة من الخمر محرمة لأنها تؤذي الجسم.
كما أن حبيبنا عليه الصلاة والسلام أكد أن الخمر لا يمكن أن يكون دواء فقال عن الخمر: (إنه ليس بدواء ولكنه داء) [رواه مسلم].
وهكذا يتبين لنا أن جامعة هارفارد لم تأتِ بجديد!! فقد سبق النبي الكريم إلى الإشارة إلى أن الخمر داء وليست بدواء، مع العلم أن العلماء أنفقوا الملايين في سبيل أن يثبتوا عكس هذا الحديث.. إلا أنهم فشلوا أخيراً .. ألا يستحق هذا النبي الكريم كل احترام وتقدير؟!


الطيور تتعلم لغة جديدة.. سبحان الله
لدى الطيور قدرة غريبة على التعلم، ولكن الدراسة الجديدة تؤكد أن الطيور تستطيع تعلم لغة جديدة خلال يومين فقط.. دعونا نقرأ ونتأمل قدرة الخالق عز وجل....
في بحث مثير للانتباه أجرته جامعة أستراليا الوطنية The Australian National University (ANU) عام 2015 تبين للباحثين أن بعض أنواع الطيور لديها قدرة غريبة (خلال يومين فقط) على تعلم لغة جديدة!!
فقد قام الباحثون بمحاولة لتعليم طيور النمنمة Wrens كيفية الهروب لدى حدوث خطر ما، فتعلمت هذه الطيور كيف تهرب خلال يومين من البدء بالتجربة، وأصبحت هذه الطيور تهرب على الفور وتغادر بمجرد سماع نغمة معينة!
 
في دراسة للجامعة الوطنية الأسترالية على طيوي النمنمة تبين أن هذه الطيور تمارس عادة سيئة جداً وهي التجسس على الآخرين.. وربما تكون هذه العادة موجودة لدى أنواع أخرى من الطيور ... وهنا نتذكر كيف أن الهدهد جاء بأخبار جديدة لسيدنا سليمان عليه السلام... وهذه الدراسة تؤكد أن القرآن لا يتحدث عن أساطير ولكن حقائق علمية !
إن هذه التجربة تؤكد أن لدى الطيور قدرة على تعلم لغة جديدة تشبه البشر إلى حد كبير، هذه النتيجة أبهرت العلماء ولم يجدوا لها تفسيراً بعد! ولكننا كمسلمين لدينا آية عظيمة في كتاب الله تعالى تؤكد أن هذه الطيور هي كائنات عاقلة وهي أمم مثل البشر...
قال تعالى: ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [الأنعام: 38]. هذه الآية تؤكد وجود لغة للطيور وقدرات تشبه البشر مثل التعلم والحب والكره والحسد والغش والكذب والخداع... وصفات أخرى كلها أثبتتها دراسات علمية، بما يؤكد على السبق العلمي للقرآن الكريم.


وبالوالدين إحساناً
الإلحاد يقود للتعاسة! وهذا مظر جديد من مظاهر التعاسة لدى غير المسلمين.. وكيف يعاملون كبار السن.. لنقرأ ونحمد الله أن جعلنا مسلمين....
في آخر نبأ ورد من اليابان أن الحكومة تنوي "التخلص" من 6 ملايين مُسِنّ لأنهم أصبحوا عبئاً على الاقتصاد الياباني في العاصمة.. وتخطط خلال السنوات القادمة لإبعادهم عن العاصمة باتجاه الريف.. ولكن السؤال: أين أولاد وأقارب هؤلاء المسنين؟ ولماذا يُفعل يهم هذا التصرف المهين بدلاً من تكريمهم؟
الجواب نجده في قوانين الإلحاد المتبعة في العصر الحديث والتي تقضي بأن الإنسان عندما يموت سيتحول إلى تراب وعظام.. وبالتالي وبمجرد أن يكبر الإنسان ويصبح عاجزاً عن الإنتاج، يصبح عبئاً على المجتمع وعلى أولاده وأقاربه ويجب إبعاده!!
ولكن لم يخطر ببال أحد أن هؤلاء المسنين كانوا ذات يوم شباباً وتعبوا في تربية أولادهم الذين نبذوهم وابتعدوا عنهم.. هذا المسن كيف يشعر وكيف يفكر عندما يرى أولاده يريدون التخلص منه.. وكيف سيكون حاله عندما يُعزل عن محيطه وأقاربه وأولاده.. للأسف لم يفكر أحد بحال هذا المسكين..
هذه القوانن الإلحادية هي السبب المباشر في زيادة نسبة الإنتحار بين الشباب وبخاصة في اليابان والصين، لأن الشباب فقدوا طموحاتهم وليس لديهم أي أمل في المستقبل، لقد تحولوا إلى مجرد آلات ميكانيكية!

ولكن ماذا عن القوانين التي جاء بها الإسلام؟
وكيف عالج ديننا الحنيف هذه القضية، ولماذا لا مجد مثل هذه الظاهرة في بلداننا الإسلامية؟
تأملوا معي هذا النص الإلهي الرائع الذي يجعل للأبوين قيمة كبرى في حياة المؤمن: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) [الإسراء: 23]... هل يوجد دين على وجه الأرض اليوم يعطي هذه الأهمية العظمى للوالدين؟
وهذا هو حبيبنا عليه الصلاة والسلام يؤكد هذه الحقيقة عندما سأله عبد الله بن مسعود: أيُّ العَمَلِ أحَبُّ إِلَى اللهِ تَعَالَى؟ قَال الرسول الكريم: (الصَّلاة عَلى وقتها.. ثم .. بِرُّ الوَالِدَيْن... ثم ... الجهَادُ في سبيل الله) [متفق عليه].
إذاً هذه التعاليم التي تأمرنا ببر الوالدين ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على الروابط الأسرية وعلى المحبة والتآلف والتواصل بين المسلمين، وهذه الظاهرة الرائعة غير موجودة لدى غير المسلمين... وهذه التعاليم توفر على الدولة الكثير من الأعباء الاقتصادية، لأن كل أسرة تتحمل المسنين فيها وترعاهم وتعالجهم من المرض... وبالتالي تمنحهم المحبة فيمضوا ما تبقى لهم من العمر بسلام واطمئنان.
ونقول: الحمد لله الذي متّعنا بالإسلام ديناً وعقيدة ومنهجاً.. فالإسلام هو الدين الوحيد الذي يضمن للبشرية السعادة والطمأنينة والمحبة.

ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً
ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً
من رحمة الله بنا أنه حفظ هذا القرآن فلم يتعرض لأي تحريف على الرغم من مرور 1400 سنة ونسخ آلاف النسخ.. على عكس الإنجيل الذي تعرض لتحريف هائل كما سنرى....

أهدي هذه المقالة لكل من لم يتذوق حلاوة القرآن بعد، لكل من يبحث عن السعادة الحقيقية.. وكل من يعتقد أن القرآن محرف.. وبالنتيجة كل من هو بعيد عن هذا الكتاب العظيم، وبخاصة من غير المسلمين..
ادعى أحد القساوسة أن الكتاب المقدس (التوراة + الأناجيل الأربعة) لم يحرّف وأن جميع النسخ الموجودة اليوم متطابقة، بينما نسخ القرآن الموجودة حالياً غير مختلفة عن بعضها!
طبعاً الذي فعله هذا القس أنه عكس الحقيقة، حيث ثبت أن جميع مخطوطات الكتاب المقدس ليست مختلفة فحسب، بل متناقضة بشكل رهيب.. هذا التناقض موجود داخل النسخة الواحدة كما يؤكد أستاذ اللاهوت في جامعة University of North Carolina (UNC) البروفسور Bart Ehrman في كتابه Jesus, Interrupted: Revealing the Hidden Contradictions in the Bible وهذا الكتاب يستدل من خلال التقطعات والاختلافات في كلام المسيح لكشف التناقضات الخفية في الكتاب المقدس.
يقول هذا البروفسور الذي درس الكتاب المقدس دراسة أكاديمية ومنح العديد من الجوائز العلمية على كفاءته ودقته العلمية في الأبحاث التي قام بها: إنني قبل أن أبدأ الدراسة كنتُ أعتقد أن الإنجيل كلمة الله، ولكن بدأتُ بملاحظة تناقضات هائلة في كلام المسيح في هذا الكتاب واختلافات كبيرة في كلامه أثبتت لي بما لا يدع مجالاً للشك أن الإنجيل محرف!
هذا الباحث الذي يصنف على أنه من أشهر علماء الإنجيل المعترف بهم ولديه كتب هي الأكثر مبيعاً، لا يهتم بأي شيء إلا بالبحث العلمي، ولديه قواعد صارمة يطبقها في بحثه. وعندما درس الكتاب المقدس بحيادية تامة أدرك على الفور أنه متناقض، ويؤكد دائماً في محاضراته: هناك أكثر من خمسة ألاف نسخة من الكتاب المقدس كتبت باللغة الأصلية (الإغريقية)، ولدى قراءتي لهذه النسخ لم أجد نسخة تطابق الأخرى، بل وجدت كل نسخة تمتلئ بالتناقضات والأخطاء. كل نسخة من هذه النسخ كتبت من قبل مجموعة أشخاص يختلفون عن الأشخاص الين كتبوا نسخة أخرى وهكذا.. إن أسلوب الكتابة أقل بكثير من أسلوب أي طالب في المدرسة!
إن الناس الذين كتبوا الكتاب المقدس لم يبالوا بوجود أسلوب ركيك أو أخطاء في نفس الصفحة، بل كتبوه بطريقة سيئة وفيها تشويه متعمد للحقائق. إن الذبن كتبوا الإنجيل تعمّدوا تشويه صورة المسيح! إن هذه التناقضات تجعل الباحثين والعلماء يتركون المسيحية وينقلبون إلى الإلحاد!
يقول هذا الباحث: إن النسخ الأصلية لإنجيل غير موجودة لدينا، ما هو موجود مخطوطات كتبت بعد زمن المسيح بعدة قرون ونجد فيها كلاماً لأناس أتوا بعد الذين كتبوا الإنجيل بقرون، ولو أن الله هو الذي أوحى هذا الكلام هو الله، فيجب أن يحفظه حتى يصلنا سالماً من التحريف.
في عام 1707 م، عندما اخترعت المطابع ظهرت مشكلة جديدة، وهي: أي النسخ يختارون للطباعة؟ فقد قام جون ميل من جامعة أكسفورد بدراسة استمرت 30 عاماً لما بين يديه من مخطوطات للإنجيل وعددها 100 نسخة، وظهرت لديه اختلافات كثيرة جداً، وبسبب الأمانة العلمية، فقد قام بطباعة نسخة للإنجيل وكتب في هامشها الاختلافات بين النسخ المتوافرة لديه.
لقد كانت المفاجأة المفزعة أنه وجد أكثر من 30000 اختلاف بين هذه النسخ! مع العلم أن "جون" لم يدرس كل الاختلافات، إنه وضع الاختلافات ذات الأهمية فقط وكان العد مرعباً، واتهمه معارضوه بأنه يحاول التشكيك بالكتاب المقدس.
ويقول الباحث "بارت" إن عدد الاختلافات الموجودة اليوم بين النسخ الأصلية المتوافرة باللغة الأغريقية (وعددها 5700 مخطوط) يقدر بنحو 200000-400000 اختلاف، ويمكنيي القول إن عدد الاختلافات في الإنجيل الحالي أكثر من عدد كلمات الإنجيل! هذا فقط في العهد الجديد.
كثير من الاختلافات سببها تغيير مواضع الكلمات من مكان لآخر، أي أنك تجد الجملة ذاتها في هذه الصفحة من النسخة، وقد تجدها في موضع آخر من نسخة ثانية وهكذا. وقد تجد أن هذه الجملة غير موجودة في نسخة أخرى، وقد تجد أن الذي نسخ الإنجيل نسي فقرة أو صفحة فلم ينسخها بسبب ربما التعب أو اللامبالاة..
خطأ تكرر كثيراً أثناء عمليات النسخ وهو الجمل ذات النهايات المتشابهة، فتجد أن الكاتب إذا صادفه سطران ينتهيان بنفس الكلمة يظن أنه نسخ السطر الثاني فينسى سطراً كاملاً. حيث تقفز العين من سطر لآخر وهي ظاهرة معروفة وجربها كل واحد منا. حيث يكون لدينا كلمات متشابهة في نهاية سطرين متتاليين، وبالتالي العين تقفز للسطر الثالث.
إذاً هناك أخطاء عادية وأخرى مقصودة أو متعمدة.
تطبيق طريقة "Bart Ehrman" على فقرة من الأناجيل الأربعة
والآن دعوني أخاطب قلب وعقل كل من يعتقد أن الإنجيل لم يحرّف وأقول: إجلس مع نفسك واقرأ أي قصة تريدها ولكن لا تقرأ إنجيلاً واحداً بل اقرا هذه القصة من الأناجيل الأربعة معاً. وسوف تلاحظ الكم الهائل للتغيير والتحريف والحذف والإضافة عن قصد أو غير قصد، وسوف أعطيك مثالاً واحداً أعتبره من أهم الأمثلة.
طبعاً لدينا اليوم أربعة أناجيل معترف بها من قبل المسيحيين بشكل عام وهي: إنجيل مرقس – إنجيل متى – إنجيل يوحنا – إنجيل لوقا.. وطبعاً هذه الأناجيل الأربعة لم تذكر إطلاقاً أي اسم من هذه الأسماء الأربعة (مرقس، متى، يوحنا، لوقا) فكتاب الأناجيل مجهولون، على عكس القرآن حيث نعلم كتبة الوحي ونعلم كيف وصلنا القرآن بالتواتر من سيدنا رسول الله مباشرة وحتى يومنا هذا...
هناك حقيقة أو وصية يذكرها المسيح في أحد الأناجيل وهي كما يقول أهم وصية على الإطلاق، حيث يقول المسيح في إنجيل مرقس: (‏28فَجَاءَ وَاحِدٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَسَمِعَهُمْ يَتَحَاوَرُونَ، فَلَمَّا رَأَى أَنَّهُ أَجَابَهُمْ حَسَنًا، سَأَلَهُ:«أَيَّةُ ‏وَصِيَّةٍ هِيَ أَوَّلُ الْكُلِّ؟» 29فَأَجَابَهُ يَسُوعُ:«إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. ‏الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. 30وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ ‏فِكْرِكَ، وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. 31وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ ‏كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ». 32فَقَالَ لَهُ الْكَاتِبُ:«جَيِّدًا يَا مُعَلِّمُ. بِالْحَقِّ ‏قُلْتَ، لأَنَّهُ اللهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ. 33وَمَحَبَّتُهُ مِنْ كُلِّ الْقَلْبِ، وَمِنْ كُلِّ الْفَهْمِ، وَمِنْ كُلِّ ‏النَّفْسِ، وَمِنْ كُلِّ الْقُدْرَةِ، وَمَحَبَّةُ الْقَرِيبِ كَالنَّفْسِ، هِيَ أَفْضَلُ مِنْ جَمِيعِ الْمُحْرَقَاتِ ‏وَالذَّبَائِحِ». 34فَلَمَّا رَآهُ يَسُوعُ أَنَّهُ أَجَابَ بِعَقْل، قَالَ لَهُ:«لَسْتَ بَعِيدًا عَنْ مَلَكُوتِ اللهِ».وَلَمْ ‏يَجْسُرْ أَحَدٌ بَعْدَ ذلِكَ أَنْ يَسْأَلَهُ!‏) [الأصحاح 12 من إنجيل مرقس].
نلاحظ في هذا الإنجيل حقيقة صارخة تؤكد أن الله واحد وليس ثلاثة، وهذا الكلام على لسان السيد المسيح الذي يؤكد أن أهم وصية بقوله (الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ) وتأمل كلمة (إلهنا) فيها اعتراف بأن الله هو إله المسيح، وهو رب واحد، فيجب علينا أن نحبه وأن نحب أقرباءنا. فهاتين أهم وصيتين كما يقول المسيح.
إن الذي يقرأ هذا الإنجيل ويقرأ هذه الوصية التي يعتبرها المسيح الأهم على الإطلاق، يتوقع أن يجد هذه الوصية في الأناجيل البقية، ولكن ماذا حدث؟ الحقيقة أن هذه الفقرة تم تعديلها في إنجيل متى لأن الكاتب انتبه أن هذه العبارة هي عبارة التوحيد!! وتناقض عقيدة التثليث لذلك تم تحريفها لتصبح كما يلي:
(‏34أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُ أَبْكَمَ الصَّدُّوقِيِّينَ اجْتَمَعُوا مَعًا، 35وَسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، ‏وَهُوَ نَامُوسِيٌّ، لِيُجَرِّبَهُ قِائِلاً: 36«يَا مُعَلِّمُ، أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ الْعُظْمَى فِي النَّامُوسِ؟» 37فَقَالَ ‏لَهُ يَسُوعُ:«تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. 38هذِهِ هِيَ ‏الْوَصِيَّةُ الأُولَى وَالْعُظْمَى. 39وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. 40بِهَاتَيْنِ الْوَصِيَّتَيْنِ ‏يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَالأَنْبِيَاءُ».‏
‏41وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ 42قَائلاً:«مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ ‏مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ:«ابْنُ دَاوُدَ». 43قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبًّا؟ قَائِلاً: 44قَالَ ‏الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِيني حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ. 45فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ ‏رَبًّا، فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» 46فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ ‏أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً.‏) [إنجيل متى، الأصحاح 22].
تأملوا معي كيف تم تحريف النص وحذف عبارة (الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ) وحذفت عبارة (اللهُ وَاحِدٌ)، ووضعت مكانها عبارة (الرَّبَّ إِلهَكَ) لأن الكاتب انتبه أنه لا يمكن للمسيح أن يقول (الرب إلهنا) لأن هذا اعتراف منه بأن الله ربه وأنه مخلوق!
ولكن هذا النص لم يعجب كاتب إنجيل لوقا فأعطاه صياغة جديدة واختصر الوصيتين بوصية واحدة: (‏25وَإِذَا نَامُوسِيٌّ قَامَ يُجَرِّبُهُ قَائِلاً:«يَا مُعَلِّمُ، مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟» 26فَقَالَ ‏لَهُ:«مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي النَّامُوسِ. كَيْفَ تَقْرَأُ؟» 27فَأَجَابَ وَقَالَ:«تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ ‏قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ، وَقَرِيبَكَ مِثْلَ نَفْسِكَ». 28فَقَالَ ‏لَهُ:«بِالصَّوَابِ أَجَبْتَ. اِفْعَلْ هذَا فَتَحْيَا») [إنجيل لوقا الأصحاح 10].
وأخيراً يأتي كاتب إنجيل يوحنا ليقوم بتغيير شامل لهذه الوصية ويملأها بالمحبة بعيداً عن أي ذكر لله تعالى أو محبته!! فلم تعد محبة الله ذات أهمية، ولذلك يقولSad‏12«هذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ. 13لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ ‏هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ. 14أَنْتُمْ أَحِبَّائِي إِنْ فَعَلْتُمْ مَا أُوصِيكُمْ بِهِ. 15لاَ أَعُودُ ‏أُسَمِّيكُمْ عَبِيدًا، لأَنَّ الْعَبْدَ لاَ يَعْلَمُ مَا يَعْمَلُ سَيِّدُهُ، لكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لأَنِّي أَعْلَمْتُكُمْ بِكُلِّ ‏مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي. 16لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، ‏وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِاسْمِي. 17بِهذَا أُوصِيكُمْ حَتَّى تُحِبُّوا ‏بَعْضُكُمْ بَعْضًا.‏) [إنجيل يوحنا الأصحاح 15].
وتأملوا معي كيف حرفت وصية المحبة لتصبح هكذا (تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا)... وهنا الكاتب يتخلص من أي ذكر لله تعالى.. طبعاً هذه الوصية لا نجدها في نفس المكان من الأناجيل الأربعة، بل في كل مرة نجدها في مكان مختلف.. هكذا:
- (الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ) [ إنجيل مرقس، الأصحاح 12].
- (تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ) [إنجيل متى، الأصحاح 22].
- (تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ) [إنجيل لوقا، الأصحاح 10].
- (تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا) [إنجيل يوحنا، الأصحاح 15].
لاحظوا أنه لا يوجد في الأناجيل الأربعة فقرة كاملة تطابق فقرة أخرى، بل اختلافات بالجملة.. وهذا يدل على أنه كتاب من عند غير الله! هذا ما يقوله أي باحث علمي محترم، ولكن ماذا قال الله تعالى عن كتابه الكريم؟ يقول تعالى: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].. وهنا نلمس معنى جديداً للتدبر!
هل يريد الله أن يقول لنا: يجب عليكم أن تدرسوا القرآن وتقارنوا آياته وتتعرفوا على مخطوطاته... وتدرسوا كل كلمة وكل حرف وكل قصة، وكيف تكررت القصة ذاتها في مواضع عدة من هذا الكتاب.. وكيف تم جمع وترتيب وتدوين ونسخ ونشر.. هذا المصحف.. وتقوموا بكل جهد علمي لازم لتخرجوا بنتيجة أو بحقيقة علمية تقول: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)، أي لن تجدوا أي اختلاف في هذا القرآن مهما درستم وتدبرتم!
تطبيق طريقة "Bart Ehrman" على مخطوطات القرآن
والآن دعونا نتدبر هذه المخطوطة للقرآن والتي يعود تاريخها لزمن سيدنا عثمان أو قريباً منه، أي هي من القرن الأول، وبالتالي لو طبقنا طريقة البروفسور "إهرامان" على هذه المخطوطة سوف نجد أنها مطابقة مئة بالمئة للقرآن الذي بين أيدينا اليوم دون زيادة أو نقصان!
طبقاً لأبحاث البروفسور "إهرامان" إنه من المستحيل أن يبقى أي كتاب محافظاً على نفسه أثناء تكرار نسخه خلال مئات السنين، لابد أن يتعرض لأخطاء من قبل النسّاخ، لأن النسخ اليدوي صعب ولابد أن يقع الناسخ في أخطاء يعرفها المختصون.
ولكن هناك استثناء واحد في التاريخ ألا وهو كتاب الله، لأن الله تعهد بحفظه فقال: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: 9]. وسوف نتأمل صفحات من مخطوطة للقرآن الكريم موجودة في متحف المخطوطات بالقاهرة، وهذه الصفحات من سورة البقرة وسوف نلاحظ أنها تطابق تماماً المصحف الذي بين أيدينا دون زيادة كلمة أو نقصان حرف.. سبحان الله!







هذه سبع صفحات من المخطوطة القرآنية الموجودة بالقاهرة، النص المكتوب هنا بالرسم السائد في ذلك الزمن هو: (وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ ‏مَشْرَبَهُمْ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (60) وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى ‏طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ ‏أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ ‏وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا ‏يَعْتَدُونَ (61) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا ‏فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا ‏مَا آَتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (63) ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ ‏لَكُنْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (64) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) ‏فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (66) وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ ‏تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا ‏هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ ‏يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ (69) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا ‏مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70) قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ ‏وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ (71) وَإِذْ قَتَلْتُمْ ‏نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (72) فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ ‏آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73) ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا ‏يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ ‏عَمَّا تَعْمَلُونَ (74) أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا ‏عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا ‏فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (76) أَوَلَا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ‏‏(77) وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (78) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ ‏بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا ‏يَكْسِبُونَ (79) وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ ‏تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (80) بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ ‏فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ..) [البقرة: 60-82].
ولكن ما هذه القوة التي تتضمنها كلمات القرآن، وكيف تمكن النساخ من ألا يقعوا في أي خطأ بشري حتى من دون قصد وبخاصة أن القرآن يحوي الكثير من العبارات المتشابهة والتي يكون احتمال الخطأ معها هائلاً، هذا هو السؤال المهم؟
السبب هو في أسلوب القرآن الرائع والمناسب للحفظ في القلوب، كما قال تعالى: (بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ) [العنكبوت: 49]، أي أن الله تعالى من رحمته أن جعل هذا القرآن سهل الحفظ والتذكر.. لذلك قم يقل (إنا نحن نزلنا الكتاب) بل قال: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ)، لأن تذكر القرآن أهم من كتابته، فقد يخطئ الناسخ لهذا الكتاب إن لم يكن يحفظه.. فحفظ القرآن في الصدور هو الذي منع حدوث أي خطأ بشري.. هل هذا في استطاعة محمد صلى الله عليه وسلم لو أ،ه هو الذي كتب القرآن؟
ولذلك عندما طلب المشككون معجزة مثل معجزة عصا موسى مثلاً فقالوا: (وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ) [العنكبوت: 50]، فأجابهم الحق تعالى بقوله: (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [العنكبوت: 51]. فهذا الكتاب يُتلى على الناس منذ نزوله وحتى قيام الساعة.. أليست عملية حفظ القرآن خلال 1400 سنة هي رحمة من الله تعالى بنا؟
تصور نفسك عزيزي القارئ أن الله لم ينزل هذا القرآن أو لم حفظه.. ماذا ستجد فيه اليوم؟ إنك ستجد نصوصاً أشبه بتلك التي في الإنجيل الحالي الذي رأيناه، عبارات لا معنى لها.. كلام غير مترابط، عبارات لا يمكن فهمها.. بل لا يمكن حفظها مهما حاول البشر، والأسوأ من ذلك الضياع الذي سيسببه لنا تحريف القرآن لو حدث كما يدعي أعداء الإسلام... لذلك أليس حفظ القرآن هو رحمة لنا كما قال تعالى: (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [العنكبوت: 51].
عندما ندرس أي مخطوطة للقرآن مهما كان تاريخ كتابتها سوف نجدها مطابقة للمصحف الذي بين أيدنا اليوم، وهناك فقط اختلافات في رسم بعض الكلمات أو طريقة قراءتها دون الإخلال بالمعنى وهذا ما يعرف بقراءات القرآن الكريم.. وهي اختلافات قليلة جداً جداً ولا تكاد تذكر وسببها اختلاف لهجات العرب زمن نزول القرآن فأنزل الله القرآن على سبعة أحرف رحمة بالمؤمنين ..
مثلاً في سورة الفاتحة نقول (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ).. وفي قراءة نجدها (مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ) من دون ألف، هذا هو أحد الاختلافات التي يمكن أن نصادفها في مخطوطات القرآن. مع العلم أن الكلمة كتبت بنفس الطريقة هكذا (ملك) من دون ألف ويمكن قراءتها (مالك) و(ملك).. كما أن المعنى متقارب جداً ولا يوجد اختلاف في المعنى، لأن الله هو مالك يوم الدين وهو ملك يوم الدين.
إن عبارة (إله واحد) التي حذفت من ثلاثة أناجيل وبقيت في واحد (لقد شاء الله أن تبقى هذه العبارة كدليل على أن المسيح ليس إلهاً)، هذه العبارة لو بحثنا عنها في القرآن ماذا نجد؟ لقد تكررت هذه العبارة 11 مرة في القرآن (تأمل العدد 11 الذي يتألف من 1 و 1 كدليل على الإله الواحد)!!
تأملوا معي دقة وقوة هذه الآيات الإحدى عشرة:
1- الآية الأولى عامة تخاطب جميع البشر: (وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ) [البقرة: 163].
2- الآية الثانية خاصة بأهل الكتاب من النصارى الذين ابتدعوا عقيدة الثالوث، فقال لهم: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا) [النساء: 171].
3- وهذه الآية موجهة لمن يدعي أن هناك ثلاثة آلهة: (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [المائدة: 73].
4- وهذه آية تخاطب المشركين: (قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ وَ أُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَ إِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ) [الأنعام: 19].
5- وهذه آية تخاطب الناس جميعاً: (هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ وَ لِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) [إبراهيم: 52].
6- وهذه آية للناس أيضاً: (إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ) [النحل: 22].
7- (وَقَالَ اللَّهُ لَا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ) [النحل: 51].
8- (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) [الكهف: 110].
9- (قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [الأنبياء: 108].
10- (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ) [الحج: 34].
11- (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ) [فصلت: 6].
تأملوا معي كيف أكد القرآن بوضوح كامل على حقيقة أن الله واحد وهو إله، وكل من يقول إن هناك ثلاثة آلهة فيجب عليه أن ينتهي عن هذا الاعتقاد الفاسد، لأنه مخالف للحقيقة والواقع والمنطق والعلم.
والحمد لله رب العالمين..
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2809
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى