قصص قصيرة : جبل الشيطان -

اذهب الى الأسفل

قصص قصيرة : جبل الشيطان -

مُساهمة  طارق فتحي في السبت مارس 11, 2017 7:38 am

جبل الشيطان 1
طارق فتحي

اخذنا نتقافز كالسناجب انا واخوتي حين زف الينا والدي نبأ السفر من بغداد الى الموصل ومنها الى قرية الرشيدية . حيث لقاء الاعمام والاخوال واجواء الطبيعية التي تخلب الالباب وما وسعتني الفرحة وانا اذكر كيف تعلمت السباحة على شاطي دجلة الجميل وكم كانت دهشتي عظيمة وانا ارى صغار الاسماك تمرق من امامي حيث اتبينها جيدا وهي تسبح فوق الحصى تداعب بعضها البعض . كأن المياه مرآة تعكس ما بداخلها لشدة نقائها وصفاء لونها وسكونها في بعض الاماكن حتى يخيل اليك ان لا مياه هناك بل مجرد فضاء طبيعي مذهل .

كل هذه الذكريات مرت سريعة من امامي كأني بي اشاهد شريط سينمائي ممتع ..
يا الهي .. كم هي جميلة. القرية بطبيعتها وناسها اللذين مازالوا على الفطرة السليمة التي فطرها الله بهم . فتعاون الجميع في ارتداء ملابسهم والتهئ للسفر حيث اندسينا جميعا في سيارة ابي نوع بيد فورد موديل 1954 .

ما ان وصلنا الى محطة قطار الموصل في بغداد منطقة العلاوي حتى استقبلنا احد اقاربنا هناك وتم حجز غرفة منام ( مقصورة ) اعطاه ابي مفاتيح البيت والسيارة. ومع اول صفارة انذار اطلقها القطار لتهيئة الركاب انطلقنا جميعا من رصيف المحطة الى داخل القطار والسعادة تغمرنا وكاننا ملكنا الدنيا بما رحبت . ومع الصفارة الثانية بدأ القطار يتحرك ببطيء شديد واخذنا نلوح من خلف زجاج نوافذ القطار لقريبنا ولكل من بقي واقفا على الرصيف من المودعين .

انطلق بنا القطار وهو يلتهم الارض بنهم وشغف عظيمين ويقذف دخانه بعيدا عنا ونرى الارض تجري من تحتنا بسرعة فائقة الامر الذي لم نعهده من قبل وبعد هنيئة اخذ القطار يسير في مروج من الازهار والورود مكتسية به الطبيعة الام البكر وهي تفترش الارض بالوانها الزاهية كانها قطعة سجاد ثمين اتقن فيه الصانع صنعته . واكتسب حلتها جمالا وبهاءا وكانت الارض كبيرة وواسعة تتجاذبك الوانها على مد البصر حتى الافق البعيد .
اين هذا الجمال والعيش فيه من مدينة بغداد ومحلتنا العتيقة وازقتها الضيقة الرطبة ورائحة العفن مازالت تعشق جدرانها وتهب انفاسها لتشنف انوفنا وعلى الاخص في موسم الصيف اللاهب . شتان بين ما ارى وبين بيتنا العتيق في محلة الفضل ببغداد .

عندما حل المساء ذهبنا جميعا الى غرف منامنا وعندها استلقيت على سريري المتحرك في الطابق الثاني وانا استمع لاحلى سمفونية في حياتي مازلت اذكر مقاطعها المذهلة جيدا وحركات القطار الرتيبة وتقاطعاته مع السكك الاخرى واصوات توقفه في محطات الطريق الاخرى واطلاق صفارة الانذار لاعلان الانطلاق وفي غمرة هذا الحفل المهيب ومع اهتزازات غرف المنام تناغما مع حركات القطار غفوت غفوة عميقة كانني لم انام فيها طيلة حياتي الغضة . وعم السكون المكان باستثناء سير عجلات القطار على السكة الحديدية واهتزازاته الرتيبة العنيفة تارة واللينة تارة اخرى .
ان صحوت من نومتي حتى وجدت اشعة الشمس الذهبية تعلن صباحاتها الوردية على
في صباح اليوم التالي عم ضجيج عالي في المقطورات وما وجوهنا القرمزية وساد الهرج والمرج والكل يجري كيف ما اتفق رواحا ومجيئا بين المقطورات . يتملكك حينها احساس ولا اروع ولا اجمل منه كان كل شيء وجد من اجلك . نعم .. ومن اجلك فقط .

بعد السؤال تبين اننا في محطة قطار الموصل والكل ينادي على بعضه المودعين والركاب ورجال يهرولون هنا وهناك عارضين خدماتهم للمسافرين . وكان نصيبنا احدهم حمل حقائبنا على عجل حيث غادرنا المحطة عازمين الذهاب الى قرية الرشيدية مسقط رأس والدينا .

جبل الشيطان 2
طارق فتحي
بعد مغادرتنا محطة قطار الموصل توجهنا جميعا الى قرية الرشيدية كما كانت تسمى آنذاك . حطينا الرحال في بيت جدي القديم المكون من طابقين وحوش كبير تتوسطه شجرة جوز ضخمة وعملاقة تسكنها الاشباح ليلا لغرابة تفرعات اغصانها المخيفة . ويحيط يفناء الدار من جهتين متجاورتين بعض الغرف التي تقبع خلف اواوين غاية في الجمال والاناقة والاقواس الحجرية تتدلى امامها في خشوع ورهبة تلك التي استندت على اساطين حجرية صنعت من المرمر الخالص بنقوش تذهب العقل وتوقف نبضات القلب .

اضاف اليها قديم صنعها واتقان صانعها لونا من الجمال والقدسية يخلب الالباب . حيث تشعر للوهلة الاولى كانك في احدى سرايا حريم السلطان العثماني . البيت يعج بالاسرار والالغاز لما فيه من انفاق محروسة وسراديب مدروسة وسلالم حجرية مدسوسة كانها تلافيف حشرة السوسة داخل جدران مرمرية مملوسة ولا سلالم ظاهرة للعيان حيث مستوعبات الحبوب من الحنطة والشعير والبرغل والحبية واصناف من الحبوب الجافة الاخرى وهذه الغرفة لا يتم الولوج اليها الا اذا اخترقت جدارين ضيقين هابطا بعض الدرجات الحجرية عملت كمخزن او بلغة القوم ( خزيني ) .

بالرغم من سحر بيت الجدة هذا كنت افر منه دائما الى بيت خالتي حيث كان لها خمسة اولاد تماثل اعمارهم اعمارنا نحن الاخوة الخمسة ايضا . دخلت دار خالتي دون علمهم وكان حضوري مفاجأة شديدة الوقع عليهم جميعا فالكل اخذني بالاحضان تارة وبالتقبيل تارة اخرى . يا الهي .. كم احب خالتي هذه .؟ وكم احب زوجها ( حسن عمر ) الذي كان يشعرني دائما بانني افضل اولاده ويعاملني بطيبة ومحبة وببساطه فاعتبرته اروع انسان صادفته في حياتي الغضة حينها .

ذات صباح احد الايام المشرقة الجميلة نهض الجميع باكرا واخذوا يسيرون في الدار كخلية نحل فقدت صوابها . فاخذتني الدهشة من افعالهم هذه وعلمت لاحقا انهم سيقضون بعض الوقت في تهيئة وترتيب بستان لهم تم مشاركتهم فيها مع احد الاقطاعيين الكبار يدعي ( حسن بك ) حيث وصلنا جميعنا الى قرية تدعى (طماشة)

في صباح اليوم التالي نهضت على اصوات عالية تصدر من الجميع في نفس الوقت ومن جميع الاتجاهات وبعد ا ن افقت مندهشا مع سكون هيئتي علمت انها اصوات ارشادات ماذا على الجميع فعله للتهيء للرحيل الى البستان .؟

كانت هذه الطقوس تمارس كل صباح حيث كان صباحي هذا هو الاول من نوعه معهم اذ زالت دهشتي بعدها وانطلقنا نحو البستان مرورا بتلافيف القرية وتعرجاتها وشاهدت العجب العجاب من جمال الطبيعة الاخاذ ومن طبيعة النفوس البشرية حيث امتزج خرير المياه العذبة مع اصوات الطيور المغردة من كل جنس ونوع واغاني الصباح الجميلة باصوات بريئة والحان برية تصاحبها انغام الاجراس المعلقة برقبة الحمير والبغال ناهيك عن الماعز والاغنام جميعها تعزف لحن الخلود الانساني وفق صفحات الطبيعة الزاهية فينتهي بك المقام في خشوع وانكسار وحنين من القلب يترجمه الانين في سيمفونية بديعة ورائعة تعزف على انغام الحان الكون البديع ..


جبل الشيطان 3
طارق فتحي
افترشنا جميعا سقيفة بسيطة تقلنا من وهج الشمس عملت من المواد الطبيعية الموجودة حول المكان وانطلق الجميع كل الى عمله المعلوم وبعد ساعات قلائل نادت خالتي على الجميع , تناولنا الفطور بضحكات بريئة رغم النصب والتعب البادي على محيا البعض منهم, فاذا بي المح جبلا ليس ببعيد عبر الضفة الاخرى للنهر , اشرت اليه بسبابتي وانا امضغ افطاري ردت خالتي انه جبل الشيطان .

تملكني فضول الصبا ومقدم الشباب ان اذهب اليه سيما وانا لم ارى جبلا حقيقيا في حياتي . اشار زوج خالتي لاحد ابنائه ان يصحبني الى الجبل بشرط ان نعود وقت الغداء . وافقت وانطلقنا نحن الاثنان معا ,عبرنا النهر من مكان ضيق سيرا على الاقدام الى الضفة الاخرى .
حال عبورنا النهر دب الرعب في قلب رفيقي واقسم انه لن يستمر معي وعاد ادراجه من فوره وعبر ضفة النهر من حيث اتى وسط دهشتي وذهولي لما قام به. لم اعره اهتماما, انطلقت مسرعا حيث الجبل ينتصب امامي . بينما انا اموج موجا وسط سنابل القمح الفارعة الطول في استغراب وذهول لم اشهد لهما مثيلا حيث بالكاد ارى افق السماء بعد قفزات متتالية قصيرة . مضى الوقت سريعا وانا الحظ الشمس تتعامدني حينا وتفارقني حينا اخر ,

فاذا بي وجها لوجه مع شيخ عجوز حلو الملامح ممتلي الجسد قصير القامة ففرحت به كثيرا لاني وجدت من استأنس به ويسكن وحشتي , رحب بي بحرارة كانه يعرفني قال اهلا وسهلا بك في ارضنا وزرعنا ,نحن ننتظر منذ ثلاثة ايام بان يمر شخص غريب بزرعنا لنبدأ حصادنا هذه هي تقاليدنا , نحن اربعة من الابدال ننتظر في الجهات الاربعة من المكان . انت ضيفنا اليوم تعال معي اصحبك لفرحنا وكان له ما اراد .

كلما سرنا اكثر ازداد وضوح اصوات معازف قادمة من بعيد انها اصوات عزف ناي جميل مع قرع دمام كبير ينخلع له الفؤاد . والكل رحب بي وعلمت انهم وبحسب تقاليدهم يزفون عروسهم في اول يوم حصادهم . فجلست القرفصاء على الارض مع الشيوخ الاربعة . وقامت الفتيات ومعهن بعض النسوة في تشكيل سلسلة طويلة متشابكين الايادي وقوفا اخذن يرقصن على انغام الناي مع الدمام حيث كانت وجوههن تشع الوانا يضاهين به الوان ملابسهن الجميلة والمزركشة باحلى الرسومات والنقوش الجميلة. قدمت نحوي فتاة غاية في الجمال تشع الانوثة منها كشعاع شمس في يوم شتائي قارص . قلت في سري . يا الهي ان لم تكن هذه ملاك فكيف تكون ملائكة الله في سماءه .

بكل غباء الصبا وبرائته تملكني الخجل ولم انهض لمراقصتها بالرغم من ان كفي بات بين كفيها واعتذرت بشدة .. هي تلح وانا اعتذر .. هي تلح .. وانا اعتذر .

بينما نحن على هذه الحالة اذ ساد الصمت الجميع وانقطعت المعازف وتم الاعلان عن قدوم الطعام وتوافدت النساء زرافات زرافات وهن يحملن ما لذ وطاب من الطعام في اجفان مغطاة بالخبز المحمص الحار واذا بالروائح تعم المكان وانقطع الكلام في حضرة الطعام .
وبعد الفراغ منه توجهت نحو شيخي العجوز لاخبره برحيلي فابتسم قائلا انك لن تدرك . الجبل قبل منتصف الليل والطريق طويل والمكان يعج بالمجهول فاقترح ان ابيت معهم او ارجع ادراجي فوافقته على الاخيرة بعد ان توجست خيفة من كلامة وتغيير ملامح وجهه وانتابني شعور بانه يضمر لي شرا . وعلى الاخص عندما شاهدت النسوة حاملات الطعام اللائي اتين به من المجهول حيث اللامكان كانهن نبعن من الارض نبعا .

قفلت عائدا من حيث اتيت مسرعا الخطى جاد المسير حثيثا وبعد مرور ساعة من الزمن او اثنتين سمعت صوت زوج خالتي ينادي باسمي وسط الزروع حيث اسمعه ولم اراه فاخذت اصرخ بشدة وبعد فترة قصيرة زاد صوته وضوحا حتى تلاقينا اخيرا . فقال لي لماذا تجلس هنا عند حافة النهر منذ ساعات وملابسك لازالت مبتلة والاوحال عالقة بقدميك . فحكيت له ما جرى لي وبالتفصيل الممل فضرب كفيه ببعضهما البعض وقال الحمد لله على سلامتك يا ولدي انك نجوت للتو من وادي الشيطان ...




جبل الشيطان 4
طارق فتحي
فسحة من خارج الزمن
في شمال عراقنا الحبيب توجد اجمل قريتان شاهدتما في صباي هما قرية طماشة التي لم تخرج من العصر الحجري الحديث الا منذ فترة وجيزة . وقرية اخرى يسكنها الايزيديين احد اطياف النسيج العراقي البهي . يفصل هاتين القريتين جبلاً صغيراً يسميه اهل القريتين بجبل الشيطان لوقوع حوادث غامضة فيه ومن حوله . يوجد في اعلى هذا الجبل أي في قمته حفرة غير واسعة ليس لها قرار. ووادي فسيح جداً يدعوه اهل القرى المجاورة بوادي الشيطان تعلوه الحشائش الخضراء والزهور البرية الطبيعية ذات الالوان المشرقة التي يعجز العقل عن حقيقة وجودها وتنوعها .
وكعادة الناس البسطاء نسجت حول هذا الجبل الكثير من الاساطير والخرافات منها من الموروث الشعبي للمنطقة ومنها ما تناقله الاجداد والجدات عن الاسلاف . ومع مرو السنين والقرون تضخمت هذه الحكايات حتى اصبحت من الامور المسلمة بها والتي لا تحتمل التأويل. منها ما ينسب الى المعجزة واخرى الى كرامات الصالحين من البشر ومنها الى قدرة الله في نواميس خلقه .
قرية طماشة لا تتعدى بيوتاتها العشرون بيتاً بنيت من الحجر الصخري المتوفر بكثرة في المنطقة ومن مادة ( الملاط ) وهو ما نسميه باللهجة البغدادية الدارجة ( الجص ) وغالباً ما تكسى الجدران بالطين الممزوج مع التبن سويقات نبات الحنطة كي تعمر طويلاً.
ما يميز هذه القرية والقرى المجاورة الاخرى انها بنيت وسط البساتين فوق طبيعة خضراء تسلب الالباب . يمر اسفل منها نهير صغير يجري فيه الماء في فصل الربيع اثناء ذوبان الثلوج من قمم الجبال الشاهقة . الطبيعة الجميلة والباهرة للمكان برمته خلقت اناساً غاية في الطيبة ومكارم الاخلاق.
شاءت الاقدار ان يكون لزوج خالتي حسن عمر بستان في قرية طماشة مشاركة مع احد اقطاعي المنطقة ويدعى حسن بيك . يعتبر من اجمل بساتين المنطقة . كنت مع اولاد خالتي في قرية طماشة وهي المرة الاولى اشاهد فيها الطبيعة البكر والجمال الفطري المبثوث في كل زاوية وحجر . تعرفت على اهل القرية حيث كانوا يعاملونني معاملة خاصة كوني قادما من ارض من خارج زمنهم من بغداد العاصمة .
في عصر ذات يوم قررت ثلاثة عوائل ان تذهب صباح اليوم التالي في فسحة الى اطراف القرية الايزيدية التي تقع خلف جبل الشيطان مباشرة. وفي الصباح رحلت العوائل الثلاثة الى ما اتفقت عليه عصر اليوم الفائت. ومكثت في دار خالتي وحيدا حيث أنهم لم يوقظوني لاني اخبرتهم بالذهاب الى النهر لاصطياد بعض الاسماك ان وفقت في ذلك . حملت عدة الصيد خاصتي وذهبت الى النهر وقت الظهر . وبعد ان اصدت سمكتان صغيرتان اتاني احد اولاد خالتي الصغار يجري مسرعا وبانفاس متقطعة اخبرني ان خالتي نسيت طعامهم وعلي ان احضر لهم الطعام وكان حينها الوقت ما بعد الظهيرة .
فاجبت طلبه بالموافقة فذهبنا سوية الى البيت واحضرنا الطعام وخرجنا مسرعين باتجاه الجبل. وصلنا قبل المغرب بقليل وقررت خالتي وزوجها ان امكث معهم لتناول الطعام فلم اوافق لاني تركت عدة الصيد عند حافة النهر. عبثا حاولت خالتي ان تثنيني عن العودة الا اني ابيت الا ان اعود وكان لي ما اردت .
مضغت لقيمات صغيرات على عجلة من امري وهممت بالعودة مسرعاً. حل المساء سريعاً وانا اجري بكل ما اوتيت من قوة وعزيمة. الا ان الظلام ادركني وضاع الطريق عني فامسيت اجري على غير هدى . تلفتت ذات اليمين وذات الشمال علي اجد شيئا استدل به الى طريق العودة . فوجدت بصيص نور من بعيد فاخذت اجري باتجاه النور فاذا بي ارى نارا موقدة وسط سقيفة جميلة جدا عملت من جذوع الاشجار الرفيعة مسقفة باغصان خضراء فامتزج السواد بالخضار وبوهج النار الاحمر والاصفر منظراٍ ولا في الخيال .
سكن روعي وهدأت نفسي فارتميت بجانبهم فاذا بهم رجل كبير في السن مع ابنة شابة حسناء غاية في الجمال . فاخبرته عن وجهتي وكيف السبيل للوصول الى قرية طماشة كوني لم آألف المنطقة ليلاً واجهل الطريق بتعرجاته والتفافاته العجيبة والغريبة .
الحق اقول لكم كان وجه الشيخ العجوز جميلا جدا وهو دائم الابتسامة مع وقار وهيبة فرضهما الزمان والمكان على محياه. رد الشيخ مبتسماً كعادته . انك لن تستطيع الوصول حتى لو وصفت لك الطريق. اني اخاف عليك من الحيوانات البرية التي تنتشر في المنطقة ليلاً. فنادى على ابنته ان تجلب لي فرش النوم فاسرعت من فورها خلف السقيفة واتت بوسادة قديمة وغطاء خفيف عمل من الصوف الخالص فارتميت على بساط موازياً لبساط الشيخ بعد ان شربت كوزاً من اللبن الرائب الطازج لازلت اذكر نكهته وبعدها استسلمت لنوم عميق.
في صباح اليوم التالي نهضت باكرا بعد ان غمرتني الشمس باشعتها الذهبية الحارقة وانا وسط ذهول عجيب اذ لا وجود للسقيفة ولا للشيخ ولا لابنته الحسناء ووجدت نفسي مستلقيا على حشائش خضراء وسط بستان قريب جدا من قرية طماشة .

جبل الشيطان 5
طارق فتحي

هيا بنا نلعب , اسماعيل انتظر سالحق بك حالا , اخذنا نجري انا وابن خالتي باتجاه جبل الشيطان ليريني شيء في الجبل لم اراه من قبل وهذا الشيء كائن في قمته في الاعلى . يستغرق الصعود الى قمة الجبل زهاء ساعة واحدة او ما ينيف عن ذلك بقليل بحسب حماستنا في الجري صعودا الى القمة ,
امينة زهرة يا الهي ماذا تفعلان هنا .؟
جئنا لمساعدة خالتك في البستان . اين انتما ذاهبان .؟
سوف نتسلى على قمة الجبل انا واسماعيل ذلك الذي سبقني اليه , ما خطبكما اذا تتراقصان بين الزروع .؟
لقد شاهدنا افعى كبيرة لم نألفها من قبل , سنخبر عمي حسن بان يقتلها كي نمارس عملنا بحسب الاصول .
الوداع انا لا احب الافاعي ربما هي تجري خلفي الان مع السلامة ,
انتبه لنفسك وانت تصعد الجبل توجد هناك افاعي كثيرة , حسناً الى اللقاء .
توقف يا اخي لقد اتعبتني في الجري خلفك .
لماذا تاخرت عني .؟ كنت اتكلم مع امينة وزهرة اقاربنا .
ماذا .؟ هل جننت .؟ انهما مقعدتان لا يحسنان الحركة كما انهم من قرية بعيدة عن بستاننا كيف ذلك .؟ ما هذا الهرج الذي تقوله .؟
آه . صحيح انهما مقعتدان ولكني اقسم لك اني رأيتهما وهما يلاحقان ثعبان كبير ذاهبات صوب بستان والدك ليخبرنه بالامر .
يظهر ان اشعة الشمس سخنت دماغك فاصبحت تهذي بكلام غير منطقي وغير واقعي بالمرة على اية حال سوف اسال والدي حال عودتنا , هيا اجري بسرعة لتعويض الوقت ,
وانطلقنا مجددا نتسابق نحو الجبل .
انه جبل مخيف , من قمته استطيع ان ارى بستان زوج خالتي والبساتين الاخرى , يا الهي , يا له من منظر جميل يدهش العقل ويسر الناظر , ما اجمل الطبيعة وما اجمل صنع الله . ما هذا الذي تقطفه من الارض .؟
انها زهرة الجبل الحمراء لها مفعول سحري بالشفاء من بعض الامراض والدي غالب ما ينصحنا بجلب المزيد اليه كلما نكون نلهوا حول الجبل او في قمته .

جبل الشيطان 6
طارق فتحي

اسماعيل .. اسماعيل . انظر هناك حفرة عميقة جدا ليس لها قرار. اخذت ابحث من حولي على حجر مناسب لالقيه في الحفرة وتم لي ذلك وعثرت على واحدة . اصغت السمع جيدا بعد ان رميتها في الحفرة فلم اسمع لها صوتا او قرارا . تيقنت انها حفرة كبيرة وعميقة جدا ربما هي بعمق ارتفاع الجبل . يا الهي ايعقل هذا .؟
مر اسماعيل بقربي واضعا يديه على فمه يحبس ضحكة باغتته وهو ينظر الي والى الحفرة مما ازعجني فعله كثيرا ,غضبت منه , اخذت اطارده لانتقم من استهزائه بي فاخذنا ندور وندور حول الحفرة فما لحقت به , عندها فاجأته بحركة غير متوقعة بعكس اتجاه جرينا كدت ان امسك به الا انه سبقني وسقط في الحفرة اللعينة , وهو يصرخ بصوت عال يصم الاذان .
عبثاً حاولت ان اسمعه وانا اصرخ باسمه فوق فوهة الحفرة حتى بح صوتي وتحشرجت انفاسي , تملكني شعور غريب بفقده وتاه عقلي كيف اتصرف ازاء هذه المحنة سيما وان امينة وزهرة شاهدات علينا حيث كنا نجري معاً .
بينما انا متفكر ماذا افعل وكيف اتصرف ازاء هذا الامر الجلل فاذا بالشمس تأذن بالافول وامامي اكثر من ساعة للوصول الى البستان هذا ان تمكنت من الجري مسرعاً , وانا لي ذلك وانا خائر القوى حزين بانفاس متقطعة . بماذا سوف اخبرهم .؟ ماذا ساقول لهم .؟ اخذت الافكار الشيطانية تتقاذفني تارة وتارة تهمس الملائكة باذني ان كل شيء سيكون على ما يرام . اخذت اجري مسرعا بكل ما اوتيت من قوة هبوطاً من الجبل وانا بين مطرقة الشيطان وسندان ملائكة الرحمن .
اخيرا تنفست الصعداء وارتحت لدقائق معدودات قبل لقاء زوج خالتي , اخذت امرق بين الزروع وانا اراهم من بعيد يتحركون كخلية نحل فقدت صوابها تهيأ للعودة الى المنزل , ماهي الا دقائق معدودات اذ وجدتني اساعدهم في حمل بعض الاغراض وانا اترقب القوم بعيون ملؤها الريبة والشك . واخيرا حملني زوج خالتي واركبني على بغلته البيضاء المحملة بما لذ وطاب من المزروعات لعشاءنا في البيت وخرجين كبيرين متدلين على جانبي البغلة فيهما بعض الاغراض الاخرى كالفوؤس والمناجل وغيرها .
بت حائرا اسماعيل ليس معنا والجميع لم يسأل عنه وهم غير مهتمين بي ايضاً . ايعقل ان اكون انا شبحاً لم يروني اذا كيف زوج خالتي حملني بيديه . بين الحين والاخر التفت الى زوج خالتي وهو بصحبة خالتي يطويان الارض طياً . لعل احدهم يسألني عن اسماعيل دون جدوى . عند مغيب الشمس تماما وصلنا الدار وانتشرنا كل في شأنه لتهيئة طعام العشاء والمبيت على سطح الدار . دبت الحركة من جديد فاذا باسماعيل يهبط السلالم من السطح انه هو بلحمه وشحمه وهو يخبر والدته بان هيأ الفرش اللازمة لمبيتنا على سطح الدار . لم اتكلم مع اسماعيل ولا مع احداً غيره عما جرى لي فالتزمت جانب الصمت ولم يسال احدا عن غيابي عصر هذا اليوم ولم يتفقدني احد في البستان . انه لامر بقي سرا في داخلي حتى افصحت عنه الان . ولم اجد لما جرى معي تفسيرا منطقيا عقلانياً لغاية يومنا هذا ,,,
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2852
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى