* من الذاكرة المتنوعة للتاريخ في العالم

اذهب الى الأسفل

* من الذاكرة المتنوعة للتاريخ في العالم

مُساهمة  طارق فتحي في الإثنين أغسطس 01, 2011 8:55 pm

أعادة كتابة التاريخ
مُساهمة طارق فتحي في الثلاثاء 23 ديسمبر 2014 - 18:52
خريطة العالم من مسالك الأبصار لابن فضل الله العمري
خريطة العالم حسب الإحداثيات الأصلية في مسالك الأبصار لابن فضل الله العمري. أعاد رسمها فؤاد سزگين
خريطة للعالم مدهشة فى دقتها تعود إلى عهد الخليفة المأمون فى القرن التاسع الميلادي. صنعها فؤاد سزگين حسب الإحداثيات الأصلية في مسالك الأبصار لابن فضل الله العمري على كرة.
طالب الشاعر والفيلسوف الألماني الكبير يوهان فولفجانج جوته بضرورة "إعادة كتابة التاريخ بين الحين والآخر"، إلا أن هذا لن يكون ممكناً عن طريق الاستناد إلى الموضوعية فقط، بل يتطلب مقدرات خاصة وإجراء تحريات على نطاق دولي، وهذا أمر يحتاج إلى رصد أموال طائلة لأغراض البحث والتحقيق. ثم إنه يحتاج إلى مبادرات شخصية مقرونة بقدرات تنظيمية وبإرادة حديدية لا تقتصر على البدء بالعمل فحسب بل وتنجزه كاملاً. غير أن تيسّر التقاء كل هذه المقوّمات مجتمعة هو أمر نادر. ومع هذا فإن هذه المصادفة تراها ماثلة أمام العين في "معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية".[3]
يقول "فؤاد سزكين": "إن المسلمين قد بدءوا في القرن الأول من دخولهم ساحة التاريخ العالمي بنقل المعارف المتوفرة لدى أبناء الثقافات الأخرى التي كانت في هذه الأثناء قد خضعت لسيطرتهم. وما لبثت أن تبعت الاتصالات الشخصية -التي أجراها رجال العلم- عملية واسعة النطاق لترجمة الكتب من اللغات اليونانية والفارسية إلى اللغة العربية. ومما يستحق الإعجاب في هذا الصدد أن تبني الأفكار والإنجازات الغربية قد تم دون تحفظات دينية. وبعد مرحلة الجمع والاطلاع التي استغرقت نحو 200 عام، وتمكن العلماء العرب خلالها من دراسة المعارف العلمية التي كانت موجودة في العالم آنذاك، بدأت مرحلة الإبداع والتأليف في صفوف العلماء العرب. وفي هذه المرحلة وصلوا في كل حقل من حقول العلم إلى مستوى أعلى، ودفعوا الفروع العلمية نحو مزيد من التخصص، ووضعوا كثيراً من المصطلحات العلمية الجديدة.
وأخيراً فإن العالم مدين لأولئك الباحثين العرب القدامى باعتماد التجربة كوسيلة للبحث العلمي تطبق بصورة منهجية".
غير أن العلماء الأوربيين أخذوا في مطلع العصور الحديثة هذه الإنجازات العظيمة التي حققتها الحضارة العربية والإسلامية ونسبوها -غالباً- إلى أنفسهم. ولذلك فإن دعوة جوته إلى "إعادة كتابة تاريخ العالم بين الحين والآخر" كان لها لدى فؤاد سزكين وقع ذو أهمية خاصة. ولقد حقق خلال الأعوام الماضية بالتعاون مع العاملين معه في معهد فرانكفورت إنجازات مدهشة.
فقد تم جمع مؤلفات المستشرقين الأوربيين المهمين في القرن الماضي ونشر جزء منها من جديد. وهو يبتغي من إعادة نشر أكبر عدد ممكن من المراجع القيمة استكمال هذا الكنز العلمي الموجود في فرانكفورت ووضعه تحت تصرف الأجيال القادمة من العلماء والباحثين.
كما أثبت فؤاد سزكين أن خرائط العالم والخرائط الجزئية الأوربية حتى بداية القرن الثامن عشر الميلادي ترجع إلى أصول عربية. ففي عهد الخليفة المأمون في بداية القرن التاسع الميلادي قام -على سبيل المثال- نحو 70 جغرافيًّا برحلة استغرقت عدة سنوات جالوا خلالها في السفن وعلى ظهور الخيول والفيلة مختلف أرجاء أفريقيا وأوربا وآسيا، وأسفرت هذه الرحلة العلمية عن وضع خريطة للعالم تعتبر -بالنسبة إلى ذاك الزمان- ذات دقة عالية تثير الدهشة، يعرضها معهد فرانكفورت بعد أن حولها بطريقة فنية بارعة إلى مجسم على شكل كرة أرضية.

الفراسة عند العرب قبل الاسلام
كانت الفراسة من علوم العرب ومعارفهم في الجاهلية، ويقال إن المصريين القدماء كانوا على شيء من علم الفراسة بدليل ما قرؤوه في بعض أوراق البردي المكتوبة في عصر العائلة الثانية عشر (في نحو القرن العشرين قبل الميلاد).
على أن الفراسة لم تدون وتعتبر علماً مستقلاً قبل ما كتبه أرسطو الفيلسوف اليوناني في القرن الرابع قبل الميلاد، وعرف العرب الفراسة في الجاهلية. حيث كانوا يعتقدون أشياء تعد من قبيل الفراسة كالقيافة والعيافة.
وكانت القيافة عندهم صناعة يستدل بها علي معرفة أحوال البشر، ويسمونها قيافة البشر، لأن صاحبها ينظر إلى ألوان الناس وجلودهم، والعيافة هي تتبع آثار الأقدام في الطرق التي تتشكل بشكل القدم واستنتاج صورة أصحابها .
وقد ترجم علماء العرب كتب الفراسة عن اليونان والرومان،ووضعوه ضمن علوم الطب، وألف فيه بعضهم كتباً مستقلة. وذكره آخرون في جملة ما كتبوه في علوم الطب، كالرازي، وابن سينا، وابن رشد، والشافعي، وابن العربي وغيرهم .
ومن أشهر ما وصل إلينا من كتب العرب في علم الفراسة كتاب "السياسة في علم الفراسة" لأبى عبد الله شمس الدين محمد ابن أبي طالب الأنصاري، (737 هـ)، وفيه أحكام علم الفراسة منسوبة إلى أصحابها، وكتاب "في علم الفراسة " لمحمد غرس الدين ابن غرس الدين بن محمد خليل، خطيب الحرم النبوي، وكتاب " البهجة الأنسية في علم الفراسة الإنسانية" للعارف بالله زين العابدين محمد العمرى المرصفى، وكتاب "مختصر في علم الفراسة وغيرها" .
وانتشر علم الفراسة في الأجيال المظلمة، ولم يكتف أصحابه بالاستدلال من الملامح على الأخلاق والقوي، ولكنهم صاروا يتنبأون بالغيب، وخلطوا بين الفراسة والسحر، فأصبحت الفراسة من العلوم الخرافية، ثم عاد في العصر الحديث ولبس ثوباً جديداً على أثر ظهور العلم الحديث، فنظر في علم الفراسة بعين العلم الطبيعي المبنى على المشاهدة والاختيار.
والفراسة الحقة من مقامات الإيمان، وقد ذكر في القرآن قوله تعالى: {إن في ذلك لآيات للمتوسمين} [الحجر 75]، وقوله تعالى: {تعرفهم بسيماهم} [البقرة: 273] وهذا من الفراسة الحقة، قد ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله "اتقوا فراسة المؤمن، فإنه ينظر بنور الله" (رواه البخاري).
والفراسة نوعان: أولهما: يومض في الفكر بما يشبه الإلهام، وهي فطرية تصقلها التجربة، وهى ما تسمى "بالفراسة الشرعية"، وهي نور إيماني ينبسط على القلب حتى ي
حديث شريف
وهذا من الفراسة الحقة، قد ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله "اتقوا فراسة المؤمن، فإنه ينظر بنور الله" (رواه البخاري).
المرجع
قواعد التصوف أبو العباس أحمد بن أحمد بن محمد زروق، تحقيق محمد زهري النجار، مكتبة الكليات الأزهرية، القاهرة، التعريفات، الجرحانى تحقيق إبراهيم الإبيارى، معجم ألفاظ الصوفية د. حسن الشرقاوي ، المعجم الفلسفي د.عبد المنعم الحفنى .

هيكل سليمان وعلاقتة بالمسلمين
منذ بداية الحركه الصهيونيه زعم اليهود الصهاينه ان ارض القدس هي ارض اول الاديان السماويه اليهوديه وكان هذا لاجل اهداف سياسيه حديثه وادعو ان كتبهم تتحدث عن وجود هيكل سليمان الذي هو دليل بان دينهم هو اساس دين الاسلام وبالفعل قامو باجراء اعمال التنقيب والحفر تحت المسجد الاقصى منذ عام 1967 بحجة قيام هيكل سليمان المزعوم والهدف هو هدم اول قبله للمسلمين
وبقامو ببعثات اسرائيليه بالحفر لاكثر من 22 طبقه ارضيه ولم يجدون اي اثر لهذا الهيكل سواء فقط اشارات من الثلمود المقدس في كتبهم المحرفه
وفي عام 2001\11\25 اصدرت المحكمه الاسرائيليه قرارها بوضع حجر اساس هيكل سليمان المفقود والذي يدعون وجوده في اربع مناطق عربيه من ضمنها تحت المسجد الاقصى
وقد تناقلت قاداتهم ان نبوخذ نصر عندما سبيه اليهود في بابل قام بهدم هيكل سليمان الذي مايزال اثاره في هذا الهيكل منذ عام 520 _ 515 قبل الميلاد وعليه هو في اربع مناطق متمركز هذا السور اما في العراق وتحديدا بابل واما في فلسطين تحت المسجد الاقصى واما في مدينتين اخر
فصارو وبكل مكر يجمعون الاثار اليهوديه الموجوده بالعراق وخصوصا اهتمو باثريات بابل وغيرها لاجل دسها في مناطق التنقيب ليثبتون للعالم انهم اهل الارض وانهم اساس الدين وان كتابهم الثلمود حقيقي غير محرف وانهم اهل التاريخ
ورغم تلك المحاولات اكد الباحثون اليهود انفسهم من خلال تنقيبهم ان ليس هناك اي دليل على وجود الهيكل المزعوم ولكنهم ::
يعملون على تهيئة الاجواء لاجل بناء هيكل يهودي يكون محجاً لهم بحجة هيكل سليمان ودس الاثار في ارض ذلك المحج لتكوين وقيام دولة اسرائيل الكبرى
اسيل الجواري

قصة الفلاح فلمنج
كان يعيش فلاح فقير يدعى فلمنج كان يعاني من ضيق ذات اليد والفقر المدقع، لم يكن يشكو أو يتذمر لكنه كان خائفا على ابنه فلذة كبده، فهو قد استطاع تحمل شظف العيش ولكن ماذا عن ابنه؟
وهو مازال صغيرًا والحياة ليست لعبة سهلة، إنها محفوفة بالمخاطر، كيف سيعيش في عالم لا يؤمن سوى بقوة المادة؟
ذات يوم وبينما يتجول فلمنج في أحد المراعي، سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرًا، فذهب فلمنج بسرعة ناحية الكلب حيث وجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل وعلى محياه الرقيق ترتسم أعتى علامات الرعب والفزع، يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب.
ولم يفكر فلمنج بل قفز بملابسه في بحيرة الوحل، أمسك بالصبي، أخرجه أنقذ حياته.
وفي اليوم التالي جاء رجل تبدو عليه علامات النعمة والثراء في عربة مزركشة تجرها خيول مطهمة ومعه حارسان، اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد الثري له في بيته، هنا أدرك إنه والد الصبي الذي أنقذه فلمنج من الموت.
قال اللورد الثري لو ظللت أشكرك طوال حياتي فلن أوفي لك حقك، أنا مدين لك بحياة ابني، اطلب ما شئت من أموال أو مجوهرات أو ما يقر عينك.
أجاب فلمنج سيدي اللورد، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري و أي فلاح مثلي كان سيفعل مثلما فعلت، فابنك هذا مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني أيضا.
أجاب اللورد الثري حسنـًا، طالما تعتبر ابني مثل ابنك، فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده وقومه.
لم يصدق فلمنج طار من السعادة، أخيرًا سيتعلم ابنه في مدارس العظماء، وبالفعل تخرج فلمنج الصغير من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية، وأصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا، نعم فذاك الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج (1881 - 1955) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929، أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق، ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية ، كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945.
لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي، كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته، نعم مجموعة من المصادفات الغريبة، لكن انتظر المفاجأة الأكبر، فذاك الصبي ابن الرجل الثري الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين.
رجل شهير للغاية فالثري يدعى اللورد راندولف تشرشل، وابنه يدعى ونستون تشرشل، أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور، الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945) ويعود له الفضل في انتصار قوات الحلفاء (انجلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي) على قوات المحور (ألمانيا واليابان).
هذه الحكاية العجيبة بدأت بفلاح اسكتلندي بسيط فقير أنقذ طفلاً صغيرًا، فعلا عمل الخير لا ينتهي أبدًا والمحبة لا تسقط أبدًا.
الحكمة: إذا عملت معروفا فلا تنتظر شكرًا من أحد، ويكفيك ثواب الواحد الصمد، وثق تمامًا بأنه لن يضيع أبد، الحكمة الحقيقية هي ان الله مدبر الكون و ييسر لتحقيق ذلك الاسباب التي يضن البعض انها مصادفت غريبه، بينما هي تدبير الحكيم العزيز.
الم يوضع سيدنا موسي في اليم لا ترعاه الا العناية الاهية و يتبناه اشد الناس كفرا بالله، انذاك لينمو ذلك الطفل و يقضي على ذلك الجبار الجحود؟

تعرف على مدينة الجن
مدينة أثرية عملاقة تحت الأرض تتسع لأكثر من 30 ألف شخص
إنها بلا شك من عجائب الدنيا, وواحدة من أعظم المواقع الأثرية في العالم, كيف لا وهي التي شبهها العديد من علماء الآثار بأنها مدينة غاية في التعقيد يضاهي تعقيدها وإتقانها تعقيد وإتقان الأهرامات الفرعونية, إنها (مدينة ديرينكويو تحت الأرض \ Derinkuyu Underground City). وهي مدينة أثرية عملاقة تحت الأرض في تركيا, عثر عليها بالصدفة في عام 1963 أثناء أعمال التجديد لأحد المنازل في مقاطعة ديرنكويو التابعة لمحافظة نوشهر في وسط تركيا عندما تم العثور على بوابة وتم فتحها لتقود إلى هذا الإكتشاف لهذه المدينة العملاقة المهجورة تحت الأرض, لتثير الحيرة في ضخامتها ووجودها بالأسفل بهذه الطريقة من ما دعى السكان المحليين إطلاق إسم مدينة الجن عليها , إعتقادا منهم بأن الجن هو من بناها في باديء الأمر. صورة للمدخل.
تتكون جغرافيا منطقة ديرينكويو من صخور بركانية لينة ذات صلابة متوسطة, لعل هذا من أهم الأسباب التي شجعت من بنى هذه المدينة الغريبة تحت الأرض على إختيار هذا المكان بالتحديد لحفر وبناء هذه المدينة. وقد شكلت عوامل التعرية (الرياح والمياة) أشكالا غريبة في صخورها ومعالمها التضاريسية على السطح كما تشاهد في هذه الصورة.
تتكون هذه المدينة الأثرية العملاقة من 11 طابقا تحت الأرض وهو عمق يصل إلى 85 مترا, وهي كبيرة جدا لدرجة أنها تتسع لما بين 35 إلى 50 ألف الأشخاص, ليس هذا فقط, فتحتوي هذه المدينة العجيبة على كل ما يلزم من وسائل الراحة من معاصر للزيتون والنبيذ وإسطبلات وأقبية وغرف للتخزين وحجرات للطعام ومصليات, والمميز هنا هو وجود معبد واسع المساحة في الدور الثاني من المدينة الأرضية. ولتأمين التهوية اللازمة للحياة يمتد عمود تهوية يبلغ طوله ما يقارب الـ 55 مترا. والذي يستخدم أيضا كبئر للماء لتزويد كل من القرية الواقعة على سطح الأرض وأيضا المدينة الواقعة تحت سطح الأرض بالمياه ! بالإضافة إلى ما يزيد عن 15 ألف فتحة تهوية صغيرة موزعة في أنحاء المدينة.
فتحت مدينة ديرينكويو تحت الأرض للسياح في عام 1969 , أي بعد 6 سنوات من إكتشافها.

الهرم الاكبر
الهرم الأكبر أو هرم خوفو هو أكثر آثار العالم إثارة للجدل والخيال، والوحيد من عجائب الدنيا السبع الباقي إلى الآن، روج الكثيرون حوله الكثير من الأساطير والروايات، فأشاع البعض أن ساكني قارة أطلنطس المفقودة هم بناة الأهرام، وافترض البعض الآخر أن عماليقا من تحت الأرض صعدوا لبناء هذا الهرم، وزعم آخرون أن الهرم قد بني بواسطة السحر، أو أن كائنات فضائية نزلت من الفضاء وقامت ببناءه، والكثير الكثير من الروايات التي تدل على مدى إثارة وغموض هذا البناء المعماري الضخم.
يعد بناء هرم الملك خوفو نقلة حضارية كبرى في تاريخ مصر القديم، وقد تأثر خنوم خوفوي خفرع بأبيه الملك سنفرو في بناء هرمه، فبعد موته، أصبح خوفو الإله حورس، وأصبح من الضروري أن يفكر في بناء مقبرته والتي تعد المشروع القومي الأول في مصر القديمة.
صورة جوية لمنطقة الأهرامات تم التقاطها في 21 نوفمبر 1904 من منطاد على قرابة 600 متر من سطح الأرض.
كان الأمير حم إيونو هو مهندس الملك خوفو، وقد أرسل الطلاب والعلماء إلى مدينة أون كي يختاروا اسما للهرم، وكان ذلك الاسم هو: آخت خوفو أي أفق خوفو. فهذا هو الأفق الذي سيستقل منها الإله رع مراكب الشمس كي يبحر بها وتجدف له النجوم، ويقتل بمجاديفها الأرواح الشريرة ليفنى الشر فيقدسه شعبه. والملك خوفو هو أول ملك يعتبر نفسه الإله رع على الأرض
شيد الهرم كمقبرة لفرعون الأسرة المصرية الرابعة خوفو واستمر بنائه لفترة 20 عام. يتقد بعض علماء الآثار بأن يكون النياتي (الوزير) هيمون هو معاري الهرم الأكبر. يعتقد بأن الهرم الأكبر. أثناء البناء كان طوله 280 قدم بالمقياس المصري 146.5 متر (480.6 قدم) لكن مع التأكل وغياب القطعة الهرمية الخاصة به أصبح ارتفاعه الحالي 138.8 متر (455.4 قدم). كل جانب للقاعدة كان 440 ذراع 230.4 متر (755.9 قدم) طول. تقدر كتلة الهرم عند 5.9 مليون طن. حجم الهرم بالإضافة إلى الأَكَمَة الداخلية تقارب 2.5 مليون متر مكعب. استنادًا على هذه التقديرات، بناء هذا الهرم في 20 عام يضمن تركيب ما يقرب من 800 طن من الحجارة يوميًا. وبالمثل، لأنه يتكون من ما يقدر بـ 2.3 مليون كتلة حجرية، فاستكمال البناء في 20 عام يضمن تحريك —في المتوسط —أكثر من 12 كتلة إلى موقعها على مدار الساعة، ليلًا ونهارًا. أجريت أول قياسات دقيقة للهرم من قبل عالم المصريات السير فلندرز بيتري من عام 1880 إلى 1882 ونشرها بعنوان أهرامات ومعابد الجيرة.تستند تقريبًا جميع التقارير على قياساته. كثيرًا من حجارة الكسوة وكتل الغرفة الداخلية تتناسب مع بعضها البعض بدقة متناهية. بناءًا على القياسات التي أخذت لحجارة كسوة الجانب الشمالي الشرقي فعرض مدخل الأوْصال الرئيسي 0.5 مليمتر فقط.
ظل الهرم أطول مبنى في العالم طيلت 3,800 عام،, لا يفوقه مبنى آخر حتى تم الانتهاء من قمة كاتدرائية لينكولن بطول 160 مترا (حوالي 1300م). الدقة في إتقان بناء الهرم تتمثل في الجوانب الأربعة للقاعدة فمعدل متوسط الخطأ 58 ملم في الطول. قاعدة الهرم أفقية ومسطحة في حدود ±15 مليمتر (0.6 إنش). جوانب القاعدة المربعة تُحاذي الجِهاتُ الأصلِيّة الأربعة للبوصلة(ضمن 4 دقائق قوسية) على أساس الشمال الحقيقي، لا الشمال المغناطيسي،والقاعدة النهائية كانت مربعة بخطأ في الزاوية بمتوسط 12 ثانية قوسية. تقدر أبعاد التصميم النهائي، كما اقترحته دراسة بيتري والدراسات التالية، أنه كان في الأصل 280 ذرع ارتفاعًا بطول 400 زراع من الجوانب الأربعة من قاعدته. النسبة بين المحيط إلى الارتفاع 1760/280 ذراع أي ما يعادل 2ط إلى دقة من الأفضلية ب0.05%. يعتبر بعض علماء المصريات أن هذا كان نتيجةتناسب تصميم متعمده. قد كتب فيرنر: «نحن نستطيع أن نستنتج أنه بالرغم من عدم معرفة المصريين القدماء تحديد قيمة π (ط) بدقة،إلا أنهم في الواقع قد استخدموها

كيفية عمل الفنار
فنار الإسكندرية
فنار الإسكندرية أو منارة الإسكندرية - فاروس الإسكندرية - من عجائب الدنيا السبع التي ذكرها الإغريق، وكان موقعها على طرف شبه جزيرة فاروس وهي المكان الحالي لقلعة قايتباي بمدينة الإسكندرية المصرية. تعتبر أول منارة في العالم. أقامها سوستراتوس في عهد بطليموس الثاني عام 270 ق.م وكانت ترتفع 120 مترا ودمرت في زلزال عام 1323.
وصف الفنار
الثابت تاريخياً أن فنار الإسكندرية التي كانت من عجائب الدنيا السبع، قد أُنشأت عام 280 ق.م، في عصر«بطليموس الثاني»، وقد بناها المعماري الإغريقي«سوستراتوس»، وكان طولها البالغ مائةً وعشرين متراً، ويعتقد البعض أن الحجارة المستخدمة في بناء قلعة قايتباي هي من أحجار الفنار المدمر، كما أن موقع القلعة هو ذاته موقع فنار المنهار، وقد وصف«المسعودي»، في عام 944 م، الفنار وصفاً أميناً، وقدَّر ارتفاعها بحوالي 230 ذراعاً. وقد حدث زلزال 1303 م في عهد السلطان«الناصر محمد بن قلاوون»، فضرب شرق البحر المتوسط، ودمر حصون الإسكندرية وأسوارها ومنارتها.
وقد وصف«المقريزي»، في خططه، ما أصاب المدينة من دمار، وذكرَ أن الأمير«ركن الدين بيبر الجشنكير» قد عمَّر المنارة، أي رمَّمها، في عام 703 هـ. وبعد ذلك الزلزال المدمر بنصف قرن، زار«ابن بطوطة» الإسكندرية، في رحلته الثانية، في عام 1350 م، وكتب يقول:« وقصدتُ المنارة، عند عودتي إلى بلاد المغرب، فوجدتها قد استولى عليها الخراب، بحيث لايمكن دخولها ولا الصعود إليها؛ وكان«الملك الناصر»، شرع في بناء منارة بإزائها، فعاقه الموت عن إتمامها«.
ويروي المؤرِّخ المصري«ابن إياس»، أنه عندما زار السلطان«الأشرف قايتباي» الإسكندرية، في عام 1477 م، أمر أن يُبنى مكان الفنار برج جديد، وهو ماعُرف فيما بعد ببرج قايتباي، ثم طابية قايتباي، التي لا تزال قائمةً، حتى اليوم.
لوحة من القرن السادس عشر تصور الفنار لمارتن همسكريك
وكان الفنار يتألَّف من أربعة أقسام، الأوَّل عبارة عن قاعدة مربَّعة الشكل، يفتح فيها العديد من النوافذ، وبها حوالي 300 غرفة، مجهَّزة لسكنى الفنيين القائمين على تشغيل المنار وأُسرهم. أما الطابق الثاني، فكان مُثمَّن الأضلاع، والثالث دائرياً، وأخيراً تأتي قمة الفنار، حيث يستقر الفانوس، مصدر الإضاءة في المنارة، يعلوه تمثال لإيزيس ربه الفنار ايزيس فاريا.
ومن الطريف، أن اسم جزيرة «فاروس» أصبح عَلَماً على اصطلاح منارة، أو فنار، في اللغات الأوربية، واشتُقَّت منه كلمة «فارولوجيا» للدلالة على علم الفنارات.
صورة منارة الإسكندرية على فسيفساء قصر ليبيا
ولم يعرف أحد، يقيناً، كيف كانت تعمل المنارة، أو الفنار، وقد ظهرت بعض الاجتهادات، لم يستقر الخبراء وعلماء التاريخ على أيٍ منها. وثمَّة وصفٌ لمرآة ضخمة، كاسرة للآشعة، في قمة الفنار، كانت تتيح رؤية السفن القادمة، قبل أن تتمكن العين المجرَّدة من رصدها.
وقد كتب الرحَّآلة العربي القديم«ابن جبير»، أنَّ ضوء الفنار كان يُرى من على بُعد 70 ميلاً، في البحر. وهناك رواية تُفيد بأن مرآة الفنار، وكانت إحدى الإنجازات التقنية الفائقة في عصرها، قد سقطت وتحطَّمت في عام 700 م، ولم تُستبدل بغيرها وفقد الفنار صفته الوظيفية منذ ذلك الوقت، وقبل أن يدمِّره الزلزال تماماً.
ويُقال أن الصعود إلى الفنار، والنزول منه، كان يتم عن طريق منحدر حلزوني أما الوقود، فكان يُرفعُ إلى مكان الفانوس، في الطابق الأخير، بواسطة نظام هيدروليكي. وقد وصف فورستر طريقة أخرى لرفع الوقود (الخشب) إلى موقع الفانوس، فذكرَ أن صفَّاً طويلاً من الحمير كان في حركة دائبة، لايتوقف ليلاً أو نهاراً، صعوداً ونزولاً، عبر المنحدر الحلزوني، تحمل الوقود الخشبي على ظهورها!.
وفي مُفتتح القرن العشرين، قدَّم الأثري والمعماري الألماني«هرمان ثيرش» نموذجاً للفنار، في هيئة أقرب إلى نُصُب تذكاري، يرتفع كبرج فخم مكوَّن من ثلاثين طابقاً، ويحتوي على 300 غرفة.
إن فريق الباحثين الأثريين، العاملين بموقع قايتباي، يسعون للحصول على كتل حجرية تنتمي لأنقاض الفنار القديم وهم يعرفون أن واجهته كانت تحمل لوحةً تذكارية، منحوتة بحروف يونانية ضخمة، فإذا وجدوا تلك اللوحة، أو جزءاً منها، تأكد للجميع أن الكتل الحجرية الضخمة، الغارقة بالموقع، هي أنقاض الفنار.
إن بعض علماء التاريخ يشكك في أن الفنار القديم هو مصدر هذه الكتل، ويعتقد أنها مجرَّد صخور كانت تُلقى إلى الماء، في العصور الوسطى، كإجراء دفاعي لإغلاق الميناء أمام سفن الصليبيين الغزاة. ومع ذلك، فإن«جان إيف إمبرور» لايزال متمسِّكاً باعتقاده أن بين هذه الأنقاض الغارقة قطعاً من جسم الفنار، سقطت في المياه عندما تحطَّم ذلك البرج الضخم، بفعل الزلزال. ولكي يؤكد هذه الاحتمالات، يحاول جان إيف أن يتتبَّع كل الدلائل والإشارات التاريخية حول حجم وهيئة ذلك المبنى الغامض، الذي ورد ذكره ووصفه في كتابات عشرات من الكتَّاب الإغريق والرومان والعرب القدامى، الذين سجَّلوا أوصافاً عجيبةً له، ولكن كتاباتهم لاتشفي غليل إمبرور، لعموميتها وعدم دقتها، وأحياناً لتناقضها مع بعضها البعض.

الاذاعة العراقية
في الساعة الثامنة من مساء يوم الأول من تموز / يوليو من عام 1936، تم الاعلان رسميا عن افتتاح الاذاعة العراقية. وهذا العمر الطويل شهد تغييرات كبيرة في عالم البث والتقنية والاتصالات ، لكن سحر الاذاعة يبقى عابقا في ثنايا الذكريات للناس الذين لهم علاقة وثيقة مع الراديو ، ولاذاعة بغداد مكانة شاخصة عند البغداديين ، ولابد من استذكارها حين ترفرف راية ذكراها لانها جزء من قلب التراث ، على الرغم من انها الان ليست بذلك المستوى الذي كانت عليه وليست قادرة على استقطاب الناس اليها وقد اصبحت مجرد اذاعة تطلق في الاثير اصواتا وكلمات ، لم يعد لها حضور في الاثير ، وقد شاخت هذه الاذاعة الام واصابها العجز .
ويذكر المؤرخون انه في مساء يوم الاربعاء الاول من تموز عام 1936 ترك الكثير من سكان بغداد بيوتهم وتجمهروا في الساحات التي نصبت فيها اجهزة الراديو للاستماع والاطلاع على هذا الجهاز العجيب وهو يتحدث اول مرة بصوت عراقي ، بعضهم لم يكن مصدقا ان هذا الصندوق الخشبي الانيق الذي يحتوي على بضعة ازرار عاجية... ولوحة زجاجية مستطيلة تشع بلون اخضر باهت يتحرك فيها مؤشر احمر نحيف يمكن ان ينطق ويغني بمجرد تحريك هذا المؤشر فيأتيك باخبار الدنيا ، وكان اول صوت انطلق من اذاعة بغداد ليقول (هنا بغداد) هو صوت المذيع عبد الستار فوزي بعد ان افتتح وزير المعارف المحطة وكان اسمها الاذاعة اللاسلكية للحكومة العراقية 1936.
واعدت الاذاعة لذلك اليوم برنامجا حافلا جاء فيه .
• في الساعة 6،30 مساء الافتتاح الرسمي للاذاعة من قبل وزير المعارف
• في الساعة السابعة تلاوة من القران الكريم للمقرىء عبد العزيز الحكيم
• نشرة الاخبار يقرأها ابراهيم حلمي العمر وكيل مدير الدعاية والنشر
• عزف على الكمان
• محاضرة عن مكافحة الامراض الشائعة للطبيب خليل افندي
• في الساعة 8،45 اسطوانتان شرقيتان واحدة لام كلثوم والثانية لمغنية تركية .
• في الساعة التاسعة امسية غنائية للمطربة سليمة مراد بمصاحبة فرقتها .
وكان للمطربة سليمة مراد الشرف في ان تكون اول مطربة تغني يوم الافتتاح وكان البث مباشراً ولمدة ثلاث ساعات ولثلاثة ايام في الاسبوع (السبت والاثنين والخميس).
يقول الباحث التراثي وأحد العاملين في الاذاعة كمال لطيف سالم : الحديث عن تاريخ الاذاعة العراقية يعود بنا الى الاذاعة التجريبية التي اسست عام 1930 التي اطلق عليها اسم اذاعة قصر الزهور ، التي كان يشرف عليها الملك غازي ، حيث جلب اجهزة تجريبية ذات بث متوسط لايتجاوز الخمسين كيلو واط وبعد الحادث الغامض لوفاة الملك غازي نقلت الاجهزة الى دار الاذاعة العراقية التي اسست عام 1936 وكانت تابعة لوزارة المعارف ، وكان البث الاذاعي مباشر للغناء وكان هناك العديد من الاسماء للمغنين وقراء المقام العراقي .
واضاف : فترة السبعينيات هي العصر الذهبي لاذاعة بغداد ، وكنت حينها رئيس قسم المنوعات فقمت بتجميع الاشرطة القديمة وحاولنا نقلها على نظام (واحد انج) قبل نظام (اليوماتيك)، وشهدت السبعينيات مجيء العديد من الفنانين والملحنين والشعراء مما رفع من مستوى الاغنية العراقية ، مما اعطى تكاملا للعناصر الاساسية في عمل الاذاعة ، ونجحت الاذاعة في ان تكسب رضا الناس وثقتهم ، والسبب الرئيس وراء ذلك هو الاستقرار الذي عاشه البلد في تلك المرحلة ، الاذاعة استقرت في مرحلة الثبات الاقتصادي والسياسي والاجتماعي ، اما اسوأ عصورها فكانت بعد عام 2003، واذكر انني كنت في الاذاعة في نيسان / ابريل ، وشاهدت الحرائق والتدمير لتراث العراق بالكامل من عام 1936 الى عام 2003 ، وهو عصر انهيار وتحطيم البنية التحية للاذاعة ، وللاسف ان تكاثر الاذاعات الان اضاع علي التشخيص فلم اعد اميز بين هذه الاذاعة او تلك الا من خلال الاغاني القديمة التي تقدم بعد الظهر
فيما قال الكاتب الاذاعي صباح رحيمة : اذاعة بغداد من اوائل الاذاعات التي انشأت في الوطن العربي وخرجت الكثير من الطاقات والامكانات من مذيعين ومقدمي برامج وكتاب ، وافتخر ان اكون واحدا من الكتاب الذي خرجتني اذاعة بغداد وقد بدأت بالكتابة لها عام 1980 والحمد لله ما زلت اتواصل معها، لكن مع الاسف الكوادر التي كانت تقدم البرامج التي تجذب المستمع وتحفزه ان ينتظر في مواعيد معينة، الان ما اعتقد ان لها وجودا ، حتى الاعمال التي نكتبها وانا واحد من الناس الذين يوصلون الكتابة للاذاعة اعتقد ان الاستماع قليل لاسباب منها السبب الرئيسي كثرة الاذاعات ، وهناك سبب اخر هو انخفاض او تدني القيمة الفنية والابداعية حتى على مستوى المذيع نفسه ، اي ان المقومات التي يقوم عليها المذيع او مقدم البرنامج ليست متوفرة وبالتالي البرنامج نفسه يهبط مستواه وللاسف صرنا نستمع الى برامج ليست بالمستوى المطلوب .
واضاف : لا اعتقد ان هناك نكهة خاصة لاذاعة بغداد ، لان الاذاعات كثيرة ، والمفروض كونها الاذاعة الام ان تستقطب الكفاءات والامكانات والناس الذين من الممكن ان يجعلوا منها رقم واحد للمستمع ، ولكن هذا لا نلاحظه .
اما الاعلامي محمد جبير فقال : منذ بداية التأسيس الى غاية 2003 كان للاذاعة صوت مسموع من قبل المستمع العراقي او العربي وذلك لاسباب منها فنية امتازت بها لاسيما الاجهزة المتطورة لاسيما في بداية السبعينيات حيث ادت هذه القفزة الفنية الى توسع بث الاذاعة والى توسه مهماتها الاجتماعية والثقافية واسهمت في احتضان الكثير من المبدعين والكتاب سواء للبرامج الثقافية او المنوعات او الدراما او الدينية والاجتماعية والبرامج التخصصية المختلفة ،وقد تميزت ببحضور اهل الخبرة والااكاديميين والادباء والفنانين وحتى الحرفيين، فتوارثتها
اجيال مبدعة منذ تأسيسها الى السنوات الاخيرة التي شهدت انتكاسات من الجانب الفني والمتنوع خاصة لعد ان اصبح الخطاب السياسي موجها.واضاف : يمكن اعتبار الفترة الحالية للاذاعة امتداد سيء منذ الثمانينيات الى غاية الان ، وبتقديري لا اجد ان هناك مستمعا محددا بمواعيد معينة الا بالمصادفة وذلك لوجود تنافس شديد بين الاذاعات بصورة خاصة والقنوات التلفزيونية الفضائية

صناعة الفخار في العراق
تعتبر صناعة الفخار والخزف من أقدم الفنون الأنسانية التي ورثوها الحضارات الحاضرة من أسلافهم . صنعت الأواني في بعض الحضارت من الحجر المنحوت مثل الألبستر والكرانيت والبازلت والحجر الجيري ، الى جانب الفخار الذي كان معروفاً في كل بقاع العالم . فاليوم يكتشفون أحفاد تلك الحضارت قطعاً من أعمال أجدادهم في المقابر والبنايات والمعابد ، والتي تعتبر من التحف الفنية الفاخرة والمتمثلة بالتماثيل الخزفية الجنائزية والأواني المستخدمة في المطبخ والخواتم وغيرها في مصر وجدت بلاطات مزججة على الجدران والأبواب ، كأبواب هرم سقارة الذي بني 2800 ق.م سنة
أما في بلاد ما بين النهرين الذي هو مهد الحضارت والفنون . ظهر فن الخزف والفخار في عصور ما قبل التاريخ . زينت جدران المعابد بأوتاد صغيرة من الفخار المزجج الذي أستخدم في تغليف جدران المقابر أيضاً والقصور في مدينة الوركاء الواقعة في جنوب العراق في محافظة الناصرية . وهي من المدن التاريخية العريقة لما لها من أرث عظيم . أبتدأت هذه المدينة بالفن منذ 4500 ق.م أي قبل التاريخ ومروراً بعصر فجر السلالات كالعصر الأكدي والسومري والبابلي القديم والحديث . كما أكتشف في هذه المدينة الكتابة قبل 3500 سنة ق.م .
كانت دراسة الدكتور العراقي بهنام أبو الصوف الرائدة في الخزف العراقي القديم الذي أختاره موضوعاً لدراسته وأعتبره المادة الأساسية والحيوية لتقدير عمر الموقع الأثري ، أو البناء الاثاري . أو ربما العصر بأكمله . فدراسته لفخار الوركاء تعد المدخل النظري للتطبيقات العملية ولدراسات النظرية اللاحقة ، فتوضح له بأن فخار الوركاء بأنواعها ( الحمراء / الرمادية / السوداء ) كلها أنواع لصناعة واحدة تعود الى أواخر عصر العبيد . كما أن بعضها قد عرفته تقاليد صناعات الفخار العريقة في العراق منذ الألف السادس ، كما هو معروف من مواقع ( حسونة ، نينوى ، تل الصوان ) كل هذه الأنواع عملت محلياً من طينة محلية وأحرقت بكور فخار محلي .
أنتشر الفخار بشكل كبير في كل أرض الرافدين فعبرعن تاريخ ومستوى تلك الحضارت ، فوجد هذا الفن في مداخل شارع المواكب في بابل العظيمة ، وفي جداريات بارزة على البنايات المطلة على هذا الشارع . وكذلك على شكل أعمال فخارية جميلة ومتقنة تمثل الأواني الفخارية المستخدمة للزينة والأعمال المنزلية مزينة بالزخارف نقشت على سطح الأواني .
في القرن الحادي عشر الميلادي كانت أعمال الخزف في العراق متأثرة في الطابع الساساني ، فكانت الزخارف المستخدمة تشابه مثيلاتها في الشام ومصر . كانت الزخارف تخلو من رسوم الأشخاص ، وكان الفخار غير لامع يزخرف بالحز وبالدهان وبأختام خاصة أو بضغط عجينة من الطَّفل على سطح الأناء الفخاري لتزينه ، وما زالت تستعمل هذه الزخارف على الأواني الفخارية حتى اليوم . بدأ الخزافون في أعطاء سطح الفخار طبقة لامعة وذلك بمنحه طلاء أبيض يحتوي مادة قصديرية .

ظهور حفيد لهتلر بعد 67 عاما من انتحاره
أعلن رجل رنسي يدعى فيليب لوريت يعمل في السباكة أنه حفيد هتلر. وبقي هذا الخبر سرا مكتوما منذ 40 عاما، بعد إعلان نتائج الفحوصات التي أكدت أبوة أودولف هتلر للفرنسي جان ماري، الذي أكد سابقا أنه ابن هتلر وحاول خلال 20 سنة من العمل دون كلل أو ملل جاهدا اثبات ذلك عن طريق دراسات تاريخية والبحث عن شهود فأصدر كتابا عام 1981 بعنوان "والدك اسمه هتلر".
ظهر أسلاف هتلر بعد 67 عاما من انتهاء الحرب العالمية الثانية التي قادها وخسرها زعيم النازية لتودي بحياة أكثر من 61 مليون نفس بشرية، وقد عرف العالم هتلر على أنه رجل بلا حياة عائلية، اذ تزوج عشيقته إيفا براون ليوم واحد ثم انتحرا سوية في 30 نيسان/أبريل عام 1945.
استند فيليب (56 عاما) في تصريحاته على كونه ابن جان ماري وإخوانه الخمسة محتفظين بهذا السر منذ أن أخبرهم إياه والدهم قبل أربعين عاماً حتى ظهرت وثائق مكتوبة لجندي سابق أكد أبوة هتلر لطفل غير شرعي من فتاة فرنسية وفق ما نشرته صحيفة "الشرق" السعودية. ومن الجدير بالذكر أن جان ماري انضم في العام 1939 إلى القوات الفرنسية التي قاتلت على خط "ماجينو"، وفي العام 1940 شنت فرقته معركة قاسية ضد القوات الألمانــية في منطــقة الأرديــن.
وكان قد ذكر جان ماري سابقاً في اثباتاته أن أمه تشارلوت لوبجوي اخبرته قبل وفاتها بقليل أن هتلر أقام علاقة معها فتاة من لوريتنو، عندما أخذ استراحة من حياة الخنادق في حزيران/ يونيو 1917 وكان عمرها آنذاك 16 عاما، وعلى الرغم من أنه كان يحارب الفرنسيين بالقرب من سيبونكورت، في شمال منطقة بيكاردي، اتجه هتلر الى "فورنيس ـ ان ـ ويب"، وهي بلدة صغيرة خلال عطلة نظامية، حيث التقيا وبدأت بينهما علاقة قصيرة، نجمت عنها ولادة جان ماري الذي ولد في آذار/ مارس 1918.
هذا وتوفي جان ماري عام 1985 عن عمر ناهز 67 عام دون أن يصدقه العالم لغياب إثبات قاطع لأبوة هتلر له، وعلى الرغم من ايجاد لوحات لديه موقعة من هتلر سابقا بينما وجدت في ألمانيا لوحة رسمها هتلر لفتاة بدت تماماً كشارلوت والدة جان إضافة إلى التشابه الكبير بين الحفيد فيليب وجده الا أن تطور التقنيات من فحوص جينية طبية وبعد تحقيقات قام بها عدد من مراكز الأبحاث وضعت النقاط على الحروف وأعلن عن صحة إدعاء جان ماري وأنه ابن أدولف هتلر حقا.

زيكو مع فريق فلامنغو في بغداد
زيكو مع فريق فلامنغو في بغداد 1986
من ذكريات الكرة العراقية..خفايا واسرار زيارة نادي فلامنغو البرازيلي الى بغداد
قام فريق نادي فلامينغو البرازيلي عام 1986 بزيارة العاصمة العراقية بغداد للعب مباراة ودية مع منتخبنا الوطني لكرة القدم لمناسبة تأهلنا الى نهائيات كاس العالم التي اقيمت في المكسيك العام نفسه. الفريق البرازيلي الشهير كان يضم في صفوفه الكثير من لاعبي منتخب السيليساو الممتع على راسهم مدرب منتخبنا الوطني الحالي زيكو الذي كان يلقب بـ( بيليه الابيض) بالاضافة الى وجود الداهية سقراط صاحب الطول الفارع الذي كان في حينها من احسن لاعبي خط الوسط في العالم والمدافع البرازيلي الشهير اليماو وقد كانت الزيارة بمثابة الفرصة التي يقتنصها اي لاعب عراقي من اجل التقاط الصور او تبادل الفانيلات والاشياء التذكارية التي تخص اي لاعب برازيلي لكون هؤلاء اللاعبين يمثلون القيمة العليا للعبة كرة القدم في العالم لحد الان.
ممنوع التصوير
لاعب منتخبنا الوطني السابق جعفر عبد الحسين روى لنا قصة التصوير مع لاعبي الفريق البرازيلي وكيف عانى منه معظم اللاعبين المتواجدين في الفندق الذي نزل فيه الفريق البرازيلي ومنتخبنا الوطني حيث اكد عبد الحسين بان الاوامر التي كانت ترد الى وفد المنتخب الوطني بمنع التصوير مع لاعبي الفريق البرازيلي باوامر من الجهات العليا وعند سماعنا بهذا الامر علمنا في ما بعد بان رئيس اللجنة الاولمبية ورئيس اتحاد الكرة الكرة ( عدي ) قد امر بمنع تصوير اي لاعب عراقي مع اي لاعب برازيلي في الفندق.
واضاف لنا: بان هذا الامر من الجهات العليا قد احزننا جدا وجعل المناسبة الكبيرة بالنسبة لنا تصبح كالدخان الذي يذهب بعيدا ولا نستطيع الامساك به مما احزننا كثيرا لان تواجد تلك الاسماء الكبيرة في عالم كرة القدم انذاك فرصة عظيمة للتقرب اليها والتقاط الصور التذكارية.
سقراط والافراط في التدخين
يروي عبد الحسين ذكرياته في تلك المناسبة الكبيرة بتواجد فريق فلامنغو في بغداد بانه كان من اشد المعجبين بلاعب خط الوسط سقراط حيث كان كثيرا ما يتابعه في الفندق وحتى خلال الوحدات التدريبية خاصة وانه يلعب في نفس المركز الذي يلعب فيه.
ويمضي جعفر بالقول: ان ما لفت نظري كثيرا هو الافراط بالتدخين من سقراط حيث كانت السيكارة لا تفارق فمه ومما اثار استغرابي ان اللاعب كان يدخن امام الجهاز الفني للفريق وامام الجميع وبرغم ذلك الامر كان سقراط قوي الشخصية ولاعبا فذا نادرا ما جادت به الملاعب وترك بصمة كبيرة في الاداء ببطولة كاس العالم التي جرت في المكسيك ونوه جعفر بان نوعية السيكارة التي كان يدخنها سقراط من النوع الاميركي ( ونستون ) والذي كان يضعه في جيب الشورت او التراكسوت الذي يرتدية.
عشرون دقيقة
في يوم المباراة يقول محدثنا بانني كنت صغيرا في المنتخب ولاعبا احتياطيا لذا كنت لا اتوقع ان يزجني المدرب في التشكيلة الاساسية لذا انتظرت ان العب بعض الدقائق امام لاعبين كبار واسماء لا تتكرر في عالم الكرة وقد تكون فرصة نادرة لاي لاعب لخوض دقائقها.
حيث يقول اشتركت في الدقيقة ( 71) من المباراة بديلا لانزل الى ارض الملعب واقتربت كثيرا من اللاعب العملاق سقراط وكانت مشاعري تختلط ما بين الرهبة والدهشة والسعادة في التواجد بجانب هؤلاء العمالقة.
طلب خاص
يختم اللاعب جعفر عبد الحسين ذكرياته بانه قد توجه الى المترجم الخاص بالفريق البرازيلي بالتوسط لطلب ( سي دي) تدريبات من اي لاعب برازيلي لكون العراق كان يفتقر الى تلك التقنية حينها وصعوبة الحصول عليها وقد اعتذر الجميع من تلبية الطلب لكونهم لم يجلبوها معهم عارضين فكرة اهداء ( فانيلة او شورت او جواريب) ولكنها منعت باوامر عليا!.

avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2852
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى