* جاك السفاح - غرائب العقل - الاهرامات - قارة مو المفقودة - 10 حالات اختفاء حديثا

اذهب الى الأسفل

* جاك السفاح - غرائب العقل - الاهرامات - قارة مو المفقودة - 10 حالات اختفاء حديثا

مُساهمة  طارق فتحي في الأحد يناير 02, 2011 7:18 pm

جاك السفاح - باقر البطون -
مُساهمة طارق فتحي في الجمعة 24 يناير 2014 - 18:28
مجموعة من الجرائم البشعة حدثت أواخر القرن التاسع عشر في لندن وبقيت حتى اليوم لغزا حير الباحثين وأعيى المحققين. فبرغم وجود عدد كبير من المشتبه بهم، إلا إن التهمة لم تثبت على أحد وظل المجرم مجهولا حتى هذه الساعة.
في أوائل شهر نوفمبر عام 1888 شهدت الضاحية الشرقية من لندن مسلسل من الجرائم الغامضة والمرعبة، حدثت خمسة جرائم راح ضحيتها خمسة نساء جميعهن من البغايا و الساقطات، و قد قتلن بنفس الطريقة تقريباً، قطعت حناجرهن و استأصلت أعضائهن التناسلية، وتم التمثل بجثث أربع منهن بوحشية وقسوة منقطعة النظير.
الضحية الأولى كانت تدعى ماري آن نيكولاس وتلقب ببولي، وجدت مذبوحة في 31 أغسطس 1888 ، وقد وصفت الصحافة جريمة مقتلها بالبشعة والفظيعة ؛ الضحية الثانية كانت تدعى آني جبمان، عثر على جثتها في 8 سبتمبر 1888 مذبوحة أيضا و قد مثل القاتل بجثتها بوحشية فشق بطنها وأستخرج أحشاءها ؛ الضحية الثالثة و الرابعة قتلن في نفس اليوم في 30 سبتمبر 1888 حيث عثر حوذي علي جسد الأولى بينما كان يقود عربته متوجهاً إلى عمله، وتم التعرف عليها، وهي بغي أسمها إليزابيث سترايد، وقد ذبحت من الوريد إلى الوريد مثل الأخريات، أما الضحية الأخرى فكانت كاترين إدويس، قطعت حنجرتها وتم تشويه وجهها بفظاعة بحيث وجدت الشرطة صعوبة في التعرف عليها، كما قام القاتل باستخراج أحشاءها ولف جزء من أمعائها حول رقبتها.
الجريمة الأخيرة كانت الأشد بشاعة والأكثر هولا، لأن القاتل حصل هذه المرة على فسحة كافية من الوقت ليعبث بجثة ضحيته ويمزقها كيفما شاء، فقد عثر على الضحية الخامسة و الأخيرة، وتدعى ماري جين كيلي، مذبوحة في شقتها في التاسع من نوفمبر 1888، وهذه المرة لم يكتف القاتل بقطع حنجرة ضحيته فقط بل قام بفصل رأسها عن جسدها ثم بقر بطنها و استخرج أحشائها الداخلية وقطع ثدييها و بتر ذراعيها، كما قام بنزع اللحم عن رجلها و وجهها .. الأمعاء والكليتين اختفت تماما ولم يعثر رجال الشرطة عليها، في حين وضع القاتل الكبد بين قدمي الضحية، ووضع ثدييها و أنفها على الطاولة.
و بهذه الجريمة البشعة انتهى مسلسل القتل فجأة كما بدء أول مرة، وبدئت بنهايته حقبة طويلة من التحقيق والبحث المحموم والتحري المكثف للكشف عن ملابسات القضية التي حيرت المحققين و الباحثين لقرن من الزمن. لكن برغم كل الجهود الجبارة التي أضطلع بها رجال اسكتلنديارد فأن القاتل ظل مجهولا ولم توجه تهمة القتل إلى احد.
لعقود طويلة تراكمت الكثير من الفرضيات و النظريات حول هوية جاك السفاح الحقيقية، لكنها بقيت مجرد احتمالات وتكهنات يصعب إثباتها، كان هناك الكثير من المشتبه بهم، أشهرهم الدوق ألبرت حفيد الملكة فيكتوريا الذي وجهت له أصابع الاتهام من قبل بعض الذين كتبوا عن القضية، والذين افترضوا بأن الدوق أصيب بمرض الزهري (السفلس) مما دفعه للجنون (الجنون هو من مضاعفات مرض الزهري) فأرتكب تلك الجرائم البشعة.
السير وليم غول طبيب البلاط الملكي كان أحد المشتبه بهم أيضا، وقد ظهر في العديد من الروايات والأفلام على أنه الشخص الذي يقف وراء جرائم جاك السفاح، ولعل السبب الرئيسي في الشكوك التي حامت حول الطبيب تعود إلى حرفية جاك السفاح في تقطيع أوصال ضحاياه، كان عمله متقنا وليس تمثيلا عشوائيا، مما دفع بالكثيرين إلى الاعتقاد بأن القاتل هو طبيب متمرس وخبير في علم التشريح.
مشتبه به آخر هو مونتغيو جون دروت، كان محاميا فاشلا ومضطربا عقليا انتحر بإلقاء نفسه في نهر التايمز في ديسمبر 1888 وقد أدى تزامن موته مع انتهاء مسلسل القتل إلى جعل الشكوك تحوم حوله ؛ وهناك أيضا مشتبه به يدعى روبرت ستيفنسن، وهو كاتب مولع بالشعوذة والسحر الأسود، و قد جعله ولعه هذا محلا للريبة، حيث ظن بعض المحققين بأنه أقترف الجرائم كضرب من الطقوس السحرية، وتزايدت الشكوك حوله باضطراد بعد أن اختفى كلياً في عام 1904.
أخيرا وليس أخرا، هناك قاتل يدعى توماس نيل حكم عليه بالموت في أمريكا، وقد صرخ من فوق منصة الإعدام .. "انا جاك الـ .." قبل أن يقطع حبل المشنقة جملته.
في الحقيقة هناك الكثير من المشتبه بهم في قضيه جاك السفاح ممن يطول ذكرهم وتعدادهم، لكن وكما أسلفنا سابقا فأن التهمة لم تثبت على احد وظلت القضية لغزاً محيراً تحول بمرور الأيام وانقضاء السنين إلى أسطورة مخيفة ألهبت حماس محبي قصص الرعب حول العالم.

غرائب فى العقل البشرى ..!!
يتكون الدماغ البشري بنسبة 75% من الماء ويحتاج إلى طاقة كهربائية للعمل تقدر بـ10 واط، ويعمل العقل بأقصى طاقته أثناء النوم وهذا ما يفسر كثرة الأحلام خصوصاً لدى الأذكياء.
يبلغ وزن العقل البشري 3 باوند (الباوند= 454 غراماً) ويمثل 2% من وزن الجسم، الأمر الذي يجعله أضخم عقل وسط الكائنات وفقاً لنسبته من الجسم. الجدير بالذكر أن الفيل هو صاحب أضخم عقل لكنه لا يمثل من جسده إلا 0.15%.
يتكون العقل البشري من 100 ألف ميل من الأوعية الدموية، كما أنه يعتبر أبدن (أسمن) عضو في الجسم حيث تشكل الدهون 60% منه.
يتوقف نمو العقل لدى الإنسان وهو في الثامنة عشر من عمره. وهذا النمو يتعلق بالحجم وليس القدرة .. فقدرة العقل لا تتوقف عن النمو.
إذا قمت بدغدغة نفسك فلن تضحك لأن عقلك يستطيع أن يفرق بين لمستك وأي شيء خارجي.
قلة النوم تضعف من قدرة العقل على الاحتفاظ بذكريات جديدة، وأيضاً عدم تذكرك أي حلم لا يعني أنك لم تحلم.
غرائب فى العقل البشرى ..!!
يتكون الدماغ البشري بنسبة 75% من الماء ويحتاج إلى طاقة كهربائية للعمل تقدر بـ10 واط، ويعمل العقل بأقصى طاقته أثناء النوم وهذا ما يفسر كثرة الأحلام خصوصاً لدى الأذكياء.
يبلغ وزن العقل البشري 3 باوند (الباوند= 454 غراماً) ويمثل 2% من وزن الجسم، الأمر الذي يجعله أضخم عقل وسط الكائنات وفقاً لنسبته من الجسم. الجدير بالذكر أن الفيل هو صاحب أضخم عقل لكنه لا يمثل من جسده إلا 0.15%.
يتكون العقل البشري من 100 ألف ميل من الأوعية الدموية، كما أنه يعتبر أبدن (أسمن) عضو في الجسم حيث تشكل الدهون 60% منه.
يتوقف نمو العقل لدى الإنسان وهو في الثامنة عشر من عمره. وهذا النمو يتعلق بالحجم وليس القدرة .. فقدرة العقل لا تتوقف عن النمو.
إذا قمت بدغدغة نفسك فلن تضحك لأن عقلك يستطيع أن يفرق بين لمستك وأي شيء خارجي.
قلة النوم تضعف من قدرة العقل على الاحتفاظ بذكريات جديدة، وأيضاً عدم تذكرك أي حلم لا يعني أنك لم تحلم
لغز المومياوات في مقابر قبة الهوا جنوب اسوان
عثرت بعثة اسبانية علي حوالي 200 مومياء في المقابر الجنائزية ب قبة الهواء ووجد بعد دراسة هذه المومياوات والهياكل العظمية ,
ان اعمار هؤلاء الموتي كانت صغيرة في السن وان حاكم المدينة مات وعمره لا يتجاوز 30 سنة . وكان سكان هذه المنطقة مصابون بامراض معديةونقص في التغذية وكثير منهم اطفال وهذه المومياوات ترجع الي الاسرة الثانية عشر 1760-1939 ق م
فهل هذه كانت مستعمرة لاصحاب الامراض المعدية ؟
وهل عرف المصريون تشخيص وطرق الوقاية وعزل بعض الامراض في اماكن بعيدة لحماية الناس من انتشار العدوي ؟؟
هذا ما سوف تجيب عليه الدراسة التي تتم في اسبانيا عن لغز خبيئة مقابر قبة الهوا جنوب اسوان

الاهرامات العشرة
اعظم مشروع معماري في الكون
قام قدماء المصريين بانشاء عشرة أهرامات استخدم فى انشائها 25 مليون طن من قطع الحجر الجيرى ...... و هذه الأهرامات هى :-
01) هرم زوسر المدرج بسقارة (الملك زوسر / الأسرة الثالثه)
02) هرم "سخم – كت" المدرج بسقارة (الملك "سخم – كت" / الأسرة الثالثه)
03) هرم الملك "خا – با" بزاوية العريان (الملك خا – با / الأسرة الثالثه)
04) هرم ميدوم (الملك سنفرو / الأسرة الثالثه)
05) هرم دهشور الأبيض / المنحنى (الملك سنفرو / الأسرة الثالثه)
06) هرم دهشور الأحمر ( الملك سنفرو / الأسرة الثالثه )
07) هرم الجيزة الأكبر ( الملك خوفو / الأسرة الرابعة)
08) هرم الملك "جدف – رع" بأبو رواش ( الملك "جدف – رع" / الأسرة الرابعة)
09) هرم الجيزه الأوسط ( الملك خفرع / الأسرة الرابعة)
10) هرم الجيزة الأصغر ( الملك منكاو – رع / الأسرة الرابعة)
فى خلال فترة زمنية تزيد قليلا عن قرن من الزمان بنى المصريون هذه الصروح العملاقة التي تعتبر بحق اعظم انجاز بشري
ليس فقط لضخامة حجم البناء , فالضخامة وحدها ليست مقياس العظمة , و لكن ما يجعل هذه الأهرامات صروحا معمارية فريدة هو تناظرها مع النجوم فى السماء .
شرح المهندس البلجيكى (و هو مهندس معمارى متخصص فى علم ال Archeo-Astronomy) فى كتابه The Orion Mystery الأدلة الهندسية على تناظر أهرامات الجيزه الثلاثه مع نجمات حزام مجموعة أوريون .
ليس هذا فقط بل أن كل الأهرامات السابق ذكرها تتناظر مع نجوم معينة فى السماء , مما يدحض فرضية أنها بنيت لتكون مقابر !!!!
أهرامات مصر بنيت حسب خطة كبرى وضعت مسبقا لتجعل من أرض مصر صورة للسماء كما جاء فى متون هرمس ( ان مصر هى صورة للسماء , و الكون يسكن فى معابدها ) .
بنيت الأهرامات و المعابد ليسكن الكون هنا ....... فى أرض مصر

لغز بنــاء الاهرامات
إرسال موضوع جديد إرسال مساهمة في موضوع
مـنـتـديــات الــبـــاحـــث :: (الباحث عن المعرفة المفقودة) :: المعرفة المفقودة
صفحة 1 من اصل 1 • شاطر • المزيد!
لغز بنــاء الاهرامات
(نظرية الطين المسخن)
في عام 2002 ظهرت فكرة تقول أن علماء الآثار أخطأوا حين ظنوا أن الأهرامات المصرية بنيت من الحجارة و أن الأقرب الي الصواب انها بنيت من الطين لأن حضارة المصريين القدماء قامت على الطين.
صاحب هذه النظرية هو البروفيسير "جوزيف دافيدوفيتش" مدير معهد Geopolymer
يقول دافيدوفيتش أنه أخذ عينة من أحجار الأهرامات ، وقام بتحليلها بتقنية النانو تكنوليجي، و هذه التحاليل أثبتت وجود كميات من الماء، و هذه الكميات غير موجودة فى الأحجار الطبيعية.
و يفترض دافيدوفيتش أن الطين و الكلس و مواد أخرى أخذت من تربة نهر النيل و وضعت فى قوالب ، ثم سخنت فى درجة حرارة عالية ، مما أدى الى تفاعل هذه المواد و أصبحت تشبه الحجارة التى نتجت عن البراكين من ملايين السنين.
و أكد باحثون فرنسيون و أمريكان على صحة نظرية دافيدوفيتش واوضحه انهم استخدموا المجهر الإلكترونى لتحليل عينات من حجارة الأهرامات و كانت النتيجة أقرب لنظرية دافيدوفيتش ؛إذ ظهرت بلورات الكوارتز الناتجة عن تسخين الطين ، و صرحوا بأنه لا يوجد فى الطبيعة مثل هذه الأحجار
كما أثبت التحليل الإلكتروني على المقياس المصغر جداً وجود ثاني أكسيد السيليكون ، وهذا يثبت أن الأحجار ليست طبيعية.
كما أكد بعض الباحثين أن الأفران أو المواقد استخدمت قديماً لصناعة السيراميك و التماثيل . فكان الاستخدام الشائع للنار أن يصنعوا تمثالاً من الطين الممزوج بالمعادن و بعض المواد الطبيعية ثم يوقدون عليه النار حتى يتصلب ويأخذ شكل الصخور الحقيقية.
كذلك أثبتت تحاليل أخرى باستخدام الأشعة السينية وجود فقاعات هواء داخل العينات المأخوذة من الأهرامات ، ومثل هذه الفقاعات تشكلت أثناء صب الأحجار من الطين بسب الحرارة و تبخر الماء من الطين ، و مثل هذه الفقاعات لا توجد في الأحجار الطبيعية ,وهذا يضيف دليلاً جديداً على أن الأحجار مصنوعة من الطين الكلسي ولا يزيد عمرها على 4700 سنة .
و يُقال أن نظرية دافيدوفيتش حلت جميع المشاكل والألغاز التي نسجت حول طريقة بناء الأهرامات ، و وضع آلية هندسية بسيطة للبناء من الطين ، وكان مقنعاً لكثير من الباحثين في هذا العلم.
فديو يشرح فيه دافيدوش عن نظريته.
https://www.youtube.com/watch?v=znQk_yBHre4
ولكن الي الان لم يدرج نظرية دافيدوش علي انها صحيحة حتي الان وذلك الي وجود الكثير من الاخطاء في تلك النظرية.
1-لان النظرية تقول ان الكوراتز لا يوجد فى الطبيعة مع انه يعد معدن مألوف يوجد في العديد من أنواع الصخور.
2-ثاني أكسيد السليكون قالوا ان وجوده فى احجار الهرم يثبت أن الأحجار ليست طبيعية مع انه يوجد في الطبيعةو يعتبر من أكثر المعادن وفرة في القشرة الأرضية.
3-قالوا انهم اكتشفوا وجد فقاعات هواء واكتشفوها باستخدام الأشعة السينية داخل العينات المأخوذة من الأهرامات ، وأكدوا ان هذه الفقاعات لا توجد في الأحجار الطبيعية ولكن الحجر الخفاف التي نستخدمه في الحمام يوجد بيه العديد من تجاويف من هذه الفقعات الهوائية ، فكل الصخور النارية بها فقاعات هواء بنسب متفاوتة.
4- الجرانيت الطبيعى المستخدم فى بناء سقف حجرة الملك داخل الهرم و والتي صنعت به طبقة التي كانت تغطي الاهرامات هو جرانيت يصنف كيميائيا بأنه صخر ناري حمضي لان وزنه النوعي منخفض و لونه فاتح مما يدل على نسبة المعادن السيليكاتية تزيد فية عن 65% مثل معدن الكوارتز والبلاجوكليز والبيوتيت والمسكوفيت.
5-عند التطبيق العملى ، يعجز العلماء عن تفسير كيفية قطع المصريين القدماء للصخور التى بنى بها الهرم كذلك عجزت اقتراحات العلماء عن تفسير كيفية نقل الصخور صعودا حتى موقعها فى الهرم.
6-النظرية تجعلنا نتساءل :
كيف تم الإحماء ؟
*هل كانوا يمدوا اسلاك كهربائية داخل القوالب الخشبية ؟
ام كانوا يعلقون افران عملاقة فوقها !! ؟
* اين هي الأفران التى ممكن ان تتحمل درجة حرارة 900 الا فى باطن الأرض ؟
7-نظرية القوالب الخشبية يجب ان تكون جنبا الي جنب فكان يجب لا بد من وجود فراغات مكان القوالب بين كل حجر و الاخر و المعروف ان شفرة موس الحلاقة لا يمكنها ان تمر بين حجرين من احجار الهرم الأكبر رغم كل عوامل التعرية التى تعرضت لها الأهرامات على مر الاف السنين.
ففكرة صب الطين فى قوالب يتبعه تطابق الصخور فى الحجم و الشكل و الوزن كما يحدث فى قوالب الطوب التى نستخدمها اليوم فى البناء.
8-البرفيسير جوزيف دافيدوفيتش فرنسى يهودى كتب كتابه Ils ont Bâti" les Pyramides" عام 2002 و معناه = انهم بنوا الأهرامات (اليهود)
و فى عام 2005 كتب كتاب آخر بعنوان
La Bible avait raison,Tome 1: L’archéologie révèle l’existence des Hébreux en Egypte
و معناه = الكتاب المقدس على حق ، المجلد 1 : علم الآثار يكشف عن وجود اليهود في مصر وانهم من نسل بناء الاهرامات.
فما تعليقكم علي تلك النظرية. ( آخر صيحة لليهود في تحريف التاريخ ونسبة عظماء العالم حضارة واشخاص اليهم )

قارة مو المفقودة
ان الماضي يتكرر في حاضرنا وان حاضرنا هو صوره اخرى من ماض قديم......
ما يقوله أنيس منصور عين العقل ما نحن إلا صوره أخرى من حضارات سابقة سبقتنا بعلمها وتطورها ، إن الحضارة التاريخيه التي حددها المؤرخون ابتداءاً من عصر الكتابة إلى الآن أي في حدود العشرة آلاف سنه الأخيرة ، لا يمكن ان تكون هي كل التاريخ الانساني ، او كل التطور الفعلي على هذه الارض ولا يمكن ان تكون الانسانية قد بدأت بعد طوفان نوح أوبعد الطوفان .. فقد كان هناك أكثر من طوفان ولايمكن أن يكون كل ما قبل ذلك حياة بدائيه أقرب الى الحيوانية .. وأن الانسان لم يحقق قبل ذلك شيئا له قيمه..
في رأيي أن الحضارات القديمه كانت على درجه عاليه من العلم والتطور التكنولوجي أكثر بكثير مما نحن فيه .
قبل طوفان نوح كان هناك حضارات محاها التاريخ مثل غواندوانا والقارة الضائعة المرتبطة بنظرية الأرض المجوفة على غرار " هايبريوريا " القارة الاولى في القطب الشمالي ، وأيضا قارة اطلانتس التي اعتبرها البعض اسطورة اخترعها افلاطون في حوارته لكن ما تم اكتشافه الآن يبين عكس ذلك وهو ان قارة اطلانتس وصلت الى أقصى درجات التفوق والتطور العلمي ، فمن أين اخذ شعب اطلانتس علمهم وتطورهم ؟ هل هاجروا اهالي اطلانتس من قارتهم الام "مو" إلى قارة اطلانتس ؟ كما هو اسمها حيث انها ام كل شي
بداية الاكتشاف
فكرة قارة مو المفقودة ظهرت للمرة الاولى في القرن 19 بالتحديد في عام 1864 ، عالم الحيوان والمصنف "فيليب سكالتر" كتب مقالا في "الثدييات لمدغشقر" في مجلة للعلوم The Quarterly Journal of Science كتب يقول
" من المحتمل بأن الحالات الشاذة من الحيوانات الثدييات في مدغشقر أفضل تفسير لهالنفترض .. انه كان هناك قارة كبيرة احتلت أجزاء من المحيطين الأطلسي والهندي... التي تم تدمير هذه القارة لتكون جزر، والتي أصبح بعض منها مع... أفريقيا، وبعض... مع ما هو الآن آسيا، وذلك الحال في مدغشقر وجزر ماسكارني، هذه القارة العظيمة ,, ... وأود أن أقترح بانها كانت ليموريا."
و بعد تقبل فكرة القارة المفقودة داخل المجتمع العلمي ، ومفهوم "ليموريا" بدأت تظهر في أعمال كثير من العلماء ، "ارسنت هاينريش هيكل " عالم الطبيعه الالماني ومؤيد لداروين اقترح ان ليموريا هي الجسر البري الذي يمتد في المحيط الهندي ليفصل مدغشقر عن الهند ، وقال انه يمكن ان نفسر سر توزيع البدائيات الثدييه التي تعيش في شجرة وجدت في افريقيا ومدغشقر والهند وارخبيل الهندي الشرقي ، واقترح ايضا ان الليموريين "المنتمين لقارة مو " كانو اسلاف الجنس البشري وان هذا الجسر البري كان مهد المحتمل للجنس البشري .
فكرة "ليموريا" باعتبارها شيئا أكثر من مجرد مكان مادي او على الاقل في مكان ما كان مسكونا من قبل الكيانات غير بشريه قبل ظهور الانسان مستمد من كتابات الرسامه الروسية "أكولتيست هيلينا بلافاتسكي" طوال القرن التاسع عشر، نظريه السيده بلافاتسكي في العقيده السرية التي تشرح بان التاريخ البشري قد مر بعدة حضارت وأجناس بشرية ، تتحدث العقيدة السرية عن سـبـعة اجناس بشرية وتحتل ليموريا المرتبة الثالثه في هذا التصنيف وتشرح في كتابها أسباب انقراض ليموريا وتنتهي بظهور الحضارة التي تليها وهي اطلانتس .
المصور المشهور والمهتم بالحضارات القديمه والاثري المعروف "اوغسطس لبلانجو" اطلق على هذه القارة اسم "مو" بعد أن اتم تحقيقا موسعاً حول حضاره المايا وادعى انه ترجم لغه المايا القديمه وانها ذكرت قارة قديمة جدا وتم ترجمه اسم القارة الى "مو" او القاره التي غرقت بفعل الكارثة
وادعى ايضا ان العديد من الحضارات متل تلك التي بمصر القديمة وامريكا الوسطى قد تم انشائها من قبل اللاجئين من قارة مو
ذكر في كتابه : الملكه مو وابو الهول المصري ".. الفصل السادس ص 66
" في رحلتنا باتجاه الغرب عبر المحيط الاطلسي سوف نعبر على مرأى من تلك البقعه التي لم تزار بواسطة أي بشري ولكنها دمرت بواسطة زلزال قوي ".
بالغ لبلانجو ان الحضاره المصريه القديمه قد وجدت بواسطة ملكة جزيرة مو وبعض الذين نجو من الكارثه .. وايضا اسس الناجيين حضارة المايا .
لفت انتباه الجمهور لقارة مو الغارقه مرة اخرى العقيد "جميس تشيرشوارد" ففي سنة 1868 ذهب الكولونيل تشيرشوارد الى الهند والتحق بأحد الأديرة ، وعمل مساعداً للكاهن الأكبر هناك ، حيث علمه لغة قديمة كانت تدعى "الناجا- مايا "واطلع على المخطوطات النادرة المودعة فى هذا الدير ، ورأى كثيرآ من النقوش والمخطوطات ، ومن بين المخطوطات النادرة واحدة وضعوها فى صندوق ، هذه المخطوطه تتحدث عن تلك الأيام الحلوة التى كانت فيها أرض "مو" عندما كان الأنسان ينتقل الى الجنوب والشرق بين أناس طيبين مسالمين حكماء ، لهم أجسام شفافة
ومن بين المخطوطات التى قرأها الكولونيل : مخطوطة أصل العالم ، وتاريخ هذه الكرة التى نعيش عليها ، ويؤكد الكولونيل أن هذه القارة كانت موجودة فى هذا المكان قبل الميلاد بأثنى عشر الف سنة.
أقر تشيرشوارد بوجودها ولكنه كان يعتقد أنها بالمحيط الهادي بدلا من الاطلسي خلافاً لما قال اغسطس وفي النصف الاول من القرن العشرين اصدر سلسلة كتب تحمل هذه الفكره
قارة مو / ليموريا
يعتقد ان "مو" كانت تشغل نفس المكان الذى يغيطيه المحيط الهادى ، ولكن اكثر المصادر تذكر انها تقع إلى حد كبير في جنوب المحيط الهادي ، بين آسيا و أستراليا ، وهي مماثله لقارة اطلانتس من حيث موقعها بخطوط العرض وهو بين خطي 20 و40 درجه ، فهي تمتد من الشرق الى الغرب من جزر ماريانا الى جزيرة الفصح وبين الشمال والجنوب من هاواي الى منغايا ، ويشار ايضا كما ذكر أعلاه الى قارة مو بأسم ليموريا ، وهناك من يعتقد بأن قاره مو موجوده بالمحيط الهادي اما قارة ليموريا فهي بالمحيط الهندي . ولكن اكثر العلماء أشاروا إلى أن قاره مو هي نفسها قاره ليموريا.
شعب أرض ماما
يسمونها يوجور ، وهم أصحاب بشره بيضاء وعيون زرقاء وكانت عاصمة هذه الأرض فى صحراء جوبى وفى هذا الصحراء اكتشف العالم السوفييتى "كوسلوف" مقبرة هامة على عمق خمسين قدمآ ، وفى هذه المقبرة بقايا ملك وملكه . وعلى مخلفات الملكين علامة ملوك أرض ماما وهى : القوسان والعصا والدائرة ، ويرجع تاريخ هذه المقبرة الى 18 ألف سنة
وقد حدثنا الكولونيل الأنجليزى عن علامة ملوك أرض ماما ، وهذه العلامة مطابقة تماما لأكتشاف العالم السوفييتى ، وعثر العلماء أيضآ على مخطوطة نادرة فى مدينة لاسا عاصمة التبت ، هذه المخطوطة تحدثت عن أرض ماما ، وكيف أختفت ولماذا ، ومن العجيب أن العلامات التى وجدوها فى عاصمة التبت ، هى بعينها التى عثر عليها العالم السوفييتى ... وهى أيضآ التى عثر عليها العلماء الفرنسيون فى جنوب فرنسا سنة 1925.
وذكر "جيمس تشيرشوارد" ان قارة مو ازدهرت من حوالي 50000 الى 120000 سنه مضت وعند زوالها كانت عدد سكان مو يقدربـ 64 مليون نسمه ، وقد توصلوا اهالي قارة مو الى قاعدة التعادل بين الرفع والوضع أي انعدام الوزن وعليه تكون بيوتهم مفتوحه من أعلى وبدون أسقف وليس لبيوتهم أبواب للدخول والخروج يساعدهم انعدام الوزن على الخروج من هذه السقوف .
ولكن تشيرشوارد يقول ان أسقف منازلهم كانت شفافه بحيث لاتحول دون دخول اشعه الشمس عليهم وعلى معابدهم لأنهم كانوا يعبدون الإله "راع" شأنهم شأن الفراعنه .. اذا انتقلت عباده راع من مو الى مصر.
اختفاء قاره مو
المتتبع لقصص المايا ولميراث الفراعنة والهندوس يجد هذا السيناريو قد تكرر إقتربت نجمة من الجزيرة فأحرقتها وثار البحر وارتفع موجه الذي يغلي فأطاح بكل شي امامه وبلع الجزيرة ،
كتاب الموتى الفرعوني " البر - مو – حرو " الذي كان يوضع في قبورهم ويعني عنوانه الذين اختفوا بالشرق او الذين اختفوا نهارا هو عباره عن مرثية موجعة لما اصاب اهل قارة مو ،
جاء بالكتاب هذا النص
" ففي ذلك اليوم اقتربت الشمس من أرض مو وفزع الناس ، وإتجهوا إلى قصور الملوك ، يركعون ويصلون ، اقتربت نجمة من الارض .. ومازالت تقترب وتحول كل شيء إلى نار ودخان ، وجاء ماء البحر فأطفا كل شيء ، هناك تروح الروح ولاتجيء هناك الراحة التي ينشدها الجميع ، هناك الجنة التي وعد بها الكهنة شعب الملك."
يقول المحجوب مزاوي ..ان ماكتب وقيل عن الحضارات التي بادت والقارات التي غرقت ودمرت ليس فيه ما يفند الاطروحة الدينية الأسلامية الجوهرية المتعلقة ثلاثية " الله والانسان والعالم " لان الله تحدث عن أمم قبلنا كان مصيرها الهلاك بسبب أخطاء او معاصي معينه " هو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده" .. وما جاء في النص الفرعوني وارد جدا .. فهناك عبارات يتناسب مضمونها مع ماذكر في القران الكريم حول قيام الساعه
" اقتربت نجمة من الارض .. ومازالت تقترب وتحول كل شيء إلى نار ودخان .. وجاء ماء البحر وأطفأ كل شيء" ففي القران نجد الآية التي تقول " والنجم اذا هوى " والتي فسرتها العلوم الباطنية بأنها سقوط نجم على الأرض عند قيام الساعة ، ففكرة سقوط نجم على الارض واردة كسبب من أسباب نهاية كل دورة حياتية كبرى ، أو كل حضارة بائدة ، وفي القرآن "سورة الدخان تحديدا" نجد حديثا عن الدخان كعلامة على النهاية حيث يقول تعالى " وارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين " ونجد النار ايضا كمؤشر أيضا في هذا الصدد حيث قال تعالى " وإذا البحار سجرت " أي اضرمت نارا .
"جيمس تشرشورد" ادعى أنه وفقا لاسطورة الخلق في الاقراص الطينية التي قرأها في الهند ، كان قد تم رفع مو فوق مستوى سطح البحر عن طريق التوسع في الغازات البركانية تحت الارض في نهاية المطاف مو " دمرت في ليلة واحدة " بعد سلسلة من الزلازل والثورات البركانية ، وقال " ارض مكسورة سقطت في هاوية اناء كبير لاطلاق النار " " ثم غطت بـ50 ميلا مربعا من المياه .
وجد تشرشورد دعاء على أحد احجار "ناكال" نصه : يارب ... يا رع – مو... ياملك الشمس أنقذ عبادك الطيبيين
بقايا مو
يذكر العلماء انه لم يبقى من مو سوى جزر الماركيز ومارشال وهاواى وكوك وجزيرة ايستر جزيرة ايستر
تعتبر هذه الجزيرة الاكثر عزلة بين باقي جزر العالم وتسمى ايضا بجزيرة القيامة أو جزيرة الفصح ويوجد بها المئات من الوجوه الحجرية الغامضة ويزن كل منها من 35 الى 50 طن تبرز من التربة وتطل نحو البحر وبعضها يرتدي قبعات حمراء ويقدر ارتفاعا التماثيل بأكثر من 2,13 متر يروي السكان المحليين للجزيرة أن صانعي هذه التماثيل قد امتلكو تقنيات تستعمل طاقة (المانا) الاهتزازية الغامضة.
لا يعرف العلماء أي حضارة أنتجتها .. وتشرشوود يرى انها بقايا معابد لأهل مو .
مدينه نان مادول
يطرح جيمس تشرشوود نظرية لاول مره ان هذه المدينه كانت واحده من سبع مدن مو القديمة
يعتقد ان مدينه نان مادول بنيت في الفترة 200 قبل الميلاد ألى 800 بعد الميلاد على الحدود المرجانية بالقرب من ميكرونيسيا في المحيط الهادئ شمال شرق بابوا غينيا الجديدة وتتكون من حوالي 100 جزيره اصطناعية مصنوعة من احجار البازلت العملاقة ومتصلة ببعضها ومدعمة بالجسور انجازا هندسيا مدهشا
هضبة كيرغولن
في عام 1999 قدمت المؤسسات المشتركة لعلوم المحيطات اكتشاف مدهش في منطقة جنوب المحيط الهندي حوالي 3.000 كم الى الجنوب الغربي من استراليا .
فقد اكتشفوا ان هضبة كيرغولن الوقعه تحت الماء ومساحتها ثلث حجم استراليا كانت في الواقع بقايا مو . فقد وجد فريق من الباحثين شظايا من الخشب والبذور فضلا عن الصخور المرتبطة بالبراكين المتفجرة . والصخور الرسوبية في هذه الهضبة مشابهه لتلك التي موجودة في الهند واستراليا ممايدل على انهم كانوا في وقت واحد متصل .
مو واستراليا
كتابات بلافاتسكي حول قارة ليموريا / مو وفكرة استراليا كجزء من هذه القارة المفقودة القديمة حيث انها كانت مسرحا لعصر ذهبي مفقود كان له تأثيراً كبيراً على الصوفيين في القرن 19
"جون ديفيد هينيسي" هو أحد الذين وضعوا حدود المسارات الاسترالية (1896) قام بتسمية ليموريا انها حديقة حيوان الارض وتقع في شمال كوينزلاند ويقول انها " من بقايا أمة عظيمة هناك وقد جاءو من بعض اجزاء البر الرئيسي من آسيا ولكن فقدت كل الفنون الحضارية العالية التي يمتلكونها مرة واحدة".
( المكتشف المفقود ) 1890 كان قد كتبها جيميس فرانسيس
بأن ليموريا هي مالوا وتقع في وسط أستراليا ويحكمها أكلة لحوم البشر ولهم ملكة اسمها (موكاتا ) وكانت الناجي الأخير من السباق الحضاري المتفوق ، استخدم السكان الاصليين الفن بمختلف انواعه واهمها المصنوعات اليدوية وكان للاساطير ايضا دور في التعرف على السكان الأصليين كما في عصور ماقبل التاريخ , وهم من بقايا ليموريا الذين هربو بطريقة أو بأخرى من الخراب من 20,000 سنه
وقد وصفت في بعض المطبوعات الثيوصوفيه في الربع الأول من القرن 20السكان الأصليين لاستراليا هم اخر من نجوا من الليموريين . ومع ذلك فقد نشأ السكان الأصليين في أستراليا بالفعل في القارة من 30,000 سنه على الاقل في ذلك الوقت من التدمير المفترض لليموريا في الواقع ربما يكون لديها أطول تاريخ ثقافي مستمر من أي شعب على وجه الارض
"مو" فى أدبيات شرق وغرب الأرض
في قصص السندباد البحري قصة الحوت الذى ظنه السندباد جزيرة ، وحينما هرب السندباد وجد بيضة لطائر الرخ ، ربط السندباد نفسه بأصابع الرخ ، ووصل إلى وادى الماس ، حيث يسلخ الناس الماعز ويلقوه فى الوادى بعد سلخه ، يلتصق الماس بالماعز، يلتقط الرخ الماعز على الجبل ، وبهذا يحصل الناس على الماس!!
هذه القصة بالتفصيل موجودة فى أوروبا بإسم القديس براندان
وهناك قصة مماثلة تماما عند قبائل المايا...نفس التفاصيل!!
كيف ذلك؟ العديد من العلماء يذكرون أن قصة السندباد ترمز لشئ ما ترسخ فى ذهن الإنسانية ، فالحوت الذى ظهر فجأة ثم إختفى فى قاع المحيط ، هو قارة مو ، والمهاجرين منها ترسخ فى ذهنهم ذلك الحدث المهول ، فسردوا فيه أدبيات ومراثى مثل السندباد وغيره ، والتى تناقلتها الحضارات الإنسانية كلها ، تماما كقصة الطوفان!
هناك بردية فرعونية تشير لإختفاء جزيرة نجا إليها أحد البحارة ، البردية إسمها قصة الغريق ،إكتشفت عام 1830.

10 من أبرز حالات الإختفاء في العصر الحديث
في كثير من الأحيان نسمع عن حالات اختفاء لأشخاص في ظروف غامضة وبشكل غير متوقع وبدون العثور على أي أثر عنهم وكأن الأرض قد انشقت وابتلعتهم ! ولا تزال تحيط بهم الكثير من الأسئلة ، أين ذهبوا ؟ وما هو سبب اختفائهم هل هم ماتوا ؟ أم لا يزالون أحياء ...... ولن أطيل في المقدمة حيث سوف اتناول اليوم 10 من أغرب حالات الأختفاء الموثقة والمسجلة لأشخاص معروفين في أوساطهم المحلية ولن نذهب في التاريخ بعيداً ، بل في خلال الـ150 سنة الأخيرة فقط ......
1 - ايفرت روس
في عام 1930 كانت لا تزال هناك أجزاء من جنوب غرب أمريكا غير مستكشفة إلى حد كبير ، أصبحت الفنانة والكاتبة ايفرت روس واحدة من أوائل الأمريكيين غير الأصليين الذين ذهبوا لرؤية هذه الأماكن وتوثيقها ، وكانت ايفرت روس معاصرة في ذلك الوقت لدوروثي لانج وأنسل آدمز على الرغم أن عمرها في ذلك الوقت لم يتعدى 20 سنة ، وكان معروف عنها حبها للطبيعة والعزلة ، وفي يوم عندما خرجت إلى صحراء يوتا مع اثنين من اصدقائها ، اختفت ولم تعد بعد ذلك اليوم ،. ويتكهن الناس أنها قد قتلت بواسطة الهنود الحمر من قبيلة ( النافاجو ) ولكن لم توجد جثتها لا هي ولا أصدقائها الذين كانوا معها .
2 - جين سبانجلر
كانت جين سبانجلر ممثلة هامة ومعروفة في هوليوود ، وكانت قد تركت ابنتها الصغيرة في رعاية شقيقتها في السابع من أكتوبر عام 1949 الساعة 5 مساءاً ، وقالت لشقيقتها أنها سوف تذهب للقاء زوجها السابق و الحديث معه عن دفع نفقة الطفلة المتأخرة ، وفيما بعد سوف تذهب للعمل في مجموعة فيلم " أتمنى لي حظاً سعيداً " كانت تقوم بالتحضير له ، بعد ذلك بيومين ، تم العثور على حقيبتها بالقرب من مدخل حديقة غريفيث ، وكانت تحتوي على مذكرة لم تنتهي من إكمال ما كتبت بها ، وهي وجهت الى شخص أسمه "كيرك"، ونصها كما يلي : ( لا يمكن الانتظار أكثر من ذلك ، الذهاب لرؤية الدكتور سكوت ، وسوف تعمل بشكل أفضل بهذه الطريقة بينما الأم بعيدة....... ) كان هذا نص الرسالة و لا أحد يعرف من "هو كيرك" أو الدكتور سكوت !! ، وذهب رجال المباحث وأكثر من 60 ضابط شرطة وأكثر من 100 متطوع للبحث عن جين في كل مكان وحتى أنهم ذهبوا إلى الصحراء لعلهم قد يجدوا جثتها على أساس أنها قد تكون مخطوفة ومنذ ذلك التاريخ لم يتم العثور على جين ولا جثتها أبداً ، وأدعى بعض الناس رؤيتها بعد عامين في شمال وجنوب كاليفورنيا و فينيكس وأريزونا ومكسيكو سيتي ، ولكن أياً من تلك المشاهدات لم يتم التأكد من صحتها ، وجين تعتبر في عداد المفقوين وشرطة لوس انجليس لم تغلق قضيتها حتى الآن .
3 - جيمس وليامز تيت
كان جيمس ويليامز تيت أمين خزانة كنتاكي وهو الذي اختفى في عام 1888، جنبا إلى جنب مع حوالي 250000 ألف دولار تنتمي إلى خزينة الدولة! كان لديه سمعة طيبة ورشح كأمين خزانة بنسبة أصوات عالية في عام 1887 عندما فاز في الانتخاب على حساب المرشح الرئيسي وليام اوبرادلي ، بعد سنوات ، اعترفت ابنته أنها قد تلقت رسائل من والدها تيت عليها ختم من كندا ، واليابان، والصين، وسان فرانسيسكو. كان آخر اتصال منه في عام 1890 .
4 - جيم طومبسون
كان السيد طومبسون رجل أعمال وكاتب بارز وهو الذي أحيا صناعة الحرير التايلاندي عن طريق اختراع الأصباغ والألوان السريعة وجلب المعدات الحديثة للنسيج إلى بانكوك ، يوم الأحد في عيد الفصح ، عام 1967، غادر طومبسون منزله للذهاب للنزهة ، ومن بعدها لم يسمع به أحد من جديد ، والغموض لا يزال حتى يومنا هذا يحيط بسر اختفائه .
5 - أوسكار زيتا اوكوستا
المحامي الأمريكي من أصول مكسيكية والكاتب والروائي الشهير أوسكار زيتا اوكوستا ، كان صديقا حميماً للكاتب الأمريكي المشهور هنتر تومسون ، وخلد ذكرى صديقه في روايته الشهيرة "الخوف والبغض في لاس فيجاس" في عام 1974، اختفى أكوستا أثناء سفره إلى المكسيك ، ابنه ماركو أكوستا يعتقد أنه كان آخر شخص قد أجرى محادثات مع والده ، على الرغم من أنه لم يتم العثور مطلقاً على جثته ، تعتقد أسرته أنه كان على الأرجح ضحية للعنف من قبل بعض فئات الشعب في المكسيك
6 - إيتا بليس
أسرار كثيرة تحيط بـ إيتا بليس ، ممثلة أمريكية مشهورة ، ولدت حوالي عام 1878، وتاريخ موتها غير معروف بسبب اختفائها الغامض ، وهي كانت رفيقه لاثنين من الخارجين عن القانون الأمريكي في ذلك الوقت وهما ( بوتش كاسيدي ( واسمه الحقيقي روبرت باركر لوروا) وصندانس كيد ( وأسمه هاري الونزو لونقبوج ، كانت "إيتا" برفقة بوتش كاسيدي وصندانس إلى الأرجنتين ، وأصبحت أول امرأة تملك أرض في ذلك البلد في إطار القانون الجديد الذي سنته الأرجنتين في عام 1884، في آخر مره قبل اختفائها كانت قد ذهبت إلى سان فرانسيسكو عندما حاولت الحصول على نسخة من شهادة وفاة هاري لونقبوج من أجل تسوية تركته ، بعد ذلك لم يشاهدها أحد .
7 - بنيامين بريغز
القبطان بنيامين سبونر بريغز هذا الرجل يعتبر واحد من الأسرار البحرية الأكثر أهمية في كل العصور ، وتأتي شهرته لأنه في عام 1868 قام بشراء السفينة المشهورة ( ماري سليست ) والتي كانت السبب في اختفائه ، حيث أصبح بنيامين بريغز قبطانها وأبحر بها في عدة رحلات تجارية عبر المحيط الأطلسي .
7 - قصة بنيامين بريغز
في 5 نوفمبر عام 1872 أبحرت السفينة ماري سليست من نيويورك متوجهه إلى إيطاليا بحموله تقدر بـ حوالي 1700 برميل من الكحول ، و كان طاقمها يتألف من عشرة أشخاص هم : القبطان بنيامين بريغز وزوجته سارة التي دائماً كانت ترافقه في رحلاته البحرية وابنتهما الصغيرة صوفيا التي لم تتجاوز العامين ، أما البحارة فكانوا أربعة ألمان ودنماركي وأمريكيان هم الطباخ ومساعد القبطان وجميعهم من البحارة ذوي الخبرة والمشهود لهم بحسن السلوك
بعد شهر كامل على إبحار ماري سليست ، كانت سفينة أمريكية أخرى اسمها (ديا كراتيا) تبحر باتجاه أوروبا تحت إمرة القبطان "ديفيد مورهاوس" وهو صديق قديم لبنيامين بريغز ، وبينما كان القبطان مورهاوس يبحر بسفينته في المحيط على بعد حوالي 600 ميل إلى الغرب من البرتغال ، لمح بحارته سفينة مجهولة على مسافة حوالي 5 كيلومترات من سفينتهم، و عندما نظر القبطان مورهاوس إليها بواسطة منظاره المقرب شعر بشيء غير طبيعي في طريقة إبحارها ، كان شراعها في وضعية غير صحيحة وكانت تتأرجح في حركتها ولم يظهر أي شخص على سطحها، فأمر القبطان مورهاوس بحارته بالتوجه نحو السفينة المجهولة على الفور، وعندما اقتربوا منها اكتشف القبطان مورهاوس ان السفينة المجهولة لم تكن سوى ماري سليست ! سفينة صديقه القبطان بينيامين بريغز , التي كان من المفترض أنها تبحر الآن قرب مضيق جبل طارق ، لأن مورهاوس لم يكن يتوقع أبدا ان يلتقي بالسفينة ماري سليست في عرض المحيط لأنها انطلقت في رحلتها قبل ثمانية أيام على إبحاره .
أدرك القبطان مورهاوس أن السفينة ماري سليست قد تعرضت لمشكلة كبيرة لذلك قرر إرسال أحد بحارته ليصعد على متنها ويعرف ماذا حل بها ، وكان هذا البحار هو اوليفر ديفيو الذي توجه نحو ماري سليست بالقارب ثم تسلق إلى سطحها. وكان أول عمل قام به هو التحقق من مضخات السفينة فوجد ان واحد منها ما زال يعمل أما الاثنان الآخران فكانا مفقودان، وخلال تفتيشه للسفينة لم يعثر على أي شخص، كان الجميع قد اختفوا تماماً ، والغريب أن قارب الإنقاذ الوحيد في السفينة كان قد اختفى أيضا ، وفي قمرة القيادة كانت الساعة متوقفة والبوصلة محطمة وكانت معظم الأدوات الملاحية الصغيرة التي تستعمل لتحديد موقع السفينة قد اختفت كما ان جميع أوراق السفينة كانت مفقودة باستثناء دفتر القبطان الذي يسجل فيه ملاحظات الرحلة وآخر ملاحظة كتبت فيه كانت تعود إلى يوم 25 نوفمبر ، وبقية غرف وقمرات السفينة كانت بحالة جيدة كما كانت أغراض الطاقم الشخصية متروكة في مكانها وملابسهم مرتبة كما هي ، والمئونة من الطعام والمياه سليمة وفي حالة جيدة مما يدل على ان طاقم السفينة كانوا قد تركوها على عجل دون أن يتاح لهم أخذ أي شيء منها معهم ، وفي المخزن الرئيسي للسفينة كانت الحمولة من براميل الكحول سليمة أيضا ولم تمس أبداً ، ولدى معاينته للجزء الخلفي من السفينة اكتشف اوليفر حبلا قويا وطويلا كان قد تم ربطه بإحكام إلى مؤخرة السفينة أما طرفه الأخر فكان يتدلى خلفها سابحا في مياه المحيط لمسافة طويلة..و بشكل عام لم تكن السفينة ماري سليست تواجه خطر الغرق رغم أنها كانت مبللة ورطبة ويغطي الماء قاعها بارتفاع متر تقريبا.
عندما عاد البحار اوليفر ديفيو إلى سفينة ديا كراتيا وقدم تقريره للقبطان مورهاوس لم يصدق الأخير ان صديقه القبطان بنيامين بريغز ذو الخبرة البحرية الطويلة يمكن ان يترك سفينته في عرض المحيط بهذه الحالة ! لذلك أرسل بحارة آخرين ليتأكدوا مما رواه اوليفر ديفيو، وقد عاد هؤلاء ليؤكدوا أيضاً بنفس الكلام ، كما اخبروا القبطان بأنهم لم يجدوا أي آثار للعنف على سطح السفينة وكانت جميع محتوياتها سليمة ، وهو الأمر الذي يلغي تماما أي فرضية في تعرضها للقرصنة ، ولا يزال اختفاء القبطان بنيامين بريغز وطاقمه لغزاً محيراً حتى الآن .
8 - دوروثي ارنولد
ابنة أحد أكبر الأثرياء الأمريكيين المستورد للعطور ، ذهبت دوروثي للتسوق بثوب جديد في نيويورك في 12 ديسمبر 1910، وزارت العديد من المتاجر وأولئك الذين رأوها قالوا أنها كانت بحالة مزاج جيد ، ولكنها لم تعد ولم يراها أحد بعد ذلك ، وكان أحد أفراد أسرتها قد اشتبه أنها قد هربت مع صديقها ، ولكن عندما تم البحث عن صديقها وجدوه ، وقال أنه ليس لديه أدنى فكرة عما حدث لها ، استغرق الأمر بعائلتها ستة أسابيع لإبلاغ الشرطة عن اختفائها ، ولكن دوروثي كانت قد اختفت ، وإلى الأبد .
9 - ريتشارد جون بينجهام
والمعروف شعبياً بإسم ( اللورد لوكان ) ولد في عام 1934 في عائلة أرستقراطية انجلو – ايرلندية في ماريليبون ، وتزوج من فيرونيكا لوكان في وقت مبكر سنة 1964 ، وفي مساء 8 نوفمبر 1974، كانت السيدة فيرونيكا لوكان ( زوجة ريتشارد أو اللورد لوكان ) ، تركض إلى حانة محلية وهي مغطاة بالدماء وتصرخ وتقول بأن زوجها حاول قتلها ، وعندما ذهبت الشرطة إلى منزل لوكان ، وجدوا مربية للأطفال ساندرا ريفت ميته من أثر كدمات وضربات قوية في الرأس وملقيه في الطابق السفلي و ملطخة بشكل كامل بالدماء من آثار الرصاص ، ، ولكن لم يجدوا ريتشارد في أي مكان يمكن العثور عليه حتى الآن ، وإذا كان لا يزال حياً ، سيكون عمره الآن 79 سنة.
10 - جوزيف كريتر
قاضي مدينة نيويورك ، ولد في يناير 1889 ، و اختفى 6 أغسطس 1930 كان عمره حينما اختفى 41 سنة ، حادثة اختفائه كانت تمثل هوساً وكارثة وطنية آن ذاك ، وهو الذي اختفى كما يقولون في ليلة واحدة أثناء خروجه من نيويورك لمقابلة عشيقته ، حيث ذهب إلى مطعم مع عشيقته وبعض الأصدقاء ، الذين شاهدوه بعد العشاء يدخل في سيارة أجرة ، ومن بعدها اختفى عن الأنظار ، وما حدث له لا يزال لغزا ، ومع ذلك ، لم يتم الإبلاغ على أنه مفقود حتى 3 سبتمبر في ذلك العام ، وبعد شهر تقريبا، عشيقته سالي لو ريتز، اختفت أيضا
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى