* مملكة إيبلا الاساطير واتساع النفوذ ما قبل التاريخ - مدن سورية تاريخية

اذهب الى الأسفل

* مملكة إيبلا الاساطير واتساع النفوذ ما قبل التاريخ - مدن سورية تاريخية

مُساهمة  طارق فتحي في السبت فبراير 05, 2011 4:24 pm

مملكة إيبلا والعلاقات الدولية
مُساهمة طارق فتحي في الأحد 11 يناير 2015 - 19:06
أما العلاقات الدبلوماسية الدولية، فقد كانت على أرقى وأعلى مستوى في إبلا، فمن الشواهد عليها المعاهدات التي عقدت بين إبلا وجيرانها، فقد كشفت النصوص حتى الآن عن عشر معاهدات وأهمها المعاهدة بين ملك إبلا وملك آشور التي تنظم العلاقات ما بين المملكتين ولاسيما التجارية منها. ومع أن الإبلويين كانوا مهتمين بالتجارة بوجه أساسي فإنهم كانوا يلجؤون أيضًا إلى السلاح عندما كانت الحاجة تدعو إلى ذلك. ومن الحروب التي خاضتها إبلا، الحرب مع ماري، وهي معروفة من التقرير المرسل من قائد الحملة الإبلوي إنّا - دجن Enna - Dagan إلى سيده ملك إبلا، ويقول فيه إنه انتصر على ملك ماري إبلول إل Iblul - II وخلعه عن عرشه وتسلّم مكانه. ويتحدث أحد النصوص الاقتصادية عن ضريبة كبيرة دفعتها مدينة ماري (إحدى الممالك السورية)إلى ملك إبلا، ربما كانت نتيجة لهذه الحملة العسكرية.
ومما يلفت الانتباه في التقرير ذكر مستوطنة تجارية إبلوية تقع بالقرب من إيمار حررها إنا - دجن، وكذلك ورود اسم ملك مملكة ماري مقرونًا بلقب «سيد ماري وآشور» وهذا يعني أن الرابطة السياسية بين ماري وآشور قديمة وليست من ابتكار شمشي أدد الذي سيطر على ماري في القرن الثامن عشر قبل الميلاد.كما ظلت ماري بعد حملة إنا - دجن تابعة لمملكة إبلا سنوات كثيرة. تعتبر المعاهدة بين إبلا وأبارسال (أشور) من أقدم المعاهدات في العام حوالي 2400 ق.م كما أن المعاهدة بين ملك إبلا(اركب دمو)وملك ماري (انا-دجن) وهي معاهدة سلام مؤقتة ألقدم نوعا في التاريخ فهي أقدم من المعاهدة بين فرعون مصر (رمسيس الثاني)وملك الحثين(خاتوشيلي الثاث)عام 1271 ق.م أبلا هي أول من عرف الفصل بين السطات في العالم القديم وأول من أنشأ مدارس لتعليم القانون في الألف الثالث قبل الميلاد

اقتصاد مملكة إيبلا
كان غنى مملكة إيبلا يقوم أساسًا على الزراعة وتربية الحيوان والصناعة، وكانتا قاعدة اقتصادها القوي وعماد صناعتها (صناعة النسيج والأدوات وصناعات زيت الزيتون.. وغيرها)وتجارتها التي ازدهرت بشكل كبير، وقد ذكرت الوثائق والمخطوطات التي تعد بالآلاف الكثير عن الازدهار الاقتصادي في إيبلا ويقسم إلى:-
الزراعة وتربية الحيوانات
الصناعة
التجارة
الزراعة وتربية الحيوانات
مارس الإبلويون أنواعًا مختلفة من الزراعة وساعدهم في ذلك موقع إبلا في سهول زراعية واسعة خصبة تكثر فيها الأمطار فقد كانوا يزرعون على سبيل المثال سبعة عشر نوعًا من القمح وأنواعًا من الشعير وزراعات عديدة اكتشفها واستحدثها سكان إيبلا وهم أول من زرع شجر الزيتون وثمة نصوص ووثائق كثيرة تصف العمليات الزراعية المختلفة كالبذار والحصاد وما يرافق الزراعة من طقوس، وكان الإبلويون كذلك يزرعون الكرمة (العنب). ويذكر أحد النصوص أن المشرف على زراعة الكروم أرسل إلى الملك ما يعادل 300 طن من الخمر وعصير العنب. وذكرت النصوص والمخطوطات الكثير عن زراعة الزيتون وكيف تتم وأسلوب الإفادة من الزيتون ومن زيته. وفي النصوص ذكر وجداول لكميات من زيت الزيتون وردت إلى مركز المملكة إبلا من عدة قرى ومزارع ضمن تنظيم وتسويق محصول الزيتون في المملكة وهناك إشارة إلى عدد أشجار الزيتون في بعض الأراضي وإلى تصدير زيت الزيتون إلى إيمار ومدن أخرى وممالك أخرى. ومن الزراعات المهمة الأخرى في إبلا زراعة الكتان الذي استعمل على نطاق واسع في صناعة النسيج التي كانت مزدهرة فيها.
أما تربية الحيوان فكانت واسعة الانتشار، وفي النصوص ذكر لأعداد كبيرة من الأغنام، كان بعضه يُربّى للحمه وصوفه، وبعضها يقدّم أضحيات للآلهة. وقد ورد في أحد الألواح أن عدد الأغنام التي تخص ملك إبلا كان 79300 رأس. وفي لوح آخر ذكر لتعداد الأغنام جرى في شهر إشي Ishi بيّن أن العدد كان 72240. وفي نصٍ أن عدد الأغنام المخصصة للأضحيات كان 10796 وكان في نص آخر 36892، وتدل هذه الأرقام على أن الأغنام كانت تربّى قطعانًا كبيرة في مراعٍ واسعة، وإلى جانب الأغنام تذكر النصوص الماعز والخنازير والأبقار، وكانت الثيران تستخدم في الأعمال الزراعية.
الصناعة
كانت الصناعة تؤلف أحد الأركان الأساسية في اقتصاد مملكة إيبلا، وأحد المناشط الرئيسة للإبلويين، وكانت تعتمد بالدرجة الأولى على المواد الأولية المحلية كالصوف والكتّان والمحاصيل الزراعية إضافة لعدد من الصناعات التي تقوم على المعادن والأخشاب.
ومن أهم الصناعات الإبلوية، صناعة الأنسجة الصوفية والكتانية، وكانت عمليات الغزل والنسيج تتم في مشاغل الدولة وكان مشغل الغزل يدعى «بيت الصوف»، وكانت هذه المشاغل تنتج أنسجة متنوعة الألوان والأصناف وتصدّر منتجاتها إلى مختلف البلدان والممالك، وكانت منسوجات إيبلا لها شهرتها وجودتها بين الحضارات، كما كانت في ابلا صناعة قماش ثمين نادر كما الذي اشتهر في دمشق من تلك الأنسجة النوع الذي عرف في العصور الوسطى باسم الدمقس Damask (نسبة إلى دمشق)، وهو نسيج من الكتان أو الصوف محلّى بخيوط الذهب. ويلاحظ أن المناطق السورية المختلفة حافظت على شهرتها في صناعة الأنسجة في الحقب التاريخية التي تلت حقبة إيبلا مثل يمحاض وألالاخ وفينيقيا، ماريوفي العصور الوسطى والعصر الحديث.
ومع أن القسم الأكبر من عمال إبلا كان يعمل في صناعة النسيج فإن هذه الصناعة لم تكن الوحيدة فيها، فقد كان إلى جانبها صناعة معالجة المعادن وسبكها التعدين، وكان الإبلويون يصنعون من الذهب والفضة تماثيل للآلهة والملوك وغير ذلك من المصنوعات الثمينة وقد ذكرت الوثائق الإيبلوية تنظيم ومقاييس صناعة المعادن وأنواعها.
وقد عرف الإبلويون كيف يقيسون نقاوة الذهب، وكانت الفضة متوافرة بكثرة ولكن قيمتها تقل عن قيمة الذهب بنسبة 5 إلى 1. ويذكر من المعادن الأخرى التي عرفتها إبلا واستخدمتها في صنع الكثير من الأدوات، النحاس والقصدير والرصاص وأشابات البرونز، وهناك بعض النصوص التي تذكر كميات من النحاس والقصدير والذهب كانت معدة لصهرها سبائك لصنع أدوات مختلفة. وكان صهر المعادن وسبكها متطورين في إبلا ولاسيما معالجة القصدير والنحاس لإنتاج البرونز. وإلى جانب ذلك عمل الإبلويون في صقل الأحجار الكريمة كالعقيق الأحمر، واللازورد الذي كان يستورد من آسيا في الغالب في تلك العصور.
التجارة
تبين نصوص إبلا أن التجارة كانت من أهم الفعاليات الاقتصادية في المملكة وقد برع الإبلويون في هذا المجال، وساعدهم في ذلك موقعهم الجغرافي المناسب وحسن إدارة ملوكهم الذين كانوا يعقدون اتفاقات تجارية طيبة ويهتمون بضمان سلامة الطرق والقوافل التجارية. وتأتي الأنسجة في رأس قائمة البضائع المصدرة. وتليها المنتجات المصنوعة من المعادن الثمينة ولاسيما المجوهرات والأحجار الكريمة، وكانت بعض المنتجات الزراعية تصدر إلى مناطق بعيدة عن إبلا مثل زيت الزيتون.
أما الواردات فكانت تشمل الأحجار الكريمة كالعقيق واللازورد ومعدني الذهب والفضة الذين كانا وسيلة في البيع والشراء ولايعرف حتى الآن من أين كان الإبلويون يحصلون على هذين المعدنين الثمينين، وربما كانت مصر المورِّد الرئيسي للذهب. كذلك كانت إبلا تستورد الأغنام إلى جانب ما كانت تمتلكه منها لحاجتها إلى كميات كبيرة من الصوف من أجل صناعتها النسيجية. ويذكر أحد النصوص استيراد سبعة عشر ألف رأس غنم من مدن مختلفة. كما يقدم أحد النصوص الكبيرة وصفًا واضحًا لعلاقات إبلا مع الدول والممالك المجاورة في سوريا وفكرة عن حجم الصفقات التي تمت في شهر واحد، ومنها صفقة المنسوجات لأناس من مدن مختلفة مثل كركميش وحماة وماري وغيرها تصف بالتفصيل هذه الصفقات التجارية.

اتساع نفوذ مملكة إبلا
كانت المناطق التي تحكمها إبلا تمتد من الفرات في الشرق حتى سواحل المتوسط في الغرب، ومن طوروس في الشمال حتى منطقة حماة في الجنوب، فإن نشاطها التجاري امتد إلى مناطق بعيدة، وبلغ نفوذها الاقتصادي معظم مناطق شرقي المتوسط القديمة، فشمل كل سورية الجنوبية حتى سيناء، ويبدو أن مدينة أوغاريت الساحلية كانت ميناءً مهمًا تؤمه السفن التي تحمل الذهب إلى إبلا، كذلك اتجهت إبلا إلى الغرب فأقامت علاقات تجارية مع جزيرة قبرص الغنية بالنحاس. ومدت نفوذها شمالًا حتى بلغ قبادوقيا في وسط بلاد الأناضول، وكانت كانيش تابعة لإبلا. ولكن نفوذ إبلا التجاري كان أكثر امتدادًا في المناطق الواقعة إلى الشرق منها، فبلغ منطقة الفرات ومدنها المشهورة مثل ماري وإيمار وكركميش، وكذلك شمال بلاد الرافدين والجزيرة السورية.
إن اتساع النشاط التجاري لإبلا على هذا النحو وازدياد نفوذها المرافق له يدلان على أن إبلا أنشأت مملكة تجارية كبيرة شملت مناطق واسعة من المشرق القديم وتختلف هذه الدولة عن الممالك الأخرى في المنطقة، إذ كانت مملكة تجارية عمادها القوة الاقتصادية لا العسكرية.

المجتمع في مدينة ايبلا التاريخية
كانت مدينة إبلا مقسمة إداريًا إلى قسمين يضمان أحياء المدينة الأربعة، وكان لها أربع بوابات تحمل كل بوابة منها اسم إله، وهي
ويمكن تخمين عدد سكان إبلا اعتمادًا على أحد النصوص الاقتصادية الذي يذكر حصصًا من الشعير مخصصة ل- 260 ألف شخص. ولايذكر هذا النص صراحة أن هذه الحصص تشمل كل سكان إبلا، ولكن يمكن الاعتقاد أن إبلا كانت تعد 260 ألف ساكن على الأقل، منهم نحو أربعين ألفًا في مدينة إبلا نفسها والباقي في المدن والقرى المحيطة بها والتي كانت تؤلف إبلا الكبرى.
وتطلق الوثائق على سكان إبلا اسم «أبناء إبلا» وكان هؤلاء أحرارًا يتمتعون بكل الحقوق والامتيازات، ويقسمون إلى فئات تضم: موظفي الدولة، والتجار ورجال الأعمال، والحرفيين، والفلاحين، والعمال اليدويين. وقد استخدمت عدة مفردات للدلالة على التجار، ويبدو أنه كان هناك تجار كبار وتجار صغار، وتجار يعملون في خدمة الدولة وآخرون يعملون لحسابهم الخاص. أما الحرفيون فكانوا يؤلفون مجموعة كبيرة من المواطنين، ولكن من غير المعروف حتى الآن أكانوا منظمين في طوائف حرفية أم لا؟ وكان من بين هؤلاء صانع الفخار والنجار والنحات وصانع التماثيل وعامل النسيج وغيرهم.
كان الفلاحون يقيمون في القرى المحيطة بإبلا يمارسون الزراعة وتربية الحيوان.
وضمت إبلا بالإضافة إلى الإبلويين مجموعة من السكان تسميها النصوص Bar - An Bar - An وتعني الغرباء والأجانب. ويأتي في رأس هؤلاء المحاربون الذين جاؤوا إلى إبلا من مدن مختلفة، ولاتوجد حتى الآن معلومات عن وضعهم القانوني في إبلا، والغالب أنهم كانوا يتمتعون بامتيازات ذات شأن، وكان إلى جانب المرتزقة هؤلاء أسرى الحروب والعبيد، وكان يؤم إبلا كذلك الكثير من التجار والكتاب والعلماء والمغنين والكهنة.
و كما أن المؤرخ فايز قوصرة و الذي له اهتمام ملحوظ في الآثار أجاب عندما سؤل عن عائلة دشلي: " جواباً لمن سألنى عن( الأميرة داشلي) والتي اسمها مازال محفوظاً في اسم عائلة دشلي بادلب أفيده بالقول : كثير من عائلاتنا تم اكتشاف اسمها في الوثائق القديمة، مع إننا اليوم لا ندري مصدرها، بل نفسرها بمصدر اللغة العربية، مع إنها قبل ظهور اللغة العربية ، فعلينا الرجوع إلى المصدر الأصلي. النص مصدره من إبلا للدكتورة ماريا جيوفانا بيغا عضو الهيئة الدولية لدراسة أرشيف إبلا في جامعة روما تقول((فالسيدة دامور داشلي هي كنة الملك وابنة المدعو(ريتي) الذي يشغل وظيفة ناظر القصر، ولعل هذه الكنة هي نفسها التي قدم الملك الأضاحي للآلهة بمناسبة ولادتها)) وهناك الكثير من الشواهد ..."
الثقافة
المدارس والتعليم والآداب
لم تكن إبلا مركزًا تجاريًا فحسب بل كانت كذلك مركزًا ثقافيًا وعلميا له مؤسساته وعلاقاته الثقافية مع البلدان المجاورة. ومن الجدير بالذكر أن الكتبة في مناطق شرقي البحر المتوسط كانوا يتعلمون القراءة والكتابة في مؤسسات ملحقة بالمعابد والقصور يمكن تسميتها بالمدارس. ولم تكن المدارس في المدن الرافدية المعاصرة لإبلا مثل أور وأوروك وفارا وأبو صلابيخ وكيش وأداب ونبيور أماكن لتخريج الكتَّاب وحسب، وإنما كانت كذلك أماكن لحفظ التراث الثقافي، وفيها تكتب الأساطير والأشعار المنقولة بالتواتر، وتبتكر الأعمال الأدبية والدينية، وتصنف المعارف في نصوص معجمية. وثمة نصوص مدرسية كشفت يمكن تقسيمها إلى قسمين: يتضمن الأول نصوصًا ربما تكون من كتابة الطلاب، ويتضمن الثاني النصوص التي كتبها المعلمون إما لغرض تربوي أو لحفظ المعرفة والتقاليد المروية. وتظهر أهمية مدارس إبلا بصورة أفضل في الوثائق التي يمكن أن تسمى «كتبًا مدرسية»، إذ كانت وسيلة للتدريس يمكن أن تميز فيها قوائم الرموز المسمارية والمعاجم اللغوية والمعاجم ثنائية اللغة.
وقد وجدت كذلك معاجم تذكر الكلمة السومرية مع لفظها. وهكذا فإن النصوص المكشوفة ليست مهمة من أجل معرفة اللغات القديمة وحسب، بل من أجل البحث في اللغة السومرية. ومن الوثائق ما يسمى بالموسوعات أو بالأحرى هي قوائم موسوعية تضم كلمات مرتبة بحسب الموضوع كانت تستخدم كتبًا مدرسية، وهناك قوائم بأسماء الحيوانات والأسماك والأحجار الكريمة والنباتات والأشجار والموارد الخشبية والمعادن والمصنوعات المعدنية.

أساطير إيبلا
اضافة إلى ما تقدم كان في مملكة ابلا أعمال أدبية متطورة، ومن بينها ما يقرب من عشرين أسطورة محفوظة في نسخة أو أكثر، وقد أمكن تعرّف نسختين من ملحمة جلجامش. ودراسة هذه الأساطير تلقي أضواء جديدة على الاتجاهات الدينية التي كانت سائدة في الألف الثالث ق.م. كذلك توجد روايات أسطورية وترانيم للآلهة ومجموعات من الأمثال. وتدل النصوص على أن إيبلا أقامت علاقات ثقافية مثمرة مع عدة مراكز سومرية مهمة. ومن المعتقد أن كتّأبًا من مدن أخرى كانوا يزورون إيبلا، وكانت تقام بهذه المناسبة بعض اللقاءات أو ما يسمى الآن بالندوات العلمية، وهناك إشارة تدل على أن معلمًا للحساب جاء من مدينة كيش إلى إيبلا. والكثير من النصوص يدل على صلات ثقافية بين إيبلا ومناطق الشرق الأدنى القديم الأخرى. وبعض النصوص المعجمية، ولاسيما القوائم الموسوعية، تشابه وثائق معروفة من أوروك وفارا وأبو صلابيخ.
الدين والمعتقدات
اتصفت الديانة الإبلوية بصفتين: تعدد الآلهة، وسيادة الآلهة الكنعانية في بانثيون (مجمع الآلهة) إيبلا، وتذكر المصادر المتوافرة أن بانثيون إيبلا كان يضم عددًا كبيرًا من الآلهة والأرباب، ولم يكن للمعبد والكهنة في إيبلا شأن كبير في القضايا السياسية والاقتصادية على خلاف ما كانت عليه الحال في بلاد سومر، لكن كانت الإله في إيبلا تفوق آلهة الحضارات الأخرى من حيث العدد ولها تأثيرها في الحياة الاجتماعية.
نيداكول
نيداكول (حسب المصادر هو إله القمر) كان له مركز مرموق بين الآلهة المذكرة في إيبلا.
دجن
داجون - دجن من الآلهة المهمة الذي دخلت عبادته المنطقة في الألف الثالث قبل الميلاد وورد ذكره في كتابات شروكين الأكدي الذي بنى له معبدًا في توتول (أحد المدن التاريخية السورية)، وذكره أيضًا نارام سين. وبنى شولجي ثاني ملوك سلالة أور الثالثة مدينة جديدة سمّاها بوزريش - دجن Puzrish - Dagan أي «في حماية الإله دجن» وكانت إحدى بوابات إيبلا الأربع تحمل اسم دجن، وفي التقويم الجديد خصص لهذا الإله الشهر الأول من السنة تحت لقب «سيد».
ويظهر اسم دجن في أسماء الأعلام أيضًا بمعنى «سيد»، في حين يخصص في قوائم الأضاحي بإضافة اسم مدينة لتأكيد أنه هو إلهها الحامي. ولكن تعبيرات أخرى مثل «سيد البلاد» أو «سيد كنعان» ترفع دجن إلى مرتبة أحد الآلهة الرئيسة لمملكة إيبلا أو لبلاد كنعان. ومن الصفات التي كانت تطلق على دجن باللغة الإبلوية: طيلوماتيم Ti - Luma - tim وتعني الطل أو ندى الأرض. وهذا ما يدعم القول بان اسم دجن يعني الغيم أو المطر ويؤيد ذلك أن كلمة دجن بالعربية مرادفة لكلمة مطر.
شمش
شمس وهو إله الشمس المعروف في تقاليد الهلال الخصيب.
هدا / حدد
Hada (أدد / حدد) إله العاصفة والمطر والخصب الذي اشتهر في الحضارات السورية القديمة
ككّاب
Kakkab ككاب (والأصل كوكب): أي إله النجم.
وهذه الأرباب تدعى في المعاهدة التجارية بين آشور وإيبلا «شهود الاتفاق» وكان عليهم أن يصبوا اللعنات على ملك آشور إذا لم يراع الشروط المنصوصة. وكان هناك أرباب أُخر مذكرة مهمة بينها
كاميش
Kamish كاميش الذي يظهر في الألف الأول قبل الميلاد إلهًا رئيسًا لمؤاب،
راساب
Rasap (رشف) أي إله الطاعون والعالم السفلي،
أشتار
Ashtar أشتار إله الحب والحرب المذكر،
ليم
Lim ليم الإله الأموري الكبير الذي يظهر في وثائق ماري.
وكذلك النهران المؤلهان الفرات والبليخ في الجزيرة السورية. ومن الآلهة المؤنثة، بالإضافة إلى
بعلتو
بعلتو Belatu بمعنى «سيدة». وهي رفيقة دجن ولكن صفتها هذه عامة لاتسمح بتعرّف طبيعتها
عشتار / عشتارُت
Ashtarte عشتار التي لها صفات أشتار، وإشاتو Ishatu آلهة النار،
تيامات
Tiamat آلهة ماء المحيط.
كذلك كان بانثيون إيبلا يضم آلهة أجنبية بينها ما هو حوري مثل خيبات Hepat وسومري مثل إنكي Enki. وكان لكل إله معبد خاص به تقام فيه العبادات والشعائر، ويضم عددًا من الكهنة. وكانت المعابد تدعى بيوت الآلهة، وكان الإله يجسد في المعبد على هيئة تمثال من الذهب أو الفضة. ويتحدث أحد الألواح عن وزن من الفضة يعادل خمسة كيلوغرامات لصنع تمثال أبيض لدجن. وكانت التقدمات للآلهة إمّا من الخبز والزيت والجعة وغير ذلك، أو قرابين من الأغنام وغيرها. وتتحدث الوثائق عن مواكب الآلهة من العاصمة إلى مدن المملكة الأخرى، ويشير اسم إحدى السنين على موكب لدجن «السنة الذي ذهب فيها السيد على المدن» أي أن تمثال دجن غادر المدينة. وكانت هناك أعياد دينية أخرى يحتفل بها الإبلويون.

كتابة ولغة ايبلا
استعمل الإبليون في كتابة وثائقهم الكتابة المسمارية التي عرفت عند السومريون في نهاية الألف الرابع قبل الميلاد، ومن الجدير بالذكر أن الكتابة المسمارية استعملت في الكثير من لغات المشرق القديم كالسومرية والأكدية والإبلوية والحورية والحيثية. وثمة تشابه بين الرموز المسمارية المستعملة في نصوص «فارا» و«أبو صلابيخ» في بلاد الرافدين، ويمكن تعليل هذا التشابه بأن نصوص إبلا معاصرة للنصوص التي وجدت في هاتين المدينتين ويعود تاريخها إلى 2600 - 2500 ق.م. والشكل الخارجي للألواح متشابه أيضًا. وقد كتبت هذه النصوص على ألواح طينية مختلفة القياسات والأشكال، وعلى الوجهين
أما اللغة المستعملة في كتابة نصوص إيبلا، فيدل النص المكتوب على تمثال الملك إيبيط - ليم، الذي يعود إلى العصر السوري القديم (3000 - 1800ق.م) والوثائق الأخرى التي تعود إلى هذا العصر على أنها كتبت جميعها باللغة الأكدية بلهجة قريبة من اللهجة الآشورية القديمة. أما نصوص المحفوظات الملكية التي تعود كما يرى ماتييه إلى العصر السوري الباكر الثاني (2400- 2250 ق.م)، فإنها كتبت بلغة لم تكن معروفة سابقًا هي اللغة الإبلوية. وفي الواقع استعمل الإبلويون اللغة السومرية، إلى جانب لغتهم الخاصة، في كتابة الألواح المختلفة،
لغة ابلا
تبين بعد كشف إبلا وجود لغة جديدة انقسمت آراء العلماء حول طبيعتها وعلاقتها باللغات التي دعيت سامية. فيرى جيوفاني بتيناتو مثلًا أن لغة ابلا تختلف كثيرًا عن اللغتين الأكدية والآمورية في نظام الأفعال والضمائر والاشتقاقات وتركيب الجملة وغيرها، وهي أقرب إلى اللغات التي تصنف على أنها سامية شمالية غربية، إذ تظهر الصلة وثيقة بالأوغاريتية والكنعانية، وبناء على هذه الصلة القوية يكن أن تسمى هذه اللغة كنعانية قديمة، وهي أقدم لغة شمالية غربية معروفة حتى الآن، وتوازي زمنيًا الأكدية القديمة. ويرى آخرون مثل غِلْب Gelb أن أوثق العلاقات اللغوية للإبلوية كانت مع الأكدية القديمة والأمورية، وبعيدة عن الأوغاريتية وأبعد ما تكون عن العبرية، ولايمكن أن تعد لهجة أكدية أو أمورية، كذلك لايمكن عدّها كنعانية فهي لغة مستقلة عرفت في إبلا تضاف إلى قائمة اللغات الثماني المعروفة التي تصنف تحت اسم اللغات السامية لتكون اللغة التاسعة فيها، وثمة رأي ثالث يقول به أركي A.Archi هو أن اللغة الإبلوية شديدة الصلة بالأكدية القديمة في نحوها، وبعض أشكال النحو فيها أقرب إلى العربية والعربية الجنوبية، بيد أنها من الناحية المعجمية أشد ارتباطًا باللغات السورية الشمالية الغربية (الأوغاريتية والكنعانية والآرامية) وتصعب معرفة طبيعة اللغة الإبلوية إلا بعد قراءة عدد أكبر من النصوص وتفسيرها.
وقد أسفرت الحفريات التي تمت في تل مرديخ حتى عام 1973 م عن كشف قطع من ألواح طينية مسمارية إلى جانب الكتابة التي على تمثال الملك إيبيط - ليم. وفي الأعوام التي تلت عثر على عدة مجموعات من المحفوظات هي:
لوح كتابي من إبلا
الكتابات المكتشفة عام 1974
عثر في شهر آب عام 1974 في الغرفة ذات الرقم L.2586 الواقعة في الجناح الشمالي الشرقي من القصر الملكي على 42 لوحًا وقطعة باللغة المسمارية. ومن دراسة هذه اللوحات تبين أنها ذات طبيعة إدارية، ومعظمها إيصالات تزودنا بمعلومات تاريخية واقتصادية ذات قيمة. إذ تذكر إحدى اللوحات مثلًا تسلم منسوجات من أحد الأشخاص، أما تاريخها فهو: «سنة الحملة على غارمو Garmu». ومن ذلك معلومات عن صناعة النسيج وعن حملة عسكرية. ويتكرر ذكر مدن كيش وتوتول وماري في المحفوظات.
الكتابات المكتشفة عام 1975
عثرت البعثة الإيطالية في آب 1975 في الغرفة ذات الرقم L.2712 على نحو ألف لوح وكسرة، كما عثرت في الغرفة ذات الرقم L.2769 الواقعة في الطرف الغربي من القصر الملكي على نحو أربعة عشر ألف لوح وقطعة، وتعدّ هذه الغرفة المكتبة الملكية. كذلك عثر في الغرفة ذات الرقم L.2764 على بعض القطع والكسرات. وبذلك فاق عدد الألواح والكسرات التي عثر عليها في عام 1975 خمسة عشر ألفًا معظمها وثائق إدارية واقتصادية، ومن بينها قوائم بأسماء الموظفين وقوائم بالمخصصات اليومية والشهرية للأسرة المالكة ولموظفين في الدولة ولمواطنين إبلويين. وتشتمل هذه المخصصات على كميات من الخبز والجعة والخمر والزيت ولحم الغنم والخنازير. كذلك تذكر القوائم مخصصات لسعاة كانوا يسافرون إلى مدن صديقة، وتقدمات للمعابد والآلهة، والأموال التي كانت تؤديها الدول الأخرى لإبلا. وهناك الكثير من النصوص التي تتحدث عن الزراعة وتربية الحيوان والصناعة والتجارة. وتحتل النصوص التاريخية والحقوقية في هذه المحفوظات المرتبة الثانية من حيث الأهمية. وهي تشمل الأوامر والمراسيم الملكية والرسائل والتقارير الحربية والمعاهدات. وأهمها المعاهدة التجارية بين إبلا وآشور، كما تشمل النصوص الحقوقية مجموعات قانونية وعقود ميراث وبيع وشراء. وتليها في الأهمية النصوص المعجمية التي تدل على مكانة إبلا الثقافية والحضارية، ومن بين تلك النصوص المعجمية قوائم الرموز المسمارية ونصوص القواعد والمعاجم ثنائية اللغة (باللغتين السومرية والإبلوية)، وهي أول المعاجم الثنائية اللغة المعروفة في التاريخ. وتحتل النصوص الأدبية المركز الرابع في هذه المحفوظات وهي تشتمل على عشرين أسطورة على الأقل، وبعضها من عدة نسخ، وعلى ترنيمات وابتهالات للآلهة تلقي ضوءًا جديدًا على المعتقدات الدينية في المشرق في الألف الثالث قبل الميلاد.
الكتابات المكتشفة عام 1976
عثر على هذه المحفوظات في الغرف رقم L.3769 وL.2875 وL.3764 وهي تضم نحو 1600 لوح وكسرة. إن العدد الإجمالي للألواح التي عثر عليها يزيد على سبعة عشر ألف لوح وكسرة، يقدر عدد لألواح الفعلي في مكتبة إبلا بنحو أربعة آلاف لوح وهي بذلك أكبر مكتبة معروفة في تلك المرحلة. أما ألواح إبلا فهي ذات أشكال مختلفة كتبت بقلم خاص، ربما كان من العظم، ولكن عدد النصوص يقدّر باثني عشر ألف نص. وكان اللوح يكتب ويجفف تحت أشعة الشمس، ولكن الحريق الكبير الذي التهم القصر الملكي بعد هجوم نارام - سين على إبلا أدى إلى شي الألواح الطينية المحفوظة فيه. وتعدّ محفوظات إبلا أكبر المحفوظات التي تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد، ويمكن موازنتها بالمكتبات والمحفوظات الأخرى التي تعود للألفين الثاني والأول قبل الميلاد، مثل محفوظات ماري وأُوغاريت ومكتبات نينوى وآشور. وقد رتبت الألواح على رفوف خشبية وفقا لموضوعها وهو ما يتفق على قواعد ترتيب المكتبات الحديثة.

العمارة في ايبلا
تدل الآثار التي كشف عنها في مملكة إبلا على أن أقدم استيطان لهذه المنطقة كما يرى ماتييه حدث في القرن الأخير من الألف الثالث قبل الميلاد، أي في العصر السوري الباكر الثاني (2400 - 2250 ق.م) وفي هذا العصر بلغت مدينة إبلا أوج تقدمها وازدهارها، واتسعت اتساعًا كبيرًا، فشملت على ما يبدو مساحة تقدر بنحو خمسين هكتارًا، وكانت تتألف من قسمين: قسم مرتفع (الأكروبول) للإدارة والعبادة، ومدينة سفلى محاطة بأسوار. وكان القصر الملكي «G» البناء الرئيس للمدينة في هذه الحقبة، وهو يمتد إلى المنطقة الجنوبية والجنوبية الغربية من الأكروبول. وقد بدأت البعثة الإيطالية عام 1974 بالتنقيب في القسم الإداري منه، الذي يقع في الجهة الغربية، ويتضمن البلاط الكبير مع مدخل معمّد وقاعة للاستقبال فيها منصة لعرش الملك مبنية من الآجر المجفف بالشمس.
وفي هذا القسم من القصر عثر على الألواح التي كشفت عام 1975 في غرفتين متجاورتين: L.2712 وL.276، كما عثر هنا أيضًا على مواد مهمة تبين علاقات إبلا التجارية العالمية، وتشمل أكثر من 20 كغ من اللازورد الهام المستورد من أفغانستان، وكسرات كؤوس من الديوريت والهيصم المصري Alabaster.
كان القصر الكبير على ما يبدو مركز النشاط الإداري والتجاري ويعتقد أنه بني في عام 2400ق.م وأدخل عليه تجديد فيما بعد وقد دمر هذا البناء على يد الملك الأكادي نارام - سين لوجود شواهد كتابية وأثرية تؤيد ذلك.
وقد أعيد بناء مدينة إبلا في أزمنة لاحقة ولاسيما بين 1900 ت 1800 ق.م، عندما أحيطت بسور مرتفع تغطي قاعدته أحجار كبيرة وتعلوه أبراج للحماية والحراسة، وكان للمدينة أربع بوابات كشف منها البوابة A.
ويعود تاريخ القصر الغربي الكبير في أسفل المدينة (في المنطقة Q) إلى هذه الحقبة وتم بناؤه نحو سنة 1900 ق.م، وكشف عنه عام 1978، وهو يغطي مساحة تزيد على ثلاثة أرباع الهكتار، كذلك كشفت في هذه المنطقة (Q) مدافن (نكروبول) تضم قبور أمراء ونبلاء. وتنتمي إلى هذه الحقبة أيضًا معابد إبلا الكبرى مثل «المعبد الكبير» D، الذي يعد أكبر معابد المنطقة من العصر البرونزي الوسيط، وهو يقع على الطرف الغربي للأكروبول، وربما كان معبد المدينة الرئيس، وكان مخصصًا للربّة عشتار. وهناك أيضًا المعبد BI المخصص لعبادة راساب، والمعبد N المخصص على مايبدو لإله الشمس. كذلك يعود تمثال الملك إيبيط - ليم والمعبد B2 والقلعة إلى هذه الحقبة.
ويعود إلى الحقبة 1800 - 1600 ق.م، وهي حقبة سيادة يمحاض (حلب) على المنطقة، «القصر الملكي» E الواقع في المنطقة الشمالية من الأكروبول.
وفي نهاية هذه الحقبة (1650 - 1600 ق.م) انهارت مملكة إبلا ودمرت. ويتزامن سقوطها مع التدمير الحاصل في ألالاخ (الطبقة السابعة)، ويرتبط تاريخيًا باحتلال الحثيين المنطقة على يد حاتوشيلي الأول وحورشيلي الأول.
وقد تحولت إبلا قي الأزمنة اللاحقة إلى تجمع بشري صغير ليس له أهمية تذكر إلى أن طوي أثرها.

التترابولس السوري
التترابولس السوري Syrian Tetrapolis ترجمته للعربية تعني(رباعي المدن السورية)هو حلف لأربع مدن في سورية الهيلينية ، أقامه سلوقس الأول بعد حصوله على سوريا بعد معركة إبسوس، حيث جعل من مدن هذا الحلف مركزا لإمبراطوريته، واستجلب المستوطنين من اليونان ليقيموا في هذه المدن التي أعيد بنائها في زمنه وتحويلها من مواقع صغيرة إلى مدن مهمة في تاريخ المنطقة وهي :
أنطاكية على العاصي
Antiochia ad Orontem وهي مدينة أنطاكية في لواء الإسكندرون السليب ، سماها سلوقس على اسم والده Antiochus وجعل منها عاصمة لإمبراطوريته ، وقد ازدهرت مدينة أنطاكية في العصر الهيليني ازدهارا عظيما حتى جاوز عدد سكانها الـ 500،000 مما جعلها في بدايات الحقبة الرومانية ثالث أكبر مدينة في العالم بعد روما والإسكندرية التي بناها الإسكندر في مصر . وكانت أنطاكية إحدى أرقى مدن العالم ومنافسة للإسكندرية على زعامة مدن الشرق . وتعتبر أنطاكية مهد الديانة المسيحية خارج فلسطين حيث أن أهلها كانوا أول من اعتنق المسيحية من غير اليهود . وظلت أنطاكية عاصمة لسورية طوال العصر الروماني والبيزنطي حتى الفتح الإسلامي .
سلوقية بيريا
Seleucia Pieria وهي عبارة عن مدينة-مرفأ للعاصمة السورية حينها مدينة أنطاكية.
لاوديقيا على البحر
Laodicea ad Mare وهي مدينة اللاذقية حالياً ، سماها سلوقس على اسم أمه Laodice .
أفاميا
Apamea وتقع على بعد 55 كم شمال غرب حماة ، كان فيها بيت مال الدولة السلوقية وكانت من أهم المدن السورية . ظلت مزدهرة طوال العصر الروماني والبيزنطي حتى دمرها الفرس الساسانيون أثناء غزوهم لسورية في القرن السابع الميلادي ، وبعد الفتح الإسلامي تم إعمارها وعرفت باسم فامية وظلت مدينة مهمة حتى دمرها زلزال عام 1152 ميلادية في زمن الحروب الصليبية.

البيعة توتل مدينة اثرية في سورية
البيعة توتل وهي مدينة توتل أو توتول الأثرية في سورية يعدّ هذا التل من أهم التلال الأثرية في الرقة / سورية، ويقع على الجانب الأيمن لنهر البليخ عند التقائه بنهر الفرات وإلى الشرق من مدينة الرقة بمسافة 2كم.
تبين لعلماء الأثار أن تل البيعة هو موقع مدينة توتول أو توتل التي تعود إلى عصر البرونز ، وكانت منطقة تحركات سرجون الأول الذي استمد سلطته من دجن إله توتول فمنحه البلاد العليا كما ذكر في أخبار سرجون.
كانت مدينة توتول مسورة ولقد جددت أسوارها في عصر يخدون ليم ملك مملكة يمحاض - حلب حاليا , وأصبح السور الجديد خلف الأسوار القديمة وسمكه أربعة أمتار مشيد باللبن . ولقد تم العثور في الموقع على أثار معابد وقصور كشف عن جزء منها وحددت معالمها في عام 1983 م . وتعود مدينة توتول إلى مطلع الألف الثاني ق.م وبسطت نفوذها على شواطئ النهر في الجزيرة السورية ، فلقد كانت مرفأ لصناعة السفن التي تجوب الأنهار في المنطقة . ومن أشهر ملوكها ياخلوكوليم. ولقد قام ملك مملكة ماري المملكة السورية المزدهرة على الفرات الأوسط قام بهدم أسوار توتول وجعلها تحت سلطاته .

إيمار (مسكنة حاليًا)
مدينة من عصر البرونز تقع على نهر الفرات في سوريا على بعد 85 كم غرب الرقة، وهي معروفة من نصوص إبلا التي تعود لسنة 2400 ق.م، وقد شكل موقعها حلقت وصل تجارية بين طرفي الهلال الخصيب عبر تدمر، وتوسعت تجارتها حتى الأناضول، كما غطت مساحة المدينة 1000 × 700 متر
تنقيب
شكل بناء سد الفرات خطر تهدد غمر موقع إيمار، فتشكلت بعثة أثرية(1972- 1976 م) بإدارة الفرنسي (بالفرنسية: Jean Margueron) للتنقيب في المنطقة، وفي الموسم الأول تم كشف ألواح كتابية مسمارية مجموعها 700 لوح كتب على بعضها اسم المدينة (إيمار)، معظم الألواح تأرخ بالبرونز المتأخر، ومكتوبة بالغة الأكادية واللهجة البابلية المتوسطة، مع تأثير من اللغة الآرامية والتي درسها ونشرها الباحث (Daniel Arnaud)، كذلك وجدت بعض الكتابات الحيثية والحورية، تعرض الموقع لضرر بالغ نتيجة عمليات سطو لصوص الآثار، والذين تاجروا ببعض الألواح الكتابية منه
مخطط المدينة
كان بناء المدينة على الضفة العلية للفرات، وبشكل تراسات (مدرجات) كما احتوت المدينة على شبكة شوارع منتظمة ومتعامدة، ويذكر الملك الحيثي مورشيلي الثاني (1338- 1290 ق.م) أعمال بناء في المدينة خلال السيطرة الحيثية، في فترة لاحقة حوت المدينة على حصن عسكري حيثي، كانت المدينة محاطة بمنحدر صخري طبيعي من ثلاث جهات، ومن الجهة الرابعة تم حفر خندق بعمق 15 م وبعرض 30 م
كما تم الكشف عن معبدين وقصر من طراز (بيت حيلاني) على الأكربول، وقد كانت جدران أحد المعبدين مزينة بالآجر المعروف في منطقة نوزي (تكريت حاليًا)، أما بيوت السكن فقد كانت متشابهة التخطيط، حبث احتوت على ثلاث غرف سفلية ودرج يؤدي إلى طابق ثاني على الأرجح
تاريخ
كانت إيمار على علاقة وثيقة بمملكتي ماري وإبلا، تدل على ذلك النصوص، والتبادل التجاري معهما، بين متصف القرن 14 ق.م و 1178 ق.م شكلت إيمار مركزًا مهمًا للمملكة الحيثية في مواجهة الآشوريين، بحيث كان ملك إيمار تابعاُ لملك كركميش الذي كان بدوره قريبًا وتابعًا للملك الحثي، وقد عانت المدينة لذلك حصارين طويلين من المملكة الميتانية والدولة الآشورية، وتم تدميرها عام 1178 ق.م على الأرجح من الآشوريين، وأعيد بناؤها في الفترة الرومانية
حكام
قدمت لنا النصوص أسماء أربعة من حكام إيمار وبعض أفراد عائلاتهم
بعل كبار
زو عشتارتي
بيلسو داجان
إلي (إيلي)
مجتمع
في البرونز المتأخر كانت زراعة الحبوب النشاط الزراعي الأهم في إيمار، كما وزرعت كروم العنب وبساتين الخضار، إلا أن التجارة شكلت النشاط الاقتصادي الأساسي، حيث أن التجار من إيمار تذكرهم نصوص أوغاريت والمملكة الآشورية وتدمر
أما من الناحية الدينية فقد كرس المعبد الأول للربة عشتار والمعبد الثاني للرب بعل، كما كان للرب داجون دورًا هامًا في البانثيون في إيمار، الذي احتوى أيضًا بعض الآلهة الحثية
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2852
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى