* قصص القرآن - يونس - نساء من القرآن - زواج عمر وهجرته - وفاة فاطمة

اذهب الى الأسفل

* قصص القرآن - يونس - نساء من القرآن - زواج عمر وهجرته - وفاة فاطمة

مُساهمة  طارق فتحي في الإثنين أبريل 21, 2014 7:33 am

* فَاقْصُصِ القَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ
لأقتلن عمى .
ولأتزوجن ابنته .
ولأرثن ماله .
ولآكلن ديته .
هذا هو الحوار الذى دار فى نفس شاب من بنى إسرائيل ، بعد رجوعه من عند عمه حين طلب منه أن يزوجه ابنته .
لكن العم كان رجلا من أثرياء قومه ، فرفض أن يزوجه ابنته لفقره.
ووضع الفتى خطته الماكرة ،
بل تحول من جانب التفكير والخطط إلى حيز التنفيذ والفعل ..
فذهب إلى عمه فى الأيام التالية ، وكأن شيئًا ما لم يكن
وأظهر له الملاطفة والود ، وأظهر له أن رابطة الدم عنده أقوى من رابطة المصاهرة ، حتى اطمأن له عمه.
وفى ذات ليلة وبينما كان العم فى بيته ، إذ بابن أخيه يأتى له .
ويقول : يا عم ! لقد أقبل بعض التجار من القرية المجاورة لنا ومعهم تجارات كبيرة ، فلو انطلقت معي إليهم .
لعلى أن أنال منهم بعض هذه التجارة فأربح .
قال العم : ولم لا تذهب إليهم وتطلب منهم ما تريد ؟
قال الشاب : إني كما ترى صغيرٌ فى السن ، وغير معروف عندهم فلعلهم إذا رأوك معي أعطوني بعض التجارة .
فأنت رجل كبير ، وتاجر معروف ، و وجيه من وجهاء الناس.
ولو كان والدى حيا لخرج معى ،
ولكن أنت والدى بعد والدى .
فتأثر الشيخ الكبير لهذه الكلمات الرقيقة.
وأبدى استعدادًا للذهاب معه .
فقال الشاب له : لن أنسى لك ذلك ما حييت .
وخرج العم مع الفتى ليلا ، ولا يدرى ما خبأت له الأقدار .
فلما بلغا مكانا قريبا من القرية طعنه ابنُ أخيه طعنات غدرٍ قاتلة أودت بحياته فى الحال .
ولم تجدى صرخات العم وتضرعاته أمام ما خطط له هذا الشاب .
ورجع إلى أهله فبات بينهم وكأن الأمر لم يكن .
وظل يفكر فيما هو مقدم عليه ..
وفى الصباح ذهب الفتى إلى بيت عمه ينادى عليه كعادته ، فلم يجده ،
فانطلق يمارس حياته بصورة طبيعية أمام الجميع .
وبينما كان يجلس مع أهله ، إذ بالخبر يصل إليهم أن الرجل الكبير وُجد قتيلا قريبا من القرية المجاورة .
فجعل يبكي ويحثو التراب على رأسه .
وينادي واعمااااااااااه .
ويستحث أهله وذويه و أهل قريته على أن يقفوا بجواره ليقتلوا أهل هذه القرية الأشرار ،
وتسلح القوم هنا وهناك ،
وكادت أن تحدث مقتلة عظيمة .
وهنا تدخل عقلاء القوم وكبراؤهم قائلين للجميع :
كيف تقتتلون وبينكم نبى الله موسى عليه السلام ؟
لم لا نذهب إليه ؟
فلعله أن يكون عنده الخلاص لما نحن فيه .
اتجه الجميع إلى نبي الله موسى عليه السلام وقصوا عليه ما حدث.
وأخذ الشاب يقول لنبي الله موسى عليه السلام بتأثر :
إنه عمى ! نريد أن نعرف قاتله ،
وإلا لأبيدن تلك القرية الغادرة ،
ولأجعلنها تجرى بدمائهم .
فقال موسى عليه السلام : إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة .
قالوا : يا موسى ! أنحن نقول لك عن قتل رجل منا وأنت تقول نذبح بقرة ، أتهزأ بنا وتسخر منا وتجعلنا هزوا بين الناس .
فقال موسى عليه السلام : إني أقول لكم إن الله يأمركم فكيف أتقول على الله ما لم يقل ؟ أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين .
وهنا قالوا : يا موسى ! سل ربك وادعوه ختى يبين لنا مواصفات هذه البقرة .
قال موسى عليه السلام : إن الله يقول لكم أنها ليست كبيرة هرمة، وليست صغيرة بكرا لم يطرقها الفحل ..
بل هى بقرة فى أوسط العمر بين هذا وذاك .
وهنا قالوا : يا موسى ! سل ربك وادعوه لنا يبين لنا لون هذه البقرة .
قال موسى عليه السلام : إن الله يقول لكم أنها بقرة صفراء اللون بل إن لونها فاقع شديد الاصفرار ، وليس فاقعًا ينفر العين والنفس بل تسر الناظرين إذا نظروا إليها وترتاح لذلك نفوسم .
ثم غضب موسى عليه السلام منهم وقال لهم : يا قوم افعلوا ما تؤمرون ولا تكثروا من الأسئلة ، ولا تشددوا فيشدد الله عليكم .
لقد كنتم تستطيعون أن تذبحوا أى بقرة من البداية
فشددتم فشدد الله عليكم .
ثم بين لكم أنها فى أوسط العمر .
فشددتم فشدد الله عليكم ،
وضيقتم على أنفسكم فضيق الله عليكم .
ثم سألتم عن لونها فأخبركم ..
فافعلوا ما تؤمرون ،
ولا تكثروا المجادلة والتشدد والتنطع ، و لا تكتروا من المسائل .
فانطلقوا باحثين عن البقرة المطلوبة .. أياما كثيرة وهم يبحثون ووجدوا هذه المواصفات تنطبق على كثيرٍ من البقر .
فعادوا إلى نبى الله موسى عليه السلام .
فال لهم : أذبحتم البقرة ؟
قالوا : لقد بحثنا عنها فوجدنا هذه الشروط والمواصفات تنطبق على كثير من البقر ، حتى أن البقر تشابه علينا.
قال موسى عليه السلام : ولمَ لم تأخذوا أى بقرة من بين هذا البقر وتذبحوها .
قالوا : نريدك أن تسأل ربك عن مواصفات محددة فى البقرة لا نجدها فى غيرها ، حتى تستريح أنفسنا .
فغضب موسى عليه السلام غضبا شديدا
لم يغضب مثله إلا يوم رجوعه من الجبل فوجدهم يعبدون عجلا .
ورأى القومُ الغضبَ الحقيقى فى وجه موسى عليه السلام .
فقالوا : يا موسى ادع لنا ربك يبين لنا ما هى وإنا إن شاء الله لمهتدون .
فذهب عن موسى عليه السلام الغضبُ قليلا، لأنهم قدَّموا مشيئة الله .
فقال لهم موسى عليه السلام : إن الله يصفها لكم بأنها بقرة ليست مذللة لحراثة الأرض أو لسقاية الزرع .
قالوا : يعنى لا تعمل فى الأرض ، ولا تُعلق بساقية .
قال موسى عليه السلام : أجل ! فلا يمكن لصاحبها أو لأحد من الناس أن يسخرها لذلك فهى تشبه البقر الوحشى .
قالوا : ياموسى ! الآن فقط جئت بالحق .
فهز نبى الله موسى عليه السلام رأسه تعجبا وأسفا من قولهم ومن إيذاءهم له فى كل موقف ، وعجب من قولهم هذا بصفة خاصة .
فكلامهم معناه أنه كان قبل ذلك لا يقول الحق .
ولك الله يا نبى الله موسى ! لكم آذاك قومك ، فتحملت ذلك فى سبيل الله تبليغ رسالة الله سبحانه ، فكنت حقا من أولى العزم .
انطلق بنو إسرائيل يبحثون عن البقرة فى كل مكان ، ولكن عبثًا حاولوا فلقد كان مطلبًا عزيزًا حقًا .
أياما كثيرة وهم يبحثون عن هذه البقرة فلم يجدونها .
ورجعوا إلى نبي الله موسى عليه السلام
وقالوا له : لقد طلب منا ربك مطلبا عسيرا .
فقال لهم موسى عليه السلام : لقد أخبرتكم قبل ذلك أن تذبحوا أى بقرة ،
فأبيتم إلا أن تشددوا وتضيقوا على أنفسكم
فذوقوا جزاء عملكم السيئ ، انطلقوا فابحثوا عنها جيدًا .
قالوا : ألا يغنى عنها أن نذبح أى بقرة .
فتركهم موسى عليه السلام وهو غضبان أسفا ، فخافوا من ذلك وخرجوا يبحثون عنها فى كل مكان .
أياما كثيرة وهم يبحثون عن هذه البقرة فلم يجدونها .
فهل لا توجد بقرة ينطبق عليها تلك المواصفات التى طلبها نبى الله موسى عليه السلام منهم ؟
أم أنها موجودة ولكن لم يجدوها بعد ؟
وإذا كانت موجودة فأين تكون هذه البقرة ؟!
كانت هذه البقرة بهذه المواصفات جميعا لا توجد إلا عند رجل في بني إسرائيل من أبر الناس بوالديه .
وبلغ من بره بأبيه وأمه أن تاجرًا مر به معه لؤلؤ يبيعه .
وكان أبوه نائما تحت رأسه المفتاح .
فقال له التاجر : تشتري مني هذا اللؤلؤ بسبعين ألفا ؟
فقال صاخب البقرة : كما أنت حتى يستيقظ أبي فآخذه منك بثمانين ألفا.
قال التاجر : أيقظ أباك وهو لك بستين ألفا .
فقال صاخب البقرة : كما أنت حتى يستيقظ أبي فآخذه منك بتسعين ألفا.
فجعل التاجر يحط له حتى بلغ ثلاثين ألفا .
وزاد صاحب البقرة فى ثمن اللؤلؤ ، بشرط أن ينتظر أباه حتى يستيقظ حتى بلغ مئة ألف .
فلما أكثر عليه ، قال والله لا أشتريه منك بشيء أبدا .
وأبى أن يوقظ أباه .
فعوضه الله من ذلك اللؤلؤ أن جعل له تلك البقرة .
فمرت به بنو إسرائيل أثناء بحثهم عن البقرة .
وأبصروا البقرة عنده
وأخذوا يستعرضون المواصفات المطلوبة ..
من حيث السن ، من حيث اللون ،
من حيث السلامة من العيوب ،
ومن حيث العمل فى الأرض أو سقى الزرع ،
فوجدوا الأوصاف متطابقة تماما ، وعلموا أنهم أمام البقرة المطلوبة.
فسألوه أن يبيعهم إياها بقرة ببقرة فأبى .
فأعطوه ثنتين فأبى ، فزادوه حتى بلغوا عشرا .
فقالوا : والله لا نتركك حتى نأخذها منك .
فانطلقوا به إلى موسى عليه السلام .
فقالوا يا نبي الله : إنا وجدناها عند هذا الرجل ، وإنه رفض أن يعطينا البقرة .
فقال له موسى عليه السلام : أعطهم بقرتك .
فقال : يا رسول الله ! أو لستُ أنا أحق بمالي ؟
فقال موسى عليه السلام : صدقت .
وقال موسى عليه السلام للقوم : لا أجد إلا أن ترضوا صاحبكم .
فذهبوا إليه وأخذوا يرجونه ، وشرحوا له ما حدث .
وبعد سماع قصتهم رفض أن يعطيهم البقرة بأى ثمن
فأخذوا يزيدون فى ثمنها أضعافا أضعافا
وما رضى حتى أخذوها منه بمثل وزنها ذهبا .
فأخذوها وخرجوا من عنده وهم يشعرون أنهم ظفروا بها رغم ما دفعوه فيها من ذهب ، بل لم يصدِّقوا أنفسهم أنهم حصلوا عليها .
أخذوا البقرة وذهبوا بها إلى موسى عليه السلام بعد تعب وعناء وبعد رحلة بحث طويلة ، وبعد ثمن باهظ .
فأمرهم نبى الله موسى عليه السلام أن يذبحوها ففعلوا .
وكان يوما مشهودًا انتظرته بنو اسرائيل طويلا .
ثم أمرهم أن يأخذوا جزءًا منها فيضربوا بهذا الجزء على القتيل ففعلوا .
فانتصب الميت واقفا بعد أن دبت فيه الروح وعادت إليه الحياة ، بإذن من يقول للشئ كن فيكون .
فسألوه أمام أهل القريتين وأمام نبى الله موسى عليه السلام
قالوا : من الذى قتلك ؟
فقال : قتلنى ابن أخى هذا .
قالوا : كيف ولم قتلك ؟
قال لهم : قتلنى ليرثنى وليتزوج ابنتى ، وحكى لهم كيف قتله .
فقال موسى عليه السلام : أتريدون أن تسألوه عن شئ آخر ؟
فسكتوا دليلا على أنهم اكتفوا بهذا القدر .
ثم عاد الرجل ميتًا كما كان .
فأخذ القاتل يقسم أنه ما قتله .
وأنه برئ من دمه .
فتعجب موسى عليه السلام من قسوة قلوب بنى إسرائيل وشدة عنادهم .. يا لها من قلوب متحجرة يحيى الله الموتى أمام أعينهم ليستجيبوا لأوامر الله
ولكن هيهات هيهات .
إنها قلوب كالحجارة .
هذا إذا لم نكن قد ظلمنا الحجارة إذا شبهناها بقلوب هؤلاء المعاندين .
فإن من الحجارة ما يتفجر منه الأنهار وعيون الماء .
وإن منها لما يهبط من خشية الله سبحانه .
وأعرض موسى عليه السلام عن اعتذار ذلك القاتل المعاند الماكر ، وأُمر بهذا القاتل فقُتل .
وصارت سنةً فى دين الله ، أن القاتل لا يرث من القتيل شيئًا .
فماذا أخذ هذا الشاب المُبْطِن للمكر والدهاء ؟
لم يرث مالا ! ولم يتزوج الصبية ! ولم يأكل دية عمه !
وما زاد إلا أن أصبح لعينا عند الله وعند الناس .

* قصة النبي يونس (ع)
في أرض الموصل بالعراق كانت هناك بلدة تسمى نينوي انحرف أهلها عن منهج الله وعن طريقه المستقيم وصاروا يعبدون الأصنام ويجعلونها ندًّا لله وشريكًا له فأراد الله أن يهديهم إلى عبادته والى طريقه الحق فأرسل إليهم يونس عليه السلام ليدعوهم إلى الإيمان وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع لكنهم رفضوا الإيمان بالله وتمسكوا بعبادة الأصنام واستمروا على كفرهم وضلالهم دون أن يؤمن منهم أحد بل إنهم كذَّبوا يونس وتمردوا عليه واستهزءوا به وسخروا منه فغضب يونس من قومه ويئس من استجابتهم له فأوحى الله إليه أن يخبر قومه بأن الله سوف يعذبهم بسبب كفرهم فامتثل يونس لأمر ربه وبلغ قومه ووعدهم بنزول العذاب والعقاب من الله تعالى ثم خرج من بينهم وعلم القوم أن يونس قد ترك القرية فتحققوا حينئذ من أن العذاب سيأتيهم لا محالة وأن يونس نبي لا يكذب فسارعوا وتابوا إلى الله سبحانه ورجعوا إليه وندموا على ما فعلوه مع نبيهم وبكى الرجال والنساء والبنون والبنات خوفًا من العذاب الذي سيقع عليهم فلما رأى الله سبحانه وتعالى صدق توبتهم ورجوعهم إليه كشف عنهم العذاب وأبعد عنهم العقاب بحوله وقوته ورحمته فقال تعالى : ( فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آَمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آَمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ) وبعد خروج يونس من قريته ذهب إلى شاطئ البحر وركب سفينة وفي وسط البحر هاجت الأمواج واشتدت الرياح فمالت السفينة وكادت تغرق وكانت السفينة محملة بالبضائع الثقيلة فألقى الناس بعضًا منها في البحر لتخفيف الحمولة ورغم ذلك لم تهدأ السفينة بل ظلت مضطربة تتمايل بهم يمينًا ويسارًا فتشاوروا فيما بينهم على تخفيف الحمولة البشرية فاتفقوا على عمل قرعة والذي تقع عليه يرمي نفسه في البحر فوقعت القرعة على نبي الله يونس لكن القوم رفضوا أن يرمي يونس نفسه في البحر وأعيدت القرعة مرة أخرى فوقعت على يونس فأعادوا مرة ثالثة فوقعت القرعة عليه أيضًا فقام يونس عليه السلام وألقى بنفسه في البحر وكان في انتظاره حوت كبير أرسله الله له وأوحى إليه أن يبتلع يونس دون أن يخدش له لحمًا أو يكسر له عظمًا ففعل قال تعالى : ( وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ ) وظل يونس في بطن الحوت بعض الوقت يسبح الله عز وجل ويدعوه أن ينجيه من هذا الكرب قال تعالى : ( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ) وأمر الله الحوت أن يقذفه على الساحل ثم أنبت عليه شجرة ذات أوراق عريضة تظلله وتستره وتقيه حرارة الشمس قال تعالى : ( فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ ) وأمر الله يونس أن يذهب إلى قومه ليخبرهم بأن الله تاب عليهم ورضى عنهم فامتثل يونس لأمر ربه وذهب إلى قومه وأخبرهم بما أوحى إليه فآمنوا به فبارك الله لهم في أموالهم وأولادهم قال تعالى : ( وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ فَآَمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ) وقد أثنى الله عز وجل على يونس في القرآن الكريم فقال تعالى : ( وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ) كما أثنى النبي ص على يونس عليه السلام فقال : ( لا يَنْبَغِي لِعَبْدٍ أَنْ يَقُولَ أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى ) وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الذي تصيبه مصيبة أو شر ثم يدعو بدعاء يونس عليه السلام يفرِّج الله عنه فقال صلى الله عليه وسلم : ( دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الْحُوتِ : لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ لا يَدْعُو بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ ).

* نساء من القرآن
أبنة شعيب ..نساء من القرآن ......قراءة تحليليه
قراءة تحليليه للنساء في القرآن الكريم . تعتبر النساء عنصر أصيل في القصص القرآنيه حيث لاتخلو قصة من ذكرها وهنا نستعرض بعض الصور القصصيه التي عرضها القرآن وضرب بها الأمثال وهي تتفاوت بين القوة والحزم وتحكيم العقل وفورة العاطفه والأمومة وغيرها لنبدأ ب (أبنة شعيب ) وكيف تعاملت مع موسى ؟وكيف حركتها أنوثتها في البحث عن الزوج الصالح ؟؟وكيف أستخدمت عقلها وحافظت على حيائها كما يحدثنا القرآن ((فجاءته أحداهما تمشي على أستحياء .قالت أن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا )) هي المرأة الصالحه تجسد الحياء في سيرها تتعثر بأقدامها وتضطرب حركتها ويتلعثم لسانها وهي تخفي مابداخلها .وعندما يصل موسى الى بيت شعيب ليتحدث معه تأبى ألا أن تكون قريبة من الرجلين المتحاورين .تسمع ونرى وتتحين الفرصة للتدخل في الوقت المناسب أذا ما وجدت الأمور تسير عكس ماتريد تشتهي قال تعالى ((فلما جاء وقص عليه القصص قال لاتخف نجوت من القوم الظالمين )) وتلك الكلمات من شعيب شجعت الفتاة على تطوير الأمور بالأتجاه الذي تبغيه وهو بقاءه معهم لعل وعسى يكون من نصيبها لذا تدخلت وقالت ((قالت أحداهما يا أبت أستأجره أن خير من أستأجرت القوي الأمين )) ومع أن القرآن لم يحدد لنا من المتكلمه بالضبط ولكن حدسنا وسير القصة يجعلنا واثقين أنها ذات الفتاة التي جاءت تمشي على أستحياء لأن البنت التي في داخلها ماتخفيه لايمكن الا أن تضطرب وتتلعثم في الكلام .وهنا هي ترغب والدها بالأبقاء عليه معهم يعمل وتصفه بالقوي والأمين وعندها أدرك شعيب مقاصدها وهو حقها الطبيعي والشرعي فأستجاب الى طلبها وقال له //قال سبحانه ((قال أني أريد أن أنكحك أحدى أبنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فأن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني أنشاء الله من الصالحين )) ولاحظ هنا أن شعيب لم يحدد فتاة بعينها بل ساوى بين الفتاتين على الرغم مما بذلته تلك الفتاة فالأب لايفرق بين اولاده وترك لموسى الخيار في ذلك .وندرك من ذلك أن الحفاظ على الحياء دون أن يخدش والبحث عن الزوج الصالح وتفهم الأب لأبناءه تلك من أجمل الصور القرآنيه وأروعها للوعظ والنصح والأبتعاد عن الخداع والرذيلة ..وسأورد تحليلا لنساء أخر ورد ذكرهن في القرآن مستقبلا ذكر القرآن أسمائهن صراحة ولم يذكر أسماء أخر وما السبب؟؟ ونماذج مختلفه ضربها الله مثلا لنا وستكون القادمة ((ملكة سبأ ))لكي لايكون الموضوع طويلا فلايقرأ

* قصة زواج عمر بن الخطاب
نكمل اليوم مشوارنا مع بعض الأباطيل المنتشرة في بطون الكتب وعلى ألسنة العامة .. و اليوم مع قصة زواج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أم كلثوم بنت علي رضي الله عنه ..
أخرج الإمام أحمد رحمه الله في فضائل الصحابة (2/625 – 626 ) من طريق محمد بن يونس ، عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي أم كلثوم ، فقال : أنكحنيها ، فقال علي : إني أرصدها لابن أخي جعفر ، فقال عمر : انكحنيها فوالله ما من الناس أحد يرصد من أمرها ما أرصد ، فأنكحه علي فأتى عمر المهاجرين فقال ألا تهنئوني ؟ فقالوا : بمن يا أمير المؤمنين ؟ فقال : بأم كلثوم بنت علي وابنة فاطمة بنت رسول الله ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا ما كان من سبي ونسبي فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله سبب ونسب .
و برواية أخرى : من نفس الطريق : إن عمر بن الخطاب خطب إلى علي بن أبي طالب أم كلثوم فاعتل عليه بصغرها ، فقال : إني لم أرد الباءة ، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي كل ولد أب فإن عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وعصبتهم .
قلت : الرواية ضعيفة جداً ، والسبب الذي من أجله ضعفت القصة هو : وجود محمد بن يونس الكديمي فإنه متروك ، وقد اتهمه بالكذب كل من أبو داود وابن حبان والدراقطني وابن خزيمة وقال ابن حبان : وضع أكثر من ألف حديث . راجع : تاريخ بغداد (3/435) و المجروحين (2/213) والميزان (4/74) والتهذيب (9/539 ) والتقريب (2/222 )
مع انقطاعه ، فإن محمداً وهو ابن علي بن الحسين بن علي أبو جعفر الباقر لم يدرك عمر ولا شهد القصة ولا صرح بسماعه من أم كلثوم ، و كانت ولادته سنة ست و خمسين .
أخرج القصة كل من المحب الطبري في ذخائر القربى ( ص 286 – 289 ) بسند منقطع و فيها من النكارة مالا يستسيغها قلم عن تسطيرها ، و عمر رضي الله عنه أرفع من هذه السخافات .
وأوردها الحاكم في المستدرك (3/142 ) وقال صحيح الإسناد ، وتعقبه الذهبي في تلخيصه بقوله : منقطع . وأورده أيضاً البيهقي في مناقب الشافعي (3/142 ) وابن سعد في الطبقات (8/463 ) و في غيرها وكلها من طريق جعفر بن محمد عن أبيه منقطعاً . وأورده ابن الجوزي في العلل ( 1/258 ) من طريق شيبة بن نعامة ، والطبراني عن فاطمة الكبرى نحوه ، قال الهيثمي رواه الطبراني وأبو يعلى وفيه شيبة بن نعامة ولا يجوز الاحتجاج به . مجمع الزوائد (9/173 ) . وأخرجه الطبراني عن شيخه محمد بن زكريا الغلابي ، و قال الألباني في الضعيفة (2/213 ) محمد بن زكريا كذاب .
ومع هذا فقد ثبت زواج عمر رضي الله عنه من أم كلثوم بنت علي رضي الله عن الجميع ، بإجماع المؤرخين و كل من ترجم للخليفة عمر و لأم كلثوم بنت علي .. إلا أن القصة التي وردت في ذلك ضعيفة ..
هذا والله أعلم والحمد لله رب العالمين ..

*  قصة وفاة فاطمة بنت رسول الله
أحبتي في الله نكمل اليوم مشوارنا مع ذكر بعض الروايات التي لا تصح والمنتشرة على ألسنة الناس والدعاة و في بطون المؤلفات .. و حلقة اليوم تتحدث عن قصة وفاة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .
حدثنا محمد بن يونس قال حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أخبرنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي رافع عن أبيه عن أمه سلمى قالت اشتكت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فمرضتها فأصبحت يوما كأمثل ما كانت ، فخرج علي بن أبي طالب ، فقالت فاطمة : يا أمتاه أسكبي لي ماءً غسلاً ، فسكبت لها ، فقامت فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل ، ثم قالت : هاتي ثيابي الجدد ، فأعطيتها فلبستها ثم جاءت إلى البيت الذي كانت فيه ، فقالت : قدمي الفراش إلى وسط البيت ، فقدمته فاضطجعت واستقبلت القبلة ، فقالت : يا أمتاه إني مقبوضة الآن وإني قد اغتسلت فلا يكشفني أحد . وقبضت ، فجاء علي بن أبي طالب فأخبرته فقال : لا والله لا يكشفها ، أحد ثم حملها بغسلها ذلك فدفنها .

إسنادها ضعيف جداً .. أخرجها كل من : الإمام أحمد في فضائل الصحابة (2/629-630 ) ابن سعد في الطبقات (8/128) والهيثمي في المجمع (9/210) و الزيلعي في نصب الراية (2/250 ) وابن الجوزي في الموضوعات (3/227) والمحب الطبري في الذخار (ص 53 ) وابن كثير في البداية والنهاية (6/333) والذهبي في السير (3/314) ، و في غيرها من المصادر .

والسبب الذي من أجله ضعفت القصة هو : وجود محمد بن يونس الكديمي فإنه متروك ، وقد اتهمه بالكذب كل من أبو داود وابن حبان والدراقطني وابن خزيمة وقال ابن حبان : وضع أكثر من ألف حديث . راجع : تاريخ بغداد (3/435) و المجروحين (2/213) والميزان (4/74) والتهذيب (9/539 ) والتقريب (2/222 ) .

و هناك علة أخرى وهي : أنه كيف يكون صحيحاً والغسل إنما شرع لحدث الموت ، فكيف يقع مثله ولو قدرنا حقاً هذا عن فاطمة ، أفكان يخفى على علي رضي الله عنه ؟ ثم إن أحمد والشافعي يحتجان في جواز غسل الرجل زوجته في قصة تغسيل علي رضي الله عنه لفاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم .

*قصة هجرة عمر بن الخطاب
استكمالاً لما بدأته في الحلقات الماضية من ذكر بعض القصص والروايات الباطلة والتي لا تثبت ، إما بسبب ضعف سندها وإما بسبب بطلانها من الأصل لعدم ثبوتها ، إلى غير ذلك من الأسباب .. أذكر اليوم قصة مشهورة على الألسن وفي الكتب والقصص و في الخطب والمحاضرات و بين العامة والخاصة وقد تجد من طلبة العلم من يستشهد بها ، ألا وهي : ( قصة هجرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه جهراً إلى المدينة النبوية ) .
أخرج ابن عساكر في تاريخه (44/51-52) وابن السمان في الموافقة ، انظر : شرح المواهب (1/319) و سيرة الصالحي (3/315) وابن الأثير في أسد الغابة (4/152) ، عن علي رضي الله عنه أنه قال : ( ما علمت أن أحداً من المهاجرين هاجر إلا مختفياً ، إلا عمر بن الخطاب ، فإنه لم هم بالهجرة تقلد سيفه و تنكب قوسه وانتضى في يده أسهماً واختصر عَنزته ، ومضى قبل الكعبة ، والملأ من قريش بفنائها ، فطاف بالبيت سبعاً متمكناً ، ثم أتى المقام فصلى متمكناً ، ثم وقف على الحلق واحدة واحدة وقال لهم : شاهت الوجوه ، لا يرغم الله إلا هذه المعاطس – الأنوف – ، من أراد أن تثكله أمه و يوتم ولده و يرمل زوجته ، فليلقني وراء هذا الوادي ، قال علي : فما تبعه أحد إلا قوم من المستضعفين ، علمهم وأرشدهم ومضى لوجهه ) .
قلت : هذه الرواية مع مخالفتها لما هو أثبت منها – و سيأتي - ، فهي لا تسلم من الكلام على سندها ، إذا يكفي لإسقاطها وجود راو مجهول فيها ، فكيف و فيها ثلاثة مجاهيل ؟!
قال الشيخ الألباني – رحمه الله – في رده على البوطي في سيرته : ( جزمه بأن عمر رضي الله عنه هاجر علانية اعتماداً منه على رواية علي المذكورة ، و جزمه بأن علياً رواها ليس صواباً ؛ لأن السند بها لا يصح و صاحب أسد الغابة لم يجزم أولاً بنسبتها إليه رضي الله عنه ، و هو ثانياً قد ساق إسناده بذلك إليه لتبرأ ذمته ، و لينظر فيه من كان من أهل العلم ، و قد وجدت مداره على الزبير بن محمد بن خالد العثماني : حدثنا عبد الله بن القاسم الأملي ( كذا الأصل ولعله الأيلي ) عن أبيه ، بإسناده إلى علي ، و هؤلاء الثلاثة في عداد المجهولين فإن أحداً من أهل الجرح والتعديل لم يذكرهم مطلقاً .. ) دفاع عن الحديث النبوي والسيرة ( ص 42- 43) .

قلت : و نحن لا ننكر شجاعة عمر و هيبته رضي الله عنه ، و قد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح : ( ما سلك عمر فجاً إلا وسلك الشيطان فجاً غيره ) ، و لكن العبرة بما صح و حسن سنده .
و القصة الصحيحة في ذكر هجرته رضي الله عنه ما رواه ابن إسحاق قال حدثني نافع مولى عبد الله بن عمر عن عبدا لله عن أبيه عمر رضي الله عنهما قال : ( اتعدت لما أردنا الهجرة إلى المدينة أنا و عياش بن أبي ربيعة و هشام بن العاصي بن وائل السهمي التناضب – موضع فوق سرف على مرحلة من مكة – من أضاة بني غفار – أرض تمسك الماء فيتكون فيها الطين – فوق سَرِف ، و قلنا : أينا لم يصبح عندها فقد حبس فليمض صاحباه ، فأصبحت أنا و عياش عند التناضب ، و حبس عنا هشام ، و فتن فافتتن .. .. وعندما نزلت الآية { قل يا عبادي الذي أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً .. الآية } كتبها عمر و أرسل بها إلى هشام بن العاصي بمكة ، فوجد صعوبة في فهمها ، فدعا الله أن يفهمه إياها ، فألقى الله في قلبه أنها نزلت في أمثاله ، فلحث برسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة ) . انظر : ابن هشام (2/129-131) بإسناد حسن ، و صححه ابن حجر في الإصابة (3/602) ، و قد أشار إلى صحتها الهيثمي في المجمع (6/61 ) .
قلت : و دلالة القصة واضحة في أن هجرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كانت سرية ، فليس فيها أي إشارة إلى إعلان الهجرة ، بل إن تواعدهم في التناضب من أضاة بني غفار – وهي على عشرة أميال من مكة – ليؤكد إسرارهم بهجرتهم .
و فوق هذا فقد جاء الأمر صريحاً في رواية ذكرها ابن سعد في طبقاته (3/271) حول هجرة عمر بن الخطاب سراً ، حيث ساق نحواً من رواية ابن إسحاق – السابقة – وزاد فيها قول عمر : ( و كنا نخرج سراً فقلنا .. ) .
وقلت أيضاً : والتأكيد على صحة الرواية الثانية أولى من التكلف في استخراج الدروس والعبر في قضية قد لا تكون ثابتة أصلاً – كهذه التي بين أيدينا - ، وانظر إلى تكلف السباعي رحمه الله والبوطي مثلاً في استخراج العبر منها . السيرة النبوية دروس وعبر (ص 80 ) و فقه السيرة للبوطي ( ص 135-136 ) .
وإلى قصة أخرى .. تقبلوا تحيات أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى