* لغز"الأطباق الطائرة"- طائفة الاميش - أسرار بحيرات المريخ و الكائنات الفضائية

اذهب الى الأسفل

* لغز"الأطباق الطائرة"- طائفة الاميش - أسرار بحيرات المريخ و الكائنات الفضائية

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس يناير 13, 2011 7:09 pm

لغز "الأطباق الطائرة"
نصف دول العالم ترصد لغز "الأطباق الطائرة": عوالم مجهولة.. أنشطة استخبارية أم خرافات؟
هل هي جانب من حقيقة عوالم مجهولة لا نعرف عنها ما يكفي، أو أنها أنشطة عسكرية سرية تمارسها أجهزة الاستخبارات في الدول
المتقدمة للتجسس، أم أنها محض خيال؟ سؤال يتردد كلما ورد ذكر ظاهرة الأطباق الطائرة، وليس بوسع أحد أن يؤكد أي من
الخيارين، وكل ما يتم تداوله من معلومات حول هذه الظاهرة، لا يملك معها أحد القدرة على نفيه أو تأكيده، غير أن قرائن جديدة
وروايات حديثة لمن يعتبرون أنفسهم شهود عيان تعطي للموضوع أبعادا جديدة وجديرة بالتأمل والبحث .
والبداية من فرنسا التي بدأت أخيرا بعرض كل ما يتعلق بأرشيفها الخاص، حول الأطباق الطائرة المجهولة والظواهر الغريبة على
الإنترنت، وحسب توضيح وحدة الأطباق الطائرة في وكالة الفضاء الفرنسية، فأن فرنسا تعد أول دولة في العالم تنشر كامل أرشيفها
حول الظواهر الخارقة للطبيعة والأطباق الطائرة عبر شبكة الإنترنت .
ويعود تاريخ أقدم سجل يتعلق بهذه الظاهرة في فرنسا إلى العام 1937 وتضمن تقارير صادرة عن الشرطة ورسومات تخيلية، لما قاله
شهود عيان من أنهم شاهدوه بأنفسهم، وخرائط وصور ولقطات فيديو وتسجيلات صوتية حيث يضم الأرشيف الفرنسي للأطباق
الطائرة والظواهر الخارقة للطبيعة نحو 1650 حالة مسجلة، إلى جانب ستة آلاف رواية لشهود عيان .
تحقيق تلفزيوني رصين خاص ب"الأزمة" يرصد الظاهرة الغامضة .. شاهد الفيديو:
{youtube}A8v3cyA4ugg{/youtube}
تقارير علمية مثيرة
ومن فرنسا إلى بريطانيا، ووفقا لتقرير بثته محطة CNN الأميركية الإخبارية فقد كشفت وزارة الدفاع البريطانية عن مستندات
تسجل أعلى نسبة مشاهدات لأجسام طائرة مجهولة منذ عشر سنوات بلغت 285 مشاهدة العام الماضي، أبرزها كان مشاهدة مركبة
فضائية تطفو في منطقة مقابلة لمبنى البرلمان، ومن بين هذه المشاهدات التي استعرضها التقرير، المركبة التي ظلت ساكنة وثابتة
في الفضاء لمدة 90 دقيقة كاملة قرب قصر (ويستمنيستر) يوم 12 فبراير من العام الماضي، حيث كانت تومض أضواء خضراء،
وحمراء، وبيضاء.
وفي نفس الإطار لم يجد الكثيرون تفسيرا للدمارالذي خلفه مولد بمحطة لتوليد الطاقة السلطات المحلية بإحدى البلدات
البريطانية مؤخرا، خاصة بعد مشاهدة عشرات من السكان لجسم طائر مجهول على شكل إخطبوط يحلق في سماء المنطقة.
وإذا كان هناك شك في ما سبق، فما شاهده شرطي بريطاني قد يؤكد صدق الكلام، وذلك بعدما هرع لإبلاغ السلطات الأمنية عن رؤيته
لمخلوقات فضائية كانت تتفحص رسومات على المحاصيل بالقرب من مدينة آفبيري في منطقة (ويلتشاير جنوب غربي إنجلترا)
وحسب تقرير شبكة CNN فقد وصف الشرطي المخلوقات: بأنها تتميز بقامة فارعة فاقت الستة أقدام، ولكنه لم يتمكن من اللحاق بهم
لحظة اقترابه منهم،حيث سمع ضجيجا يشبه فرقعة الكهرباء الساكنة، قبيل أن يلحظ الثلاثة وجوده، لينطلقوا بسرعة فائقة لم
يشهدها من قبل.
وقال الشرطي معلقا على الأمر: (ركضوا بسرعة لم أشهدها من قبل،فرغم تمتعي بلياقة عالية، لكنهم كانوا سريعين للغاية، حيث
اختفوا تماما خلال ثانية واحدة ، بمجرد أن التفت خلفي للتأكد من مشاهدتهم ، وحينها شعرت بالرهبة والخوف، وعدت وقد تملكني

وكالة (ناسا) تصور أطباقا طائرة في الفضاء .. شاهد الفيديو:
{youtube}5EUl27xVMlA&feature=related{/youtube}
فيلم فيديو غريب
إضافة إلى ما سبق، فقد كشفت القناة البريطانية الرابعة مؤخرا،النقاب عن فيلم فيديو غريب قيل أنه تسرب من ملفات سلاح الجو
الأمريكي، يظهر فيه دكتور يقوم بتشريح جثة مخلوق فضائي بطول مراهق،بدت على وجهه علامات الألم، ومصاب بجرح كبير في
ساقه اليمنى،ويقترب المخلوق من جسم الإنسان فى التكوين،حيث يمتلك 6 أصابع في اليدين والقدمين، وجفن إضافي فوق العين،
ورئتين تتكونان من 3 اسطوانات متماثلة،مع أعضاء تناسلية غير واضحة المعالم يكسوه جلد أملس شفاف وعينان كبيرتان وفم
صغير،ووفقا لما ذكرته المحطة، فقد نقلت الجثة الغريبة إلى الوحدة الطبية في سلاح الجو الأمريكي، وهناك تمت دراستها
وتشريحها، ثم حفظها في سائل الفورمالين.
وعلى ذكر أمريكا فقد أدلى بيتر دافنبورت مدير المركز الوطني للإبلاغ عن الأطباق الطائرة هناك، بتصريحات في مؤتمر انعقد
مؤخرا بمناسبة إحياء الذكرى السنوية الخمسين للإبلاغ عن حدوث غزو أجنبي، قامت به مخلوقات غريبة لمدينة كيلي الأمريكية
،وقال فيها:انه واثق من وجود الأطباق الطائرة، ومتأكد من أنها شوهدت بالفعل على الأرض، ومن أن السلطات الحكومية
المختصة،على علم وإدراك بتلك الظاهرة منذ عشرات السنين.
وكان دافنبورت قد أسس مركز،ظل على مدى أعوام طويلة يجمع البلاغات ويدون تقارير شهود العيان،عن مشاهدة الكائنات الغريبة
المجهولة والأطباق الطائرة، بالإضافة إلى موقع إلكتروني رئيسي على الإنترنت،ويشار إلى أن أنشطة هذا المركز يتم تمويلها من قبل
دافنبورت،ومن التبرعات والهبات التي ترد إليه، أما دافنبورت نفسه فقد تخرج من ستانفورد بدرجة جامعية في اللغة الروسية وعلم
الأحياء، وحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال،تخصص إدارة مالية وأعمال دولية،وكان قد سمع عن قصة واقعة هبوط رجال
فضائيين، في كيلي عن طريق المذياع، وهذه القصة كانت واحدة من القصص العديدة التي أثارت فضول دافنبورت، ودفعته للاهتمام
بموضوع الأطباق الطائرة، مما أدى في نهاية المطاف إلى انضمامه إلى المركز الوطني للإبلاغ عن الأطباق الطائرة، والذي يتخذ من
مدينة سياتل الأمريكية مقرا له.
ثلاث أطباق طائرة جرى تصويرها في سويسرا عام 1976 بواسطة المزارع بلي ملر .. شاهد الفيديو:
{youtube}YZdCn1JRLJ8{/youtube}
ويقول دافنبورت: وجهة نظري حيال مشاهدة الأطباق الطائرة، تبلورت واتخذت منحى آخر وبعدا جديدا ،عندما كنت في السادسة من
عمرى، ووقتها شاهدت أنا وامى وشقيقى في إحدى ليالي شهري يولية من عام 1954 كائنا غريبا في السماء، أثناء وجودنا في مسرح
يقع على مشارف مطار سانت لويس، بل وشاهده رواده العرض المسرحى كلهم ، و لم نكن نعرف ذلك الشيء الغريب وقتها،لأنه كان
في حجم القمر تقريبا، ولونه أحمر ساطع شبيه بلون الإشارة الضوئية، وكان شكله بيضاوي لحد ما، وقد توقف هذا الجسم الغريب
وأصبح ساكنا،وكان يصدر ضوءا أحمر اللون، وكان الضوء منتشرا على نطاق المسرح والمطار وعلى مد البصر،ومنذ ذلك الحين قام
دافنبورت بتسجيل آلاف البلاغات عن الأنوار الملونة والمثلثات والأقراص الطائرة، مدرجا تلك البلاغات على موقعه الإلكتروني على
الإنترنت، ومع هذا فهولا يستطيع الجزم بوجود بلاغين عن مشاهدة شخصين لنفس الطبق أو الجسم الطائر.
مخلوقات فضائية ذكية
ومن أمريكا إلى تركيا حيث تقدمت المخابرات المركزية الأمريكية بطلب رسمي إلى المخابرات التركية تستفسر فيه عن حقيقة
موضوع ظهورالأطباق الطائرة فى تركيا بشكل ملحوظ، وشرعت المخابرات التركية بالفعل في إجراء تحقيقات جدية في موضوع
ظاهرة الأطباق الطائرة، وفتحت ملفا بشأنها بعد أن تزايدت شهادات المواطنين والطيارين الأتراك حول مشاهدتهم هذه الأطباق .
ويذكر أنه ومنذ عام 1999 تحديدا بدأت تتزايد المعلومات في تركيا، بخصوص مشاهدة المواطنين الأتراك أطباقا طائرة تمر في أجوائها
أو تهبط في مناطق من أراضيها، وقد عززمن مشاهدات المواطنين الأتراك
تقرير بثته فضائية (الجزيرة) بعنوان "نحن لسنا وحدنا في هذا الكون" .. شاهد الفيديو
{youtube}lf6j4VfWpRI&feature=fvw{/youtube}

مشاهدات طيارين بالخطوط الجوية التركية، يؤكدون أنهم رأوا أجساما تشبه الأطباق الطائرة، تمرمن أمامهم أثناء رحلاتهم في
الأجواء التركية، وكان آخر هذه المشاهدات للأطباق الطائرة في منطقة قيصرى بوسط جبال الأناضول،حسب تأكيد رئيس مركز
أبحاث الظواهر الفضائية في تركيا الذى قال : إن الصور الملتقطة لأجسام غريبة مضيئة مؤخرا تحسم الأمر لصالح زيارة الأطباق
الطائرة لكوكب الأرض ، بل وأضاف بشكل قاطع في كلمة له أمام مؤتمر الأطباق الطائرة العالمي الرابع الذي عقد في اسطنبول
مؤخرا وقال: إن التاريخ الحديث والقديم والحفريات الأثرية، والكتابات المسمارية، والهيروغليفية والأساطير، ومراكز أبحاث الكون.
ووثائق وكالة ناسا الفضائية الأمريكية وغيرها، زاخرة ببراهين تشير إلى وجود الأطباق الطائرة، داعيا سكان العالم إلى قبول حقيقة
وجود مخلوقات فضائية ذكية تزور كوكب الأرض بين الحين والآخر،وتابع تاندوغان أن نصف دول العالم على الأقل تقوم برصد
ومتابعة الأطباق الطائرة بشكل سري .
المصدر: سامي عبد الخالق

طائفة الأميش - عودة الى العصور الوسطى
يؤمنون بأن ملابسهم تكرّس حياة الزهد و البساطة التي اختاروها لأنفسهم فترتدي النساء منهم الثياب المحتشمة والطويلة والمرايل ويقمن بقص الشعر ويربطنه خلف الرأس لأنّه من المحرّم عندهم أن تكشف المرأة عن شعرها، أما الرجال والصبيان فيرتدون البدلات الداكنة اللون والمعاطف والقبعات السوداء أو قبعات القش العريضة. و بعد الزواج يطلقون اللحى و يحلقون الشارب (بشكل مشابه للمسلمين السلفيين)…من المحرّم عندهم ارتداء الأحزمة، او القفازات، ربطات العنق، التي شيرت…
العائلة عندهم مقدسة و يربون اطفالهم على البساطة و القناعة
يعارض الأميش أي تكنولوجيا يعتقدون أنها قد تؤثّر على طبيعة مجتمعهم المتماسك، فتراهم ينبذون أشياء نعتبرها نحن من الضروريات كالكهرباء و التلفزيون، السيارة، الهاتف…و ذلك لأنهم يرون أنه من شانها أن تنشر الرذيلة و الخبث في مجتمعهم و تخلق شيئاً من الطبقية و عدم المساواة (الأميش جميعهم متساوون في كل شيء، جميع ممتلكاتهم مشتركة أي ملكية جماعية و لا يوجد شخص أفقر من الآخرين)، حتّى في حراثة أراضيهم يعتمدون على المحاريث التقليدية التي تجرّها الخيل فلا يستخدم الزراع الاميش الآلات الحديثة, ومع ذلك فإن مزارعهم ناجحة لأنهم يعملون بجد ويعتنون جيدا بأراضيهم وحيواناتهم .مزارعهم دائماً ما تكون صغيرة حيث يرون إنه من الخطأ امتلاكهم لأكثر من اللازم من الأرض أو النقود التي يحتاجونها للعيش حتّى أنهم لا يعرفون البيع و الشراء بينهم فإذا أراد أحدهم شيئاً يكفي أن يذهب إلى المخزن و يأخذ على قدر حاجته فهم لا يعترفون بالملكية الفردية، فهم معروفون بالزهد و التقشّف و الابتعاد عن المادة…اكتشف بعض المزارعين الأميش وجود بترول فى مزارعهم منذ عدة سنوات مضت. هل هناك الكثير من البترول تحت المزارع, أو مجرد القليل؟. لم يرد المزارعون الأميش المعرفة. فى الحال, باعوا أراضيهم وانتقلوا بعيداً دون إطلاع أي احد على أمر البترول، لم يرغبوا في أن يكونوا من الأثرياء.
لا يعترفون بالتأمين الاجتماعي، عوضاً عن ذلك فهم يساعدون بعضهم البعض فى الأوقات الحالكة. إذا مرض أحدهم فإن أقاربه و جيرانه سيحلبون أبقاره وسيزرعون حقوله ويحصدون محصوله فهم يعتبرون كل شيء قضاء وقدر، مثلاً إذا احترقت حظيرة أحدهم فسيهبّ الجميع في الحال (تصوروا الجميع) للمشاركة في بناء حظيرة جديدة !
بخصوص الدراسة، فهم لا يعترفون بالتعليم الحكومي و عوضاً عن ذلك يدرّسون أبنائهم في شبه مدارس مكوّنة من غرفة أو غرفتين (يُطبّق الفصل بين الجنسين) حيث يتعلّمون على أيدي مدرّسين أميش طبعاً، مبادئ اللغة الانجليزية (لا يتحدثون الانجليزية و إنما لهجة ألمانية) و مبادئ الحساب و الجغرافيا و تاريخ الأميش فقط (لا يهتّمون بالعالم الخارجي و لا بتاريخه) بالإضافة إلى تدريس العقيدة المسيحية و بعض الحصص التربوية التي تزرع قيمهم و مبادئهم في قلوب الأطفال…في عام 1972 أصدرت الحكومة الأمريكية قراراً بإعفائهم من التعليم الإلزامي.
عندما يبلغ الأميش 18 سنة، يذهب لمدّة ثلاث سنوات لاستكشاف العالم الخارجي و عليه خلال هذه المدة أن يقرر ما إذا كان يريد البقاء في مجتمع الأميش أم يفضّل الحياة العصرية، و المدهش أن أربعة من كل خمسة شبّان يفضّلون العودة إلى مجتمع الأميش و تمضية حياتهم هناك !!
يُعرف الأميش بأنهم مسالمون جداً حيث لا يؤذون أحداً و لا يردّون الاعتداء إذا ما اعتدى أحد عليهم، كما يتميّز مجتمعهم بأنه لا وجود للعنف و للجرائم فيه حيث أنه طوال تاريخهم لم يرتكب أحدهم جريمة قتل، رجالهم لا يخدمون في الجيش و لا يشاركون في الحروب.
تُعتبر العائلة أهمّ شيء في مجتمع الأميش، حيث أن نسبة الطلاق شبه معدومة عندهم فالمرأة تعيش من أجل زوجها و أطفالها و الزوج و الأبناء يكدّون في المزرعة، كلّ و له دوره التقليدي الذي لا يحيد عنه، فالرجال في المزارع و النساء تقمن بالطبخ و الغسيل و الخياطة و الاعتناء بالمنزل…تمتاز عائلات الأميش بعدد أفرادها الكبير، فحوالي ربع العائلات لديها أكثر من عشرة أطفال ! و هذا ما أدّى لتكاثرهم المستمرّ، حيث كان لا يتجاوز عددهم الخمسة آلاف سنة 1900 في حين يبلغ الآن حوالي 300 ألف شخص.يبدأ الصبيان في البحث عن زوجة عند بلوغهم السادسة عشر و لكن يجب على الأميش أن يتزوّجوا من طائفتهم فقط و يُحرّم عليهم الزواج ممن ليس منهم. وهذا سبب مشكلة خاصة. وللخمسمائة فرد الذين أتوا إلى العالم الجديد فى القرن السابع عشر ما يقرب من أربعون اسما.
الـ 200,000 الذين يعيشون فى الولايات المتحدة الآن هم سلف هؤلاء الناس ولديهم نفس الـ 40 اسماً. فى إحدى مدارس بنسلفانيا 95 فى المائة من الطلاب ومدرسيهم لديهم نفس اللقب « ستولزفوس ».
تقليد الاميش باختيار أسمائهم من الإنجيل أضاف إلى مشاكلهم . حيث إنه فى إحدى مجتمعات الاميش الصغيرة هنالك 11 فرد يدعون »دانيال ميلر »! و لتجنّب الخلط يضيفون أسماء مستعارة للذين لديهم نفس الأسماء. وبعض هذه الأسماء المستعارةً لها تفسير واضح,على سبيل المثال , »تشيكين دان_ دان دجاج » يبيع دجاج, « كرلى دان_ دان مجعد » لديه شعر مجعد.
لازالوا يستخدمون العربات للتنقل و المحراث لتهيئة حقولهم للزراعة
ما الذي حافظ على تماسكهم و تشبّثهم بأسلوب الحياة هذا كل هذه المدّة و رغم كل المغريات ؟؟
تضافرت العديد من العوامل التي ساعدتهم على ذلك، من بينها مجتمعهم المغلق و عزوفهم عن الحياة المعاصرة بمحاسنها و مساوئها، الشعور بالانتماء و بالتكافل و الحبّ الأخوي الذي يمنحه هذا المجتمع فهم غالباً ما ينادون بعضهم « الأخ » أو « الأخت »، إضافة إلى المساواة التامّة الموجودة هناك حيث لا يوجد غني و فقير إنما جميع الناس سواسية في المأكل و المشرب و الملبس و المسكن. و لا وجود للأنانية و الجشع و الطمع لأن كل شيء ملكية جماعية مشتركة فالكلّ يتصرّف كعائلة واحدة كبيرة….بالإضافة إلى الالتزام الصارم بشريعتهم الشفوية « الأوردنانغ » يشجّعهم في ذلك عادة التبديع و الهجر « Shunning » و هو المقاطعة التامّة التي تُطبّق على العاصي فيُحرّم الحديث معه أو مجالسته أو دخول بيته أو التعامل معه، و هذا يعدّ عقاباً قاسياً جداً هناك لأن الحياة عندهم تعتمد على الجماعة بالتالي فلا أحد يجرؤ على مخالفة العادات و التقاليد.
إضافة إلى تسامح الحكومة معهم، فهم معفون من دفع الضرائب (كما أنهم لا يقبلون أي مساعدة من الحكومة أو من أي جهة كانت)، لا يُجندون في الخدمة العسكرية و لا يُجبر أولادهم على دخول المدارس الحكومية، كما تحرص الحكومة على إبعاد المتطفلين و الصعاليك و المجرمين عن مجتمع الأميش عبر فرض طوق حراسة أمنية على كامل المستوطنة مع العلم أن رجال الشرطة في أمريكا ممنوعون من دخول مستوطنات الأميش إلا في الحالات الاستثنائية.
كما تلاحظون فالأميش يشتركون مع المسلمين (المتشددين خصوصاً) في العديد من الأمور منها :
– -اللحية إجبارية عند الرجال بعد الزواج مباشرة مع حلق الشارب
– الفصل بين الجنسين
– إجبارية تغطية المرأة لشهر رأسها و ارتدائها ملابس محتشمة
– -المجموعات يترأسها مجلس من الشيوخ الكبار ( ما يشبه أهل الحل والعقد)
– تحريم الغناء و الموسيقى
– تحريم شرب الخمر و الزنا.
هذا هو مجتمع الأميش في أمريكا، و يوجد الكثير من أمثاله في الدول الأخرى مثل جماعة الشيخ حميد في السعودية و هي جماعة دينية متشددة تفككت في الثمانينات كانت تحرّم الكهرباء و السيارة و الهاتف و كل ما له علاقة بالحضارة الغربية، و هنا في الجزائر عندنا قبائل الطوارق التي تجوب الصحراء طولاً و عرضاً و التي لم يتغيّر أسلوب عيشها منذ آلاف السنن.
إن كنّا ستنعلّم شيئاً من طائفة الأميش، فهو أن السعادة لا تشترى بالمال و لا تحصل عبر اللهث وراء الماديات و نسيان الجانب الروحي و التآخي و التكافل و الاحترام المتبادل، فكم من غنيّ لا يغمض له جفن من كثرة الهموم و كم من فقير ينام سعيداً مطمئن البال.
مصادر و مراجع :
1- موسوعة الأميش
2 -صور متنوّعة للطائفة
3 – دراسات أكاديمية حول الطائفة

طائفة الأميش - عودة الى العصور الوسطى
هل ترغب عزيزي القارئ في أن يعود بك الزمن إلى الوراء لتعيش الحياة اليومية لأرياف أوربا في القرن السابع عشر ؟ ماذا لو قُلت لك أن ذلك ممكن ! لا داعي لأن تحوز على آلة الزمن العجيبة لفعل ذلك، بل يكفي أن تزور إحدى مستوطنات طائفة الأميش Amishفي أمريكا الشمالية لتشعر و كأن الزمن قد عاد بك قروناً إلى الماضي، لتحس بعبق التاريخ و بساطة الحياة في ذلك
الزمان…ما إن تطأ قدماك إحدى مستوطنات الأميش، ستشعر و كأنّك في عالم غير عالمنا و في زمان غير زماننا، منذ الوهلة الأولى التي تراهم فيها سيبدون لك كأنّهم أتوا من مشهد عائد إلى القرون الوسطى !! طائفة أتت لأمريكا سنة 1660 و لم تتغير في شيء منذ ذلك الحين !! لم يتغيّر لا لباسهم و لا أكلهم و لا طريقة عيشهم و لا عاداتهم و لا طريقة حياتهم…ينبذون التكنولوجيا و الكهرباء و التلفزيون و السيارات و كل ما له علاقة بالعالم المعاصر و يفضلون الانعزال في عالم الخاص البسيط و الهادئ…تراهم محافظين بشدّة على تقاليدهم و طريقة عيشهم البسيطة رغم كل المغريات و رغم إقامتهم في الولايات المتحدة معقل التقدم و التحضر و المدنية.
يجاهد الأميش للعيش على الأسلوب القديم وعلى الرغم من أنهم يتقبلون بعض الأفكار الحديثة -مثل استخدام الأدوية الحديثة- , إلا إن أسلوب حياتهم لم يتغير كثيراً منذ300 عاماً. فهم لا يستعملون الكهرباء, لذلك فبيوتهم لا تحتوى على إنارة كهربائية, ولا أجهزة تليفزيون ولا أجهزة المطبخ مثل الثلاجات و لا التلفون. يحرّمون ركوب السيارة لذلك تراهم يمتطون العربات التي تجرّها الأحصنة و يتكلّمون إحدى اللهجات الألمانية التي تحدث بها أجدادهم الأوائل و الذين عاشوا في ألمانيا و سويسرا. وقد أطلق عليهم أميش نسبةً إلى زعيمهم و مؤسس الطائفة « آمان جاكوب ». تعرّضت طائفة الأميش للاضطهاد الشديد في أوربا و أُعدم الكثيرون منهم لذلك لجئوا إلى العالم الجديد نحو عام 1660 و أقاموا في ولاية بنسلفانيا حيث يقيمون هناك إلى يومنا هذا.
تأسست طائفة الأميش على يد « آمان جاكوب » و هي واحدة من عشرات الجماعات المسيحية المنشقّة التي ظهرت في أوربا القرون الوسطى مع انتشار حركة الإصلاح الديني، رأى « آمان جاكوب » أن طريق الخلاص و الفلاح في الدنيا و الآخرة هو التمسّك الحرفي بتعاليم الإنجيل و الرجوع إلى أصول المسيحية الأولى عبر نبذ السلطة الكنسية و عدم الاعتراف بالبابا، الالتزام بتعاليم الإنجيل في كلّ مناحي الحياة حتّى في أبسط الأمور و استشارة ما يسمى بـ »مجلس الأعيان » في كل صغيرة و كبيرة و هذا المجلس يشبه مجالس الإفتاء عند المسلمين حيث يقرر ما إذا كان ذلك الأمر مخالفاً للإنجيل أم لا و هو يعد السلطة العليا في هذا المجتمع حيث يعدّون من أكثر المجتمعات تديّنا في أمريكا و لا تقلّ نسبة حضور مواعظ الكنيسة بينهم عن 90%
يمتثل أفراد الأميش لقانون غير مكتوب (متوارث شفوياً) يدعى « الأوردنانغ Ordnung » و هو يحدد بشكل صارم كيفية حياة أفراد الأميش حتّى في أدق التفاصيل من طريقة الملبس مروراً بطول الشعر و كيفية قصّه وصولاً إلى كيفية حراثة الأرض، و هم ملتزمون به بشدّة و لا يحيدون عنه قيد أنملة.

أسرار بحيرات المريخ و الكائنات الفضائية
عرف العلماء مؤخرا أن المريخ كان في الماضي السحيق يزخر سطحه بالمحيطات والبحيرات، والآن تأمل الأوساط العلمية الفضائية إثبات حقيقة أن تلك المحيطات ربما كانت موطنا لحياة خارج الأرض.
وقد ردفت هذه الآمالَ حوافزُ جديدة أوجدتها بحوث علمية حديثة، فأشارت إلى أن موقعا معينا وسط هذه البحيرات القديمة ربما كان بالفعل بمثابة بيئة صالحة لسكن الكائنات الحية فيه، ونتيجة لذلك، ثارت مجددا شكوك العلماء حول إمكانية وجود مخلوقات فضائية.
مؤلفو البحوث الجديدة هم علماء في معهد علوم الكواكب Planetary Science Institute في توكسون، بولاية أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية، قاموا بتفحص صور هذه المنطقة من الكوكب، الموجودة بالقرب من هضبة بركانية كبيرة، فوجدوا أن مرور المياه الجوفية تحت سطح المريخ في هذه المنطقة قد ساعد على خلق أكبر بحيرات المريخ، التي ظهرت عليه خلال كل تاريخه.
‪#‎NASA‬
بحوث علمية جديدة تشير إلى أن بحيرات المريخ ربما كانت مأوى لكائنات حية
ويبدو للعلماء أن هذه الأحواض غطتها تارة الحمم البركانية وتارة المياه على مدى مئات الملايين من السنين، وهذا التغير في درجات الحرارة، علاوة على وجود الماء والعناصر الغذائية الضرورية، يجعل من هذه البقعة ربما المكان الأفضل لإيواء كائنات حية، أي أفضل من معظم أجزاء المريخ الأخرى.
وبعبارة أخرى، يعني وجود الماء المرتبط بالنشاط الحراري العالي في هذه المنطقة أن هذه البحيرات كانت حارة، وإن الحياة كما يفترض العلماء تزدهر بشكل عام دائما في المناخات المعتدلة.
UFO#‬‬
بحوث علمية جديدة تشير إلى أن بحيرات المريخ ربما كانت مأوى لكائنات حية
وبطبيعة الحال، ربما كانت هذه البحيرات تعاني من ظروف بيئة المريخ القاسية، بسبب درجات الحرارة الباردة الشاملة على سطحه وغلافه الجوي الرقيق. وبالرغم من ذلك يفترض الباحثون في هذه الدراسة أن ذلك لا يمنع بحيرات المريخ القديمة من استضافة شكل من أشكال الحياة فيها، كما يحدث في هضبة التيبت على كوكب الأرض، والتي تحتوي على بحيرات جبلية عالية ومجموعات فريدة من التضاريس، قد تفسر للعلماء ما يحدث على سطح المريخ في ظروف البيئات القاسية.
هذا وينوي فريق الباحثين، بالتعاون مع الحكومة الصينية، القيام بزيارة لمنطقة التيبت قريبا أي صيف 2016، لتفحص البيئات التي ربما تكون مماثلة لبيئة بحيرات المريخ القديمة، ونوعية الكائنات الحية الموجودة على الارض ولكن التي يمكنها أن تتحمل مثل هذه الظروف القاسية، والعيش في بيئات مثل بيئة التيبت.
المصدر: انفيرس
نعود لنتسائل مرة اخرة…!!؟
‫#‏الصحون‬ الطائرة والمخلوقات الفضائية
ما رأيكم ؟ هل تعتقدون اننا لسنا وحدنا في الكون!؟
محطة «فوكس» الأمريكية نقلت منذ ايام ما تقول إنه تقارير من «وكالة المخابرات الأمريكية»، التي رفعت السرية عنها، إضافة الى صور تظهر فيها صحون طائرة، وهي تحلق فوق بريطانيا وأمريكا.
ويعود تاريخها إلى أربعينات وخمسينات القرن الماضي، وهي تكشف عن إجراء الوكالة تحقيقات سرية معمقة ومكثفة عن وجود حياة خارج الأرض.
ولا يمكن لـ«سي أي إيه» أن تكشف ذلك إلا لغاية مثل جعل عالمنا ينتظر مخلوقات غريبة كونها حقيقة ستزورنا لغاية ما، وتحضير الرأي العام لوجود كائنات فضائية بالفعل. وترقب أشياء ستحل بالدول وبعض المجتمعات نتيجة هذه الحقيقة الجديدة
وأصدرت الوكالة دليلا فريدا عن كيفية اكتشاف الأجسام الغريبة التي تزور كوكب الأرض.
واحدة من الصور التي أصدرتها الوكالة من أرشيف المخابرات المركزية، التقطها التلميذ « اليكس بيرش » عام 1962، وهي تبين، كما زعم، أسطولا كاملاً من الأجسام الغريبة فوق مدينة شيفيلد، ولكن بما أن الصورة كانت قد التقطت بالأبيض والأسود،
وفي يوم 26 يناير/كانون الثاني 2016 غرّدت وكالة الاستخبارات المركزية بعشرة نصائح حول كيفية التحقق من رؤية « طبق طائر ».
ويأتي هذا الانعطاف بعد 3 أسابيع فقط من وعد المرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون بمحاولة الوصول إلى « حقيقة الكائنات الفضائية » إذا ما تم انتخابها.
ويعتقد « ستيفن باسيت »، المدير التنفيذي لمجموعة Paradigm Research Group أن الوكالة تريد انتهاز هذه الفرصة لعرض ما عند الوكالة من حقائق حول هذا الموضوع.
وقال « جرانت كاميرون » الذي يبحث في الارتباط بين انتخابات الرئاسة الأمريكية وموضوع الكائنات الفضائية لسنوات عديدة : »لم تصدر وكالة الاستخبارات المركزية أي شيء على موقعها على شبكة الانترنت عن الأجسام الغريبة منذ عام 1997، عندما أمر مدير الـ CIA جيمس وولسي بمراجعة دور وكالة الاستخبارات المركزية في التحقيقات حول الكائنات الفضائية، وهذا التطور الجديد في نشر تغريدات ومقالات حوال الكائنات الفضائية هو أمر إيجابي في رأيي، وهو عمل وافق عليه الرئيس باراك أوباما بالتأكيد ».‬‬


عدل سابقا من قبل طارق فتحي في الأحد مايو 07, 2017 2:59 pm عدل 3 مرات
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اراء مختلفة

مُساهمة  ابو فرات في الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 3:57 pm

منهم من يقول انهم من عوالم الجن ولكنهم وصلوا الى مرحلة فتح الحجاب عنهم
فما مدى صحة هذه المقولة ؟؟؟
ولكم جزيل الشكر والتقدير

ابو فرات

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: * لغز"الأطباق الطائرة"- طائفة الاميش - أسرار بحيرات المريخ و الكائنات الفضائية

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس سبتمبر 08, 2011 7:29 pm

السلام عليكم .

اخي الفاضل .

ان لغز الأطباق الطائرة يكتنفه الغموض وكلما توصل أليه العلماء يندرج ضمن الأحتمالات التاليه :
1- عوالم من خارج مجموعتنا الشمسيه سوا كانت كائنات عاقله او غير ذالك .
2- نتيجه أبحاث الفظاء وسباق التسلح بين قطبي العالم أمريكا وروسيا .
3- او تكون نتيجه لضواهر طبيعيه لازالت غير مكتشفه من قبل العلماء .
4- او تكون نتيجه الأنعكاسات الصادر من الأرض ضمن القبه السماويه المظلمه .

أرجو أن يكون الرد كافي وواضح .

مشكور على المساهمه الجميله والسؤال الرائع .

لاتحرمنه جديدك .
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى