* العراق عبر العصور: المسميات - الحروب - الثروات - السياحة بانواعها

اذهب الى الأسفل

* العراق عبر العصور: المسميات - الحروب - الثروات - السياحة بانواعها

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس يناير 13, 2011 6:41 pm

معلومات تفصيلية عن مسميات الجمهورية العراقية
مُساهمة طارق فتحي في الأربعاء 11 أبريل 2012 - 6:09
العراق عبر العصور
تأليف : طارق فتحي
العراق : جمهورية العراق ( Republic of Iraq )
العلم العراقي الحالي : يتكون من ثلاثة الوان هي ( الاحمر والابيض والاسود ) وفي الوسط عبارة ( الله اكبر ) .
العلم العراقي الحالي
مدلولات العلم العراقي :
الاحمر : يرمز الى
الابيض : يرمز الى
الاسود : يرمز الى
الشعار الحالي : وهو عبارة عن صورة نسر صاف الجناحين للاسفل ويتوسط جسمه العلم العراقي الحالي :
مدلولات الشعار الحالي : الله اكبر
الموقع نسبة الى قارة اسيا
النشيد الحالي : موطني
العاصمة : بغداد
بغداد وهي اكبر مدن العراق تليها مدينة البصرة في جنوب العراق وهي ثاني اكبر مدن العراق ثم تليها الموصل ( نينوى ) وهي ثالث اكبر مدن العراق وتقع في شمال العراق .
اللغات الرسمية :
اللغة العربية , اللغة الكردية . اضافة الى وجود عدة لغات أخرى غير رسمية منها اللغة التركمانية , اللغة النصرانية , اللغة اليزيدية ’ واللغة الاشورية , لغة الصابئة المندائيين , ولغات اخرى . وعدد غير قليل من اللهجات المحلية . كل لهجة بحسب موقعها الجغرافي من ارض العراق .
علما ان اللغة الكردية الرسمية فقط في ثلاث محافظات هي ( السليمانية ـ دهوك ـ اربيل ) وطبقا للدستور العراقي فإن اللغة السريانية والتركمانية العراقية هي لغات رسمية في المناطق التي يشكلون فيها الغالبية .
صفة المواطن : عراقي ( Iraqi )
تسمية السكان : عراقيون
الحكومة : Developing parliamentary republic
نظام الحكم : جمهوري
الرئيس : جلال الطلباني
رئيس الوزراء : نوري كامل حسين المالكي
رئيس مجلس النواب العراقي : محمود المشهداني وخلفه اياد السامرائي ثم النجيفي
السلطة التشريعية : مجلس النواب
الاستقلال : عن الامبراطورية العثمانية في 1 أكتوبر 1919 وعن المملكة المتحدة ( بريطانيا ) في 3 أكتوبر 1932
تعداد السكان : بحسب احصائيات عام 2009 يقدر بـ ( 31,241,000 ) احد وثلاثون مليون ومائتي واحدى واربعون الف نسمة ( غير محقق ) .
الناتج المحلي الاجمالي : يقدر بـ ( 114151 $ ) مائة واربعة عشر ومائة واحدى وخمسون مليار دولار . ( تعادل القوة الشرائية )
متوسط الدخل للفرد : ( 3,655 $ ) ثلاثة الاف دولارات وستمائة وخمسة وخمسون سنتا في السنة والواحدة
الناتج المحلي الاجمالي الاسمي : ( تقدير 2009 ) ( 68,553$ ) ثمانية وستون وخمسمائة وثلاثة وخمسون مليار دولار .
متوسط الدخل للفرد : ( 4,000$ ) اربعة الاف دولار سنويا .
العملة : الدينار العراق (Iraqi dinar (IQD) )
منطقة التوقيت : GMT+3 (UTC+3)
التوقيت الصيفي : (DST) not observed (UTC+3) توقيت شرق اوربا
رمز الانترنيت : iq
رمز الهاتف الدولي : 964 +
المساحة الكلية : 438,317 كم2 (58) أي ما تعادل 169,234 ميل مربع
نسبة المياه : ( 1,1 % )
الكثافة السكانية : 62/كم2 (125) 171/ميل مربع
جهة قيادة السيارات : اليمين

حروب في تاريخ العراق منذ تأسيسه
الحرب العالمية الأولى
الحرب العالمية الثانية
الحرب العربية الإسرائيلية الأولى عام 1948م
الحرب العربية الإسرائيلية الثالثة عام 1967م
الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة عام 1973م
حرب الخليج الأولى
حرب الخليج الثانية
حرب الخليج الثالثة
أحداث جارية
الأحزاب سياسية للعراق تاريخ عريق مع الأحزاب باختلاف توجهاتها الفكرية، إلا أن الوضع الحزبي شهد الكثير من التضييق والمصادرة بعد وصول حزب البعث للسلطة مما حدا بالكثير من الأحزاب للعمل خارج العراق في بلاد المهجر، إلا أن الوضع قد تغير بعد سقوط بغداد عام 2003م فعادت الأحزاب القديمة إلى مزاولة نشاطها بالإضافة إلى نشأة العديد من الأحزاب الجديدة :
تتضمن قائمة الأحزاب اليوم العديد من الأحزاب منها : الحزب الإسلامي العراقي، الحزب الشيوعي العراقي حزب الدعوة الإسلامية، حركة الوفاق الوطني العراقي، المجلس الأعلى الإسلامي العراقي،
التقسيم الإداري
التقسيم الاداري في العراق كونفدرالي ويشمل اقليم كردستان الذي يتكون من 3 محافظات هي(اربيل، سليمانية، دهوك) و 15 محافظة قي الوسط والجنوب :
1 2 3 4 5 6
بغداد
صلاح الدين ديالى واسط ميسان البصرة
7 8 9 10 11 12
ذي قار المثنى القادسية بابل كربلاء النجف
12 14 15 16 17 18
الانبار نينوى دهوك اربيل كركوك السليمانية
اللغات واللهجات
تنوعت اللغات في العراق نتيجة اختلاف القوميات وتنوع الاديان والمذاهب فنجد بالاضافه للغة العربية اللغة الكردية والتركمانية والارمنية والسريانية والاشوريه والكلدانيه والمندائية بالإضافة إلى اليهودية العراقية. كذلك تعدد اللهجات العربية باختلاف المحافظات العراقيه ووباختلاف موقعها الجغرافي واشهر هذه اللهجات اللهجة البصراوية والأنبارية والبغدادية والمصلاوية.
الديانة
العراق ذي غالبية مسلمة حوالي 97% من السكان ويشكل المسيحيون والصابئة واليزيديين حوالي 3%, يذكر أن اليهود في العراق كانوا يشكلون ما يزيد على 2.5% من السكان بعد الحرب العالمية الثانية لكن الهجرة القسرية التي تعرضوا لها من قبل النظام الملكي قلصت أعدادهم إلى ما يقارب ال 15 ألف نسمة .
وتحسنت أوضاعهم أيام الزعيم عبد الكريم قاسم الا ان انقلاب حزب البعث ادى إلى عودة الإضطهاد الحكومي لهم مما ادى بالنتيجة إلى هجرة البقية الباقية ولم يتبقى في العراق حاليا سوى 130 يهودي.(يارسانية، أرمن العراق، الكنيسة ألانجيلية البروتستانتية ألاشورية، الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، كنيسة المشرق القديمة، سريان العراق)
الأعياد والعطلات الرسمية
• يناير رأس السنة الميلادية
• 6 يناير عيد الجيش
• 9 يناير عيد الشرطة
• 21 مارس عيد نوروز
• 9 أبريل 2003 ذكرى الاحتلال الامريكي للعراق
• 1 مايو عيد العمال
• 30 يونيو يوم السيادة الوطنية
• 14 يوليو يوم الجمهورية
• 3 أكتوبر العيد الوطني
• 25 ديسمبر عيد الميلاد المجيد
• 1 محرم رأس السنة الهجرية
• 10 محرم يوم عاشوراء
• 12 ربيع الأول المولد النبوي الشريف
• 27 رجب الإسراء والمعراج
• 15 شعبان ليلة النصف من شعبان
• 1 شوال عيد الفطر المبارك
• 10 ذو الحجة عيد الأضحى المبارك
الإتصالات
مركز خدمة عملاء تابع لشركة آسياسيل توفرت خدمات الإتصال والبريد في العراق في فترة مبكرة جدا، الا ان الحروب التي خاضها العراق انهكت البنية التحتية العراقية في هذا المجال بالإضافة إلى منع نظام البعث للإنترنت وللإتصالات اللاسلكية ولم يسمح باستخدامها الا قبل سقوطه وعلى نطاق ضيق جدا في مجال قيادات حزب البعث فقط مستخدماً هواتف الثريا المرتبطه بالأقمار الصناعية.
ومنذ سقوط النظام العراقي عام 2003 م دخل الإنترنت والإتصالات اللاسلكية للعراق وأصبحت في متناول الجميع. ويتواجد الآن العديد من مزودي خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ويتزايد عدد مستخدمي الإنترنت في العراق بشكل مطرد. يبلغ عدد مشتركي خطوط الهاتف الأرضي في العراق حوالي مليون ونصف المليون مشترك, أما مستخدمي الهواتف المتحركة فيبلغ حوالي 14 مليون مستخدم. وتقدم خدمة الهواتف المتحركة عدة شركات أهمها:
1 - زين 2- أسيا سيل 3 - اتصالنا 4 - كورك تيليكوم 5 – عراقن
أما الهاتف الثابت فتُقدم خدماته من قبل:
1 - شركة الإتصالات والبريد العراقية 2 - شركة إتصالنا 3 - كلمات
4 - فانوس 5 - أمنية
الصحافة والإعلام
شهد العراق العديد من الثورات في مجال التطور الإعلامي منذ ظهور أول صحيفة عراقية صحيفة الزوراء عام 1869 م ويعد التلفزيون العراقي من أوائل التلفزيونات العربية حيث بدأ بثه عام 1957م.
الإعلام المرئي
حصلت نقلة نوعيه وكمية في وسائل الإعلام العراقية بعد سقوط النظام عام 2003 م فبعد ان كان الإعلام موجها ومحكوما بقبضة حديدية ومسخراً لخدمة النظام الحاكم وبعد أن كانت القنوات المتوفرة هي قنوات أرضية فقط وتعد على أصابع اليد الواحدة حيث كانت أجهزة استقبال القنوات الفضائية ممنوعة في العراق الا انه بعد سقوط النظام عام 2003 م شهد العراق إطلاق العديد من القنوات الفضائية والأرضية ذات التوجهات المختلفة سياسيا ودينيا وبلغ عدد القنوات 47 قناة .
الإعلام المسموع والمقروء
إضافة إلى تطور الإعلام المرئي فقد تطور كذلك الإعلام المسموع بانشاء العديد من المحطات الإذاعية الحكومية والخاصة على الموجات المتعددة والانترنت وقد تجاوز عدد محطات الراديو الـ 52 محطة اذاعية، كذلك فقد شمل التطور الإعلام المقروء متمثلا بوجه خاص في دور الصحف وعددها حيث يبلغ عدد الصحف اليومية الصادرة في بغداد لوحدها ما يزيد عن الـ 150 صحيفة بالإضافة إلى عدد مماثل في بقية المحافظات.
الاقتصاد العراقي
الزراعة نظراً لغنى أرض العراق بالمياه في السابق، كان قطاع الزراعة يشكل جزء مهم في الاقتصاد العراقي إلى وقت قريب. وأهم المنتجات هي البذور، والحبوب، والتمور، والخضروات والفاكهة. وتتركز المناطق الزراعية حول نهري دجلة والفرات وفروعها المنتشرة في البلاد.لكن الجفاف الذي ضرب وسط وجنوب العراق بسبب التغيرات المناخيةأدى إلى تراجع الزراعة بشكل كبير في العراق في الوقت الراهن.
الصناعة تتنوع الصناعات في العراق وتتسم الصناعة العراقية بالجودة رغم قدم المصانع والمكائن والظروف التي مر بها العراق. ومن هذه الصناعات صناعة المواد الإنشائية والبتروكيمياويات والتبغ والجلود وتوجد خطط قيد الدراسه حاليا لدعم الصناعة المحلية مع فتح باب الاستثمار.
النفط يعتمد الاقتصاد العراقي اعتماداً شديداً على النفط. فاقتصاده نفطي في المقام الأول، إلا أن النفط لا يشكل المورد الوحيد كباقي دول الخليج العربي، وهو من الدول المؤسسة لمنظمة الأوبك وبدأت صناعته منذ عام 1925. وقد بدأ الإنتاج في حقل بابا گرگر في كركوك بعد عامين من ذلك التاريخ وتوالي في الحقول الأخرى وتم تأميمه في عام 1972.
وقبل التأميم اتبعت شركات الامتياز النفطي العاملة سياسة معاقبة العراق بالحد من إنتاجه والتقليل من حصته في الأسواق العالمية خاصة بعد ثورة 14 تموز 1958 وسن قانون رقم 80 لعام 1961 والمعروف بقانون الاستثمار المباشر.
وبالرغم من الحظر الذي كانت يتعرض له العراق منذ عام 1990، إلا أن العائدات الإجمالية للصادرات النفطية العراقية (أبيض + أسود) قدرت في عام 2000 بأكثر من 20 مليار دولار .
وكان إنتاج النفط حتى قبل الغزو الأمريكي للعراق ما لا يقل عن مليوني برميل يومياً، وطاقته التكريرية فاقت 500 ألف برميل لكل يوم عن طريق أكبر عدد لمصافي النفط والتي بلغت ـ مقارنة بكل دول الوطن العربي ـ 12 مصفاة في عام 2000 . وقد وصل إجمالي العائدات النفطية العراقية سنة 1989 إلى 14،5 مليار دولار شكلت 99 بالمائة من دخل الصادرات.
ويذكر إحصاء صدر عام 1990 أن قيمة الصادرات العراقية بلغت 10.535 مليار دولار منها 99.5 % من النفط ومصادر طاقة، بلغت حصة استيرادات الولايات المتحدة الأمريكية منها (28%). وفي عام 1996، شكلت صادرات النفط 269 مليون دولار فقط أي ثلث صادرات العراق البالغة 950 مليون دولار.لكنها عادت بحلول عام 2001 ووصلت قيمتها إلى 15،14 مليار دولار من أصل صادرات إجمالية تصل قيمتها إلى 15،94 مليار دولار.
احتياطي نفط العراق
وبلغ احتياطي النفط العراقي الثابت حوالي 112 مليار برميل، مما يجعله ثاني أكبر خزان نفطي معروف في العالم. وتجعل الاحتياطيات الثابتة والمحتملة (يقدر المحتمل في العراق بحوالي 150 مليار برميل) وهو بذلك ثاني دول العالم بعد المملكة العربية السعودية، ويتوقع البعض أن يفوق الاحتياطي في العراق نظيره في دول الخليج بإكمال البحث والتنقيب في الأراضي العراقية التي لم تلقَ مسحًا جيولوجيًّا كاملا.
وبسبب دخول العراق في عدة حروب متتابعة، لم يتمتع العراق باستخدام التقنيات الحديثة المستعملة في التنقيب عن النفط في العالم، وعلى رأس هذه التقنيات البحث الجيولوجي بالمجسات ثلاثية الأبعاد وستحل هذه التقنيات محل أساليب قديمة مستخدمة منذ الثمانينيات مثل الحقن المائي .
وتحسن نسب استخراج النفط في المكامن المكتشفة حالياً مع التقدم التكنولوجي تجعل كميات النفط التي يمكن استخراجها في المستقبل تقدر بأكثر من 360 مليار برميل، وهذا يكفي للاستمرار بمعدل الإنتاج بالطاقة المتاحة حاليا لمدة ثلاث قرون ونصف. ويتمتع العراق بطاقات نفطية هائلة
فمن أصل حقوله النفطية الأربعة والسبعين المكتشفة والقائمة، لم يتم استغلال إلا 15 حقلاً، بحسب محللي قطاع النفط. وتحتاج الحقول النفطية المُستغلة وحدها إلى مبالغ كبيرة من الاستثمارات والإصلاحات قبل أن تستطيع استئناف الإنتاج الكامل. وقد يحتاج العراق اليوم إلى ما بين 18 شهراً وثلاث سنوات للعودة إلى مستوى الإنتاج السابق للعام 1990 والبالغ 3،5 مليون برميل يومياً.

مناطق تركز أحتياطي النفط العراقي
أن الجزء الأعظم من الاحتياطي النفطي العراقي يتركز في الجنوب أي بمحافظة البصرة حيث يوجد 15 حقلاً منها عشرة حقول منتجة وخمسة ما زالت تنتظر التطوير والإنتاج. وتحتوي هذه الحقول أحتياطياً نفطياً يقدر بأكثر من 65 مليار برميل، أي نسبة 59% تقريبا من إجمالي الاحتياطي النفطي العراقي.
ويشكل الاحتياطي النفطي لمحافظات البصرة وميسان وذي قار مجتمعة حوالي ثمانين مليار برميل، أي نسبة 71% من مجموع الاحتياطي العراقي. أما بالنسبة لوسط وشمال البلاد فيقدر الاحتياطي النفطي الموجود في كركوك بحوالي 13 مليار برميل، أي أنه يشكل حوالي 12% من إجمالي الاحتياطي العراقي من النفط العراقي.
أهم حقول النفط
حقول الجنوب :
1 – جقول الرميلة في البصرة
2 – حقل الزبير 3 – حقل القرنة الغربي 4 - حقول مجنون 5 – حقل ابو زرقان
6 – حقل الدجيلة 7 – حقل جبل فوقي 8 – حقول الناصرية 9 – حقل نهر عمر
10- حقل الاجدب 11 – حقل لهيث 12 – حقول البزركان
حقول الشمال :
1 – حقول عين زالة في الموصل 2 – حقول حمبور3 – حقول بطمة في الموصل
4 – حقول باي حسن في كركوك 5 – حقول كويسنجق 6 – حقل القيارة
7 – حقل بلحانة 8 – حقول النخيب في الانبار 9 – حقول بابا كركر في كركوك
10 – حقول خباز في كركوك 11 – حقول حمرين في كركوك
12 – حقول جمجمال في كركوك
المعادن
بالإضافة إلى النفط والغاز الطبيعي فتوجد في الأرض العراقية كميات كبيرة حقول عكاشات المنتجة للفوسفات ويوجد الكبريت بكميات كبيرة في منطقة المشراق في محافظة نينوى وهناك ثرواة غير مستغلة كاليورانيوم والزئبق الأحمر
الآثار
العراق مهد الحضارات تزخر أرضه بالكثير من الآثار والمواقع الأثرية المختلفة والمتعددة باختلاف الحقبة والحضارات التي نشأت فيه وامتدت اليه فمنذ نشأة الخلق وجنات عدن إلى حضارات ما قبل التاريخ وحضارة أور والأكادية والحضارات السومرية والبابلية والآشورية والآرامية والرومانية واليونانية والفارسية والاسلامية. ومن برج بابل وبوابة عشتار إلى الزقورة ومدينة الحضر وايوان كسرى والملوية والمدرسة المستنصرية وغيرها الكثير.

المناطق الاثرية
قلعة جرمو
قلعة جرمو هي منطقة اثرية واقعة في شمال العراق في اسفل جبال زاكروس شرقي مدينة كركوك. يعتبر جرمو من اقدم التجمعات الزراعية في العالم يرجع تاريخ الأستيطان فيها إلى 7000 سنة قبل الميلاد، كما تعتبر جرمو من اقدم قرى العصر الحجري الحديث الذي تم التنقيب عنها.
اكتشف موقع جرمو لاول مرة في اربعينيات القرن المنصرم من قبل دائرة الاثار العراقية التي اوكلت عملية التنقبب إلى مؤسسة الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو التي ارسلت طاقما من خبراءها و على راسهم روبرت برايدوود.
استنادا إلى كتابات برايدوود كانت جرمو تحوي على 100 - 150 شخص كانوا يغيشون 20 بيتا مصنوعا من الطين حيث مارس سكان جرمو الزراعة بطرق بدائية و كانوا يربون الحيوانات الداجنة.
أبو الصلابيخ
موقع تل أبو صلابيخ يقع على بعد 145 كم جنوب غربي بغداد، ونحو 40 كم شمال غربي مدينة نيبور الأثرية، ويتألف هذا التل من مجموعة من التلال وسط أرضية رسوبية غير صالحة للزراعة لايزيد ارتفاعها على خمسة أمتار، ويبلغ طولها نحو 900م وعرضها نحو 850م.
التنقيب
بدأت أعمال التنقيب الأثري فيها في الأعوام 1963-1965 م ومن عام 1978-1989م. وذلك في ثلاثة مواقع اصطلح على تسميتها التل الرئيس والتل الغربي وتل أوروك، من قبل المعهد الشرقي بإشراف عالم الآثار دونالد هانسن .
وكانت نتائج الكشوف الأولى في التل الرئيس مشجعة جداً إذ كشف عن مدينة قديمة لم يعرف اسمها السومري بعد، كما عثر على رُقُمْ طينية مدونة باللغة السومرية القديمة، وهي ذات محتوى أدبي، ويحدّد تاريخها في بداية عصر الأسر السومرية في مراحلها المتعاقبة الثلاث، عصر الأسرة الأولى والثانية والثالثة وتؤرّخ من 3000 إلى 2400ق.م.
وقد قام الآثاري اللغوي روبرت بيغس عام 1974م بنشرها. تولى نيقولاس بوستغيت بتكليف من معهد الآثار البريطاني في بغداد متابعة أعمال التنقيب في التل الرئيس منذ عام 1978م، وأسفرت هذه التنقيبات في عدة مواسم عن كشف ما يزيد على 200 قبر.عثر في بعضها على لقى فخارية كثيرة تعود إلى بداية
السلالات السومرية. وأظهرت التنقيبات الواسعة في الطبقات السطحية من التل الغربي عدداً كبيراً من الأبنية السكنية التي تعود إلى بداية عصر الأسرة السومرية الأولى.
أما في تل أوروك فقد عثر في مناطق محدودة منه على طبقات حضارية من عصر أوروك الوسيط، كما عثر على بضع كسرٍ من أوان فخارية ذات لون واحد بالإضافة على كسر أخرى ذات صور بألوان عدة، ترقى إلى عصر جمدة نصر، مما يشير إلى استيطان هذا التل في هذا العصر.
وقد نشرت نتائج حفريات القبور، وفخار بداية عصر الأسر المكشوفة في التل الغربي في سلسلة حفريات أبي صلابيخ. وتنشر التقارير الأولية عن حفريات أبي صلابيح سنوياً في مجلة«العراق". عثر في القطاع E من التل الشرقي على ما يقرب من 500 لوحة مسمارية على عمق قليل من سطح التل،
وهي مفتتة ومغطاة بطبقة ملحية لقربها من سطح التل، وتعد من أهم الكتابات التي ظهرت في جنوبي بلاد الرافدين، إذ تتضمن موضوعات متنوعة، أدبية ولغوية معجمية وإدارية قام بدراستها الباحث اللغوي روبرت بيغس ونشرها عام 1974م، تحت عنوان: مدونات من تل أبو صلابيخ .
وتشابه هذه الكتابات نصوص اللوحات المكتشفة في مدينة فارا، وبعضها منسوخ عنها. ويبدو أن هذه النصوص تمثل مرحلة مهمة من مراحل تطور نظام الكتابة، والأسماء التي تذكر في هذه النصوص هي أسماء سامية قريبة جداً من الأسماء الأكدية،
وقد أظهرت المكتشفات الجديدة في إيبلا بعد ثلاث سنوات من نشر لوحات أبي صلابيخ علاقة وثيقة مع نصوص أبي صلابيخ من حيث استعمال الأعداد وأسماء الأشهر.
كما عثر في محفوظات إبلا على نسخ متطابقة مع نصوص أبي صلابيخ، وربما تكون منقولة عنها وهذا يشير إلى العلاقة الوثيقة التي كانت تربط جنوبي بلاد الرافدين مع إبلا.
أهم المكتشفات الأثرية في القطاع E هي شوارع مسقوفة وهياكل عظمية لحيوانات بحرية ودمى طينية وجرار فخارية، وطبعات أختام أسطوانية وأختام أسطوانية تمثل حيوانات أليفة ومجالس شراب. وبوجه عام تشير مكتشفات أبي صلابيخ إلى بدايات نشوء المدن بدليل النصوص الإدارية في منتصف الألف الثالث ق.م.
تل العبيد يقع تل العبيد في جنوبي العراق على بعد ستة كيلومترات من غرب أور الواقعة على مقربة من مدينة الناصرية . تحرت فيه البعثة البريطانية التي تنقب في أور عام ( 1919 ) فوجدت فيه وعلى سطحه آثارا وفخارا امتاز بشدة حرقه وصلابته يقدر تاريخه بنحو ( 4000 -3500 قم ) وقد عرف بفخار العبيد صنعت أكثر آنيته بواسطة دولاب الفخار وصبغت أغلبها بخطوط عريضة سود تمثل أشكالا هندسية ونباتية وحيوانية .
عصر العبيد
حقبة حضارية طويلة الأمد تنتمي إلى العصر الحجري النحاسي وقد وجدت مخلفاتها على طول تهري الفرات و دجلة في مواقع مختلفة ، ويمكن تقسيم حضارة هذا العصر إلى قسمين :
الجنوبي : وهو الأقدم وقد وجدت فخارياته بكثرة في كل من إريدو وحاج محمد بالقرب من الوركاء ورأس العمياء بالقرب من كيش وفي أماكن أخرى .
الشمالي: وجدت نماذج منها بكثرة في الشمال ، مثل موقع تل الثلاثات بالقرب من سنجار حيث نقبت بعثة يابانية أربعة مواسم بين سنة 1956- 1966وفي تبه كورا حيث نقبت بعثة بنسلفانية الأمريكية ، وفي الجنوب في مواقع تل العبيد نفسه وأور وأريدو والوركاء ومواقع أخرى
استعملت المعادن في هذا العصر ، وكان النحاس يطرق باردا في بادىء الأمر إلا انه سخن بعدئذ واستعملت طريقة الصب ( السباكة ) أيضا وصنعت منه صنارات لصيد الأسماك ودبابيس وسكاكين وأسلحة . وشيدت في هذا العصر المعابد ، واشتهرت منها معابد اريدو والمشيدة على نظام هندسي راق ، ومن آثار المواقع التي تعود إلى هذا العصر أدوات مختلفة من الفخار بينها مناجل وفؤوس وثقالات للشباك ودمى من الطين المشوي بعضها مصبوغ بخطوط سود تمثل الآلهة منها دمية تحمل طفلا.
التراث القصصي العراقي
العراق غني بتراثه القصصي حيث يعتبر العراق الأرض الخصبة للروايات التي ذاع صيتها في جميع أرجاء المعمورة وتم ترجمت هذه الحكايات إلى لغات عالمية عديدة وعرفتها الشعوب الأخرى ومن أهم هذه الحكايات التراثية :
1 – الف ليلة وليلة 2 – السندباد البحري ( السندبات البغدادي ) 3 – شهرزاد
4 – علاء الدين والمصباح السحري 5 – علي بابا والاربعين حرامي6 - الكلك
قلاع العراق
قلعة اربيل – قلعة كركوك – قلعة نينوى – قلعة سكر – حصن الاخيضر- قلعة بابل قلعة جرمو .. وغيرها .
السياحة في العراق
العراق جناح المشرق العربي الذي تضرب جذور حضارته في بطن التاريخ منذ نحو 7000 عام أو يزيد، وأرض التنوع الثري في ثقافاته وأعراقه وتضاريسه الطبيعية الممتدة من ذرى المرتفعات الشاهقة في الشمال إلى أهوار الجنوب وشط العرب وغابات النخيل الذي يضع العراق في مقدمة منتجي أفخر أنواع التمور في العالم.
والعراق كنز سياحي هائل، بمحتواه من خيرات طبيعية تتمثل في أراض خصبة ومصادر للمياه العذبة تتقدمها مياه الرافدين دجلة والفرات وغيرهما من المصادر خاصة في مناطق الشمال حيث تكثر الينابيع والشلالات، أو بما اختزنه الموروث الشعبي العراقي من إفرازات الحضارات القديمة التيتعاقبت على أرضه. بالإضافة إلى أن العراق يحوي الكثير من الأضرحة والمراقد الدينية.
السياحة الدينية
الاضرحة والمزارات والمقامات :
1- ضريح الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في النجف الأشرف
2- ضريحا الإمام الحسين وأخيه العباس في كربلاء .
3- ضريحا الإمامين موسى الكاظم ومحمد الجواد في الكاظمية قرب بغداد.
4- ضريحا الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء
5- ضريح الإمام أبو حنيفة النعمان في بغداد.
6- ضريح الشيخ عبد القادر الكيلاني في بغداد.
7- ضريح الصحابي الجليل سلمان (الفارسي) في منطقة المدائن قرب بغداد.
8- ضريح الصحابي حذيفة بن اليمان في المدائن.
9- ضريح كميل النخعي في النجف الأشرف.
10- ضريحا هاني بن عروه ومسلم بن عقيل في مدينة الكوفة.
11- مقام الامام المهدي في مدينة الكوفة.
12- ضريح عبد الله بن علي الهادي (ابن الامام الهادي)عليه السلام في البصرة.
13- ضريح الزبير بن العوام وطلحة بن عبيدة في البصرة.
14- ضريح الإمام القاسم بن موسى بن جعفر في محافظة بابل.
15- ضريح الإمام زيد بن علي (عليه السلام) في محافظة بابل.
16- ضريح الامام ابو حنيفة النعمان في بغداد العاصمة .
مزارات الأنبياء عبر التاريخ
1- دارت في العراق الكثير من روايات الكتب المقدسة، ففي العراق عاش نوح (عليه السلام)، وفيه جرت قصة الطوفان، ومنه كانت رحلة إبراهيم عليه السلام إلى الديار المقدسة.
2- يوجد ضريحا آدم والنبي نوح عليهما السلام في وادي السلام في النجف الأشرف وضريحا نبي الله هود والنبي صالح عليهما السلام
3- مقام النبي ذي الكفل عليه السلام في الحلة.
4- مقاما النبي يونس والنبي شيت عليه السلام في الموصل.
5- مقام النبي عزير عليه السلام في العمارة.
مدن عراقية تحوي أماكن جذب سياحي
النجف :
1- مكتبة أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام (أسسها الشيخ الأميني)، وهناك عشرات المكتبات العامة والشخصية.
2- المساجد العريقة في التاريخ والتي كانت مراكز تدريس الحوزات الدينية عبر التاريخ مثل مسجد الهندي ومسجد الطوسي.
3- مسجد السهلة ومسجد الحنانة ما بين النجف والكوفة
4- مسجد الكوفة وفي داخله مقام ومنبر الإمام علي ابن أبي طالب عليه السلام وكذلك مقاما
5 - مسلم بن عقيل وهاني بن عروة ومرسى سفينة نوح
6- بقايا أثار بيت الإمارة.
7- مواقع النزهة والترويح،
بحيرة النجف، ضفاف نهر الفرات وبساتين النخيل التي تزخر على ضفافه.
أربيل
يوجد في أربيل أكثر من 110 تلال وموقعا اثريا يرجع تاريخها منذ العصر الحجري وحتى التحرير الإسلامي ومن أهم المعالم الأثرية قلعة اربيل وتل السيد أحمد والمنارة المظفرية.
بابل
تقع بابل في القسم الأوسط من العراق وتبعد عن العاصمة بغداد حوالي 100 كم وقد ورد اسمها بالقرآن الكريم قال تعالى «وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت» وكلمة بابل تعنى باب الإله وصارت بابل بعد سقوط سومر قاعدة إمبراطورية بابل،وقد أنشأها حمورابي حوالي 2100ق.م وامتدت من الخليج العربي جنوبًا إلى نهر دجلة شمالا، وقد دام حكم حمورابي 43 عامًا ازدهرت فيها الحضارة البابلية حيث يعد عصره العصر الذهبي للبلاد العراقية وبها حدائق بابل المعلقة التي تعد من عجائب الدنيا السبع .
وكان يوجد بها ثماني بوابات وكانت أفخم هذه البوابات بوابة عشتار الضخمة وبها معبد مردوك الموجود داخل الأسوار بساحة المهرجان الديني الكبير، الواقعة خارج المدينة وقد سماها الأقدمون بعدة أسماء منها
(بابلونيا) وتعنى أرض بابل ما بين النهرين وبلاد الرافدين وكلمة بابل وفق تفسير كتب العهد القديم مشتقه من بلبل اي فرق وذلك لان البشر كانو امة واحده فقط ومن ثم بلبل الله بينهم وغير لغتهم وفرقهم في اصقاع الأرض,
وسميت المحافظة ببابل نسبة إلى (مدينة بابل الآثارية) التي تقع قريباً من مركز المحافظة. وترتفع أراضيها المنحدرة نحو الجنوب نحو (35) م فوق مستوى سطح البحر، يسودها مناخ صحراوي يمتاز بقلة سقوط الأمطار وارتفاع درجات الحرارة صيفاً والتي تصل إلى 50 يسودها جو دافئ شتاء.
حدائق بابل المعلقة :
كانت حدائق بابل المعلقة مجموعة من المدرجات الصخرية الوحدة تلو الأخرى، وبلغ ارتفاعها أكثر من 90 مترا، وقد زرعت الأشجار والنباتات والزهور في طبقة كثيفة من التربة على كل مدرج من المدرجات الصخرية وقد كان برج بابل شامخا أثناء الحضارة البابلية وهي امتداد لأول حضارة عرفتها البشرية حسب أراء العديد من العلماء، انها الحضارة السومرية.
زقورة أور في ذي قار جنوب العراق
ذي قار توجد بها «أور» عاصمة دولة أكد الدولة الأكدية. تحتوي محافظة ذي قار على حوالي 3000 موقع تراثي و 1200 موقع أثري ففيها مدينة اور الأثرية الزقورة وكنوز شبعاد وهي مدينة إبراهيم الخليل وفيها منزله وفيها جرت معركة ذي قار بين العرب قبل الأسلام والفرس.
البصرة
منشأ البشرية ومكان جنة عدن وملتقى دجلة والفرات واول مدينة انشأها المسلمون خارج الجزيرة العربية تحتوي العديد من الاماكن الأثرية والاضرحة منها ضريح عبد الله بن علي الهادي وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام.
يوجد فيها مرقد النبي دانيال ومقام(خطوة) تعود إلى الامام علي بن الحسين (زين العابدين) وهو أحد اولاد الامام الحسين بن علي ابن ابى طالب عليهم السلام وجامع العريان الذى يعود بناؤه إلى سنة 1142 وكذلك قلعة كركوك والسور العباسي والكنيسة الحمراء.
ديالى
تتميز المحافظة بالتلال الأثرية التي تعود إلى بداية الألف الخامسة قبل الميلاد حتى العصور الحضارية المتأخرة ومن أهمها تل أسمر وهو موضع مدينة اشنونا وقد وجد فيه عدد من المعابد والقصور والتماثيل، وتل اجرب، وتل اشجالي وفيه معبدا إله الشمس وعشتار.
دهوك
محافظة دهوك في اقصى شمال غرب العراق وتعتبر من المحافظات المهمة وخاصة من الناحيتين التاريخية والجغرافية فالآثار والمنحوتات المكتشفة في تلالها وكهوفها تدل على أهميتها فضلا عن موقعها الجغرافي المتميز وذلك لوقوعها على حدود دولتين (تركيا وسوريا) إضافة إلى مرور خط مواصلات دولي استراتيجي فيها يربط العراق بتركيا والعالم الخارجي.
صلاح الدين
تشتهر محافظة صلاح الدين بوجود عدد من المراقد منها مرقد الامام علي الهادي وابنه الامام الحسن العسكري عليهما السلام ومرقد السيد محمد بن علي الهادي ومرقد الشيخ إبراهيم بن مالك الاشتر، وتوجد بها المئذنة الملوية (الجامع العباسي) وقصر العاشق وقصر الخلافة العباسية وجامع أبي دلف ومن الآثار مدينة اشور التاريخية وتقع على نهر دجلة وتطل من جهة الشمال على سهل فسيح في نهايته مدينة الشرقاط الحالية وسور تكريت.
كربلاء
اما أهم معالم مدينة كربلاء فهى مرقد الامام الحسين بن علي عليه السلام ومرقد العباس عليه السلام وكثير من قبور الصحابة الشهداء الذين استشهدوا بواقعة الطف ويقع بها حصن الاخيضر ويقع جنوب كربلاء بمسافة 48 كم.
نينوى
مدينة ذات تاريخ عريق يرجع إلى الالف الخامسة قبل الميلاد، وتعتبر نينوى موطنا للأنبياء عليهم السلام، مركزها الموصل وتقع في الجزء الشمالي الغربي من العراق وتتوفر فيها اماكن سياحية وترفيهية وآثارية ودينية. ومن معالمها البارزة جامع النبى يونس (عليه السلام) والجامع النورى الكبير الذى بني عام 568 م وجامع وضريح نبي الله جرجيس.
واسط
سميت واسط لانها تقع وسط العراق، بناها الحجاج بن يوسف الثقفي سنة 78هـ وهى تبعد عن بغداد مسافة 172 كلم من جهة الشرق ويتبعها عدد من الأقضية والنواحي ويوجد بها سد الكوت الذى انتهى العمل به سنة 1935 م وقبر الشاعر أبو الطيب المتنبي ومرقد الصحابى سعيد بن جبير الذى قتله الحجاج بن يوسف إضافة إلى مراقد أخرى كثيرة.
السياحة البيئية
بين نهري دجلة والفرات وعلى اطرافهما ومن الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب يزخر العراق ببيئة سياحية متنوعة حيث تشكل السياحة البيئية جزءا كبيرا من السياحة العامة في العراق، فحتى وقت قريب وقبل أندلاع الحرب الاخيرة .
كان العراق محط انظار سياح البيئة الذين كانوا يأتون من مختلف دول العالم وخاصة الدول المجاورة لممارسة هواياتهم في صيد الطيور وخاصة صيد الصقور هذه الهواية التي بدأت في العراق أوائل القرن العشرين على أيدي الصيادين العراقيين في المناطق الوسطى والجنوبية من البلاد،
وتوجد عدة بحيرات في العراق تعد مرفأً سياحياً منها بحيرة الحبانية. كما يعد شمال العراق منطقة زاخرة بطبيعتها الخلابة حيث تتنوع بجبالها ووديانها وسهولها وشلالاتها مثل شلال كلي علي بيك وغيره..
المواصلات : المطارات : 1 - مطار بغداد الدولي 2 – مطار المثنى ( سابقا )
3 – مطار النجف الدولي 4 – مطار اربيا الدولي 5 – مطار الموصل
6 - مطار البصرة
السكك الحديدية في العراق
دخلت السكك الحديديه للعراق منذ مطلع القرن الماضي أثناء التواجد البريطاني في العراق وتمتد خطوط شبكة السكك الحديدية من جنوب العراق إلى شماله. وقد بدأ العراق باعادة تجديد وتطوير واستحداث العديد من خطوط الشبكة وقاطرات الركاب والبضائع ويبلغ طول شبكة السكك الحديدية في العراق 2272 كم مربع وبدأ العراق بتوسيع شبكة السكك الحديد مؤخرا لربطها ببعض دول الجوار وعلى رأسها تركيا، بالاضافه إلى مشروع مترو بغداد وهو الأول من نوعه في العراق.
1- الشركة العامة لسكك الحديد العراقية 2 - مترو بغداد 3 - محطة بغداد المركزية 4 - محطة قطارات المعقل .
النقل المائي والموانئ
حتى الآن يستخدم النقل النهري في العراق للمسافات القصيرة جداً وعلى نطاق شخصي. تعد البصرة الميناء العراق الوحيد على خليج البصرة ويوجد بها عدد لا بأس به من الموانئ البحرية بعضها مخصص للمسافرين والتجارة وأخرى لتصدير النفط :
1 - ميناء أبو الفلوس 2 - ميناء ام قصر3 - ميناء الفاو الكبير4 - ميناء خور الزبير
5 - ميناء البصرة النفطي 6 - ميناء المعقل
الثقافة : الموسيقى في العراق
يعود تاريخ الموسيقى في العراق إلى عهود قديمة بقدم العراق نفسه وتطورت الموسيقى عبر الحقب المتعددة فمن أقدم قيثارة في العالم إلى اختراع العود ومن إضافة الوتر الخامس له إلى الايقاعات والمقامات العراقية المختلفة. وتطورت الموسيقى العراقية بشكل ملحوظ بداية القرن العشرين على يد الأخوين صالح الكويتي وداود الكويتي .
ووصل عدد المطربات والمطربين في أربعينيات القرن إلى ما يقارب الأربعين مطربة ومطرب وهم في تزايد مستمر في السنوات اللاحقة منهم :
احمد نجاح العنود أمل خضير ياس خضر إلهام المدفعي إسماعيل الفروجي أبو عوف أزهر حاتم امير العراقي أحمد الصياد احلام وهبي أكرم أروس امل البغدادي أنوار عبدالوهاب أصيل هميم أطفال العراق بلال الرسام بشار العزاوي بدور باسل العزيز باسم راجي باسم جاسم باسم علي حسين نعمه حسين البصري جعفوري محمد جعفر الخفاف جعفر حسن جلال خورشيد جابر الكاسر حسن حول حسن غالي حسام كمال حاتم العراقي حسين الغزال حسام الرسام بشار حسام حنين البغدادي حميد مجيد حكمت السبتي حبيب علي خضير الرميثي حضير بو عزيز
خضيّر هادي خالد الحلي خالد العراقي رياض أحمد رائد كبها رضا العبدالله ذياب مشهور داخل حسن دالي رضا علي رهف رعد الناصري رياض منصور رياض كريم رعد الهاجر رجاء البصيري رضا الخياط زهور حسين رباب سداد علي سناء البصري سحر البصري سامي كمال ساجدة عبيد سمر فاضل ستيف سعد البياتي سعد البكري سمير صبيح سعدون الغريب سليمة مراد سرمد عبدالجبار سيف شاهين سعاد حسين سعاد محمد سعاد عبدالله سعدون جابر سعدي توفيق سعد الحديثي سعدي الحلي شيماء فرقة سبرانو شاكر زويد ستار جبار سيتا سلام حسن ستار الساعدي طالب الغرقولي ضياء الصغير ضياء الراشد صباح اللامي صديقة الملاية صلاح حسن صلاح البحر طاهر طارق المسافر عزيز علي عدي انور عصام الغزالي عدوية عمار الوائلي عمار كاظم عادل المختار عبدالرزاق مجدي عبد فلك عبدالجبار الدراجي عفيفه اسكندر عادل جابر عادل عقلة علاء الشاعر علي الصغير علي الحميد علي البغدادي علي جوهر علي الوندي علي طاهر علي العيساوي عادل محسن علي الشمري و حميد الاسمر علاء سعد علاء هادي عقيل موسى علي نجم غزلان عز الدين الفراتي فلفل الكرخي فاضل رشيد فاضل عواد فريدة فرقة الرافدين فراس فؤاد سالم قاسم السلطان لميعه توفيق كريم البياتي كمال محمد كريم منصور كاظم الكوفي كاظم الساهر كريم العراقي ليث يوسف لؤي عدنان محمد السامر محمد المدلول محمد عبدالجبار محمد اموري محمد قمر ماجد الحميد ماجد المهندس مياده احمد مكادي النحاس محيبس مؤيد الاصيل مالك البابلي مهند محسن محمود أنور مهدي العراقي منى عبدالله مائدة نزهت ولاء نصر هاشمية أحمد نؤاس محمد هيثم يوسف ناصر حكيم نشوان طلال نور ناظم الغزالي .
ثم عرفت الموسيقى العراقية بعد ذلك العديد من الملحنين الذي رفدوا الأغنية العراقية بأجمل الأغاني مثل :
عباس جميل، ناظم نعيم، محمد نوشي، رضا علي، كمال السيد، كوكب حمزة، طالب غالي، حميد البصري، طارق الشبلي، مفيد الناصح، جعفر الخفاف وطالب القرغولي
وغيرهم. كذلك يزخر العراق بالعديد من الأصوات الكبيرة في مجال العراق، فمن القرن المنصرم نذكر ناظم الغزالي, داخل حسن, زهور حسين, عفيفة اسكندر, فؤاد سالم حسين نعمة، رياض أحمد، قحطان العطار، مائدة نزهت، أنوار عبد الوهاب، ستار جبار وكاظم الساهر وغيرهم الكثير .

طارق فتحي
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى