* احداث الحادي عشر من سبتمبر : ويبستر تربلي : " الحرب على الإرهاب مجرد أسطورة"

اذهب الى الأسفل

* احداث الحادي عشر من سبتمبر : ويبستر تربلي : " الحرب على الإرهاب مجرد أسطورة"

مُساهمة  طارق فتحي في الجمعة ديسمبر 31, 2010 6:46 pm

حداث الحادي عشر من سبتمبر 5
مُساهمة  طارق فتحي في الأحد 2 يناير 2011 - 8:02
كثر الحديث حول احداث الحادي عشر من سبتمبر. حول اسبابها ومن يقف وراءها وكيف انه امر دبر بليل لوجود كثير من الشكوك حول الماهية التي تمت بها تفجيرات برجي التجارة العالمي والبرج رقم (7) الذي انهار دونما ان تصيبة اطلاقة واحدة . كيف .. ولماذا .. ظلت الشكوك والاسئلة الغامضة التي تبحث عن حيثيات هذا العمل الاجرامي من حيث مستوى التنفيذ في دولة تعد من اكبر دول العالم في التقدم العلمي والتكنولوجي وذات ترسانه من الاسلحة لا يوجد لها نظير في أي دولة اخرى .
تعال معي اخي القاريء لنطلع معا على ما كتبه الصحفي تيري ميسان حول هذا الموضوع بكل مصداقية مدعما حديثة بالادلة والبراهين القاطعة التي قد تغيب عن بعضنا .كما يدلي السيد ويبستر تربلي بدلوه حيث يقول :
الخدعة الرهيبة
11 سبتمبر : 42 في المائة من الأمريكيين يشككون في الرواية
الرسمية للهجمات
في الوقت الذي لايزال فيه غالبية الصحافيين الأمريكيين والفرنسيين يصدقون الرواية الرسمية لإدارة بوش بخصوص أحداث 11 سبتمبر 2001, يبدو أن عدد المواطنين الأمريكيين الذين يشككون في ما يطلق عليه إسم "المؤامرة الإسلامية" يزداد يوما بعد يوم, وهو حال 42 في المائة منهم. معارضتهم هذه لمضامين الرواية الرسمية تغدي لديهم وفي عقر دارهم نوعا من الريبة والحذر حيال كبريات وسائل الإعلام, وشكلا من أشكال الرفض للمؤسسات السياسية. هذا ما يمكننا استنتاجه من السبر الذي أشرفت عليه مؤسسة " زوغبي إنترناشيونال

ويبستر تربلي : " الحرب على الإرهاب مجرد أسطورة"
تحدث الصحفي الأمريكي ويبستر تربلي عن الأشكال الحديثة للتدخل الأجنبي في شئون الدول، وتناول بالخصوص فكرة استخدام خطر الإرهاب أثناء كلمته التي ألقاها أيام "محور السلام" الذي نظمته شبكة فولتير. " لا يمكننا فهم السياسة الحالية للولايات المتحدة إذا لم نقدر فعليا أحداث 11 سبتمبر. ان تفجيرات 11 سبتمبر كانت بمثابة انقلاب عسكري. وان الحرب على الإرهاب تستند على أسطورة، وصارت ديانة الدولة منذ أن وقعت تلك الأحداث. وان فتح تحقيق جاد مشابه لتحقيق روسيل إبان حرب فيتنام، من شأنه دحض مزاعم هذه الأسطورة". وقد نشر ويبستر تربلي دراسة معمقة عن عملية الاختراق التي تكبدتها ما عرف في تاريخ ايطاليا بالكتائب الحمراء وما تبعها من عملية اغتيال آلدو مورو، إلا أن هذه الدراسة منعت من طرف جورج بوش الأب. كما نشر حديثا تحاليل حول الطرق التي استخدمت في صنع سيناريو أحداث 11سبتمبر2001.
وبالعودة الى الصحفي المشهور تييري ميسان في موضوع الخدعة الرهيبة في الفصل الخامس فيقول :
الخدعة الرهيبة
هجوم مضاد أم نعمة غير متوقعة؟
بقلم تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
وجه الرئيس جورج .و.بوش مساء الحادي عشر من سبتمبر، خطابا إلى الأمة عبر التلفزيون، وكان ذا نبرة صوفية ، ومما جاء فيه: (...) لقد استهدفت أمريكا لأنها تشكل المنارة المضيئة للحرية والتقدم في العالم. ولا احد سيحول دون أن يضيء هذا النور. لقد رأت بلادنا الشر في هذا اليوم، وهو أسوأ ما في الطبيعة البشرية. ولقد تصدينا بأحسن ما لدينا في أمريكا من خلال إقدام فرق الإغاثة وتقديم المساعدة إلى الآخرين. والجيران الذين جاءوا للتبرع بدمهم وتقديم كافة أشكال المساعدات (...) ويجري البحث لمعرفة من كانوا وراء هذه الأعمال الشنيعة. وقد أصدرت تعليماتي لكي تنصب كافة إمكانياتنا، في المجال الاستخباراتي، لإلقاء القبض على الضالعين وتقديمهم للعدالة. ولن نميز بين الإرهابيين الذين نفذوا هذه الأعمال، وبين من يحمونهم (...) وأطلب منكم هذا المساء، أن تصلوا من اجل كل الذين يعانون، ومن أجل الأطفال الذين تحطم عالمهم، من اجل كل من تعرضت سلامته للتهديد. كما أنني سأصلي من أجل أن يشد العلي القدير من أزرهم، وهو القائل منذ الأزل في الزبور23: " وإذا أمشي في وادي الموت المظلم فاني لا أخشى الشر لأنك معي".

وجه الرئيس جورج .و.بوش مساء الحادي عشر من سبتمبر، خطابا إلى الأمة عبر التلفزيون، وكان ذا نبرة صوفية ومما جاء فيه: (...) لقد استهدفت أمريكا لأنها تشكل المنارة المضيئة للحرية والتقدم في العالم. ولا احد سيحول دون أن يضيء هذا النور. لقد رأت بلادنا الشر في هذا اليوم، وهو أسوأ ما في الطبيعة البشرية. ولقد تصدينا بأحسن ما لدينا في أمريكا من خلال إقدام فرق الإغاثة وتقديم المساعدة إلى الآخرين. والجيران الذين جاءوا للتبرع بدمهم وتقديم كافة أشكال المساعدات (...) ويجري البحث لمعرفة من كانوا وراء هذه الأعمال الشنيعة. وقد أصدرت تعليماتي لكي تنصب كافة إمكانياتنا، في المجال الاستخباراتي، لإلقاء القبض على الضالعين وتقديمهم للعدالة. ولن نميز بين الإرهابيين الذين نفذوا هذه الأعمال، وبين من يحمونهم (...) وأطلب منكم هذا المساء، أن تصلوا من اجل كل الذين يعانون، ومن أجل الأطفال الذين تحطم عالمهم، من اجل كل من تعرضت سلامته للتهديد. كما أنني سأصلي من أجل أن يشد العلي القدير من أزرهم، وهو القائل منذ الأزل في الزبور23: " وإذا أمشي في وادي الموت المظلم فاني لا أخشى الشر لأنك معي". وهذا يوم يشاطر فيه الأمريكيون أنى كان أصلهم، إصرارنا على السعي إلى العدالة والسلم. لقد تصدت أمريكا للأعداء في الماضي وكذلك سنفعل اليوم. لا احد فينا سينسى هذا اليوم أبدا. ومع ذلك سنواصل الدفاع عن الحرية وكل ما هو خير وعادل في العالم. شكرا لكم. طابت ليلتكم، وليبارك الله أمريكا".
بالرغم من هذا الخطاب الوحدوي، وفي الوقت الذي ما زالت تعتبر فيه، رسميان مسئولية أسامة بن لادن مجرد فرضية، تمت الدعوة داخل إدارة الرئيس بوش، إلى خيارين على طرفي نقيض. فبينما يدعو المعسكر المعتدل الملتف حول وزير الخارجية الجنرال كولن باول، وقائد أركان الحرب للجيوش المشتركة الجنرال هوج شلتون، إلى رد محدود على الطريقة التي أمر بها كلينتون سنة 1998، إذ أطلقت خلال تلك السنة صواريخ "طوما هوك" من غواصات تجوب بحر عمان على معسكرات تدريب تابعة لتنظيم القاعدة (في أفغانستان) وعلى مصنع الشفاء للأدوية (في السودان)، ردا على الهجومين اللذين نفذا ضد السفارتين الأمريكيتين في دار السلام ونيروبي.
وفي الجهة المقابلة، اعتبر "الصقور" أن هذه الضربات لم تكن ذات مفعول، مادامت القاعدة قد بدأت تنفذ هجماتها من جديد، ويعتبرون أن التدخل العسكري على أرض أفغانستان هو وحده الكفيل بالقضاء نهائيا على قواعد أسامة بن لادن. ولكن لا ينبغي أن تتوقف الحملة عند هذا الحد، بل عليها أن تتواصل لتدمير كل مصادر التهديد المحتملة، بمعنى تدمير كل المنظمات والدول التي يحتمل أن تصبح مصدر تهديد كتنظيم القاعدة.
ويعتبر العجوز هنري كسنجر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق والمشرف على جميع العمليات السرية التي نفذاها الأجهزة السرية ما بين سنة 1969 وسنة 1976، والوجه المهيمن، هو مصدر الهام "الصقور". فبمجرد ما انتهى تدخل الرئيس المنقول على التلفزيون نشر وجهة نظره على موقع صحيفة واشنطن بوست على الانترنت، وفيها وضع النقط على الحروف:
"على الحكومة أن تضطلع بمهمة تقديم جواب منهجي يفضي، كما نأمل ذلك، إلى ذات النتيجة التي تلت الهجوم على بيرل هاربور، وهي تدمير الجهاز المسئول عن هذا الهجوم. وهذا الجهاز هو شبكة منظمات إرهابية تختبىء في عواصم بعض البلدان. وفي عدد كبير من الحالات لن نعاقب هذه البلدان لكونها تحتضن هذه المنظمات، بل ستظل علاقاتنا في حالات اخرى عادية مع هذه البلدان (...) إننا لم نعرف بعد ما إذا كان أسامة بن لادن هو مدبر هذه العمليات التي تحمل مع ذلك خصائص عملية من النوع الذي يدبره بن لادن. غير أنه مع ذلك، إذا كانت أي حكومة قد احتضنت مجموعات إرهابية قادرة على تنفيذ مثل هذا النوع من الهجمات، حتى وان كانت هذه من اجل ذلك. علينا تقديم الإجابة بكل هدوء وبطريقة عقلانية لا هوادة فيها".
وبينما كان الرأي العام الأمريكي ما يزال تحت الصدمة، يبكي قتلاه، كان يهيمن خلال يومي 11 و 12 سبتمبر، داخل الولايات المتحدة وداخل التمثيليات الدبلوماسية للعالم أجمع، ثلاثة أسئلة هي: هل سيحمل جورج بوش تنظيم القاعدة مسئولية ما وقع؟ ما هو نوع العمليات الذي سيقرره في أفغانستان؟ هل سيزج ببلاده في حرب طويلة الأمد ضد أعدائه الحقيقيين والمفترضين؟
كان المسئولون الأمريكيون يدلون بالعديد من التصريحات حول ضلوع أسامة بن لادن ومنظمته في تدبير وتنفيذ الهجمات. فقد قدم مدير وكالة الاستخبارات المركزية، جورج تينيت، للرئيس بوش، سلسلة من التقارير حول اعتراض مكالمات هاتفية أجراها تنظيم القاعدة يوم11 سبتمبر. قد يكون التخطيط للهجمات قد جرى منذ سنتين وهي ليست سوى، بداية لسلسة طويلة، وقد يكون الكابتول والبيت الأبيض من بين الأهداف. وقد يكون قادة القاعدة اعتقدوا خطأ، أنهم ضربوا أهدافا عدة، "وقد شكروا الله على التفجيرات التي وقعت في مبنى الكابتول"، وكما أنهم قد يكونوا أثنوا "تدمير البيت الأبيض"، واحتفوا ب "مخطط الدكتور"، (أي الدكتور أيمن الظواهري، الساعد الأيمن بن لادن)، وقد تكون العملية قد أطلقت على يد أبي زبيدة الذي كانت الشكوك تحوم حوله باعتباره منظم الهجوم على المدمرة الأمريكية "كول" في اكتوبر 2000، من المحتمل أن يكون هو من أعطى "إشارة البدء".
بعد ذلك خاطب الرئيس بوش الصحافة قائلا: "لقد عقدت للتو اجتماعا مع المستشارين في مجال الأمن القومي، قدمت خلاله أجهزة الاستخبارات آخر التطورات.
إن الهجمات الإجرامية المبيتة التي نفذت أمس ضد بلادنا، لم تكن مجرد إرهاب، إنها أعمال حرب. وعليه يتوجب على بلادنا أن تتحد بإصرار وعزم لا يلين، لان الهجوم كان على الحرية والديمقراطية.
على الشعب الأمريكي أن يدرك أن العدو الذي نواجهه اليوم، ليس كأعداء الماضي. هذا العدو يشتغل في الخفاء ولا يعير أي احترام للنفس البشرية. يختار ضحاياه من بين الأبرياء المطمئنين. وبعد اقتراف عمله يلوذ بالفرار. غير انه لا يمكن أن يظل هاربا إلى الأبد. انه عدو يحاول أن يختفي، غير انه لا يمكن أن يختفي إلى الأبد، عدو يعتقد أن مخابئه آمنة، لكنها تظل كذلك إلى الأبد. لم ينفذ هذا العدو هجومه على شعبنا فقط، ولكن على الشعوب المحبة للسلام في العالم كافة. وستستعمل الولايات المتحدة كل الإمكانيات التي بحوزتها من أجل إلحاق الهزيمة بهذا العدو. سنجمع العالم، وسنتحلى بالصبر، سنظل مركزين على هدفنا، ثابتين في إصرارنا.
إن هذه المواجهة تتطلب الوقت والإصرار. ولكن كونوا على يقين من أننا سنفوز فيها (...) ولن نسمح لهذا العدو أن ينتصر في الحرب بتغيير طريقة عيشنا والحد من حرياتنا. في صباح هذه اليوم طرحت على الكونجرس طلب اعتمادات مالية مستعجلة لتمكيننا من الوسائل الضرورية لإغاثة الضحايا ومساعدة مواطني واشنطن على أن يخرجوا من هذه المأساة، وكذلك حماية أمننا القومي. وأود أن أتوجه بالشكر إلى أعضاء الكونجرس على اتحادهم ودعمهم, إن أمريكا موحدة، وان أمم العالم المحبة للسلام تقف إلى جانبنا, وان حرب الخير ضد الشر ستكون ضروسا، ولكن الخير سينتصر".
وباستثناء وزارة الخارجية البريطانية التي لم تتوقف عن التصريحات الميالة للحرب، فان التمثيليات الدبلوماسية في العالم أجمع كانت تنظر بعين القلق إلى ردود فعل الرئيس بوش. فقد علموا على وجه السرعة أن مصالح الاستخبارات الألمانية والمصرية والفرنسية والإسرائيلية والروسية، قد حذرت دون جدوى نظيرتها الأمريكية مما كان يجري التحضير له، قد كانت وكالة الاستخبارات المركزية تقلل من شأن هذا التهديد. كما تساءلت حول صدقية تقارير وكالة الاستخبارات المركزية ـ التي أصبحت مسهبة بشكل مفاجىء ـ والتقدم ـ السريع جدا ـ الذي ي أحرزه تحقيق مكتب التحقيقات الفدرالية. وأعربت عن خشيتها من أن يتسرع الرئيس بوش ويحدد جانيا، أيا كان، من أجل طمأنة الرأي العام الداخلي. ومن أن يدفع بلاده إلى رد عسكري فوري وغير محدود.
وفي اليوم ذاته، صادق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، على القرار رقم 1368 الذي يعترف بالحق اللازم (للولايات المتحدة) في الدفاع عن النفس، إما بشكل فردي أو جماعي طبقا لميثاق (سان فرانسيسكو). وينص القرار أيضا على "أن مجلس الأمن يدعو كافة الدول إلى العمل سوية من أجل تقديم المنفذين والمنظمين والمشرفين على هذه الأعمال الإرهابية إلى العدالة. ويؤكد أن على الذين يتحملون مسئولية مساعدة أو دعم وإيواء المنفذين أو المنظمين أو المشرفين على هذه الأعمال أن يخضعوا للمساءلة".
وبصيغة أخرى، يعترف مجلس الأمن بحق الولايات المتحدة الأمريكية في خرق سيادة الدول التي تحمي مدبري الهجمات، إذا تطلب الأمر ذلك، لإلقاء القبض على هؤلاء الإرهابيين وتقديمهم إلى العدالة الدولية. غير انه لا يرخص للولايات المتحدة بأن تثأر لنفسها وبنفسها، أو بمهاجمة الدول والإطاحة بالحكومات.
وفي المساء، عقد مجلس حلف شمال الأطلسي اجتماعا مغلقا. وقررت الدول الأعضاء تقديم المساعدة للولايات المتحدة، إذا تطلب الأمر ذلك، لإلقاء القبض على هؤلاء الإرهابيين وتقديمهم إلى العدالة الدولية. غير أنه لا يرخص للولايات المتحدة بأن تثأر لنفسها بنفسها، أو بمهاجمة الدول والإطاحة بالحكومات.
وفي المساء، عقد مجلس حلف شمال الأطلسي اجتماعا مغلقا. وقررت الدول الأعضاء تقديم المساعدة للولايات المتحدة ـ وليس إشراك جيوشها الخاصة ـ للتصدي للهجوم الذي نفذ ضد أمريكا. وعلى غير العادة، كان مجلس الحلف متوترا، لأن بعض الأعضاء يعتقدون باحتمال تدبير هذه الهجمات من داخل دواليب الدولة الأمريكية، ويرفضون خوض "حرب على الإرهاب". ولدى خروجه من الاجتماع، صرح الأمين العام للحف اللورد جورد روبرتسون قائلا: " إذا تأكد أن هذا الهجوم قد دبر من الخارج وضد الولايات المتحدة (كذا( فسيعتبر عملا ينطبق عليه الفصل الخامس من معاهدة واشنطن"
وتعبيرا عن قلقه من المنحى الذي اتخذته الأحداث، أجرى الرئيس الفرنسي جاك شيراك اتصالا هاتفيا بالرئيس جورج بوش، وفي معرض تذكيره بان فرنسا كانت على الدوام الحليف الأكثر وفاءا للولايات المتحدة، إن لم تكن الأكثر طاعة أوضح الرئيس شيراك، بلباقة للرئيس بوش أن قرار مجلس حلف شمال الأطلسي ليس شبكا على بياض أو انخراطا في السياسة الأمريكية.
وبعد أيام قلائل، توجه جاك شيراك إلى الولايات المتحدة في زيارة كانت متوقعة منذ مدة طويلة. وكان الرئيس الفرنسي يدلي، من جهة، بتصريحات عدة حول التضامن العميق مع الشعب الأمريكي، ومن جهة ثانية، يعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من اجل التخفيف من حنق الولايات المتحدة. وقد صرح دون مواربة "إن (الرد الأمريكي) يجب أن يطال الإرهابيين الذين حددت هويتهم، واحتمالا على البلدان أو المجموعات، التي تثبت الدلائل، أنها قدمت مساعدة لهذه المجموعات الإرهابية التي تم التعرف عليها".
ويبدو أن الخوف الذي أعربت عنه البعثات الدبلوماسية، قد تأكد بواسطة طارئ حدث خلال المؤتمر الصحفي المشترك لوزير العدل جون اشكر وفت ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبير مولر الثالث. فبينما كان قائد الشرطة يوضح للصحافيين ضرورة عدم التسرع في التحقيق حتى الحصول على الأدلة الضرورية على تورط المتهمين، قاطعه وزير العدل بخشونة. وأكد جون اشكر وفت أن الوقت ضيق وأن مهمة مكتب التحقيقات الفدرالي هي إلقاء القبض، بأسرع ما يمكن، على شركاء الإرهابيين، قبل أن ينفذوا جرائم أخرى. أما الدلائل فلا حاجة إليها.
وفي يوم 13سبتمبر، زادت الأمور حدة. ففي الصباح، اخلي البيت الأبيض بشكل جزئي اثر إنذار مضاد للإرهاب – وهو أمر أضحى معهودا – ونقل نائب الرئيس تشيني إلى مكان بعيد وآمن. وفي ما بعد، اتضح انه إنذار خاطىء ودراما نفسية حقيقية. وفي ما بعد الظهر، كان مساعد كاتب الدولة في الدفاع بول فولفوفيتز، هو الذي يعقد اللقاء الصحفي للبنتاجون وبول فولفوفيتز هو المتحدث المفوض باسم المعسكر المحافظ الأكثر تحفظا داخل اللوبي الصناعي العسكري. وهو يناضل منذ مدة من اجل إنهاء "العمل القذر" في العراق، ويرى في أحداث 11 سبتمبر مسوغا سهلا للانقلاب المرغوب فيه على صدام حسين. فهو لم يحدد أي هدف خلال اللقاء الصحفي، لا أفغانستان ولا العراق، ولكنه أكد أن الرد سيكون على شكل حملة، وليس عملا معزولا. وشدد بقوله: " إننا سنطارد هؤلاء (الإرهابيين) ومن يساندهم إلى أن ينتهي كل هذا. فعلى هذا النحو ينبغي أن نتحرك".
واعتقادا منه بان يقطع الطريق امام "الصقور"، اعتبر وزير الخارجية كولن باول ان أسامة بن لادن هو:المتهم الرئيسي"، وقال ان التحضير يجري بسرعة لتدخل – يأمل ان يكون محدودا – في أفغانستان. ووجه ما يشبه الإنذار الأخير لباكستان لإلزامها على ان تضع رهن إشارة الولايات المتحدة، كل البنية التحتية العسكرية المتوفرة لديها ن وان تضع حدا لكل علاقة سياسية أو اقتصادية مع نظام طالبان فورا.
وفي الواقع، كما سنرى ذلك لاحقا، فان النقاش الذي يهز واشنطن ليس جديدا. فالخياران ( توجيه ضربات ضد أفغانستان أو حربا شاملة على الإرهاب)، تم بحثهما وتحضيرهما قبل الهجمات؟ ولا علاقة لمبرر وجودها بأحداث 11سبتمبر، بالرغم من أن هذه الأحداث تقدم ذريعة للقيام بعمل. ومن ها تتلخص الخصومة في ما إذا كان الرأي العام قادرا على الاكتفاء بالقيام بضربات ضد أهداف محدودة فقط، أو هو مهيأ نفسيا، يحكم الصدمة العنيفة التي تلقاها، إلى القبول بحرب طويلة الأمد. وفي المحصلة، ستكون الصدمة النفسية من الأهمية، بحيث لن يكون على واضعي الاستراتيجيات في واشنطن الاختيار بين الأمرين، لأنه سيكون بامكانهم اعتمادهما معا.
وفي منتصف ف يوليو 2001، وعندما شعر بفشل المفاوضات المتعددة الأطراف التي جرت في برلين حول مستقبل أفغانستان، أطلق الوفد الأمريكي، الذي كان يوقده توم سيمونس (سفير سابق في أفغانستان) وكارل اندروفت (مساعد وزير الخارجية سابقا) ولي كولدر (خبير سابق لدى وزير الخارجية)، نبرة تهديد. فحسب سفير سابق لباكستان في باريس، نياز نايك، الذي شارك في المفاوضات، فقد صرح الأمريكيون أنهم سيغزون أفغانستان في منتصف أكتوبر وسيطيحون بنظام طالبان.
في بداية شهر سبتمبر، وتحت غطاء المناورات العسكرية السنوية، في بحر عمان، التي أطلق عليها اسم ك "الحصاد الأساسي-Essential Harvest"، شرعت المملكة المتحدة في إجراء أوسع انتشار لأسطولها البحري منذ حرب المالوين. وجمعت قواتها على ساحل باكستان، بينما نقل حلف شمال حلف الأطلسي، خلال مناورات "النجم الساطع" في مصر، أربعين ألف جندي إلى المنطقة. وهكذا كانت القوات البريطانية الأمريكية قد أخذت مواقعها قبل وقوع الهجمات.
أما في ما يخص "الحرب على الإرهاب"، فقد جرة التحضير لها، ولمدة طويلة، من طرف أركان الحرب للجيوش المشتركة من خلال إجراء جولتين من "لعبة الحرب – الافتراضية (أطلق عليهما: الحرب الشاملة الرابعة. (Global Engagement4 / JEFX99) ، فقد وضعت التدابير التكتيكية خلال آخر حرب افتراضية في يونيو 2000. غير أن "لعبة الحرب" التي كان قد برمج اجراؤها في يونيو2001، ألغيت. وهو ما فسره الضباط المعنيون كإشارة على قرب القيام بالتحرك.
لقد كره الأمريكيون، دائما، المبادرة إلى خوض حرب. وقد حرصوا في السابق على اعتبار تدخلاتهم العسكرية عمليات رد مشروعة. ومع وقوع هجمات 11 سبتمبر، حصلوا على مناسبة طالما حلموا بها.

احداث الحادي عشر من سبتمبر 6
كثر الحديث حول احداث الحادي عشر من سبتمبر. حول اسبابها ومن يقف وراءها وكيف انه امر دبر بليل لوجود كثير من الشكوك حول الماهية التي تمت بها تفجيرات برجي التجارة العالمي والبرج رقم (7) الذي انهار دونما ان تصيبة اطلاقة واحدة . كيف .. ولماذا .. ظلت الشكوك والاسئلة الغامضة التي تبحث عن حيثيات هذا العمل الاجرامي من حيث مستوى التنفيذ في دولة تعد من اكبر دول العالم في التقدم العلمي والتكنولوجي وذات ترسانه من الاسلحة لا يوجد لها نظير في أي دولة اخرى .
تعال معي اخي القاريء لنطلع معا على ما كتبه الصحفي تيري ميسان حول هذا الموضوع بكل مصداقية مدعما حديثة بالادلة والبراهين القاطعة التي قد تغيب عن بعضنا
الخدعة الرهيبة:
مكتب التحقيقات الفدرالي يتخبط
بقلم تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
بذلك الحس التنظيمي المدهش الذي يصنع عظمة الولايات المتحدة، شرع مكتب التحقيقات الفدرالي، يوم11سبتمبر، في إجراء تحقيق، يعتبر الأكبر من نوعه في تاريخ البشرية، أطلق عليه اسم "بنتبومب"Pentagon Twin Towers-Bomb، وهي اختصار لكلمة ، أي تفجير برجي توين والبنتاغون. واستدعي ربع العاملين فيه، وجند سبعة آلاف موظف من بينهم أربعة آلاف عميل. وأضاف، زيادة على وسائله الخاصة، الملحقين من وكالات أخرى تابعة لوزارة العدل وهي قسم الإجرام، ومكاتب المحامين ومصلحة الهجرة والجنسية. ومن جهة أخرى، اعتمد مكتب التحقيقات الفدرالي على (المنظومة الأمريكية للاستخبارات) برمتها، وعلى الخصوص وكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الأمن القومي ووكالة استخبارات الدفاع. وخارج الولايات المتحدة، استفاد مكتب التحقيقات الفدرالي، من تعاون الشرطة الدولية من خلال منظمة الأنتربول، أو مباشرة من خلال التعاون الثنائي مع أجهزة الأمن في الدول الحليفة.

ومن جهة أخرى، اعتمد مكتب التحقيقات الفدرالي على (المنظومة الأمريكية للاستخبارات) برمتها، وعلى الخصوص وكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الأمن القومي ووكالة استخبارات الدفاع. وخارج الولايات المتحدة، استفاد مكتب التحقيقات الفدرالي، من تعاون الشرطة الدولية من خلال منظمة الأنتربول، أو مباشرة من خلال التعاون الثنائي مع أجهزة الأمن في الدول الحليفة.

ومن أجل جمع الأدلة أصدر مكتب التحقيقات الفدرالي نداءات للاستعانة بالشهود، منذ مساء اليوم الذي تمت فيه الهجمات. وخلال الأيام الثلاثة الأولى، استقبل ثلاثة آلاف وثمانمائة مكالمة هاتفية، وثلاثين رسالة بالبريد الالكتروني، وألفين وأربع مائة مذكرة من عملائه في الاستخبارات.
وفي اليوم الموالي للهجمات، كان مكتب التحقيقات الفدرالي قد توصل إلى وضع مخطط العملية الذي اعتمده الإرهابيون ويذهب هذا المخطط إلى أن عناصر من شبكات بن لادن، ربما تكون تمكنت من دخول التراب الأمريكي بطريقة قانونية، وتابعت تدريبات مكثفة على قيادة الطائرات.

وقد تكون هذه العناصر، التي انتظمت في أربعة فرق تضم كل واحدة خمسة انتحاريين، تمكنت من اختطاف طائرات ركاب لتنفيذ مهمة الاصطدام بأهداف رئيسية. وفي يوم 14 سبتمبر نشر مكتب التحقيقات الفدرالي لائحة بأسماء قراصنة الجو التسعة عشر المفترضين.
وخلال الأسابيع الموالية، نشرت الصحافة الدولية مقالات عن حياة الانتحاريين، وأبرزن انه لم يكن بامكان أصدقائهم وجيرانهم أن يشكوا في نواياهم. فقد انتشروا بين الناس، وكانوا حريصين جدا على عدم الكشف عن نواياهم. ويحتمل أن يكون هناك " عملاء آخرون في حالة كمون" ينتظرون دورهم، وهو ما يعتبر تهديدا غير مكشوف يخيم على الحضارة الغربية.

يظهر بشكل واضح، أن هذا التحقيق غير متقن على المستوى المنهجي. ذلك انه كان يتعين على المحققين في إطار مسطرة جنائية، وخاصة في أحداث شديدة التعقيد، أن يجمعوا الكثير من الفرضيات، وتتبع كل فرضية على حدة إلى منتهاها، دون إهمال أي واحدة منها. وكانت فرضية الإرهاب الداخلي قد استبعدت مبدئيا، دون أن تخضع لأي دراسة. في حين كانت مصادر قريبة من التحقيق تشير بأصابع الاتهام إلى أسامة بن لادن، وذلك بضع ساعات على تنفيذ الهجمات. كان الرأي العام يطالب بمعرفة الجناة، وقد نفذت رغبته قبل أن ينتهي التحقيق.

قد يكون الإرهابيون انتظموا في الطائرات الأربع المختطفة على شكل فرق من خمسة عشر عناصر تجمعوا في آخر لحظة. الأربع المختطفة على شكل فرق من خمسة عشر عناصر تجمعوا في آخر لحظة. غير أنه لم يكن إلا أربعة عناصر على متن الرحلة 93 التي انفجرت فوق بنسلفانيا، أما العنصر الخامس من الكومندو، زكريا الموسوي، فقد اعتقل، قبل ذلك بوقت وجيز، لعدم توفره على رخصة الإقامة, وكان مكتب التحقيقات الفدرالي قد أكد، في أول الأمر،

أن قراصنة الجو تلقوا تدريبات من أجل التضحية بالنفس. لكنه عاد مرة ثانية وزعم، بعد العثور على شريط أسامة بن لادن، أن القراصنة الذين قادوا الطائرات، كانوا وحدهم انتحاريين بينما لم يطلع رفقائهم على الطابع الانتحاري لمهمتهم إلا في اللحظة الأخيرة. وكيفما كان الحال، فان فكرة فرق الانتحاريين تدعو للاستغراب. ذلك أن الانتحار، من وجهة نظر علم النفس، سلوك فردي. فخلال الحرب العالمية الثانية، كان الانتحاريون اليابانيون يتصرفون بشكل فردي، حتى لو كان عملهم يتم باتفاق جماعي.

وبالأمس القريب، عندما فقد نفذ أعضاء الجيش الأحمر الياباني (رينغو سيجيكون)، الذين نقلوا هذه التقنية إلى الشرق الأوسط، عملية مطار اللد (اسرائيل1972)، كان باعتبارهم مجموعة من ثلاثة أعضاء، بعدما تلقوا تدريبا خاصا لمزيد من الالتحام في ما بينهم. ومع ذلك فقد تم اعتقال أحد منفذي الهجوم، وهو كوزو أوكاموتو، حيا. ولا يوجد بين أيدينا نموذج لفرق انتحارية تلقت تدريبات في اللحظة الأخيرة.

من جهة أخرى، وكما لاحظ ذلك سلمان رشدي. بوسعنا أن نؤكد أنه إذا كان القراصنة انتحاريين، فإنهم ليسوا مسلمين، فالقرآن يحرم الانتحار. قد يحدث أن يعرض الإسلاميون أنفسهم للموت، كشهداء، دون أن تكون أمامهم فرصة للنجاة، ولكن لن يقتلوا أنفسهم بأيديهم.
ومع ذلك فان نظرية الانتحار هذه، تثبتها رسالة مكتوبة، بخط اليد، باللغة العربية نشرها مكتب التحقيقات الفدرالي مترجمة إلى اللغة الإنجليزية ونقلتها الصحافة الدولية. وقيل انه عثر على هذه الرسالة في ثلاث نسخ. النسخة الأولى في حقيبة افتقدت، خلال رحلة جوية، في ملكية محمد عطا، والثانية في سيارة تخلى عنها نواف الحازمي في مطار دالز، أما النسخة الثالثة فعثر عليها بين حطام الطائرة التي انفجرت فوق بلدة ستوني كرك في ولاية بنسيلفانسيا
ويتعلق الأمر بأربع صفحات تتضمن تعليمات دينية:
1 - اقسم على الموت وجدد نيتك واحلق وتطيب واغتسل
2 - تأكد من معرفة كل تفاصيل الخطة وتوقع ردة فعل العدو.
3 - اقرأ سورتي التوبة والأنفال وتدبر معانيهما وما أعده الله للمؤمنين من النعيم المقيم للشهداء....الخ

وهذه الرسالة التي كتبت بأسلوب ديني تقليدي، تخللته كثير من الإحالات الدينية بأسلوب مماثل لأساليب القرون الوسطى، ساهمت بشكل كبير في تعزيز صورة المتشددين التي قدمتها السلطات الأمريكية للعقاب الشعبي. وهذا أمر مزيف بشكل غير متقن، يفطن لفظاظته، كل من له إلمام بالإسلام، فهذه الرسالة تبتدىء كما يلي " باسم الله، وباسمي الخاص، وباسم عائلتي كذا، بينما المسلمون، وخلافا للعديد من الطوائف الطهرانية الأمريكية، لا يصلون لا باسمهم ولا باسم عائلتهم.7 كذلك، فان النص يتضمن في ثنايا إحدى الجمل لغة لا يتقنها إلا الأمريكيون ولا مكان لها في أسلوب ذي طابع قرآني: " (...)لابد من السمع والطاعة 100%" (كذا)

ويقدم مكتب التحقيقات الفدرالي محمد عطا كزعيم للعملية. فخلال عشر سنوات أقام محمد عطا، وهو مصري يبلغ من العمر 33 عاما، في مدينة سالو في اسبانيا، ثم في زيوريخ بسويسرا – حيث اشترى، حسب المحققين بطبيعة الحال، بواسطة بطاقة ائتمان، سكاكين من صنع سويسري من أجل اختطاف طائرات، وأخيرا أقام في هامبورغ بألمانيا، وتابع بها دروسا في التقنيات الكهربائية صحبة اثنين من الإرهابيين، من دون أن يثير اهتماما من حوله. وعند مجيئه إلى الولايات المتحدة، انضم إلى شركائه في فلوريدا، وتابع دروسا في الطيران بفينيس، ثم ما لبث أن تابع في ميامي حصصا تدريبية، مؤدى عنها على القيادة الأتوماتيكية،

بل حرص محمد عطا، لإخفاء تطرفه الديني، على التردد على "أولامبيك جاردن في لاس فيجاس، وهو أكبر كاباريه عصري في العالم. وانتقل هذا العميل الذي يندر وجود مثيل له، إلى بوسطن، يوم 11 سبتمبر عبر رحلة داخلية. ونظرا لأن زمن الترانزيت ما بين الرحلتين ضئيل جدا، فقد أمتعته خلال الرحلة. وعندما احتجز مكتب التحقيقات الفدرالي هذه الأمتعة، وجد بداخلها شرائط الفيديو تتضمن حصصا تدريبية على قيادة طائرات البوينغ وكتابا للأدعية ورسالة قديمة يعرب فيها عن عزمه على الموت شهيدا. وقد اعتبر عطا رئيسا للكومندو من طرف مضيف الطائرة الذي تحدث من هاتفه المحمول خلال اختطاف الطائرة، وأشار إلى رقم مقعده وهو 8D.

هل علينا أن نأخذ هذه المعلومات على محمل الجد؟ حتى نقوم بذلك، علينا أن نسلم بأن محمد عطا حرص خلال عشر سنوات على إخفاء نواياه، وأن اتصالاته بشركائه كانت تجري وفق إجراءات صارمة لتلافي الاستخبارات. وأن يكون ترك مع ذلك دلائل كثيرة وراءه. وأن يكون، وبالرغم من أنه قائد العلمية، قد خاطر بأن تفوته الرحلة يوم 11سبتمبر، وبأنه تمكن في النهاية من أن يمتطي الرحلة 11 التابعة لأمريكان اير لاينز، دون أن يسترجع أمتعته. ولكن، هل يثقل المرء كاهله بالأمتعة عندما يكون مقبلا على الانتحار؟

ومما يدعو للسخرية حقا، أن مكتب التحقيقات الفدرالي أكد أنه عثر على جواز سفر محمد عطا، في حالة جيدة بين الأنقاض المشتعلة في مركز التجارة العالمي! إنها معجزة حقا، إذ نتساءل كيف "نجت" هذه الوثيقة بعد كل هذه المحن...
من الواضح أن مكتب التحقيقات الفدرالي يقدم دلائل من صنعه. وربما علينا ألا نرى في كل هذا سوى رد فعل مذعور من طرف هيئة للشرطة أظهرت عدم كفاءتها في تفادي وقوع الكارثة، وتحاول بشتى الوسائل أن تلمع صورتها.

غير أنه برز، على نحو يدعو للقلق، سجال حول هوية الانتحاريين. وكتبت الصحافة الدولية تعاليق مطولة حول حياة الإرهابيين التسعة عشر، بحيث تتراوح أعمارهم، جميعا، ما بين خمس وعشرين سنة وخمس وثلاثين سنة، وهم عرب مسلمون، أغلبهم سعوديون وعلى درجة من التعليم، يحركهم الإيمان وليس فقدان الأمل.

وتظل منطقة الظل الوحيدة، هي تلك الصورة النموذجية التي تستند على قائمة مثيرة للنقاش. فالسفارة السعودية في واشنطن أكدت أن عبد العزيز العمري ومهند الشهري وسالم الحازمي وسعيد الغامدي، أحياء يرزقون، وفي صحة جيدة، في بلدهم. وقد أدلى وليد.م.الشهري، المقيم حاليا في الدار البيضاء، ويشتغل قائد طائرة في الخطوط الملكية المغربية، بحديث صحفي لجريدة "القدس العربي" الصادرة في لندن. وصرح الأمير سعود الفيصل، وزير شئون الخارجية السعودي، للصحافة قائلا: "

لقد تأكد أن خمسة أشخاص وردت أسماؤهم في لائحة مكتب التحقيقات الفدرالي لا علاقة لهم بما حدث"، بينما صرح الأمير نايف وزير الداخلية السعودي لوفد رسمي أمريكي: " لحد الآن لا يوجد أي دليل على وجود صلة بين (المواطنين السعوديين المتهمين من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي ( وهجوم 11 سبتمبر، لم نتوصل بشيء من لدن الولايات المتحدة الأمريكية".

كيف إذن جرى تحديد هوية هؤلاء الإرهابيين؟ إذا عدنا إلى قائمة الضحايا التي نشرتها الشركات الجوية يوم 13 سبتمبر، نفاجأ بعدم وجود أسماء القراصنة. كما لو أن أسماء المجرمين سحبت وتم الاحتفاظ فقط بأسماء "الضحايا الأبرياء" وطاقم الطائرة. وإذا أحصينا الركاب، نجد 78 من الضحايا الأبرياء في الرحلة 11 التابعة لأمريكان اير لاينز (التي تحطمت على البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي)، و46 في الرحلة175 ليونايتد اير لاينز (التي تحطمت على البرج الجنوبي) و51 في الرحلة 77 التابعة لأمريكان اير لاينز (التي زعم أنها تحطمت فوق البنتاغون)،

و36 في الرحلة 93 التابعة ليونايتد اير لاينز (التي انفجرت فوق بنسلفانيا). غير أن هذه القوائم ناقصة، لأنه لم يتم تحديد هوية عدد من الركاب.
وإذا عدنا إلى البيانات10 التي أصدرتها شركات الطيران يوم 11سبتمبر، نلاحظ أن الرحلة رقم 11، كانت تقل على متنها 81 راكبا، وان الرحلة رقم 175 كانت تقل 65 راكبا، والرحلة 77 كانت تقل 58 راكبا، والرحلة رقم 93 كانت تقل 38 راكبا.

كان من المستحيل إذن، من الناحية المادية، أن تنقل الرحلة رقم 11 أكثر من ثلاثة إرهابيين، والرحلة 93 أكثر من اثنين. ولا يعني غياب أسماء قراصنة الجو من لائحة الركاب، أن أحدا سحبها لكي يبدو الأمر « صحيحا من وجهة النزر السياسية"، ولكن بكل بساطة، لأنهم لم يكونوا من بين الركاب. هكذا تتبخر مسألة التعرف على هوية عطا من طرف أحد مضيفي الطائرة بواسطة رقم مقعده 8D.

وخلاصة القول، فان مكتب التحقيقات الفدرالي اخترع قائمة قراصنة الجو، ومن خلالها تم وضع صور نموذجية لأعداء الغرب. وتم دفعنا إلى الاعتقاد بأن هؤلاء القراصنة هم إسلاميون عرب وقد تصرفوا كانتحاريين. وهو ما يفضي إلى تلاشي فرضية العمل الداخلي الأمريكي. في الواقع، نحن لا نعرف شيئا، لا بخصوص هوية "الإرهابيين"، ولا بخصوص أسلوب عملهم. كل الفرضيات تظل واردة. وكما هو الشأن في القضايا الجنائية، فان أول سؤال يطرح هو: " من صاحب المصلحة في ارتكاب الجريمة؟".

غداة الهجمات تحديدا، لوحظ أنه تم القيام بتحركات لها طابع " جنح المضاربين في البورصة" ستة أيام قبل تنفيذ الهجمات. حيث انخفض بشكل مصطنع، سهم شركة يونايتد اير لاينز (المالكة للطائرتين اللتين اصطدمتا بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي وفي بتر سبورغ) ب 42%، وانخفض سهم شركة أمريكان اير لاينز (المالكة للطائرة التي اصطدمت بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي) ب39%. ولم تكن أي شركة طيران في العالم موضوع مناورات مماثلة، باستثناء شركة الخطوط الهولندية Royal Dutch Airelines KLM مما يحمل على الاعتقاد بأن طائرة من الشركة الهولندية كانت، ربما، قد اختيرت لتكون هدفا لعملية اختطاف خامسة .

كما لوحظت تحركات مماثلة حول خيارات بيع رسوم مورغان ستانلي دين فيتر أند كو Morgan Stanley Dean Witer And Co التي ارتفعت بواقع اثنتي عشر مرة. وكان مقر هذه الشركة يتكون من اثنين وعشرين طابقا بمركز التجارة العالمي. ونفس الشيء بالنسبة لرسوم بيع سمسار البورصة الأول في العالم، ميريل لانش أند كو، التي يوجد مقرها المركزي في بناية مجاورة مهددة بالانهيار، والتي ارتفعت بواقع خمس وعشرين مرة، وخاصة بالنسبة لرسوم البيع حول أسهم شركات التأمين المعنية وهي ميونيخ ريMunich Re، وسويس ريSwiss Re، وأكساAxa.

وكانت لجنة مراقبة عمليات البورصة أول من أنذر بذلك. فقد لاحظت أنه في بورصة شيكاغو حقق المكتتبون خمسة ملايين دولار كقيمة زائدة على شركة يونايتد ايرلاينز، وأربعة ملايين دولار على شركة أمريكان ايرلاينز، و1.2 مليون دولار على شركة مورغان ستانلس دين ويتر أند كو، و5.5 مليون دولار على شركة ميريل لانش أند كو.

وفي مواجهة المحققين، تخلى المضاربون بشكل حذر عن تحصيل 2.5 مليون دولار على كقيمة زائدة على أمريكان اير لاينز، ولم يكن لديهم من الوقت ما يكفي للحصول على الأموال قبل أن يصدر الانذار.

وتحصي سلطات المراقبة في البورصات الكبرى الزيادات في القيمة التي حققها المضاربون. وتقوم المنظمة العالمية لمجلس القيمIOSCO 11 بالتنسيق في هذا المجال. وفي 15 أكتوبر نظمت ندوة عبر الفيديو قدمت خلالها السلطات الوطنية تقريرها المرحلي. واتضح أن الزيادات في القيمة غير القانونية تهم مئات الملايين من الدولارات، وهو ما يشكل "أكبر جرم اقتصادي على الإطلاق".
ولا يتوفر أسامة بن لادن، الذي جمدت أرصدته المصرفية منذ سنة 1998، على الأموال الضرورية للقيام بمثل هذه المضاربات. كما أن حكومة طالبان، في إمارة أفغانستان الإسلامية، لا تتوفر بدورها على الإمكانيات المالية.

فقد كان الرئيس بيل كلينتون قد أصدر قرارا بتجميد الودائع المالية لأسامة بن لادن وشركائه والجمعيات والشركات التابعة لهم. وتم هذا القرار بموجب أمر تنفيذي وقع بشكل رمزي يوم 7 أغسطس 1998 (وهو اليوم الذي تم فيه الرد على هجومي نيروبي ودار السلام).
وقد تم إضفاء طابع دولي على هذا الأمر بالقرار رقم 1193 الذي أصدره مجلس الأمن في الأمم المتحدة.(13 اغسطس1998). كما قرر بيل كلينتون بأن يشمل هذا الإجراء حركة طالبان وشركاءها ومن يدور في فلكها، بالأمر التنفيذي 13169 (19 اكتوبر1999) وانطلاقا من هذا التاريخ، أصبح من السخف الاستمرار في الحديث عن " الملياردير أسامة بن لادن"، طالما أنه لم يعد بامكانه التصرف في ثروته الشخصية. والإمكانيات التي يتوفر عليها لا يمكن أن ترد إلا من مساعدة سرية – من دولة أو غيرها – وعلى كل حال لا يمكن أن تكون من إمارة أفغانستان الإسلامية.

لقد أمكن التحقق من أن الجزء الأكبر من التعاملات "قام" به المصرف الألمانيDeutche Bank، وفرعه الأمريكي للاستثمارات ألكس براون. وكان يقود هذه الشركة حتى سنة 1998، شخص يدعى أ.ب.كرونغارد. وقد أصبح هذا المصرفي، وهو قبطان بحرية مهووس بالرماية وبفنون الحرب، مستشارا لرئيس وكالة الاستخبارات المركزية، ومنذ 26مارس، أصبح الرجل الثالث فيها. وبالنظر إلى الأهمية التي تكتسبها تحقيقات أ.ب.كرونغارد وتأثيره، فقد يذهب التفكير إلى أن ألكس براون 12 قد تعاون دون صعوبة مع السلطات لتحديد هوية المضاربين. غير أن ذلك لم يحدث.

ومما يدعو للاستغراب، أن مكتب التحقيقات الفدرالي، لم يقتف هذا الأثر. وأغلقت المنظمة العالمية لمجالس القيم تحقيقها دون حل المسألة. غير أنه من اليسير، مع ذلك "تتبع" حركات الرساميل لأن كل التعاملات المصرفية يحتفظ بها في الأرشيف من طرف هيئتين متخصصتين.13 وبمقدورنا أن نسلم بأنه، بالنظر إلى الرهانات الهامة، كان ممكنا خرق السر المصرفي وتحديد هوية المستفيدين المحظوظين من هجمات 11 سبتمبر. غير أن شيئا من هذا لم يحدث.

وكان على مكتب التحقيقات الفدرالي، لما يتوفر عليه من وسائل لا نظير لها، أن يسلط الضوء على كل التناقضات التي سجلناها. كان عليه، من باب أولى، أن يدرس رسائل المهاجمين الموجهة إلى الجهاز السري، من أجل تحديد هويتهم. كان عليه أن يحدد ماذا وقع بالضبط في البنتاغون. كان عليه، أيضا، أن يتعقب رجال المال المضاربين. كما يتوجب عليه أن يذهب إلى مصدر إشارات الإنذار التي وجهت إلى أوديغو لتحذير من كانوا في مركز التجارة العالمي قبل وقوع الهجمات بساعتين. الخ.

غير أنه ن وبدل أن يجري مكتب التحقيقات الفدرالي، تحقيقا جنائيا، انكب على إخفاء الدلائل وكبت الشهادات. فقد زكى رواية الهجوم الخارجي وحاول إضفاء المصداقية عليها بنشر قائمة، وضعت بشكل مرتجل، لقراصنة الجو، وباصطناع دلائل إثبات مزيفة (جواز سفر محمد والتعليمات الموجهة للانتحاريين...الخ)

وقد أشرف على عملية التلاعب هذه، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبير مولر الثالث. كان هذا الرجل، المهم جدا، قد عين من قبل جورج بوش، وتسلم مهامه قبل يوم 11سبتمبر بأسبوع على وجه التحديد.
هل تم إجراء هذا التحقيق الوهمي من أجل القيام بمحاكمة عادلة، أم من أجل غض الطرف عن المسئولين من داخل أمريكا، وبالتالي تبرير العمليات تبرير العمليات العسكرية القادمة؟.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2863
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى